لفة راس
06-17-2015 09:13 PM

والحالة السياسية السودانيه تجلس على الأرض تحت ظل شجرة وتنشد..

ها هي الأرض تغطت بالتعب

والبحار اتخذت شكل الفراغ

وأنا مقياس رسم للتواصل والرحيل

وأنا الآن الترقب وانتظار المستحيل.

و... إسحق أحمد فضل الله يحدق في وجه الحركة الإسلامية طويلاً فلا يعرفها.. وهي ترخي العمامة.. والشال والطاقية.. وأيضاً لا يعرفها ومع هذا يكتب على طريقة المدربين السودانيين في كرة القدم ويصيح (مرر الكورة قدام).

وأمين حسن عمر يحدق في المؤتمر الوطني فلا يتعرف عليه.. يأتيه من يمينه ومن يساره... فلا يعرفه.. والمؤتمر الوطني يفتح فمه ويغلقه.. وأمين حسن عمر أيضاً لا يعرفه ولا يشبه عليه حتى؟.

وأستاذنا عادل إبراهيم حمد.. تنقلب الحالة الاتحادية بين يديه إلى شيء يستحيل فهمه وقراءته.. مع أن الحزب الاتحادي كتاب مفتوح وأسطر منثورة في الفضاء.. ومع هذا تستحيل إلى أحرف هروغلوفية لا يعرف أحد كيف يفض رموزها..

وشباب حول الإمام الصادق (يتعترون) في خطابات السيد الإمام المربكة والمرتبكة.. أحدهم يسألني يوم أمس.. هل تتذكر عندما خرج الإمام مغاضباً من الخرطوم؟ فأقول نعم؟ ألا تتذكر كيف خاطب المحكمة الجنائية مشدداً على عدم الإفلات من العقاب؟ فأقول نعم، فيقول ولماذا كتب خطابه الآن؟، فأضحك.. هذه عادة الرجل لديه عشرة خطابات في جيبه للحدث الواحد.. خطابات حسب الطلب.. ثم أنثر لهم الأرشيف فيصمتون ويحكون رؤوسهم..

وفيديو خطير للترابي قبل يومين يطالب بنقل ملفات دارفور إلى لاهاي.. وأحدهم يبعثه إلى كمال عمر الذي ملأ الفضاء قبل أسابيع يعلن فيه رفض الشعبي نقل الصراع السياسي إلى الخارج.. وتصريح كمال يدس رأسه بين رجليه وهو يستمع إلى تسجيل الترابي في الانتخابات قبل الماضية.

وصحفي كبير يجتهد في أن يصنع من الفسيخ شربات.. والفسيخ يتقافز من (الخلاط) محتجاً ويخرج في مسيرة هادرة منادياً بالصدق والشفافية.

وشباب العدل والمساوة يحاصرون جبريل إبراهيم قبل يومين ويلومونه على تحويل كل إمكانات الحركة إلى الجبهة الثورية وتقوية أركو مناوي وعبد الواحد محمد نور.. وجبريل يقول لهم هذه توجيهات عليا.. وشباب الحركة ينظرون إلى السقف.. ويتساءلون (عليا وين؟) ويضحكون.

وياسر عرمان ومالك عقار وعبد العزيز الحلو.. في مجموعة واتساب واحدة.. عرمان يسأل عقار أين الحلو؟ فآخر ظهور له قبل عشر ساعات...

كل هذا ودرب الأحداث الحقيقية يشق طريقه بعيداً عن كل هذا.. بعيداً عن كل الذي يقوله إسحق وكتاب الأعمدة وموجز الأخبار في التلفزيونات الحكوميه الرسمية.

حتى (هذا قولي).. يكتب كلاماً في الصحيفة وكلاماً آخر في الفيس بوك وآخر لإذاعة دارفور ورابع لمونت كارلو وخامس يهمس به في أذن الأصدقاء من السياسيين الذي يسمعون (القول فيتبعون أحسنه).. و..

والله المستعان.

الصيحة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2145

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1288206 [احمد عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2015 09:38 AM
ياحسن اسماعيل ما قلت لينا سيدك وولي نعمتك مبارك الفاضل وين في الرصة دي؟؟؟؟

[احمد عبدالله]

حسن اسماعيل
حسن اسماعيل

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة