المقالات
منوعات
لمست يوماً رداء جمالها!
لمست يوماً رداء جمالها!
06-12-2015 09:59 AM

*(الذكاء يُحّول القُبح جمالاً في حين
لا يستطيع الجمال إصلاح الجهل..).
- سقراط -
.. تحتشد الصفات في مخيلتي، كلما رأيت أحد تجلياته، تتزاحم التشابيه إلى لساني، وتنهمر النعوت: دافئ.. هادئ.. حزين.. رزين.. كئيب.. مُهيب.. جارح.. جائر.. حضري.. همجي.. بدوي.. غجري.. حنون.. مأفون.. ملعون.. مجنون.. إلخ.
لئن كان لكل جمال في هذا الكون نكهته، التي قلّما تتطابق مع نظائرها في (منما) يحيط بنا من تلاوينه. فقد كوفئ الإنسان - وربما عوقب - دون سواه، بمواجهة جمالات الدنيا، بما فيه جماله الخاص كإنسان، بنصفيه ذكراً وأنثى.
ولئن عُدّت (الصحافة) سلطة رابعة في الدول والمجتمعات، فمن الإنصاف أن يكون الجمال هو السلطة الخامسة، الأكثر ثقافة ورهافة ونعومة ورقياً بين أخواتها، لأنها تتعامل مع الآخر، بصفته الأعلى والأغلى كإنسان (جسداً وروحاً وفكراً) بعيداً عن لبوساته الوضعية التالية، العرقية منها، والدينية، والطائفية، والمذهبية وسواها.
حجازية العينين
إلى طبيعته القزحية، في التنوع والتباين والتدرج والاختلاف، فقد امتد الجمال ليعبر الزمان والمكان، واتسع ليحتوي الأحياء والأشياء، وتعمق ليشمل المبنى والمعنى والظاهر والباطن.
لمّا استقطب تيار الجمال السباحين.. واستغرق محيطه الغواصين، دون أن يَقْفُرَ أيٌّ من هؤلاء أسراره، ولا أن يسبر أحدٌ من أولئك أغواره، واستغلق على العلماء والبحاثة والشعراء والأدباء والفلاسفة والفنانين والعرافين، تفسير آياته أو حل ألغازه، والوقوف على جغرافية له أو مسطرة أو معيار، فقد اكتفى كل شعب أو قومية أو بلد، بالتواضع على شبه إجماع، على العناوين العريضة والمكونات الإجمالية للجمال. في الوقت الذي تُرك فيه الخيار، لكل فرد، أن يقرر بنفسه ولنفسه روائزه الخاصة للجمال.
ولنا - كمتلقيين - فيما وصف به الشاعر الجاهلي (امرؤ القيس) مُعلّقة قلبه، بدءاً بعينيها مروراً بخديها وثغرها.. نزولاً إلى ما نزل إليه.. وصولاً إلى سلاميات قدميها، خير وأجمل دليل شِعري، إلى مقاييس الجمال لدى أجدادنا، المقاييس التي ما زال بعض (الأقحاح) من شبابنا يلهج بها حتى اليوم:
حجازية العينين مكيّة الحشى ..|.. عراقية الأطراف رومية الكفلْ
تهامية الأبدان عبسيّة اللمى ..|.. خزاعية الأسنان درّيّة القبلْ
كلّو حلو
للجمال في تجلياته شؤون وفنون من التماهي والتباهي، والخطف خلفاً وأماماً وفي المكان. وفي حضرته، غالباً ما ننشده به عن أنفسنا، ما يجعله خارج نطاق التغطية بالنسبة لنا (لأننا في ساحته المغناطيفية وضمن مجاله الجذب رغموي) وبالتالي لا نراه رأي العين، بقدر ما نعيشه تضرّماً في الأحاسيس.
بتعبير آخر، تبهرنا أنوار الجمال، فلا نعود - وسط عصف أنوائه - قادرين على تعيين منابعه، أو تمييز ألوانه، ما يذهب بنا إلى وصف الجمال (مثار ذهولنا) بأنه: (كلّو على بعضو حلو)!
أنت احلوِّيت
ما ذكرناه، عموماً، يخص الجمال الخارجي لدى المرأة، أمّا جمالها الداخلي، فربما كان الحسم بشأنه، أكثر صعوبة وعسراً . فقد نصادف في الحياة مَنْ، ينطوين على رقة في الإحساس، وحلاوة في الروح، وأسْرٍ في الحضور، يضاهين به سيدات تبوأن درجات متفوقة، في جمال الشكل وحُسن التقاسيم.
فلطالما انعكس جمال النفس على مرآة الجسد، فإذا بمشاعر المحب، تترجم ومضاً فاتناً في عينيه.. لمعاً خاطفاً في انعطافاته.. وفوحاً عطراً من شفاه مساماته، ما حاول وما زال المبدعون تصويره في أعمالهم، رسماً، موسيقى، شعراً، وغناءً، حسب كلمات أغنية شهرزاد:
(أنت احلوِّيت.. بعد ما حبّيت)..
وعلى حدّ رأي نوال الزغبي مع موعد الحبيب:
(لمّا قالوا لي انَّك جاي..
شفت أنا احلوِّيت ازّاي).
الحب والمحبة:
ما أشرنا إليه هنا، من غيض الكلام عن فيض الجمال (الذي من غباء الادعاء، الإحاطة به) قد انحاز بمجمله لجمال المرأة، ذلك أن جمال الرجل، المرأة هي أَولى وأوفى وأكفأ مَنْ يتكلم عنه أو يشير إليه.
يبقى القول أن لكل من المفاهيم والمعاني والمضامين، أيضاً، جماله الخاص، الآتي من انعكاس أهدافه ونتائجه على الإنسان. ويمكن تقسيمها (أي المفاهيم والمعاني والمضامين) إلى عائلتين لدودتين:
عائلة الجمال وتتسع للخير بأنوائه (كرامة.. عدالة.. سعادة.. إيثار.. محبة.. وما إليها).
وعائلة (اللاجمال) وتشتمل على الشرِّ بأنواعه (كذب.. فساد.. حقد.. بغضاء..عنصرية.. احتراب.. قتل.. وما إليه).
ولمَّا كانت المحبة، هي عنوان إنسانيتنا الأسمى، الذي يتجلى به وفيه كلُّ جميل، وكان الحب هو القيمة الأنقى، التي تزدان وتزدهر بها سائر أفعال الخير، فما أحوجنا، نحن السودانيين، في الوقت الحاضر هذا، التي تتآكلنا.. ما أحوجنا اليوم قبل الغد، واللحظة قبل التالية، إلى الاثنين: (المحبة والجمال:(
يضمدان فينا الأرض والإنسان.
يبلسمان منا الجراح والأفراح.
وينعشانا، وطناً أرهقه الحقد والقتل والتعب؟!
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2207

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1284227 [لاهاى... هاي]
5.00/5 (1 صوت)

06-13-2015 11:25 AM
شكرا امتعتنا و رب الكون

[لاهاى... هاي]

الدكتور نائِل اليعقوبابي
الدكتور نائِل اليعقوبابي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة