فصل الوالي عن الرئيس
06-17-2015 09:25 PM

هناك مقولة شعبية سودانية مؤداها (تيمان برقو الما بتفرقو.. بالليل اتلمو وبالنهار اتفرقوا)، وتطلق هذه المقولة على كل شخصين تجمع بينها صداقة حميمة جداً وغالباً ما يراهما الناس مترافقين ولا يكادان يفترقا إلا لماما، أما لماذا يطلق على مثل هذا الثنائي المتآلف المتناغم (تيمان برقو)، فذلك ما لم أعثر له على تفسير أو حكاية، وقد أعجزني أيضاً معرفة سبب انتخاب هؤلاء التيمان تحديداً من قبيلة البرقو لها التحية والاحترام وليس غيرها من مئات القبائل السودانية، فلا يقال مثلا (تيمان الشوايقة أو البرقد أو الجعافرة الخ)، المؤكد أن وراء اختصاص البرقو بهذه المقولة قصة بطولية، المهم أن هذه المقولة تداعت الى ذهني عند مطالعتي للنصائح التي أسداها أمس الأستاذ الطيب مصطفى للفريق أول عبد الرحيم محمد حسين والي الخرطوم الجديد، ومن بين نصائح صاحب (الزفرات الحرى) استوقفتني نصيحته التي جاء فيها (لو كان لي من مناصحة للرجل فإني أقول إنه وقد تولى منصب والي الخرطوم، وما أدراك ما والي الخرطوم، أقول إن عليه أن يعلم أن الخرطوم تستحق منه البذل بالليل والنهار ولا وقت لديه لينشغل بصديقه الأكبر أو يشغله لأن ذلك بالقطع سيكون على حساب الفريضة التي ينبغي أن تعلو على النوافل الأخرى مهما بلغ تعلقه بها) انتهت النصيحة الصحيحة وبقي تعليقنا عليها.

لقد قلنا من قبل وقال غيرنا لوالي الخرطوم الجديد، إن الولاية ليست القصر أو الداخلية أو الدفاع التي تقلد في ثلاثتها المسؤولية، فالعمل في الولاية يختلف جذرياً عن تلك الوزارات السيادية، وهو بهذا المعنى مقبل على تجربة مختلفة تماماً عن تجاربه التنفيذية السابقة، ويقتضي هذا الاختلاف أول ما يقتضي أن ينزع عبد الرحيم بزته العسكرية ولا نعني بها فقط (الكاكي والازبلايط والدبابير)، وإنما قبل ذلك النهج السابق الذي شكل خبرته الإدارية في الوزارات السيادية التي شغلها طوال ربع قرن، ولم يشغل غيرها من الوزارات الخدمية أو الاقتصادية، دعك من الولاية وخاصة الخرطوم (كرش الفيل) التي يعتبر من يتقلد إدارتها كالممسك بالجمر، باعتبارها أول من يتلقى الصفعات واللعنات حال وقوع أي تقصير أو إخفاق في أداء أي خدمة حتى لو لم تكن من مسؤوليتها المباشرة، هذا فضلا عن أن كتاب أداء الولاية يظل مشرعاً ومفتوحاً أمام الجماهير لارتباط عملها المباشر بحياتهم واحتياجاتهم اليومية، وليس مثل كتاب وزارة الدفاع المحصن ضد الاطلاع إلا القليل من صفحاته التي يرغب أهلها في اطّلاع الأهالي عليها، وعليه وتصديقاً لنصيحة صاحب الصيحة، فإن ما ينتظر الوالي الجديد من عمل وبذل ومتابعة لا يجب أن يجد معه الوقت الذي يسمح له بممارسة طقوسه الاجتماعية المعتادة أو كما قال الطيب مصطفى.

التغيير


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 5006

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1288184 [جنو منو]
1.00/5 (1 صوت)

06-18-2015 09:04 AM
ياكشفه لم لاتقول لنا هذه الطقوس اليوميه ..مثلا .مثلا .. تونيس السيد/ الرئيس
بالليل وحكى النكات والصباح تزبيط اللقيمات وشراب الشاى مع الحاجه الكبيره
ولا ما ياهو ..!!

[جنو منو]

حيدر المكاشفي
 حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة