المقالات
السياسة
مسودة اتفاق ( قولوا خير)
مسودة اتفاق ( قولوا خير)
06-19-2015 09:58 PM


الحكومة الحالية مكونة من ثلاثين وزير اتحادي وسبع وثلاثين وزير دولة ، هذا في الإعلان الأول ، ثم ازدادوا واحدا اتحاديا وسبع وزراء دولة اتحادية بالمراسيم الجمهورية الصادرة يوم الاربعاء ليصبح المجموع يا هداك الله خمس وسبعون منصبا وزاريا .

بالطبع هذا في الخرطوم فقط غير حكومات الولايات وغير المساعدين والنواب ، ثم إني على يقين أن هنااك مراسيم تعيينية قادمة فى الطريق وهنالك موعودون في الطريق لارتداء صفة دستوري سواءً كان وزيرا او مستشارا ، كل هؤلاء بعربات جديدة ومصاريف للحاشية وموظفي المكاتب وخلافه في بلد يشترى فيها المقتدرون قطعة (العجور) بخمسة عشر جنيها وأما غيرهم فيشترون البؤس والحزن فهو وحده في هذا البلد مجاني ومراكز توزيعه ماشاء الله تعمل ال24 ساعة.

المؤتمر الوطني (مسكين) فهو مضطر ان يشكل حكومة مثل هذه حتى يضم اكبر قدر من الحلفاء ويالهم من حلفاء آمنة ضرار وتابيتا بطرس وبحر ابو قردة ومولانا (علي كيفو) ذاك الذي يؤدي القسم وحده بعد تعيينه بأسبوع. المؤتمر الوطني يشكل مثل هذه الحكومة ليباهي بها المعارضة و(بس).

على صعيد بائس آخر فالمعارضة تتناثر مثل مزع سندوتش بيد طفل غرير تكتب كل يوم ورقة ثم تمضغها وتقذف بها الى الارض، فلا بد من الخروج من هذه الحالة العبثية التى يدفع ثمنها المواطن السوداني وحده بلا شريك.

على المعارضة ان تلتزم بثلاث: اولاها العمل من الداخل ، من هنا وسط الناس والجماهير ، من حواري الاحياء والحارات ثم ان تغلق باب الاستعانة بأي أبعاد خارجية ودولية سواءً كانت منظمات او دول ثم بالطبع ان تقذف بخيار العمل العسكري بعيدا.

كل هذا لن يتأتى مالم توفر الحكومة وتحمي البيئة القانونية والسياسية التى تسمح للمعارضين بخطو تلكم الخطوات التى ذكرنا ثم تلغي كليا تلك القوانين الاستثنائية المفتولة مثل الحبال لتعلق في اعناق المعارضين ثم تغلق باب تشكيل الحكومات عالية الكلفة عديمة الجدوى هذه ، ثم تبدأ - الحكومة - تونّس نفسها بضرورة إحداث تحول حقيقي – حقيييييقي.
الصيحة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1711

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1289916 [barry]
0.00/5 (0 صوت)

06-21-2015 12:50 PM
الاخ ابومحمد اولا ومع احترامى لك ولكن طريقة ردك تحمل (حسد وحقد )هذه كلمات مثبطة اثناء الونسات السودانية عندما يوصف شخصا ما بانه جدير بكذا
وانا هنا لم اسى لحسن فى شخصه انا اتحدث عن حالة حسن كواحد من مثقفى بلادى غير الصادقين اوما تدرى اننا نحتاج لاعادة صياغة تاريخنا لاشكل النقدوى وان نحاسب ولو فى هذه المساحات من اخطأ فى حق اى انسان لنخلق قانون اجتماعى لترقب اى مسؤول فينا خطواته
حسن يحاسب فى جهاز حكومى كبير
هل اخطات ان حاسبته انا على فعلة فعلها معى ومع زملائى بفصلهم من العمل تعسفيا
ليتك كنت معنا لحظة تأمر هذا الحسن علينا وليتك ذقت مرارة ذلك الفصل وقد كنا نتحسس طريقنا كخريجين جامعات ربما وجدت لنا العزر.
مشكلتى مع حسن ليست شخصية مشكلتى هى اننا ان كنا نفتضح افعال الحكومة والمعارضة لما علق الشعب السودانى امل على هؤلاء.
وشكرا

[barry]

#1289321 [barry]
0.00/5 (0 صوت)

06-20-2015 01:14 PM
الاخ حسن اسماعيل كاتب المقال لى معه قصة...... اسمحو لى ان اسرد اليكم مايلى
كان كادرا لايشق له غبارفى حزب الامة ايام دراسته للجامعه وعندما انقصل حزب الامه الاصلاح والتجديد كان حسن احد قادة الاصلاح والتجديد مقربا من مبارك الفاضلوقد شاركو لفترة فى هذه الحكومة القائمة وحينها لم تكن الجكومة قد بلغت من الرشد مبلغا ولم تهب الناس الحرية ولم ولم ولم وهى نفس هذه الحكومة القائمة....المهم
بعد تخرجى من الجامعه قمت بالتقديم الى احدى شركات القطاع الخاص التفيت فيها بهذا الحسن وكان مديرى المباشر -كنت اظن ان حسن الذى كان يدافع عن المبادئ والقيم الانسانية هو نفسه حسن يمارسها فى حياته العملية بمالايختلف عن طبيعة الفوانين الخاصة بالعمل
تفاجأت بحسن يتسبب فى فصل العديد من الموظفين لاسباب شخصية وهو ان كان يتذكر يعلم جيدا ,حاولت ان اذكر حسن بانه كان دائما فى الجامعه يدافع عن الظلم والمظلومين كيق سمح بهذا.المهم انا عايز اقول انو نحن عندان ازمة ضمير وازمة مثقف كثيرين هم من رجال كنا نحسبهم ديمقراطىى الممارسه ومبدئين تجاه افكارهم لو اتيحت لهم الفرصة ان يرأسوا اثنين من الناس لظلموهم وانتصروا لاهوائم الشخصية مثلك كثير ياحسن فى المعارضه وفى اوساط الصحفيين وقادة الجتمع المدنى والا لوكنا نتمتع بالصدق اللازم لما جثمت السلطة كل هذه السنين على جكم البلاد.حسن ارجو ان تكون شجاعا مع نفسك وتقدم ولو بعض الاعترافات عن سوؤاتك فى العمل الخاص قبل ان تتحول لصحفى .
ازمة الضمير والاخلاق عند بعض المثقفين والصحفيين وحتى المعارضين للنظام هى ازمة حقيقية يجب ان نمتلك الضابط الاخلاقى والقيمى فى جميع ممارساتنا ومن ثم ندافع عن الظلم والظالمين لا اثق فى مثل هذا الحسن لو اتيح له منصبا ما ان يمارس العدل الذى كان ينادى به .ارجو ان تجدوا لى المعزرة فقد طرقت موضوع ليس له علاقة بالمقال ولكن ذكرتنى حكاية التاريخ والترابى نموزج لسياسى سودانى انتهازى على شاكلته قد يكون موجودين كثر فى الاحزاب التقليدية وكذلك اخرين مااذا لو اتيحت لهم الفرصة لفعلوا الكثير.
http://www.alrakoba.net/articles-action-show-id-61420.htm

[barry]

ردود على barry
[ابو محمد] 06-20-2015 11:33 PM
هذا الامر يخصك انت وكيف نصدق ماتقول انت وانا وقول لك كلام هذا مجرد حقد وحسد ليس الا وما دخل القارى بهذه الاوهام


حسن اسماعيل
حسن اسماعيل

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة