المقالات
السياسة
إيلا .. إيلا وهيلا هوب ؟
إيلا .. إيلا وهيلا هوب ؟
06-14-2015 01:10 AM


إيقاع الأغنية كما القفزة .. والقفزة غير الوثبة وحتى نفرق ما بين الوثبة والقفزة .. الوثبة برامج إستراتيجية وخطط تنموية إبتدعها دهاقنة حكومة حزب المؤتمر الوطنى , بينما القفزة ترتبط عندنا بالغناء فالهدندوة يقفزون ولايثبون , كذلك أهلنا الجعلية والشايقية يقفزون فى العرضة – مثلا النور الجيلانى متعه الله بالصحة والعافية إنطلق بسرعة مكوكية من خلال إيقاعات أغنياته المتلاحقة الضربات الإيقاعية , لم أفرق بينها أهى إيقاع تمتم أم نهوند , لكن على ما أعتقد أن الحالة التى يدخل فيها النور الجيلانى وهو يؤدى أغنياته بتلك الشاكلة لا يمكن أن تكون إلا بإيقاع النهوند لأن الجماعة كلهم بينهودوا معاهو , وإيقاعات أغنيات النور الجيلانى دوما تلاحقها كلمات أنيقة ورشيقة قافزة , ميرى وسافر جوبا , وكنت عندما اسمعه يغنى : داير روحك تفرحا تنسى همومك وتروحا يلا ودع قوم خلى الخرطوم سافر جوبا وجوبا الأخيرة فى لزمته – تجعلنى أتحسس جواز سفرى – الغير إلكترونى – قبل إنفصال جوبا وفطامها فى حولين .
محمد إيلا بلا شك قفز بحاضرة ولاية البحر الأحمروشرقها الباسم إلى مصاف المدن السياحية الراقية والمتحضرة أعادت مجدا تليدا لأهلها وحضارة توارت خلف الشعب المرجانية فى جوف البحر الأحمرسنينا عددا , جاعلا من بورتسودان منارة تستحم بأضواء نيون الشعب المحارية وتأخذ زينتها منها عند كل مساء . فتغمر سائحيها بدفء أضوائها المتأرجحة مع تمدد موجات البحر الأحمر . سألت أحد أبناء الشرق وهو طالب بإحدى الجامعات بالخرطوم عن برنامج إيلا معهم فرد قائلا فى بساطة :
- إيلا الكهرباء جاب
- المواصلات للسلالاب وأبوحشيش جاب
- القهوة التركية جاب
- الخواجات جاب
- دبابات البحر ذاتا جاب " يقصد المواتر النهرية والبحرية " ..
لم ينقل ولاية البحر الأحمر فحسب بل نقل إنسانها أيضا والذى عانى منذ قرون سحيقة عاشها بين شقوق جبال وتلال البحر الأحمر , مما جعل هناك تنمية متوازنة ما بين الإنسان والبيئة التى يعيش فيها , وفى إعتقادى أن ولاية البحر الأحمر تعد الولاية الأنموذج فى جعل السودان دولة متحضرة ومتطورة حسب الإستارتيجية الربع قرنية .
فى بدايات ولوجونا إلى حقل الخدمة المدنية كنا نسافر باللاندروفر إلى بورتسودان فى أربع أيام بى لياليها – كما كانت تقول أمى الله يرحمها – كنا كلما نسأل احد أبناء المنطقة بعد مسافة تطول لأربع ساعات يمخر فيها اللاندروفر عباب البطانة خارجا من كسلا متجها صوب بورتسودان , عن مدى قرب درديب أو هيا أو سنكات , يرد قائلا بل مطمئنا لنا نص ساعة ولا ربع ساعة الله تعلم ؟ نص الساعة ولاربعها هذا يخلص تانك بنزين مع أن اللاندروفر لايستهلك كثيرا , أو عندما كنا نصادف رهط من مساعدى اللوارى السفنجة أو التيمس قدوم طويل لأن المسألة ليست كوبرى الحرية بل هى أنقوتيرا مساحة شاسعة من الأرض الميتة لاتقوى على حمل الأربع عجلات إلا بمهارة السائق , كأنما ضربت بالذرة من قبل من فرط الحرارة المنبعثة منها , نسأل عن المسافة من هنا إلى سنكات يقول ليك سنكات دى فى القزاز صيغة مبالغة – بلغتهم حينها - فى قرب المكان الذى يوصوفونه لك وليتهم تركونا ولم يصفوا لنا بعد المسافة , وسنكات كانت تخرج من طيات أنقوتيرا كأنما ترقد بين طيات منعرج اللواء .
بعد أن أصبحت تلك الرحلة من الذكريات الإدارية التى نحفظها وهى بلا شك رصيد هائل من الخبرات والعلاقات التى أقمناها مع الإنسان ومع البيئة السودانية أينما ذهبنا . كنت قد دعوت لزيارة بورتسودان تحركت بنا الرحلة من الساعة 6 صباحا , كنت ومن وجهة نظر الإدارى أقارن ما بين تلك الفيافى وما بين النقلة الحضارية على طول الطريق بين بورتسودان والخرطوم من مقاهى ومطاعم بل بالأحرى كافتريات أنيقة ومضاءة بالمولدات الكهربائية كنت مستمتعا بأن هناك شئ هام تمت إضافته إلى إنسان هذه المناطق وهو حق له كان يفترض أن يناله من قبل قرون طويلة . الساعة 9 مساء كنا على مشارف سواكن والبص نيسان , طيارة الله تعلم ,كأنما يحاول أن يرينى النقلة أنا لم أشاهد قط عربة تقدمت ذلك البص , ولم أسمع بدرديب أو هيا , سألت مضيف البص عن قربنا من درديب أو هيا , قال لى قبيل جاء ماشى فيها ورق , رجعت فى المقعد المصنع محليا أيضا إلا - أنه ماهل - إلى الخلف وقلت ليهو ورق ؟؟ الغريبة الجماعة كانوا بيحتجوا للمضيف أن البص بتاعهم دا إتأخرمالو كدا ما فيهو لساتك ولاشنو ؟ وأنا بى قلبى يا وليداتى أقعدوا واتة ساكت .. سواكن هذه كانت تبدو لنا فى زمن ما فى جوف تاريخ تطورنا الإقتصادى الحديث كإحدى قلاع القياصرة الروس المبنية على الطراز المعمارى الأوروبى الباروكى البازخ من فرط معاناة الوصول إليها , المحشورة خلف قمم جبال جليدية مكسوة بالضباب , وحينما كنا نهبط إليها متدحرجين من العقبة , كأننا كنا على متن مكوك فضائى هبط بنا على أطلالها , وكان نصف سمك سواكن من فرط التوتر والإرهاق لايملك حلولا كاملة للمشكلة .. وإيلا .. إيلا .. هيلا هوب .. واليا لولاية الجزيرة .. وهيلا هوب تعتبر من تراث النخوة والمؤزارة السودانيتين .. أو مشاركة مجموعة من الناس فى حمل شئ ثقيل لايحمل بسهولة بالتالى يقول الجميع .. هيلا هوب ..

[email protected]


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 3922

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1285010 [صديق ضرار]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2015 03:12 PM
(سألت أحد أبناء الشرق وهو طالب بإحدى الجامعات بالخرطوم عن برنامج إيلا معهم فرد قائلا فى بساطة :
- إيلا الكهرباء جاب
- المواصلات للسلالاب وأبوحشيش جاب
- القهوة التركية جاب
- الخواجات جاب
- دبابات البحر ذاتا جاب " يقصد المواتر النهرية والبحرية " ..
لم ينقل ولاية البحر الأحمر فحسب بل نقل إنسانها أيضا والذى عانى منذ قرون سحيقة عاشها بين شقوق جبال وتلال البحر الأحمر ,)
والله سقطت فى مقالك يا دكتور فائز ولو إنى لا أعلم فى أى فرع من فروع المعرفة قد نلت الدرجة العلمية ( إلا وإن كانت فى السخرية الساذجة السمجة )
كيف بالله تتحدث بلسان طااااااااااااااالب جامعى وتتفوه بلسان بجاوى عانى منذ قرون سحيقة عاشها بين شقوق جبال وتلال البحر الأحمر ,) . أرجو أن تراجع نفسك وتأكد بأن هذا البجاوى ذو حضارة عريقة - فقد كانت هنالك ثلاث حضارات قديمة فى أرض ماسمى السودان ومصر فيما بعد - مملكة البجا ومملكة النوبة ومملكة الفراعنة المصريين _ أضف إلى ذلك أن شعب البجا حارب كثيرا من اشعوب القديمة - فقد حارب الفراعنة والنوبة والبطالسة والرومان والفينيقين وقدماء الإغريق - ولم يهزم قط لأنه كان يحتمى بالجبال متى ضعف - كل هذه الشعوب قد أبيدت ولا نسمع إلا تأريخها - إلا البجا فلا يزالون حتى الأن باقون . ثم تأتى بأسلوب من يتفكه فى مسرح لنثر النكات على البجا - ونكسِّر التلج كما قال أخينا لإيلا .

[صديق ضرار]

#1284988 [بامكار]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2015 02:42 PM
انقواتيرا هى محطة سكه حديد تسمى تلوجريب يبدو لى ان الاخ سوميت رجل ذو درايه بالشرق وانسانه فلك التحيه والتقدير

[بامكار]

#1284815 [عمر الحاج حلفاوي]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2015 11:39 AM
اعتقد ان د.ايلا قام بعمل جبار في بورتسودان-واهل مكة ادري بشعابها -واذا وجد الشخص المناسب من ابناء المنطقة فهو الانسب -وانا مع تعيين ابناء المنطقة في مناطقهم -وخاصة ابناء دارفور والنيل الاذرق فهم ادري بمناطقهم...

[عمر الحاج حلفاوي]

#1284807 [الضلكابي قمر الدين]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2015 11:32 AM
سؤل دوسه عن (ابراء الذمه)اموال محمد طاهر ايلا (كم مبلغها)بماذا اجاب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

[الضلكابي قمر الدين]

#1284721 [واحد عاقل]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2015 09:59 AM
اسلوب راقى جدا فى الكتابه
انت اديب ي اخى
انصفت الر جل ووصفت انجازه فى بورتسودان وهذا واضح
نتمنى له التةفيق فى الجزيره

[واحد عاقل]

#1284719 [jackssa]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2015 09:56 AM
... قال مـصافي الدول السياحية ههههههــههههههههـا وتاني هههههههـا يارجل ان لم تكن زرت مدن العالم ألم تراها في الشاشة البلورية وكمان هههههههـههههههها .يا أخي أيلا مستثمر كبير سياحيا ببورتسودان له فنادق ومنتجعات سياحية ووجـه نصف المال العام للعمار البنياني والمناظر الخارجية لاشغال فنادقه ومنتجعاته ونصف المال العام الباقي استثمره ل رويحته.. يعني المال العام كله موجه لـه.. لم نعلم قبلا ان أيلا كان وارثـا ولم يكن رجل أعمال بل كان موظف عام بالميناء فمن أين هـطــلت هـذه الثروة الطائلة ؟؟؟؟ حكاية عجيبة حـد يمجد لـص !!! ...

[jackssa]

#1284698 [باجو]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2015 09:32 AM
هههههههههه والله دا كسير التلج البقولوه زااااااااااته

[باجو]

#1284625 [khalid osman]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2015 08:11 AM
محمد إيلا بلا شك قفز بحاضرة ولاية البحر الأحمروشرقها الباسم إلى مصاف المدن السياحية الراقية والمتحضرة أعادت مجدا تليدا لأهلها وحضارة توارت خلف الشعب المرجانية فى جوف البحر الأحمرسنينا عددا , جاعلا من بورتسودان منارة تستحم بأضواء نيون الشعب المحارية وتأخذ زينتها منها عند كل مساء . فتغمر سائحيها بدفء أضوائها المتأرجحة مع تمدد موجات البحر الأحمر>>>

oh boy are you serious?

[khalid osman]

#1284557 [AbuAhmed]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2015 01:31 AM
يا زول انت بكامل قواك العقلية
لا حولة ولا قوة الا بالله العظيم

[AbuAhmed]

د.فائز إبراهيم سوميت
د.فائز إبراهيم سوميت

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة