المقالات
السياسة
أين الأخبار السارة التي وعد بها الجنجويدي حميدتي الناس وقد انتهى موسم الصيف؟
أين الأخبار السارة التي وعد بها الجنجويدي حميدتي الناس وقد انتهى موسم الصيف؟
06-15-2015 01:34 AM

بسم الله الرحمن الرحيم



من من أفراد جيش البشير أو الدفاع الشعبي أو الهروب السريع لا يتذكر الهروب الجماعي لقواتهم من اقليم جبال النوبة/جنوب في الأعوام 12-13 –2014!!.
من منا لم يسمع بالهروب الكبير لأحمد هارون من منطقة عتمور في عام 2012 ، ولقائد الجنجويد حميرتي حمدان دقلو من منطقة طروجي أمام الجيش الشعبي في يناير عام 2013 تاركاً جزمته ومليشياته الجنجويدية من وراءه !!.
الجميع في السودان أو على الأقل معظمهم سمعوا بالهروب الكبير لقوات نظام الخرطوم من ميادين المعارك أمام الجيش الشعبي ، لكنهم رغم هذا تجدهم يتحدثون وكأن قواتهم لا تقهر ولا تهزم ولا تهرب.
بعد إعلان مفوضية حزب عمر البشير لنتائج الإنتخابات المهزلة ، زار كل من عبدالرحيم محمد حسين وزير دفاع البشير وإبراهيم غندور مدينة كادقلي عاصمة اقليم جبال النوبة ، ومن هناك خاطبا جموعاً من مليشيات الدفاع الشعبي والجنجويد يهددان الجيش الشعبي بالجنوح إلى السلم والقاء السلاح وإلآ فإن هذا العام –أي عام 2015 سيكون عام القضاء عليه نهائيا وعلى كل الحركات المتمردة في السودان ، وصفقت لهما الجموع المحتشدة بالتهليل والتكبير.
في اليوم التالي من خطاب غندور وعبدالرحيم محمد حسين في كادقلي ، ذهب الجنجويدي حميرتي دقلو إلى دار الفضائية السودانية وقال ان الشعب السوداني سيسمع أخباراً سارة في قادم الأيام من ميادين المعركة في جبال النوبة/جنوب كردفان والنيل الأزرق ، وأن القضاء على الجيش الشعبي مسألة وقت فقط لا غير بعد قضاء قواته على حركتي العدل والمساواة وحركة جيش تحرير السودان "أركو مني مناوي" حسب زعمه.
مضى على خطب أمراء الحرب السّوادنة الثلاثة أكثر من شهر ولم نسمع شيئا عن هذه الأخبار السارة التي بشروا بها السودانيين ..والمهم في هذا كله هو أن فصل الصيف قد انتهى ودخل فصل الخريف –أي موسم الأمطار وهو ما يعرف عند أفراد الجيش الشعبي بموسم دخول مليشيات البشير إلى جحورها في داخل كادقلي والدلينج وتالودي.
لماذا سكت أمراء الحرب سكوت أهل المقابر حول تهديداتهم الفارغة التي أطلقوها ضد الجيش الشعبي ، سيما ولدينا معلومات ميدانية مؤكدة تفيد أن مليشيات البشير قد غيرت من اسلوبها نتيجة لهزائمها الكبيرة وتخوض الآن حرب الغوريلا في محاولة يائسة منها لمجاراة الجيش الشعبي لكنها تعرضت لإنتكاسة كبيرة عندما حاولت اقتحام منطقة "الهدرا" بجبال النوبة في الأسابيع القليلة الماضية وهربت تلك المليشيات هروباً جماعياً خوفا ورعبا من أفراد الجيش الشعبي تاركين العشرات من الآليات والمدرعات وأطنانا من الذخيرة والأسلحة ورائها ؟.
مضت على الحرب في جبال النوبة أربع سنوات لم تستطع خلالها مليشيات البشير تحقيق أي تقدم ميداني ، وعليه لم أستطع فك طلاسم كل تلك التهديدات الخرقاء التي تصدر من الجنرال عمر البشير ومن مسؤولي حزب المؤتمر الوطني الحاكم ليل نهار بالنباح والتهديد والوعيد وكأن لهم القدرة والإرادة للقضاء على الجيش الشعبي ... فهل يعي هؤلاء الجرذان ما يقولونه ويدركون حقيقة أقوالهم ؟ أم أن أقوالهم مجرد تضليل والضحك على الناس؟.
لقد أثبتت حرب السنوات الأربع في جبال النوبة أن الخرطوم لا تنتج رجالاً وأن الجلابي أيها السادة والسيدات لا يستطيع القتال إلإ بالحناجر وبتحريك مؤخرته ، وأنه بدون الإستعانة بأبناء المناطق الأكثر تضرراً ومن يقاتل نيابة عنهم من المرتزقة القادمين من الدول المجاورة لا يمكن لهم خوض نزال حقيقي ، وحروباتهم في دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق أثبتت كيف تم شراء ذمم ضعاف النفوس وعديمي الأخلاق من أبناء المهمشين لتنفيذ مخططاتهم الأنانية الجبانة ، ونحن نتأسف كثيرا لإنخراط أبناء النوبة في حماية الذين جلبوا الخزي والعار إلى السودان .
قلناه مرارا وتكرارا بأن الفرق بين الذين يدفع بهم البشير للقتال في جبال النوبة وبين أفراد الجيش الشعبي هو في قوة الإرادة والعزيمة –وبينما أفراد الجيش الشعبي يقاتلون من أجل قضية مقدسة ومستعدين للتضحية بأراوحهم ودماءهم دون تردد ، نجد مليشيات البشير تقاتل من أجل المال والمال وحده ولذلك تجدهم يهربون بالمفرق وجماعات بمجرد سماعهم لصوت أول طلقة ولو كانت طلقة طائشة غير مقصودة ... وعليه نقترح على وزارة دفاع عمر البشير بإستحداث مادة عسكرية لتدريس المليشيات المتجه لجبال النوبة فن وتكتيكات الهروب الجماعي والفردي أمام أبطال الجيش الشعبي ، وأن يشرف على عملية الهروب هذه ضباط جلابة لما لهم من خبرة وباع طويل في فن الهروب كالجرذان.
للنوبة الإرادة والعزيمة ..للنوبة قضية مقدسة ومشروعة ..وللنوبة الأرض وتكتيكات القتال ..الشعب النوبي يقف مع الجيش الشعبي في قتاله لقوى الشر والعدوان والبربرية ..إذن الجيش الشعبي منتصر لا محال .

والسلام عليكم..
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1665

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1286110 [sudani]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2015 03:48 PM
"الجلابي أيها السادة والسيدات لا يستطيع القتال إلإ بالحناجر وبتحريك مؤخرته"..........

[sudani]

#1285851 [عابد مختار المختار]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2015 11:31 AM
قضية مقدسة من اجل ايه يا فاشل تحرير القدس ام تحرير الخرطوم .البشير متخصص فيكم وانتم اهل للبطش واللطش يا امراء الحرب وقطاعى الطرق

[عابد مختار المختار]

عبدالغني بريش فيوف
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة