المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
زعم أبو العفين أن سيقتل مربعاً فأبشر بطول سلامةٍ يا مربع
زعم أبو العفين أن سيقتل مربعاً فأبشر بطول سلامةٍ يا مربع
03-13-2011 02:39 PM

زعم أبو العفين أن سيقتل مربعاً فأبشر بطول سلامةٍ يا مربع

صديق عثمان
siddadam@gmail.com

أولاً أحب أن أكد لأبي العفين ولجميع أعضاء الحزب الحاكم في السودان أن المظاهرات السلمية التي تندد بالنظم الشمولية وتعبر عن إرادة الشعب حق شرعي يكفله الدستور والقانون الدولي على حد سواء... إذن فالجماهير التي ستشارك في المظاهرات الاحتجاجية في أية لحظة... ليست بالضرورة أن تتحصل على تصريح من أية مؤسسة تشريعية أو تنفيذية...أينما كانت... لأنها باختصار مؤسسات باطلة وإن ما بني على باطل فهو باطل أيضاً... وهنا أحب أن أذكر أبا العفين و الذكرى تنفع المؤمنين ... عندما أقدمت جبهة الإنقاذ على الإطاحة بنظام الحكم الديمقراطي الشرعي في السودان عام 1989م لم تأخذ إذناً أو تصريحاً من السلطات التنفيذية أو التشريعية القائمة على أمر البلاد والعباد في تلك الحقبة... لذلك لا أرى أن هنالك مبرراً لمطالبة المتظاهرين بالحصول على تصريح قبل خروجهم للتظاهر؟...هذا أولاً...ثانياً أحب أن أطمئن أبا العفين أن الخوارج هذه المرة لن يكونوا مجرد شباب طائش يعبرون عن مشاعر الغضب لما ألم بهم من ألم وحسرة على شبابهم الضائع ومستقبلهم المجهول ثم يعودن إلى سكناتهم يجرجرون أذيال الهزيمة بل ثواراً مدججون بالسلاح قد أعدوا العدة للمعركة الفاصلة! ... إما النصر أو الشهادة ... فهل يحتاج مثل هؤلاء الثوار إلى تصاريح للخروج عندما يخرجون للمطالبة بإسقاط النظام الديكتاتوري؟ فعندما خرج الفرسان إلى كرري لم يأخذوا تصريحاً من أحد... وعندما شق شباب الثورة في تونس ومصر وليبيا واليمن عصا الطاعة على جلاديهم لم يأخذوا تصريحاً من أمن الدولة ولا من الباب العالي!؟.. وأعلم أن في هذه اللحظة يخوض شباب السابع عشر من فبراير قتالاً شرساً في الزاوية ، ورأس لانوف دون أن يأخذوا تصريحاً من ديكتاتور ليبيا الذي أصبحت نهايته على قاب قوسين أو أدنى...!! وقريباً ستسمعون أخبار سارة تزف لنا نبأ هروبه من مخبئه في قصر العزيزية ... ويومئذ يفرح الليبيون وأحرار العالم بالنصر المؤزر على ملك ملوك أفريقيا... إذن لا داعي لمطالبة شباب ثورة مارس باستخراج التصاريح المزعومة... لأنهم سيخرجون بدونها شئتم أم أبيتم؟ ...ثالثاً أن شباب الثورة الذين سيخوضون المعارك في ميدان التحرير لم يهبطوا من المريخ أو القمر... بل خرجوا من أصلاب أبطال كرري وشيكان وتوشكي... فإذا كنت يا أبا العفين لا تعلم أنهم أحفاد الأمير ود النجومي والأمير عثمان دقنة ، والبطل محمود ود أحمد ، وعلى عبد اللطيف ، وعبد الفضيل الماظ فتلك مصيبة أما إذا كنت تعلم هذه الحقيقة فالمصيبة أعظم!... رابعاً لا أخفي عليك سراً أن المظاهرات التي ستخرج في مارس وفيما بعد مارس لن تكون مظاهرات سلمية إذا استخدمتم أساليب البلطجية ...أو أطلقتم الرصاص الحي على المتظاهرين... بل ثورة عارمة تقضي على الأخضر واليابس لأن الثوار لن يصبحوا مكتوفي الأيدي بعد أن صادرتم الحريات ، وكممتم الأفواه ، واعتديتم على المال العام وعلى شرف حراير السودان ، وتلطخت أياديكم بدماء الشهداء...وعندها سيختلط الحابل بالنابل... ووقتها ستعلم الفضائيات العالمية من سيولي الأدبار...إذن أساليب التهديد والوعيد لن تجدي فتيلاً مع أحفاد أبطال كرري وشيكان وتاماي... فكل من يعتقد أن أساليب الوعيد والتهديد سترهب شباب الثورة هو شخص موهوم أو يعاني من لوثة عقلية أو لم يقرأ تاريخ السودان الحديث...فالصمت لمدة عقدين من الزمان لا يعني أن الشعوب العربية قد أصبحت شعوباً منبطحةً وأنها تعاني من آثار حبوب الهلوسة كما يدعي أكبر طغاة القارة الأفريقية!...وهذا بالطبع ينسحب على الشعب المصري ، والشعب التونسي ، والشعب الليبي...فهذه الشعوب قد ذاقت ويلات البطش والتعذيب لسنوات طويلة لكنها لم تركع ولم تستكين ولم تيأس... فلماذا يخشى أحفاد الإمام المهدي وعمر المختار ، وعثمان دقنة ، وود حبوبة الموت حرقاً أو شنقاً أو رمياً بالرصاص أو بأسلحة البلطجية؟... ومن لم يمت بالسيف مات بغيره .. تعددت الأسباب والموت واحد... لماذا يخشى شباب الثورة سطوة شرطة مكافحة الشغب وضباط أمن الدولة وقد شاهدناهم يفرون كالجرذان أمام شباب ثورة مصر بعد أن لقنهم الثوار درساً لن ينسى ... ولم تمضي أيام قليلة على اشتعال نيران الثورة في تونس حتى سمعنا عراب مصر يلهث ويستغيث حتى تردد صدى استغاثته في شواطئ حضرموت والخليج الفارسي...لن أرشح نفسي لولاية ثانية ... سأعدل الدستور... وسوف أوظف المزيد من العاطلين عن العمل ...وسوف أطلق المزيد من الحريات!؟ ...وسوف أحكم بما أنزل الله!...لكني أقول لهؤلاء الجلادين لقد فات الأوان ... أين كنتم طوال العقود الماضية؟ ألم تعلموا أن لديكم أطفال جوعى وأرامل ثكلى !؟... آلْآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنْتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ ... مع الأسف فات الأوان وحان وقت الرحيل والعمل بالتنزيل... ووقتها سنطلق لك 121 طلقة تحيةً وداع... وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ...وأخيراً ولست آخراً أقول لأبي العفين لقد ولى عصر التهديد والوعيد وحان عصر الرحيل... أرحل اليوم أو غداً ..ولكن يجب أن ترحل ... لقد تغيرت لعبة كراسي الحكم وأصبح الشعب هو سيد الموقف...يعين من يشاء ويخلع من يشاء...ويعز من يشاء...ويزل من يشاء... فإذا استمعت لصوت العقل وتنحيت جانباً واعتزلت السياسة سوف يسامحك الشعب السوداني كما عهدته دائماً شعباً كريماً أبياً... وكفى الله المسلمين شر القتال...فأما إذا تماديت في التحدي وإساءتك لهذا الشعب الكريم فلا تلومن إلا نفسك... و أحذر من الكريم إذا أهنته ، ومن العاقل إذا أحرجته ، ومن اللئيم إذا أكرمته ، ومن الأحمق إذا مازحته...وأنا على ثقة تامة من أنك ستخسر الرهان في نهاية المطاف وأن العاقبة للمتقين... أرحل كما رحل الفريق عبود عزيزاً مكرماً عندما استجاب لنداء العقل وتنحى عن السلطة في عام 1964م ...عندما انطلقت شرارة ثورة أكتوبر من جامعة الخرطوم من قبل أكثر من أربعين عاماً ...وتنازل عن السلطة دون أن يسفك دماء شعبه فحفظ له التاريخ ذلك الموقف الشجاع... و قد فعلها الشعب السوداني مرةً ثانية في أبريل عندما أطاح بنظام السفاح جعفر نميري في عام 1985م... ولن يتردد في أن يفعلها مرةً ثالثة... فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فسيظل في الأرض كذلك يضرب الله الأمثال.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2082

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#111251 [الجزيري]
0.00/5 (0 صوت)

03-14-2011 12:52 PM
عندما ذهب الفريق عبود في العام 64 كان يظن بالديمقراطية خيرا وكما أنه كان يرى في السياسيين خيرا

أما الآن فالكل يسعى لتحقيق الأغراض الشخصية جنا تعرفوا ولا جنا مابتعرفو


صديق عثمان
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة