المقالات
منوعات
الفن أفيون الشعوب !!!(3)
الفن أفيون الشعوب !!!(3)
06-08-2015 07:22 PM


مقطوع الطّاري .. المشروع الحضاري


(الفن ليس دغدغة أحاسيس ومشاعر ووجدان الإنسان ، زغزغة إبطِه وكلكَلَتِه!!)
( قد يكون مبعث الأغاني الإنفعال والعواطف والفرح... لماذا لا يكون مبعثها الغضب والثورة ضد أي سلطة توتاليتارية جايرة ظالمة كما هوالحال في السودان الأن ؟؟)

مداخل باتافــيزيقيّة إســـتثنائيّة ....عِلِم الحِلول ....:-
في إحدي قرى الجزيرة قبل بداية حفل مناسبة زواج لم يكن هناك خشبة مسرح للفنان والشيالين .أحضر الجماعة طربيزة كبيرة كي يقف عليها الفنان ، كما أحضروا كارو خاصة بأحد الجيران كي يقف عليها الشيالين خلف الفنان ...إستمرّ الحفل بهيجاً ..أثناء ذلك صحى صاحب الكارو ، أحضر حصانه وربطه علي الكارو ذاهباً لأداء مهمة عمل في تلك الساعة من الليل ..نهر صاحب الكارو حصانه ..فإذا بالفنان يسمع صوت الشيالين يبتعد عنه قليلاً قليلاً إلي أن تلاشت أصواتهم تماماً ، ثمّ.........؟

الغناء من السلفون لا يقلّ خطورة عن الغناء من كراسة ..
كان الحفل بهيجاً .. كان فنان الحفل طرباً يغني من كراسة ممسكاً بها بيده اليمني وماسك الزمن باليد اليسرى.. تأمر عليه بعض الحاقدين .. أرسلوا له شافع كي يخطف الكراس من يده وبالفعل خطف الشافع الكراسة ثمّ.....؟؟

حدثني أحد الباتافيزيقين وهو صادقُ في باتافيزيقيته ، أن أحد القرويّين قد سئم من مجيء المداحين لبيته كل ليلة كما سئم من التّكلفة من عشاء المداحين من فتة ولقيمات والشاي باللبن وخلافه حتي إستضافة حمير المداحين وعلفها ، كما سئم من تجمع الناس في بيته كل ليلة لسماع المديح .. في إحدي الليالي قبل بداية حلقة المديح صبّ الرجل كمية لا بأس بها من الشّطّة في إبريق المداحين الذي يستخدم عادة لقطع الجُمار قبل بداية حلقة المديح ....؟؟

مواصلة لما إنقطع من موضوع (1)و(2)........
تبعاً لذلك يمكن أن ننظر للفن بشكلٍ عام في ظلّ المشروع الحضاري البائس ،في ظل الظروف السّلطوية الرّاهنة وأن ننظر للأغنية السودانية بصفة خاصة بإعتبارها الكائن الحي الأكثر نشاطأ وإنتشاراً وعرضة لتأثير تلك الظروف والأوضاع المزرية في ظلّ إنحطاط القيم الأخلاقية النبيلة والقيم الجمالية التي كانت تميز هذا الشعب ، حيث أصبح القبح يسيطر علي جميع مناحي الحياة . إنتشرت أساليب الشّعوذة والدّجل ، تفشي الكذب والنفاق ،ضاعت مُثل وأخلاقيات كانت راسخة الجذورة كالصدق ، الوفاء، الكرم ، الشهامة ، الإمومة، الأبوة الأخوة....ألخ حلّ محل كل ذلك ماهو ردئ ومسئ للإنسان في ظل هذه السلطة الجائرة التي قسمت البلاد إلي إثنيات عرقية متكارهة متقاتلة. أصبح السودان مسخرة ومضحكة بين شعوب الأرض . سنيناً من الدمار والخراب والإحباط علي كل المستويات بسبب هذا الحكم البغيض الذي أوصل السودان إلي هذا الدّرك السّحيق في شتى ضروب المعاناة والألم . إنهيار تام في كل المؤسسات بما فيها السياسية ،الإقتصادية ،الصحيّة والتعليمية ..ألخ .صار الإنسان السوداني مسخاً مشوهاً يمشي علي قدمين . إنتشر التشاؤم والإحساس بالعدمية بسب إنتشار الذل والهوان . إنتشرت المخدرات ، الدعارة بأنواعها في أوساط الشباب والطلاب . إنتشار حياة اللامبالاة وعدم جدوى الحياة بين الشباب .أنهكت الأسر وفقدت ترابطها ومعانيها السامية بسبب تفشى الفقر والعوذ . أصبح الإنسان السوداني عاجزاً عن ممارسة جماليات الحياة من حيوية خلق وإبداع . بل أصبح الإنسان السوداني عدمياً كارهاً للحياة هدفه الموت وثواب الأخرة . أُستلب الإنسان من الذاكرة الوطنية . تغيّب الإنسان تماماً عن أي تفكير علمي لبناء شخصيته السودانية علي أسس وقواعد إنتماء وطني عقلاني يتيح إنسجاماً معنوياً ونفسياً ينمي فيه حيوية التعايش السلمي وإحترام إختلاف الغير ووجهات النظر . تغيّب الإنسان في الغيبيات مبتعداً عن مساءلة الواقع في حل قضاياه وذلك من خلال تزييف وإستلاب وعيه ، بجعله خارج إطار التاريخ بعيداً عن الموضوعية وذلك بزجه في متاهات الأساطير الغيبيّة . كل ذلك وغيره سهل من طواعيته وإنقياده لتلك السّلطة الطاقيّة.
في ظلّ ذلك .. كما يُستخدَم الأفيون كمخدر ، نجحت سلطة (الألغاز) في السودان في إستخدام الفن كمخدر في سياستها لتغيّب وعي الإنسان وإلهائه عن مشاكله الأساسية بإنتشار (فن) رخيص منحطٍ كإنحطاط السلطة نفسها بعيداً عن أي قيم إنسانية جمالية ، يتمثل في الكثير من الأغاني المنتشرة حالياً في أوساط الشباب . بمثل ما يؤثر الأفيون علي الجهاز العصبي ويؤدي إلي إنخفاض التناغم العاطفي والحسي وتغير وعي وأحاسيس الإنسان إنتشر نوع من الغناء الأن في الساحة السودانية يؤدي نفس المهمة أصبح إدمان إنتاجه و سماعه بين الشباب أمراً عادياً . كما يفعل الأفيون علي إنخفاض الدافع النفسي المعنوي يعمل هذا (الفن) علي قتل الروح المعنوية تجاه أي تفكير وإحساس إيجابي بقضايا الواقع المرير الذي يعيشه الإنسان السوداني في شتى ضروب الحياة . كذلك كما يؤدي الأفيون إلي الضعف والكسل من خلال تخدير الجسم ، يعمل هذا الفن علي كسل الجانب الإبداعي واللّجو إلي التقليد والترديد السهل والمبتذل كما تحفل ساحة الغناء الأن .وكما يفعل الأفيون علي الهروب من الواقع ، يساعد هذا الفن علي الهروب من مواجهة الواقع .
الفن ليس دغدغة مشاعر وأحاسيس ووجدان ، ليس تداعيات مكلوم وخلجات نفس ، ليس إعادة إنتاج وتراكم أفقي متماثل الوحدات محكوم ببنية عاطفية ثابت ، بل هو فعل خلاق ، إلتزام وموقف إنساني واعيٍ بدوره ، واعيٍ بما يمكن أن يقوم به ، بنشر الوعي والقيم الجمالية السامية التي تساهم في تقدم الشعوب والمساهمة في حل قضاياها . الفن كذلك ليس كرماً من الفنان يجود به علي مواطنيه كيف ومتي ما أراد ، بل هو إبداع جاد وموقف مع الحق والخير. الفنان الحقيقي مثقف وواعي ، يعرف موطأ قدمه من
الصراع ، وموقفه، في نبذ القبح والظلم . قد يكون مبعث الأغاني الإنفعال والعواطف ، لماذا لا يكون مبعثها الغضب والثورة ضد أي سلطة جايرة كما هوالحال في السودان الأن .في ظل تلك الظروف القاهرة والأوضاع المزرية أصبح الحلم الوحيد للشاب أو الشابة ان يصبح فناناً حيث أصبح الفن أكل عيش بعيداً عن أي إبداع .إمتلأت الساحة الفنية بالنعيق والهنيق ،والنعيب والنحيب والثغاء والغوغاء والضوضاء . في ظل تلك الأوضاع الإقتصادية البائسة نجحت السلطة خلال فشلها وعجزها التام عن إيجاد فرص للعمل يفي بمتطلبات الشباب عملت علي تخدير الشباب وإلهائهم بمثل هذا الفن حيث أصبح السودان أرض المليون (شهيد) .. أسف أرض المليون ( مُغنِّي ) .

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1754

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1281717 [أسامة الكردي]
0.00/5 (0 صوت)

06-09-2015 08:39 AM
كفيت وأوفيت وشكرا يا أستاذ عوض على هذه الملحة الوطنية الرائعة.

[أسامة الكردي]

عوض شيخ إدريس حسن
عوض شيخ إدريس حسن

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة