المقالات
السياسة
الحكومة الجديدة بين الخيبة والرجاء
الحكومة الجديدة بين الخيبة والرجاء
06-13-2015 11:15 AM


أخيرا وبعد مخاض عسير ولدت حكومة جديدة في أطار دورة جديدة من حكم المؤتمر الوطني فقد فاز المؤتمر الوطني في الأنتخابات الأخيرة والتي خلت تماما من منافسة حقيقية فالمؤتمر الوطني تكرم علي حلفاءه ببعض الفتات بعملية حسابية دقيقة لا تخل بحجم سيطرة المؤتمر الوطني علي مفاصل البلاد وفي الجانب الأخر الشعب والذي لم يقف هذه المرة متفرجا بل أقدم علي تلقين الحزب الحاكم درسا لن ينساه أبد ,قاطع الشعب الانتخابات بصورة أرتعدت لها فرائص المؤتمر الوطني الذي عاد الي حجمه الطبيعي بعد أن كان يتباهي بعضويته التي فاقت العشرة مليون شخص فتبخرت الاحلام وذهبت العنتريات سدي , فهذا الدرس كان يكفي لاعادة المؤتمر الي جادة الطريق ولكننا نخشي أن تعود حليمة الي عادتها القديمة وقد ظهرت بوادر هذه العودة في الحكومة الجديدة التي لم تحمل في طياتها
جديدا يذكر أو تغييرا يعول عليه , ذهبت بعض الشخصيات التي ظلت في الحكم فترة طويلة دون أن تحقق نجاحا يذكر وأستبدلت بأخري هي أيضا لم تكن بعيدة عن دوائر القرار في الدولة أو الحزب مجرد تنقلات تفتقر الي روية تغييرية واضحة لعهد جدذيد يصلح ما أفسده المؤتمر الوطني , حتي الولاة الذين تم تعينهم بدلا عن الأنتخاب أغلبهم من الطاقم الحاكم والملاحظ أن الناس قد ضاقوا في الولايات من الحكام الذين تطاولوا في الحكم دون أن يحققوا شيئا مفيدا للناس ففي غالب الولايات أبتهج الناس من مجرد تغيير الوالي الي درجة الاحتفال كل علي طريقته وهذا دليل علي فشل الولاة ولكن قيادة المؤتمر لا تهمها نجاح الوالي في تقديم الخدمات للناس وأحداث بعض التنمية ولكنها تهمها أطاعة الوالي لتعليمات المركز حتي بلغ السيل الزبي , الفساد المالي والاداري الذي عم البلاد ما عاد للمال العام حرمة بل أصبح دولة بين عشيرة الوالي وأتباعه أما دواوين الحكومة فقد تحولت الي ضيعة لقبيلة الوالي وعشيرته فضاعت الخدمة المدنية بل خرجت تماما مفسحة المجال للقبائل من كل لون وجنس ,فعادت حكم العشائر الي البلاد ولا حول ولا قوة الا بالله ...
لم يقف الامر عند هذا الحد بل ذهب الولاة الي زرع العنصرية البغيضة بين مكونات المجتمع وما التناحر والاقتتال التي تشهدها بعض الولايات الا نتاج لهذه السياسات العنصرية وحكومة المركز غافلة عن عمد وغاضة الطرف عن هرطقات الولاة وسوء تدبيرهم للحكم , والحال هكذا لا يعالج بهذه التغيرات في الوجوه بل بسياسات واضحة المعالم ولها مواقيت للنفاذ وبمحاسبة دقيقة ومتابعة مع الحد من نفوذ الذين يفرضون سيطرتهم علي بعض الولايات بقوة السلاح !!!
أصلاح ما ال اليه الأمور في البلاد يحتاج الي عزيمة وتخطيط بعيدا عن مجرد التفكير في الهيمنة علي البلاد والاستمرار في الحكم باي ثمن ...
هنالك بعض الاشارات الايجابية في أستهلال هذه الدورة ففي خطاب رئيس المجلس الوطني أبراهيم أحمد عمر وردت بشريات نأمل أن تجد طريقها الي النفاذ بصدق فالحريات والراي الاخر هو قوام الاصلاح ومحاسبة المسئولين ونقدهم أساس الحكم الرشيد ومن البشريات أيضا أبتدار الرئيس بتشكيل مفوضية للشفافية ومكافحة الفساد فهذه المفوضية تحتاج الي قانون محكم والي شخصيات بعيدة كل البعد عن حمي الفساد وهم قليل حتي تستطيع محاصرة هذا الغول الذي أفسد النفوس والاقتصاد !!
المشاكل بعضها أخذ برقاب بعض ويري الكثيرون أن هذه الحكومة غير قادرة علي حلحلة المشاكل التي تحيط بالبلاد في سياستها الخارجية وفي أقتصادها وفي لحمتها الوطنية وفي الاقتتال الداخلي وهلموجرا ... وأن السبيل الوحيد لأعادة البلاد الي مسارها الصحيح هو الحوار الوطني الجامع المفضي الي التوافق الوطني وعلي المؤتمر الوطني أحياء موات الحوار الذي أبتدره وأبعاده عن تكتيكاته البائسة فالبلاد لا تحتملِ اي مناورات سياسية مهما كانت براعة هذه المناورات وعلي العاقل أن يتعظ بغيره .....
بارود صندل رجب -المحامي
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2053

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1284280 [صالح عام]
0.00/5 (0 صوت)

06-13-2015 01:17 PM
يا بارود يا صندل الجاب البلاوى دى كلها منو ما هو شيخك الترابى وتابعيه المرتزقه وانت معاهم الى الان

[صالح عام]

بارود صندل رجب -المحامي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة