المقالات
السياسة
إنقلاب 19 يوليو كله الغاز تحتاج لمن يفك شفرتها
إنقلاب 19 يوليو كله الغاز تحتاج لمن يفك شفرتها
06-09-2015 02:54 AM


حقيقة ما شهده السودان في التاسع عشر من يوليو 71 من الغاز وما يحيط به من أسرار أكثريتها لا تزال مخفية لان من يملكون خباياها يحجمون عن الإفصاح عما يعلموه أو عايشوه بل وبعضهم شارك فيه ولا يريد لدوره أن يكون معروفا وموثقا للتاريخ طالما إن ما يرتبط بالانقلاب من حقائق مغيبة لم يعد له ارتباط بالواقع الآن كما إن بعض العناصر المهمة في هذه الأحداث تم التخلص منها في المحاكمات التي أطاحت برؤؤس من يملكون حقائق حولها في عجالة حتى لا يكشفوا عنها ولعلني اذكر أن رحمة الله عليه مامون عوض ابوزيد وهو رجل استخبارات مميز حدثني يوم عدت للسودان من لندن بعد الحدث مباشرة انه هو وبعض زملائه أعضاء مجلس الثورة كان لهم رأى لم يأخذ ب النميرى تحت تأثير انفعال وردة الفعل تجاه ما تعرض له وبسبب أحداث بيت الضيافة التي هزت وجدان الشعب حيث تمثل مطلبهم كما قال في عدم التعجل بالمحاكمات حتى يتوفر المناخ للوقوف على كل أسرار هذا الانقلاب الذي أحاطت به ظروف غريبة وشابته تساؤلات كثيرة لابد من استجلاء الحقيقة إلا أن هناك من استغل انفعال النميرى للتعجيل بالمحاكمات التي فقدت ابسط ظروف العدالة خاص إن محاكم الشجرة ورغم إنها عسكرية سجلت حضورا لشخصيات مدنية كان وجودها نفسه فئ الشجرة محل تساؤلات كبيرة مثل الدكتور منصور خالد الذي كان حضورا في تلك المحاكمات وهو ما وثقه نفسه في كتبه انه كان شاهد عيان في التحقيقات والمحاكمات في الشجرة لقائد الحزب الشيوعي عبدالخالق محجوب وأكد لي الأخ مامون يومها إن النميرى اصدر يومها أمرا منع فيه دخوله هو وزين العابدين محمد احمد عبد القادر لاعتراضهم على التعجل في المحاكمات كما إن التاريخ يشهد إن هناك رؤساء محاكم رفضوا اصدرا أحكام متعجلة في حق البعض فتم استبدالهم بمن عجلوا في إصدار الأحكام حسب الطلب ولعل خبايا هذه المحاكم بحاجة لمن كانوا حضورا شهودا أن يوضحوا كل ما ارتبط بها من خبايا.

بجانب هذا فان الكثير من الألغاز التي أحاطت بالانقلاب للكشف عنها من هم على قيد الحياة من اللذين يملكون الإجابة عنها حتى لو كان هذا خصما على مواقفهم فالمرحلة الآن توثيق تاريخ ليتعظ منها أجيال المستقبل طالما إن هذه الأحداث قاربت الخمسين عاما وأصبحت مصدرا لتوثيق التاريخ.
أول واهم هذه الألغاز هل يمكن لمن اعترض على أن يعين المقدم بابكر النور عضوا في مجلس قيادة انقلاب مايو يوم 25 لأنه أحق منه بعضوية المجلس يقود بنفسه انقلابا في يوليو ويأتي بالمقدم بابكر الذي اعرض على عضويته رئسا لمجلس انقلاب يوليو رغم انه لم يكن مشاركا في الانقلابين.

وهل يمكن لنفس الشخص الذي يملك ناصية القرار بحكم موقعه ودوره في الانقلاب أن يكون هو الذي سمى مجلس الانقلاب ألا يأتي بنفسه عضوا في مجلس الانقلاب حتى لو قبلنا المنطق في إلا يسمى نفسه رئيسا له وهو الذي اختلف مع زملائه عسكر مايو يوم تخطوه في التعيين عضوا بمجلس الثورة وه صاحب دور لا يقل عنهم ولما يصبح القرار بيده لا يأتي بنفسه عضوا.

وكيف يمكن أن نجد تفسير لمجموعة العسكر اللذين استولوا على السلطة بانقلاب رسمي ألا يعينوا أنفسهم أعضاء في مجلس ثوري الانقلاب وهم أصحاب الكلمة والقرار فيه ويأتوا بمجلس أغلبيته لم تكن مشاركة في الانقلاب أو لا صفة عسكرية له وبينهم من كانوا خارج السودان وبغضهم لا يعلم عن الانقلاب شيئا
هل يمكن لقائد الانقلاب الذي أنقذ سكرتير الحزب الشيوعي الشهيد عبدالخالق محجوب من الحبس وامن له حياته بعيدا عن أجهزة السلطة فهل يمكن له أن يقود انقلابا عسكريا باسم الحزب الشيوعي ولا يخبر سكرتير الحزب الذي حرره من الحبس وابقي عليه آمنا في منزله ليكون جاهلا بانقلاب حيث إن عبدالخالق نفى رسميا أمام المحكمة والحزب انه لا علم له به.

وهل يعقل لضايط كبير في نفس رتبة قائد الانقلاب وزميلا له في القصر الجمهور أن يصرح لإحدى الصحف بعد فشل الانقلاب انه دخل على القائد في مكتبه واستفسر عن الانقلاب فأكد له القائد انه على رأسه وانه مطلوب منه أن يكون معهم مساندا للانقلاب إلا انه حسب تصريه أكد انه رفض له ذلك وأخطره رسميا انه سيقاوم الانقلاب ومع ذلك يقول انه توجه من مكتب قائد الانقلاب للقيادة العامة وقاد المقاومة للانقلاب فلماذا إذن لم يعتقله القائد وقد اعتقل من دون رتبة في بيت الضيافة وسمح له أن يدخل القيادة العامة قائدا المعارضة لإفشال انقلابه.

هناك غير هذه الكثير من الألغاز والتساؤلات التي طرحها الانقلاب وإنها لابد من الكشف عن خباياها لتوثيق الحقيقة للتاريخ وما سأقدمه هنا من تخليل أو معلومات حول هذا الأمر في ختام هذه الحلقات لا ادعى واجزم بأنه هو الحقيقة كاملة بأمل أن يخرج ملاك الحقائق عن صمتهم حتى يكتب التاريخ الصحيح لأحداث 19 يوليو 71 19م
وكونوا معي


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2257

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1282183 [ميرغنى جمعة]
1.00/5 (1 صوت)

06-09-2015 09:58 PM
ارجو ان تطرح لتا قصة مذبحة قصر الضيافة وهى تمثيلية بلا شك

[ميرغنى جمعة]

#1281896 [moiez]
1.00/5 (1 صوت)

06-09-2015 12:24 PM
في انتظار الجديد الموعود مع انو متاكدين م ح تجيب شي جديد وح تعقد الموضوع اكثر

[moiez]

#1281781 [يا خبر بفلوس]
3.00/5 (2 صوت)

06-09-2015 09:57 AM
بالامس كانت حلقة فلاش باك مع اسحق ابراهيم عمر احد الشهود الاحياء والرجل كسابقيه دلق مزيدا من الغموض على الحدث وتحدث كانه في تحقيق داخل القيادة والواضح ان كثير من الاحداث لم يطلع على الاسرار المحيطة بها او انه غير مهتم بها .. هو عموما نوع من العسكر شديد التحفظ كنهج كثير من الاستخباراتيين ولك في ذلك مراجعة افادة صلاح عبد العال مبروك في اليوتيوب الاكثر تحفظا .. ولكن لصلاح ربما تكون لتحفظاته اسباب نسبة للاتهام المباشر له ولمجموعته داخل الجيش عن مسئوليتها عن مجزرة بيت الضيافة او الانقلاب الخفي الذي خاف المشاركون فيه من فضح دورهم فقاموا بالهاءالناس بهذه المجزرة البشعة او لربما جهة ما طلبت منهم ذلك . اعتقد ان بعض اجهزة الاعلام زادت الامر غموض باستنطاقها بعض من لهم مصلحة في دفن الحقائق والوقائع والله اعلم

[يا خبر بفلوس]

#1281752 [أبوقرجة]
3.00/5 (2 صوت)

06-09-2015 09:22 AM
قبل ما أعقب على كلامك .. هل أنت النعمان حسن الرياضي المعروض..

المهم عن أسرار مايو ... والحركة التصحيحيه التي قادها الشهداء الأبرار وعلى رأسهم الشهيد البطل هاشم العطا كما أسلفت أن بها أسرار لم تكشف .. وكما علمت أنك كنت قريب جداً من مايو أرجو أن تمدنا بهذه الأسرار أو أسماء الأشخاص الذين يمكن أن يؤرخوا لهذه الفترة..

لك مني وافر الشكر والتقدير،،،

[أبوقرجة]

ردود على أبوقرجة
[محجوب عبد المنعم حسن معني] 06-09-2015 10:33 AM
نعم هو استاذ النعمان حسن الكاتب الرياضي ابن توتي وابن عم زين العابدين عضو مجلس الثورة
مع مودتي


#1281746 [الطرادة الحمراء]
5.00/5 (1 صوت)

06-09-2015 09:15 AM
لماذا لم تشير إلى ذلك المستثمر البريطاني والذي كتب كثيراً عن دوره في إفشال الإنقلاب ودوره في موضوع إنزتال الطائرة البريطانية في ليبيا والتي هي السبب الأساسي لفشل الإنقلاب وأنا كنت من الحضور أثناء خطاب هاشم العطا أمام القصر الجمهوري والذي همس أحد العسكريين في أذنه بإنزال الطائرة وكان موكب تأييد الإنقلاب أضخم موكب في تاريخ الخرطوم وطالبت الجماهير بتوزيع السلاح ولكن العطا رفض ذلك وبعد ذلك أذاع راديو القاهرة بسماع أصوات رصاص في الخرطوم والتي كانت مفتاح السر للثورة المضادة والعودة .

[الطرادة الحمراء]

#1281736 [عشى البايتات والممقوس]
5.00/5 (1 صوت)

06-09-2015 09:01 AM
يا حسن النعمان انت جاير تقول شنو اسئلتك دي ذاتها الغاز ....... يعني داير تقول انها كلها فبركة ومسرحية ضد الحزب الشيوعي؟؟؟؟؟ يا ي قوم لف طلعتو روحنا بالكذب فالحزب الشيوعي والجبهة الإسلامية .... مقسومة بخيط عفن في عن دمرتو السوان انتو اما الحزبين الامة والاتحادي رغم سوءهما لم يفعلا ما فعله الشيوعيون وناس الزفت ديل الله يطلع روحكم جميعا

[عشى البايتات والممقوس]

النعمان حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة