المقالات
السياسة
يوليو تخطيط الملحق العسكري البريطاني لتصفية مايو والحزب الشيوعي
يوليو تخطيط الملحق العسكري البريطاني لتصفية مايو والحزب الشيوعي
06-14-2015 11:01 PM


تناولت بتفصيل دقيق في الحلقات السابقة كل التساؤلات التي أحاطت بالانقلاب المسمى زورا بانقلاب هاشم العطا والحزب الشيوعي وفى هذه الحلقة والحلقة التالية أقدم ما أملكه من معلومات عن بعض هذه الألغاز وأكون سعيدا لو إن من يملك أن يصحح أي منها أو يضيف أو يكشف عن الخبايا الأخرى أن يدلى بما عنده.

ولقد أرجات أكبر ألغاز الانقلاب لهذه الحلقة لأهميته وخطورته وهو ما ذهب ضحايا له شهداء بيت الضيافة من ضباط عزل من السلاح ومعتقلين واللغز الكبير لماذا قتلوا ومن المستفيد من قتلهم وهل يمكن لمن فشل انقلابه أن يفعل بهم ذلك حتى يؤلب الناس ضدهم ليصبحوا هم الخاسرين من قتل المعتقلين العزل وهو أمر يجافى المنطق لهذا يبقى السؤال من هو الذي فعل ذلك وما هو غرضه.
أعود الآن لما أوردته من ألغاز في حدود ما أملك من معلومة عنه أو أن أبدى رأياً فيه ولا اجزم بصحته.
إنقلاب يوليو هو عمل خططت له جهات رافضة لمايو وللحزب الشيوعي واستهدفت تصفية الاثنين ولولا تحرك الجنود في 21 يوليو الذين فاجئوا مصممي المؤامرة وحددوا لها يوم 22 لتصفية مجلس الثورة المعتقل في القصر الجمهوري تحت ستار أنهم راحوا ضحايا معركة المواجهة بين الضباط اللذين تستروا خلف الدفاع عن مايو بغرض تصفية قادتها وان يحلوا مكانهم باسم مايو مع إفشال انقلاب يوليو وتصفية الحزب الشيوعي وهذا ما تكشف عنه حقائق الألغاز لو إن صحوة ضمير تبقت لمن بقى من المشاركين في هذا المخطط وأزاحوا الستار عن هذه الألغاز.

هنا لابد من وقفة مع معلومات توفرت في الجهاز المركزي للرقابة العامة تفيد إن مجموعة من الضباط تلتقي الملحق العسكري البريطاني تحت ستار ما أسموها لقاءات أدبية إلا أن أغلبية من وردت أسماءهم ارتبطوا بالألغاز التي أحاطت بانقلاب 19 يوليو ولكن لم يدر في بال احد يومها أنها لقاءات تخطط للانقلاب كما تبين بعد الانقلاب حيث اتضح أن الانجليز بما يملكونه من خبرات اقنعوا أمريكا أن أي تدخل عسكري مباشر لإسقاط مايو وان نجح سوف يواجه من الشعب السوداني بموقف عدائي واقترحوا بديلا لذلك أن يخططوا لانقلاب واجهته حمراء مستغلين الخلافات بين مايو والحزب الشيوعي وفى ذات الوقت يتم التخلص فيه من قادة مايو ليتم الاستيلاء على السلطة تحت عباءة مايو حيث يسهل تغيير مسار الثورة من داخلها من اليسار لليمين وهو ما تحقق لهم بالرغم من فشل المخطط في الشق الخاص بمجلس مايو بسبب تحرك الجنود يوم 21 ونجاح النميرى في الهروب وتوجهه نحو الإذاعة مما افسدتنفيذ المخطط كاملا إلا في جزئية تصفية الحزب الشيوعي الذي مهدت له أحداث بيت الضيافة التي أثارت حقد الشعب على الحزب الذي ارتبط به اسما وقد اعتمد المخطط يومها على:
1- مجموعة الضباط اللذين كانوا ضلعا أساسيا في مايو وتخطاهم الاختيار في عضوية مجلس الثورة
2- مجموعة ضباط كانوا من عضوية تنظيم الضباط الأحرار ويروا أنهم أحق من صغار الضباط اللذين أصبحوا على رأس الدولة من الرواد
3- مجموعة الضباط من ذوى رتب أعلى رافضين لان يحكم السودان اليسار باسم الجيش

هؤلاء كانوا أدوات الملحق العسكري الانجليزي لإنجاح مخطط الانقلاب الثالث والخفي. ولهذا السبب انقسمت مجموعتهم لفئتين واحدة مشاركة في الاستيلاء على السلطة والثانية لقيادة العمل العسكري الذي يجهض الانقلاب وعلى اثر تصفية الجانبين يتم التوافق بين الفئتين عبر التفاوض للوصول لحل سلمى يجمع الفئتين في مجلس مشترك تحت مظلة مايو نفسها لهذا فان هذه الفئة رغم قيامها بالانقلاب ظلت بعيد عن عضوية مجلس الانقلاب ولكن لما افشل الجنود المخطط وفشل التخلص من مجلس مايو تخوفت الفئة التي شاركت في مكافحة الانقلاب زورا من أن تكشف أمرها الفئة الثانية الحليفة التي واجهت المسئولية وحدها بعد ان عادت مايو للسلطة فكانت مسرحية التعجيل بتنفيذ أحكام الإعدام للتخلص منهم حتى لا يورطوهم معهم إذا ما كشفوا الحقيقة وهذا ما يفسر التعجل في محاكمات الشجرة بعيدا عن مقومات العدالة ولان مامون عو ض ابوزيد كان مصرا على عدم التعجل في المحاكمات لا ستجلاء لأنه أدرك إن هناك خبايا لازمت الانقلاب لابد من كشفها خاصة انه لم يصدق إن من نفذوا مجزرة بيت الضيافة هم قادة الانقلاب الفاشل ولكنه لم ينجح في إقناع النميرى بالتريث في المحاكمات لاستجلاء الحقيقة والذي استغله المتآمرون للتخلص من شركائهم حتى لا يفشوا سرهم.

ذلك كان شكل السيناريو الذي خطط له بذكاء والذي يساعد على تأكيده إزاحة الأسرار التي أحاطت بالألغاز .

شخصيا وفى يوم الانقلاب ولعل هذه من باب الصدف فلقد كنت في لندن التي سافرت لها انأ ومحمد احمد سليمان الذي كان من مجموعة المنشقين في الحزب الشيوعي حيث تصادف معنا وجود المقدم بابكر النور وفاروق حمدالله في لندن في نفس الوقت بل وتشاء الصدف إننا لحظة إعلان بيان الانقلاب كنا نتناول وجبة الغذاء مع بعض أربعتنا.

لهذا كنت شاهدا على رأي المقدم بابكر وفاروق اللذان استقبلا البيان باندهاش ولم يصدقا إن هناك انقلاب في السودان حيث أكدا أنهما ليس لهما علم به وازداد الأمر تعقيدا عند تسمية المقدم بابكر رئيسا للمجلس وعضوية فاروق حمدالله ولحظتها وللتاريخ وجه فاروق سؤالا مباشرا لبابكر وقال له كيف تصدق أنت أن ابوشيبة قائد الحرس الجمهوري يقود انقلابا ويستولى على السلطة ويأتي بك أنت رئيسا للمجلس وهو الذي اعترض على اختيارك عضو بمجلس ثورة مايو وكان يصر انه أحق منك فكيف يأتي بك رئيسا بل ولا يسمى نفسه عضوا في المجلس وهو قائد الانقلاب لكون هاشم ليس في الخدمة,

لهذا كان فاروق رافضا للانقلاب ومستنكرا لبابكر أن يقبل وهو لا يعرف هوية من استولوا على السلطة.
وكونوا مع في خاتمة الحلقة القادم مع مزيد من الغرائب في لندن واعدكم أن أعود للألغاز


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1356

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1285645 [مراقب]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2015 08:46 AM
أستاذ النعمان ،،،
أولاً : لا يحتاج المرء لكثير من الذكاء لتبرير موقف ابو شيبة من الاعتراض على تعيين بابكر النور في مجلس مايو و يأتي به مرة أخرى رئيساً لمجلس 19 يوليو ،، فقد يكون أصلاً كادر للحزب الشيوعي غير معروف و أراد بالإعتراض في الٍأول التمويه على عضويته ،
ثايناً :الدليل على ذلك إن أخفاء أبو شيبة لعبد الخالق في منزله بالقصر يثبت شيئين وهما 1- عضويته في الحزب 2- عدم معرفة نميري بعضويته تلك .
ثالثاً : سؤال بريء : كيف عرفتم أنتم و فاروق في لندن بأن أبوشيبة هو قائد الإنقلاب مع إنه هذه المعلومة لم تكتشف إلا بعد سقوط الإنقلاب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عموماً ، السودان خسر أكبر خسارة بهذا الإنقلاب ، حيث سيطر النميري على البلاد و عزز من ديكتاتوريته و كانت النتيجة ماهو نحن فيه الآن من حكم الإسلاميين الذين خلا لهم الجو فعاثوا في البلاد فساداً و فجوراً

[مراقب]

النعمان حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة