المقالات
السياسة
المصارعة السياسية
المصارعة السياسية
06-16-2015 08:29 PM


بسم الله الرحمن الرحيم


قبل ربع قرن تقريباً وقبل الفضائيات كانت تشد المصارعة الحرة الناس شداً، لنكن دقيقين تشد بعض الناس شداً، وكنت من هذا البعض لا أدري لماذا؟ في حلبات المصارعة الحرة تلك دائمًا المصارعون أنداداً لم نر يوماً مصارعاً ضخماً يتصارع مع طفل ويهزمه في ثانيتين ويلوح بالحزام الأسود منتصراً ويصفق له الجمهور.
إن هو فعل ذلك لن يحضر المباراة القادمة أحد وليس لهم رصيد غير الجماهير. بنفس القدر كل أحزاب الدنيا وصراعات الانتخابات بين أنداد الجمهوريون والديمقراطيين في أمريكا العمال والمحافظين في بريطانيا وهكذا. إذا سئل المؤتمر الوطني من منافسك وضد منْ مِن الأحزاب خضت الانتخابات الماضية كيف ستكون الإجابة؟
وإذا ما طرحنا السؤال نفسه داخل قبة البرلمان من أي حزب أنت؟ وكيف دخلت البرلمان؟ سيقولون نحن المؤتمر الوطني وآخرون يقولون تنازل لنا المؤتمر الوطني عن دائرة؟ ولو كنت لئيماً لباغته بسؤال وفرحان أوي؟ كما يقول عادل إمام.
لو أن في حزب المؤتمر الوطني ذرة حياء لحاسب نفسه ولقال لعضويته هذه مصارعة بين مصارع ضخم وطفل متخلف ولن تجدوا مشجعاً ولن يقطع تذكرة في المرة القادمة إلا أبله.
كم عدد الأحزاب المسجلة لدى مسجل الأحزاب؟ يقولون 83 ورابعهم كلبهم، ما وزنها وكم عضويتها؟ وما هي برامجها؟ نفس الإجابات عند المؤتمر الوطني الذي سيزيد عليها أن له برنامج أن يحكم طويلاً جداً.
نصيحتي إن كان لمثلي نصيحة عند سكارى السلطة هؤلاء أن هذا الواقع مضر بالبلاد والعباد وبالمؤتمر الوطني ذات نفسه، ما لم يكابر ويقرأ من رأسه تقاريره على طريقة كل تمام يا فندم.
المطلوب البحث عن ند أو أنداد حزب أو حزبين محترمين قويين أفضل من هذا الغثاء، وبعد أن ذابت كل الأحزاب وسال لعابها للكراسي الخاصة والكراسي العامة ليس في البلاد أحزاب محترمة إما حزب أسرة تربعت عليه وهمشت الآخرين ونسي الديمقراطية الداخلية وعمل بالتوريث أو حزب مصلحة واضح الأهداف وكل حركاته مجيرة للمنافع الخاصة.
ليس أمام المؤتمر الوطني غير أن يقبل بحزب الإصلاح الآن نداً يرتجى ليصلح به حال البلاد المائل ويؤسس به لديمقراطية أنداد ولا مانع من حزب ثالث واضح المعالم وعلى رأسه رجال لا تلهيهم المكاسب الخاصة وليكن الحزب الشيوعي مثلاً إن بقي فيه خير.
وإنها لفرصة لحزب المؤتمر الوطني لاختبار قوته وعضويته. بالمناسبة حزب المؤتمر الوطني إن لم يفسح المجال لند لن تجد عضويته إلا مصارعة بعضها وهذا ما كان سائداً طوال الفترة الماضية.
عندما نقدم الإصلاح الآن للمؤتمر الوطني ليقبله نداً لا يعني هذه خاتمة المطاف ولكن ستجد الأغلبية الصامتة فرصتها يوماً ما وتتقدم الديمقراطية خطوات.
الصيحة
[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1071

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1287262 [Almisahir fi izallail]
0.00/5 (0 صوت)

06-16-2015 09:14 PM
يا استاذنا الجليل.. حديثك اليوم فيه قدر من المعقولية فى حدود ان اطاربقاء الحال على ما هو عليه واستمرار المؤطمر الوطنى حاكما متصدقا على الاحزاب الاخرى بفتات الدوائر ليس فى مصلحة السودان ولا النظام السياسى ..
*بس حزب الاصلاح الأن حزب حديث التكوين والقايمون عليه هم المؤمنون بفكر المؤطمر الوطنى و شاركوه الحلوة والمرّه والسرّاء والضرّاء بمعنى انهم جزء منه ومتهمون بان انشاء جزبهم كان فى اطار نوع من المكايده لحزبيهم القديمين المؤطمر بشقيه يعنى ما فى فرق بين احمد وحاج احمد..
* فضلا عن انه لم تظهر بين قياداته شخصيات كاريزميه مقنعة للشعب السودانى حتى غازى او حسن رزق وهما كانا مشاركان بصورة او بأخر فى ما حدث من هرجله سياسيه وانفراط وتفكك ادارى مالى خدمى .. لكنا قبلناه حزبا بديلا لحزبى الطائفتين اللذين تشظيا وذهبت ريحهما بل يكادان ان يصبحا فى طى النسيان عند الكثيرين من ابناء قدامى اعضائهما بمعنى لم يعد هناك مثلا ايمان بالمهدى المنتظر الذى قيل انه جاء ليملآ الارض عدلا بعد ما ملآها زلنظام التركى المصرى جورا وطلما مثلما كان عليه ايمان اجدادهم وآبائهم. اما حوب المراغنه فقد لحق امهات طه.. ومن يومو كان موضع تشككات بابتعاد ناسو عن مداخلة السودانيين ألآ من تعال وعدم ثقة فى انفسهم وفى الآخرين (اكلو مع منو..؟ قروا مع منوو... لعبو كوره مع منووو... الشافن فى سينما منووو؟ عرّسو من منووو وعرّسو بناتم لمنووومن غير دائرتهم الضيقه؟
ليه ما ذكرت حزب المؤتمر (السودانى) ليكون البديل اللى يشارك ويناطح المؤتمر الوطنى اذا الاخير ذان نفسو ما اتفرتق ولحق حبوبات على عصمان والزبير بشير الفيلسوف (موش الاتنين فى اسم "طه" لمشتركان جدودا واسلافا!

[Almisahir fi izallail]

احمد المصطفى ابراهيم
احمد المصطفى ابراهيم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة