المقالات
السياسة
الإحتمالات الواردة ومن ورط الرئيس عمر البشير؟!
الإحتمالات الواردة ومن ورط الرئيس عمر البشير؟!
06-14-2015 11:18 PM


فيما يختص بالرئيس عمر البشير.. مطلوب تفكير هادي.. لا للعواطف المبتهجة والأخرى الحزينة.. لقد صدر قرار بالفعل من المحكمة الجنوب أفريقية العليا بإحتجاز الرئيس البشير إلى يوم الغد الإثنين على الأقل للنظر في الطلب المقدم من المحكمة الجنائية الدولية.. هذا هو الواقع القانوني حتى هذه اللحظة.

هناك ثلاثة إحتمالات لا رابع لها في تقديري كل منها سيكون له ما بعده من أثر:

1- أن يتدخل الرئيس الجنوب أفريقي جاكوب زوما مستخدماً سلطاته التنفيذية ويسمح للبشير بمغادرة جنوب أفريقيا ضد قرار محكمة البلاد العليا وضد رغبة المحكمة الجنائية الدولية وفي هذه الحالة من المناسب أن يستقيل رئيس وأعضاء المحكمة الجنوب أفريقية العليا وستحدث أثار سياسية سالبة في حقه وحق حزبه وسيقوي من المعارضة كونها ستعتبر الرئيس عمل ضد القانون والمؤسسة القضائية السيادية العليا في البلاد وسيساندها في ذلك آلاف المنظمات المدنية والمؤسسات الدولية مما قد يعني فقدان الرئيس زوما لمنصبه وتراجع التأييد الجماهيري لحزبه الحاكم وإحراجه أمام العالم وتعرضه لنقد قد يستمر كل الوقت.

وهذا الإحتمال على ما به من مصاعب وارد وفي كل الأحوال إحتجاز رئيس دولة في دولة أخرى حدث خطير وهو الأول من نوعه في تاريخ القارة الأفريقية ولا بد أنه في كل الأحوال ستكون له أثار في غاية السوء والسلبية على مستقبل الرئيس السوداني وحزبه الحاكم وعلى المجريات السياسية في البلاد وعلى ما بها من علل.

الإحتمال الجزئي المندرج في هذا الإحتمال الأول هو أن ينتظر جاكوب زوما قرار المحكمة يوم الغد "الإثنين" او ربما عدة أيام مقبلة وأتصور أنه سيحاول هذه الليلة السعى للتنسيق مع المحكمة الجنوب أفريقية العليا كي تصدر قراراً تقول فيه بسلامة إجراءات الحصانة التي منحتها الدولة للرئيس البشير وكل المشاركين في الدورة الأفريقية الحالية في حل عن مطالب المحكمة الجنائية الدولية!. وهذا الإجراء سيخفف فقط الضغط على الرئيس زوما لكن دون أن يكف الضرر في كلياته.

2- أن يجد الرئيس زوما مخرجاً قانونياً بالإتفاق مع جهات دولية نافذة لإبقاء الرئيس السوداني كل الوقت في جنوب أفريقيا. وهو الإحتمال أو قل التكهن الثاني بعد الأول عندي كونه يسزيل الحرج عن جميع الأطراف ويحقق الغرض.

وأخيراً:
3- أن يرحل الرئيس السوداني إلى لاهاي حيث سيحاكم أمام الجنائية الدولية.. وهو الإحتمال الأضعف من وجهة نظري نسبة للأجواء السياسية في جنوب أفريقيا وموقف الإتحاد الأفريقي المناهض للمحكمة الجنائية الدولية.


والإحتمالان الأخيران ما حدثا هذه المرة أو في المستقبل في أي سيناريو جديد محتمل سيفتحان المشهد السياسي السوداني على وقائع سياسية جديدة شديدة الإختلاف والإستقطاب وجب التفكر بهما منذ الآن من جميع الناس مع إلتزام الهدوء والإبتعاد عن الرشح العاطفي من جميع الأطراف أو هو ما أتصوره.

وسؤال أخير جانبي: من زين للرئيس البشير عادية وسهولة سفره إلى جنوب أفريقيا من ورطه في هذا الموقف المحرج في كل الأحوال والذي لا يقره طالب نجيب في الصف الأول من كلية للعلوم السياسية؟!.

محمد جمال
[email protected]


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 10583

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1286052 [عادل سراج]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2015 02:53 PM
مافي جهة حتقبض الرئيس البشير دي زوبعة اعلامية ونوع من الضغوط وامريكا تجعجع كما تجعجع ضد ايران والاسد وروسيا وكوريا الشمالية وداعش التي تسقط امريكا لها الاسلحة من الجو وتدعي انها اسقطتها عن طريق الخطأ
البشير لا فائدة من اعتقاله لان المنتهكين والمرتكبين للجرائم معروفون وهم النائب الثاني السابق
وعوض الجاز واحمد هارون وتم توريط البشير فيها
والادلة انهم منحو تفويضا بالادارة فعلي عثمان كان يدير الدولة من مكتبه في القصر وجهازه العسكري الواقع مقره في الخرطوم شرق وعوض الجهاز بالجهاز العسكري الاسلامي
واحمد هارون اشرف على التتفيذ والقائمة تطول بالاضافة للدفاع الشعبي
وتم تمويل المليشيات باشراف علي عثمان وعوض الجاز ووزارة المالية
بالمختصر الجميع متورطون بما فيهم احد ابناء الصادق المهدي بتدريبه لهذه المليشيات
وكوشيب وموسى هلال ةحميدتي والقائمة طويلة.بالتالي نتوقع زيارة مبعوث امريكي في الفترة المقبلة
حامالا مطالب جديدة تضاف للمطالب التي وافقت عليها الخكومة وتحريك ملف تقرير المصير لدارفور وجبال النوبه والنيل الازرق
واخراجه للعلن
ولا يوجد شخص في الساحة لتتفيذ هذه المطالب غير البشير
بالتاي هو باق في كرسيه.
ومسألة تنفيذ المحكمة الجنائية امر متعلق بالقوى العظمى التي تستطيع تنفيذه دون غضاضة او محاسبة
اما الدول الافريقية فلا تستطيع ذلك ولو تم ذلك لما سافر اي رئيس لدولة اخرى
فاصدار المحكمة لذلك الامر هو نوع من الضغط فمعظم رؤساء القارة والعالم النامي مجرومون ومن يخرج عن الطريق التي رسمت له فقط من سيحاكم اما المطيعون فباقون وان ابادو دولهم باكملها وهذ بشار الاسد مثالا حيا يفعل كل هذه الجرائم ويجد الغرب سوى الشجب والادانة فهو يحقق امانيهم وخططتهم .

[عادل سراج]

#1286014 [كباشي]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2015 02:27 PM
إحتمالك الأول ظابط

[كباشي]

#1285978 [همت]
3.00/5 (2 صوت)

06-15-2015 02:04 PM
هذه الورطة تشبه تكتيكات علي عثمان طه وهو في اعتقادي الذي ورط البشير في الجنائية وفي محاولة اغتيال حسني مبارك وفي الانهيار الاقتصادي

[همت]

#1285540 [A. Rahman]
5.00/5 (4 صوت)

06-15-2015 06:32 AM
مقال متوازن و منطقي، لكن الكاتب فيما يبدو يجهل الإنقاذ و اَهلها في كل ما يتعلق بمفاهيم مثل "الشرف" و "الحرج" و "الكرامة" و "سمعة بلدك". ببساطة هؤلاء القوم هم مجرد لصوص، و من اوسخ انواع اللصوص، خاصة رئيسهم المتواجد في جنوب افريقيا. كل ما يهمه الان هو ان يتخرج و يعود لممارسة سرقة و نهب البلاد هو و نسوانه و اخوانه و نسيبهم، و سوف ينسى تماما ما تفكر فيه انت من حيث الحرج الذي سببه لنفسه و للبلاد، لان هذه الأمور لا تعني شيئا بالنسبة له او لجماعته.

[A. Rahman]

#1285484 [كاسـترو عبدالحـمـيـد]
5.00/5 (2 صوت)

06-15-2015 03:10 AM
منقول :- وسؤال أخير جانبي: من زين للرئيس البشير عادية وسهولة سفره إلى جنوب أفريقيا من ورطه في هذا الموقف المحرج في كل الأحوال والذي لا يقره طالب نجيب في الصف الأول من كلية للعلوم السياسية؟!.
القصة يا سيد / محمد جمال لعبة كبيرة تم الأعداد لها من قبل القوى المناهضة الخارجية التى رأت ان البشير اعطى كل ما طلب منه ولم يعد بعد الآن قادرا على العطاء ولم يعد له حليف فى الداخل والكل يعمل على الأطاحة به سواء من معارضيه أو انصاره من الكيزان الذين يتحينون الفرصة للأنقضاض عليه واسترداد حكمهم الذى سلبه منهم . لقد تم اتخاذ القرار باستبداله بالخلاص منه أسوة بغيره من الرؤساء الذين مروا بنفس الظروف ومنهم على سبيل المثال : رئيس بنما الذى يقبع الآن فى السجون الأميركية بتلفيق تهمة الأتجار بالمخدرات له وتايلور رئيس ليبريا الذى يقبع فى سجون لاهاى . ومن قبله شاه ايران والسادات وحسنى مبارك وصدام حسين وبشار الأسد فى الطريق وووو الخ .... الخطة بدأت بزيارة رئيس جنوب افريقيا للسودان والتى كانت زيارة غريبة لعدم وجود مناسبة ومصالح تستدعى الزيارة . فقد كان الغرض منها تطمين البشير وفتح علاقات معه لتشجيعه للحضور للمؤتمر الذى كان معروفا سلفا بمكان وموعد انعقاده . وفعلا بلع البشير الطعم ووقع فى المصيدة .

[كاسـترو عبدالحـمـيـد]

#1285437 [متحير]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2015 12:55 AM
غنور هو فضل واحد عامل فاهم غيره يعنى لا ود ابو هاشم ولا ود الصادق و لا موسى و لا الاريترى و لا الدقير لانهم تمامات جرتق و الظريف لو كان مشى معاهو اللمبى كان صلح الموقف لانو حتحصل مساومو cach on let the second free

[متحير]

#1285423 [ودابوك]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2015 12:22 AM
لاحصانة لمرتكبي حرائم الابادة الحماعية والتطهير العرقي ياولدنا

[ودابوك]

#1285412 [خالد حسن]
5.00/5 (2 صوت)

06-15-2015 12:02 AM
وفي النهاية الكسبان هو الشعب الذي اذله وظلمه البشير
ففي كل الحالات اهانة الظالم او القبض عليه يشفي غليل المظاليم بغض النظر عن العواقب
والعواقب مهما كانت خطورتها لن تكون بأسوأ من عواقب استمرار حكم هذا الاخرق الاعرج ابجاعوره

[خالد حسن]

#1285410 [دندرمة في برمة]
5.00/5 (2 صوت)

06-15-2015 12:00 AM
((وسؤال أخير جانبي: من زين للرئيس البشير عادية وسهولة سفره إلى جنوب أفريقيا))
زينه له المعرصون و ما أكثرهم

[دندرمة في برمة]

#1285404 [Lila Farah]
5.00/5 (1 صوت)

06-14-2015 11:52 PM
2- أن يجد الرئيس زوما مخرجاً قانونياً بالإتفاق مع جهات دولية نافذة لإبقاء الرئيس السوداني كل الوقت في جنوب أفريقيا. وهو الإحتمال أو قل التكهن الثاني بعد الأول عندي كونه يسزيل الحرج عن جميع الأطراف ويحقق الغرض.


أنا اعتقد ان هذا هو ماسيحدث ومايريده من تآمر علي السفاح الارهابي الحمار
وأقنعه بالسفر الي جنوب افريقيا . المتىمرين علي السفاح الارهابي طالما حدثوه
عن ضمان خروج ىمن وسلس من السلطه عندما كانوا ينصونه بعدم الترشح للرئاسه مره
ثانيه غير ان السفاح الأرهابي لم يكن يثق في أى من ناصيه الذين استطاعوا تدقيسه
واقنعوه بالسفر لجنوب افريقيا.

وللحالمين بامكانيه عودة السفاح الارهابي للسودان مره اخرى أقول هارد لك
فالسفاح الارهابي خلاس اتكسر وانتهي واستطاع اولاد البالسه التخلص منه بطريقه
ناعمه تجنبه العواد التي كانت في انتظاره .

[Lila Farah]

ردود على Lila Farah
[حموري] 06-15-2015 01:16 PM
والله الزول دا كان رجع الا تشوفوا ليكم جحر ضب ، كل واحد عمل فيها محلل سياسي ، ياهو دا المضيع البلد .


محمد جمال
محمد جمال

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة