المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
محمد عبدالله برقاوي
من سياسة التحدي بلحس الكوع.. الى دبلوماسية الدموع ..!
من سياسة التحدي بلحس الكوع.. الى دبلوماسية الدموع ..!
06-17-2015 12:45 AM

image


الأزمات أو الإخفاقات حينما تواجه الحكومات السوية التي تحكمها إرادة شعوبها وليست هي التي تتحكم تلاعباً وتزييفاً في تلك الإرادة .. تكون لها ثمنها ويدفع المسئؤل اياً كان موقعه من الإعراب ذلك الثمن تدرجا من الإستقالة و مرورا بالمساءلة أمام المؤسسات التشريعية وليس إنتهاءً بالمحاسبة أمام اللجان المختصة التي قد تفضي الى محاكمته ليتحدد فيها جزاؤه بقدر ما إرتكب من خطاٍ في حق الصالح العام أو حتى الأفراد العاديون !
ولكن في عهد الإنقاذ ترسخت سياسة إستغلال الأزمات أياً كانت درجة كارثيتها في صنع الفرقعات الإعلامية والتجييش الغوغائي و الهتاف الأجوف و المسيرات التي تثير نقعا يملاء العيون تعمية حتى لاترى الحدث في موضعه الصحيح !
الإنقاذ بدأت بانقلاب تجلت فيه خباثة الخدعة .. وتقلبت مسيرتها في طرق وعرة بل و هوات سقط فيها نصف الوطن و ظل ثلثاه على شفير هوات أخرى !
فلو أن الحكمة كانت حاضرة لما غابت العدالة المحلية التي ينادي بها البعض في مثالية الذي يريد للنظام الجري والطيران في ذات الآوان وهو ما عجزت عنه النعامة فباتت تدس راسها خجلاً من فشل مسعاها المزدوج .. ولما إرتكن الناس لعدالة الغريب لتنصفها من جور القريب !
نظام ظل يسيء في عنجهية الى من ينتقدونه أو يسدون له النصح .. ويصف ما تنتهجه الإنقاذ من مسلك إن كان صواباً أو خطئاً هو الواقع الذي ينبغي أن يرتضيه الجميع .. وإلا فليلحس من لايعجبه الحال كوعه أو يترك البلاد وبالتالي يفقد مكان دفنه في تراب الوطن الذي بات ماتبقى منه في مخلاية الإنقاذ المثقوبة!
نحن نعلم أن هنالك تطفيف في ميزان عدالة الدول الغربية و مكاييل متفاوته .. وهنالك مجرمون يستحقون أن يساقوا الى لاهاي مع مجرمي أفريقيا حذوك النعل بالنعل .. ولاينبغي أن يكون المطلوبون من إقليم دون آخر .. لكن الفرق أن مجرمي تلك الدول الكبرى أو كيفما كان حجمها تطالهم عدالة شعوبهم قبل عدالة الآخرين ..فعدالة إسرائيل المغتصبة لفلسطين هي أقوي من عدالة القيادة الفلسطينية بشقيها الفتحاوي والحمساوي في محاربة الفساد وهي لا تعجز عن إصطياد رئيس الوزراء شخصيا ايهود اولمرت لتحبسه في قضية تتعلق بتمويل حملته الإنتخابية باربعين الف دولار تلقاها من رجل أعمال أمريكي يهودي .. بل أن رئيس الدولة كساف فقد منصبه لان إمرأة من عامة البشرإدعت أنه تحرش بها جنسياً.. بينما رئيس جمهوريتنا الذي يدعي الحكم بالشريعة يطلق سراح إمام مسجد إعتدى على ضحية كانت تنتظر أن ينصفها الخليفة في محنتها لا أن ينصر الذئب عليها فقط لأنه إنقاذي الهوى !
شعوب ليبريا و كينيا هي شعوب حرة ولها كرامتها وتعتز بوطنيتها مثلنا و ربما أكثر منا لكنها لم تقل بعاطفتها أن رئيسنا وإن كان مجرماً لن نرضى بجر الشوك في جلده .. ولم يقل أحد من أهل دارفور حينما ذهب ابو قردة كمتمرد مطلوب أن جلده لا يستحمل سوط عدالة الأجنبي !
بل حتى جورج بوش و توني بلير الذان دمرا بلاد الغير و قتلا شعوباً ضعيفة حاكمتهم صناديق الإقتراع الشفاف وأقصتهم مثلما أقصت بوش الكبير و لم تقل أنهم أبطال أو أسود أو أخوان بنات .!
المجرم يظل هو المجرم أينما ذهب و تظل العدالة حيثما كانت هي الميزان الذي يتساوي في كفتيه المدعي والمدعى عليه !
فالراحل ملوفتش رئيس صربيا مات وهو سجين في لاهاي لآنه أباد المسلمين هناك ولحق به سجيناً كرافتش سفاح تلك المذابح .. نعم ربما لآنهما من منطقة النفوذ الروسي وراحا ضحية حالة التجاذب نحو إستحواذ نفوذ المنطقة مع الغرب .. ولكنهما في النهاية حوكما بالقدر الذي برّد دماء الثارات وأطفا نيران الحروب التي مزقت يوغسلافيا الى عدة كيانات !
مصيدة جنوب أفريقيا التي أفلت منها الرئيس البشير قد يقع فيها الرئيس زوما شخصياً ويفقد منصبه وهو الذي يحكم بلاداً بلغت ديمقراطيتها درجة عالية أن فقد فيها سلفه ثابو أمبيكي رئاسته للدولة والحزب الحاكم لسبب لا يساوي شيئاً حيال التهم التي يطارد في سبيل التحري عنها الرئيس البشير ..وربما تفقد جنوب أفريقيا عضوية مجلس الأمن لانها إما غضت الطرف عن طائرة البشير وهي تولي الأدبار أو أنها لا تعلم بالصفقة التي أبرمت لتسريب الرجل من تحت أرجل المحكمة التي كانت تنعقد للبت في أمر بقائه حتى يتحدد مصيره الذي ربطه قيداً بمصير الوطن كله.. ولابد أن نذر معركة قانونية تلوح في أفق تلك البلاد بين قضائها الكامل الإستقلال وحكومتها التي باتت في وضع لا تحسد عليه !
لكن من تسببوا فيها مثل رئيس الدبلوماسية الجديد البروفيسور غندور الذي بدأ مشواره بتلك السقطة المدوية من مازق البشير فقط يكتفون بذرف الدموع أمام زغاريد سيدات المؤتمر الوطني ولا يتحملون مسئؤلية تجاه تعريض الوطن كله لفضيحة سخر منها إعلام الدنيا بل ذهبوا في إستخفافهم بالعقول الى وصف الرئيس الذي لن نشطح بالخيال في الحديث عن إمكانية إستقالته ..بانه كان نجم قمة جوهانسبيرج ..ولعلهم يقصدون نجومية التراجيديا المحزنة التي حطت بما تبقى من قدر بلادنا الذي كان كبيراً بين الدول .. فذهب مثل الزبدة في لهب التجني الإنقاذي الذي أحرق يابس الأمس و أخضر الحاضر و تجاوز سطح الأرض الى باطنها الذي بات خيراً من ظاهرها !

bargawibargawibargawi@yahoo.com


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 4171

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1287953 [اسامة على]
0.00/5 (0 صوت)

06-17-2015 05:50 PM
بانه كان نجم قمة جوهانسبيرج


(( .... بانه كان نجم قمة جوهانسبيرج )) ولكن كيف يكون نجما لتلك القمة وهو لم يحضر جلستها الختامية بل ولم يلقى حتى خطاب البلاد فى القمة؟؟!! فهل يمكن مثلا ان يكون لاعبا ما نجما للمباراة وهو جالس فى دكة الاحتياطى ولم تشارك فيها طوال الشوطين - بالطبع لايمكن حتى ولو كان... ليونيل ميسى


[اسامة على]

ردود على اسامة على
European Union [julgam] 06-18-2015 07:19 PM
كيف يكون نجمآ وقد تسلل مغادرآ ،وسبقته فى التسلل إيقل ون الرئاسيه من مطار عسكرى،وكانت المطارات الأخرى تتحرى أمر المحكمه،وكيف يكون نجمآ ولم يفرش له بساط ،أو يعزف له سلام وطنى ولم يودعه أحد ،،حتى أن إيقل ون تسللت وسط السحاب تتلفت وتحس أن أى دوى رعد هو هدير المقاتلات الملاحقه فى السموات العدوه ،،،وكيف كنا وكيف هنا وأهانونا الممسوخين المسيخين الوسخين؟؟؟


#1287786 [خالد الكردفاني]
0.00/5 (0 صوت)

06-17-2015 01:17 PM
لك الله يا وطني اللهم خلصنا من هؤلاء النصابين الكذابين تجار الدين

[خالد الكردفاني]

#1287748 [اللهم العن الانقاذ لعنا كبيرا]
5.00/5 (1 صوت)

06-17-2015 12:29 PM
بارك الله فيك يابرقاوي

[اللهم العن الانقاذ لعنا كبيرا]

#1287686 [habbani]
5.00/5 (1 صوت)

06-17-2015 11:32 AM
مقال حصيف رصين وسرد مكتمل الاركان .. ولكن من يقرا ممن تعنيهم؟

[habbani]

#1287553 [سوداني]
5.00/5 (1 صوت)

06-17-2015 09:11 AM
يا سلام عليك يا برقاوي ....لم تترك لي شيئا لأعلق عليه فقد كفيت ووفيت....لعن الله الإنقاذ وأبو الإنقاذ

[سوداني]

محمدعبد الله برقاوي
محمدعبد الله برقاوي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة