المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ما يحق للبشير.. يحق لغيره !
ما يحق للبشير.. يحق لغيره !
03-13-2011 08:40 AM

ما يحق للبشير.. يحق لغيره !

محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]

الزيارة الأخيرة التي قام بها الرئيس عمر البشير الي الشقيقة مصر لمباركة المولود الجديد بعد السماية بايام عديدة ..لابد ان يتبعها وفد شعبي يتشكل من الأحزاب المعارضة ..وقطاعات العمال والشباب والمرأة وكافة منظمات المجتمع المدني السوداني ومن خارج منظومة الحزب الحاكم والنظام الانقاذي
أولا للتعبير عن تضامن شعب السودان مع الثورة المصرية ومباركتها..ثم تحويل الزيارة الي تظاهرة سياسية اعلامية لكشف عورات النظام وللتأكيد للعالم من قاهرة المعز ان الظروف التي توفرت لقيام الثورات العربية اللاهبة في شوارع بلدانها ..منها التي نجحت ومنها التي تتدلي ثمارها قريبا من افواه..شعوبها ..هي ذات المعطيات التي تملاء نفوس السودانيين..
ومن المؤكد انها ستكون رحلة يلامس اثرها شغاف قلوب ثوار مصر وشعبها وحكومتها اكثر بكثير من رد الفعل لزيارة البشير الذي كان باهتا في معناه وصداه..لدرجة رفض اغلبية الفعاليات السياسية الاجتماع به صراحة لاعتبارات محسوبة بدقة..مما شكل حرجا له وتيقن انه غير مرغوب فيه لاسيما من قبل الشارع المصري الغالب.. بل وينبغي ان تمتد ارجل مدنا الشعبي لتصل الي ثوار تونس ..وثوار ليبيا حتي في الجزء المحرر تحت سلطة المجلس الوطني ..باعتبار ان منظماتنا المدنية والسياسية الشعبية هي الأخري تمثل حكومة موازية لسلطة ..تبيح لنفسها اهدار المال العام وزمن الانتاج في تنظيم المظاهرات والمسيرات التي تصب في مصلحتها وتحشد لها الناس باغراء العطلات وتوفير الشاحنات والحافلات ..لاتفه المناسبات التي تنطلق فيها حناجر النفاق هي لله هي لله لا للسلطة ولا للجاه ..لتنتهي بوعيد وتهديد الرئيس وزبانيته غير الأبرار ..ومن ثم ( رقصني يا جدع ) هذا فضلا عن المسيرات التضامنية متي ما أحتفل أحد قادة حماس الظلامية باطلاق لحيته ..أو ابتهاجا بلبس كريمته النقاب.. فيما تحرم علي الاخرين الخروج السلمي الذي كفله الدستور المفصل بيد ترزية الحكومة ذاتها !؟ ان التحرك الخارجي لاسيما عبر الاعلام الحر سيتأتي بانعكسات ايجابية..تفتح فجوات واسعة في الشارع الداخلي تمكن من اختراق الطوق الأمني وخلخلة جدرانه التي تبدو للنظر سميكة ..ولكنها هشة أمام دفعة السواعد بالآرادة .. خصوصا اذا اتبعنا سياسية التحرك وفي وقت واحد من نقاط كثيرة متباعدة سواء داخل مدن العاصمة ..أو في بقية المدن الكبيرة في اقاليم البلاد..بغية تشتيت جهد القوة الأمنية وقطع أنفاسها..باللهث هنا وهناك..
ولعل العدد الكبير من المتحدثين الذي ظهر علي الفضائيات المختلفة سواء من ابناء مصر أو تونس أو اليمن أو ليبيا والبحرين وحتي عمان والسعودية ..ربما شكل مفاجآت مذهلة اذ لم نكن نتصور ان كل هذه الكوادر الوطنية المشتتة في شتي بقاع الارض..تملك كل هذا الرصيد من الفكر والرؤى بالقدر الذي دعم بصورة حية نجاح الثورات التي تحققت في بعض البلاد ..فيما القي بعضها الضوء علي اسباب ومراحل ململة الشوارع التي لازالت تسعي في المسير..
ومن هنا يتأكد الدور الهام للاعلام الخارجي..
اذن لابد ان نتكاتف نحن ابناء السودان التائقين للتغير اليوم قبل الغد لانشاء فضائية حرة تكون صوتا لكل المعارضين ..تنطلق من أي مكان..ننشئها بالعون الذاتي ..فلو تبرع أي مهاجر بعشرة دولارات مثل التي دفعناها للقناة السودانية غير القومية والتي تحولت الي خنجر سام في يد النظام وحزبه..وأنغرس في ظهر الحقيقة..
ويمكن تشكيل مجلس ادارة وهيئة فنية من المختصين وتحديد حساب بنكي يوضع في أيد امينة لادارة المشروع ...
فما يحق للبشير ونظامه وحزبه من حركة .. وصوت وصورة ..يحق لنا كقوة متفوقة بالوطنية..والرغبة في بناء سودان جديد يسع الجميع ليعودوا الي ما تبقي من دواخله للحفاظ عليها من قوى البغي والهدم.. فقولوا معنا باسم الله نبدأ .. انه المستعان .. وهو من وراء القصد.


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1928

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#111459 [aborwan]
0.00/5 (0 صوت)

03-14-2011 07:28 PM
فكرة انشاء قناة فضائية فكرة صائبة 100%فقط المطلوب البداية الجاده ولنترك الكلام ونبدأ العمل ووضع تصور كامل من مختصين وايجاد الكوادر الحصيفة لانجاز هذا العمل ووضع اليات للتنفيذ الفوري ونحن في انتظار ان نري هذا المشروع قريبا جدا


#110786 [الطيب تاج الدين]
0.00/5 (0 صوت)

03-13-2011 01:59 PM
الدليل الكامل لحال السودان المايل




درة المباهج في إصلاح أوضاع المناهج
الأخطار الملموسة لانتشار العنوسة
تأثر البيئة من مستنقعات الخريف الرديئة
سر ارتفاع الوفيات في داخل المستشفيات
القول المبين في تحسين أوضاع المعلمات والمعلمين
المعالجات الفطيرة لأحياء مشروع الجزيرة
القول المأثور في المخارجة من كشات المرور
الحكمة السرية في غلاء السلع الاستهلاكية
لوامع الأفكار لمواجهه قطع التيار
الأدلة القطعية في رفض المؤسسات للمراجعة الداخلية
الرد العجول في تبرير رسوم الوصول
هداية الحيارى في تحريم أصوات السكارى
الرد المختار على المواطن المحتار
تخدير الأنام بمنتخب الكلام
طرق ابن آوى في كيفية استلام الرشاوى
الشرح الكارب لمعنى استراحة المحارب
القول الحصيف في سفر الفنانات إلى الشريف
الدعاء اللطيف لدرء كوارث الخريف
الدرر البهية في كيفية تعلم اللصوصية
سر البكاء عند اللجوء إلى ديوان الزكاة
إخفاء البصمات عند قبض الكومشنات
الأسرار البهية لسرقة أموال المحلية
الجواهر اللماعة في سر تقديم الساعة
الحكم والآيات في مشروعية الرسوم والجبايات
الحكم المأثورة في قولة خلوها مستورة
الأفكار الشيطانية في لهط أموال المحلية
الرد الشافي لمن يقول بأن المرتب غير كافي
الأسباب والدواعي لفشل العرس الجماعي
السيف البتار في محاربة ستات الشاي والخدار
السر الباطن في كيفية تنظيف جيوب المواطن
القول الفاصل في ظاهرة البنطلون الناصل
الخطط التامة في سرقة الأموال العامة
الأدلة المحجوبة لوجود الأدوية المضروبة
الأحاديث الضعيفة في قطع من يسرق رغيفه
أنوار الربيع لجلب الثراء السريع
الكامل في الجبايات
البيان والتبيين في غزو منتجات الصين
المستطرف في كل لغفٍ مستظرف
المنقذ من حملات المحليات
الواقع الأليم في مسائل التربية والتعليم
السلوك في معرفة تجاوزات البنوك
الإيضاح في علوم النهب المباح
النبراس في حماية الوازع الديني للاختلاس
تفصيل الكلام في حال المحالين للصالح العام
تاريخ المعتمدين والولاة
الإطالة في أخبار الخريجين العطالة
الإكليل في معرفة موقف خليل
المختصر في صرف المعاش
عقد الجمان في معرفة مستقبل السودان
النجوم العوالي في أخبار دجاج الوالي
عتاد الفارس في دفع رسوم المدارس
حيرة أولياء الأمور في دفع قروش الفطور..
معجم غسيل الأموال
الحكم والآيات في عدم زيادة المرتبات
بغية الطلاب في معرفة سر الكلاب
القول المبين في شركات الولاة والمسئولين
دليل المسلم الحزين إلى فقه التمكين
الكلام المباح في تجهيز قفة الملاح
الجامع في قطع الكهرباء عن الجوامع
التحريم والتحليل في أسباب التدبيل
الأدلة الشرعية في بيع الساحات الشعبية
رأى الدين في شراء أصوات الناخبين
الدرر السنية في تهميش أفراد الرعية
الطناش في صرف ملاليم المعاش
كشاف القناع عن عائدات البتاع
الروضتين في أخبار الشريكين


#110724 [monemmusa]
0.00/5 (0 صوت)

03-13-2011 12:34 PM
الزول يا جماعة خأئف من اوكامبو والكان حارسه منه خلاص خلعوه يعمل شنو عشان كده كان لازم يجري مصر عشان يعرف موقف الحكومة الجديدة؟؟؟


#110666 [ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

03-13-2011 11:15 AM
يا برقاوى دى احسن فكره قناه تطلع فضايحهم


#110657 [الزاحف الاممى]
0.00/5 (0 صوت)

03-13-2011 11:01 AM
بسم الله نبدا والله اكبر

فكرة قيمة . نشكركم اذا ابصرتمونا باليات التنفيذ كيف؟


#110652 [أبورماز]
0.00/5 (0 صوت)

03-13-2011 10:55 AM
ما أعجب كيزان السودان .. بعد مخاطبته مباشرة لمؤتمر لمن هم حتى اليوم مصنفين من ضمن قائمة الإرهاب العالمى من الإسلاميين تحت ستار من أجل القدس توجه سيادته مباشرة للشقيقه مصر .. ليش .. ما حد يعرفش .. لكن المصريين بكل فصائلهم يتعاملون مع كيزانهم بمنطق المغفل النافع .. ويتعاملون مع كيزان السودان بمنطق ( أبناء النيل) وبعدها شوية ضحكة ولا نعرف ما وراء هذه الضحكه .. لكن من بركات هذه الزياره أن عرفتنا بما وراء هذه الضحكة .. وهى عديل كده ( ما تجيش بيتنا ده تانى ) هل سمعتم برئيس دوله يرفض الشعب والمسئولين مقابلته إلا نافعيهم ( الأزكياء ) .. والله من قلبى أتمنى ولو من أجلنا أن يبقى رئيسنا الهمام فى قصره .. ينتظر أفورقى عندما يشتاق للجريف أو إدريس دبى عندم يشتاق لسوق ليبيا .. ويخلى حكاية البشتنه البتبشتنا نحن دى .. ولو فى شغل بتاع سياسه يخلى الجماعه من خارج كشف الجنائيه يقومون به .. لا يمكن أن نحتمل الإثنين .. إهانة الداخل وإهانة الخارج .. ولا بأس كما ذكر أخونا برقاوى أن نفرق عليهو شويه كل شهرين تلاته ونجيب دلاليكنا وشتماتنا وأماتنا ونعمل ليهو حفله يعمل فيها الدايرو .. ينبزنا ..يعرض .. يهددنا .. يقول العايز يقولو .. بس يحفظ لينا شوية كرامتنا الفضلت .. يا أخوانا فى حد يوصل له الكلام ده ...


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة