المقالات
السياسة
"الجهاز"..مِن نَزع الإعتذار إلى نَزع الروح..!!
"الجهاز"..مِن نَزع الإعتذار إلى نَزع الروح..!!
06-14-2015 04:28 PM

يا بهلوي ..أمسك قوي..
(خلي المشي..
يمكن خطر..
يا بهلوي..

وأطلق رصّاص على كُل شّيء..
على كُل نَسّمة تَمّر وما تأخذ إذنْ..
على كِلمة بدون جّواز..

علِم عصافير البلد تكتُب تَقارِيِر الجِهاز..
علِم شّبابِيك المُدن علِم فوانِيِسّ القُرى..
وكل عِيِدانْ الذُرة..

خلي النّمِل يدخُل صُفُوف المُخبِرِينْ..
خَليِ الرذّاذ يكَتُب تقَارِيِر الجِهازْ..
أحسن تعبِي الشّعب أغلبُو في قَزاز..

ركِز بِشِّدة على الجِيّاع..
ركِز لو تِستَطِيع أو حتّى قَّدر المُسّتطّاع..
أخسِّف بِكلِ الكادِحِيّن سَّابِع أرض)

(( شاعر الشعب، الغائب الحاضر، (محجوب شريف)))

إن خروج أهالي أحياء الجريف و الحلفايا العريقين بالعاصمة الخرطوم.. يوم الجمعة المتصّرمة في مظاهرات سلمية إحتجاجية..بسبب الظلم الواقع وسوء الحال.. لهي حق إنسّاني مشّروع تكفله كل قوانين الأرض وشرائع السماء.. في ظِل تردي الأوضاع الحياتية وتفشي الظلم الماكِث.. كان رد فعل جنجويد السلطة، وجهاز أمنها المُتفلت والفاشّي كعهده يفوق سوء الظن (العريض).. حارِس ملكوت عرشّ الطاغيه.. بإستخدام القوة المُمِيته، وكل وسائل العنف الباطش وضرب النار بالرصاص الحي ضد مدنيين عُزل.

مما نتج عنه سقوط كوكبة من الشُّهداء.. ليلتحقوا بخِيارنا وخُلصنا الأخيار النُبلاء الذين سبقوا.. ونالوا شّرف الوفاء بنذورِ العشقِ للأرض..ومن على صهواتِ جيادهم البراق.. مهروا بدمائهم المُعبقة بالصّندل والعوسج والريحان ثمن الحق.. لا المشانق ولا الرصاص يستطيع أن يخرس صوت الحق..هذا ليس كلاماً عابراً مسترسلاً للطبطبه والمواساة.. إنما هي حركة تطور وإتجاه التاريخ.. لكلِ من وهِب البصر وهو شهيد.

الإحتِجاجات الشعبية.. تؤكد أن الجماهير تعرف طريقها بعد أن ران الأمر.. وبكل وعي ثوري، وقناعة عميقة، ويقيناً راسخ، لن يتزحزح قط .. فالنّبض يُقاوم بلا هوادة أو نكوص، وبعزيمةٍ لا تلين.. ولا تعرف التسّاهل أو المهادنة، تتراكم رغم البطش والقهر وأسلوب كسّر العظم الذي ينهجه النظام العصابي. فإثبات الحق والدفاع عنه دونه المهج والأرواح، وليل الظُلم لابد أن ينجلي ويزول ويدكه الإسفار.

فمصادرة أراضي الناس وممتلكاتهم قهراً بدون وجه حق.. وإنقطاع مياه الشرب من الناس.. في قلب عاصمة دولة (مسيلمة زمانه الكذاب) وفي بلدٍ يمر به أطوال أنهار العالم(نهر النيل) من أقصاه إلي أقصاه جنوباً وشمال.. وتغذيه روافد عدة، مشرقاً.. وحباه الله بطلٍ هتون في أغلب سوحه مغرباً.. يصل فيه برميل الماء لأكثر من (100) جنيه.. قي قلب عاصمة(الخلافة)الواجفة الراجفة إنه لشيءٍ عُجاب.

غلاء غير مسبوق في تاريخ السُودان يجثم.. وأبوالكفار(الفقر)إستوطن فينا سنينا، بفضل سياسات أباطرة رأس المال الطفيلي المتسربل بالإسلام وكالعهد دوماً بالأنظمةالفاشية(الثيوقراطية).. مانحة صكوك (المغفرة) وتذاكر الجِنان..يقول: الكواكبي، في كتابه (طبائع المستبد) " ما من مستبد إلا يتخذ صفة قُدسية، يشارك بها الله" ..

فنجد أهل الزيغ، والزيف، والبتهان، في آلة النظام الإعلامية الإعلانية الأمنية.. يسوقون بأن الفقر المُقِيم في الدولة الرسالية قضاءً من الله وقدر مُسطر في الكتابِ وإبتلاءات مكتوبة في الآجال.. عليهم الإيمان بها والتسليم بالقضاءِ والقدر هكذا يفسّر (الكهنوت).. لهم بؤسهم المصنوع و شقائهم الناتج من ترفهم وتخمتهم.. المسروقة مِن عرقِ الشّعب ورهقهِ بإسم الله..

المشهد تتضح ملامحه، النظام فقد كل ما يبرر بقائه منذ زمن بعيد، والفساد إستشري في كل خلاياه، بحيث لايُفد معه تلتيق، أو ترقيع، أو حوار سلس، في عواصم الدنيا القصية.. فالنرص الصفوف، ولتتماسك الأيادي لنزيل القهر والإستبداد لنرح أرواح الشهداء.. ونعيد للأمة كبريائها، وللشعب قيمه.

أحداث الجريف الدامية.. تؤكد أن المرحلة القادمة ستكون شديدة العنف والقهر والبطش..لنظام ليس له ما يستطع تقديمه غير القتل وسفك الدماء في سبيل حماية ما سرقه من الناس بحد السيف.

المجد والخلود لشهداء إرساء قواعد العدل وقيم الكبرياء في كل بقاع أرض الوطن المصلوب بعيدان القهر.. والنازف يرعف وصامد في إباءٍ..التحية للهداء وهم أحياء عند ربهم يُرزقون.. وعند شعبهم باقون وفي سجل تاريخه خالدون بحروفٍ من (نيون) مُسفر.
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1229

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبدالوهاب الأنصاري
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة