المقالات
السياسة
خطة إسعافية عاجلة للحل السوداني الشامل
خطة إسعافية عاجلة للحل السوداني الشامل
06-10-2015 12:17 AM


*لابد من التمييز بين رسالة الإسلام السماوية وبين الأحزاب الإسلامية السياسية التي تتعرض مثلها مثل غيرها من الأحزاب لأخطاء التطبيق والفشل والهزيمة‘ من هنا جاءت مسألة الفصل بين الدين والسياسة دون أن يعني ذلك إبعاد دور الدين عن حياتنا العامة.
*لذلك قلنا بعد سقوط العهد المايوي الذي ابتدع تجربة حكم إعتبرها إسلامية في خواتيم فترة حكمه‘ أن الإسلام كان قبل مايو وسيبقى بعد مايو‘ كذلك نقولها الان إن الإسلام كان قبل الإنقاذ وسيبقى بعد الإنقاذ.
* نحن نتحدث هنا عن الحركة الإسلامية السودانية التي نشأت في أحضان حركة الأخوان المسلمين الأم واستقلت بنفسها عن التنظيم الأم وتشكلت في تنظيمات سياسية مختلفة ليس اخرها حزب المؤتمر الوطني
*معروف أن حزب المؤتمر الوطني تعرض لهزة سياسية كبرى أحدثت المفاصلة التأريخية بين جماعة القصر وجماعة المنشية‘قام بعدها حزب المؤتمر الشعبي بزعامة ربان "الحركة الإسلامية السياسية السودانية" الشيخ الدكتور حسن الترابي.
*هكذا إنقسمت الحركة الإسلامية السياسية السودانية إلى حزبين‘ فيما نأت شخصيات إسلامية أخرى بنفسها من هذا الصراع السياسي‘ وظهرت تنظيمات إسلامية أخرى سياسية وعسكريةخارج حزبي الوطني والشعبي.
*أصبحنا في الاونة الأخيرة نسمع من قيادات إنقاذية تتحدث عن سرقة الحركة الإسلامية أو الإنقلاب عليها‘ وبعضهم أعلن إنتهاء دور الحركة الإسلامية بعد على السلطة في يونيو1989م‘ وأخيراً خرج علينا حزب المؤتمر الشعبي بالحلم السياسي الإسلامي الجديد " النظام الخالف" !!.
*كما بدأنا هذا الكلام نقول نحن هنا نتحدث عن حزب سياسي وليس عن الدين‘ ونرى أنه قد ان الأوان لوضع النقاط على الحروف وعدم خلط الأوراق الدينية مع الأوراق السياسية.
*إن المطلوب بصورة عاجلة - لا تحتمل المطاولات واللولوة السياسية - الإنتقال عملياً إلى مرحلة أرحب بلا مرارات سياسية أو إثنية للإلتقاء على كلمة سواء من أجل السودان‘ ووقف نزف دم أبنائه‘ والإتفاق القومي على خطة إسعافية عاجلة للإنتقال من دولة الحزب لدولة الوطن‘ ودفع استحقات التحول الديمقراطي بصدق ونزاهة والسعي معاًلمعالجة الإختلالات السياسية والإقتصادية والامنية.

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1445

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




نورالدين مدني
نورالدين مدني

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة