المقالات
السياسة
ابو الحسن فرح .. لا يحسن القول
ابو الحسن فرح .. لا يحسن القول
06-20-2015 12:00 PM

إلا لا يجهلن أحد علينا ..فنجهل فوق جهل الجاهلينا!
المواطن الأمريكى د. أبو الحسن فرح ينظر فى الشأن القومى ، صفحة كاملة فى صحيفة الجريدة العدد 1440 بتاريخ 16 يونيو 2015 م ، مليئة بالمغالطات و الاخطاء وجهل بتاريخ البعث والتيار القومى فى السودان ، و نسة زى (حكاوى بيوت البكا ) ، الدكتور أبو الحسن يحمل جوازا أمريكيا وأسرته الكريمة ( حفظها الله ) مواطنون فى بلاد العم سام يرفلون فى الرفاهية الامريكية ، يقول أبو الفرح حسن معددا ثلاث حالات للبعثيين فى السودان ( هى حالة البعثيين السوريين وتتحكم فيهم حالة الدولة السورية وحاجتها الى صوت الدولة السودانية أى من كان يحكمها فى الجامعة العربية والأمم المتحدة ، ولذلك يخوضون معارضة خجولة و بحدود محكومة جدا بمصالح سوريا ..وحالة ثانية لبعثيين أنشقوا من بعث العراق وغير مربوطين بمواقفه ، ولكن الحكومة لديها مستمسكات لهم وضعتها فى يدها ولديهم أعضاء بنوا علاقات مع أهل النظام فى برلمان ماقبل الأنفصال وأرتبطت مصالحهم بها ، ، وقسم ثالث هو القسم الرئيسى بعث العراق وامين سر فرعهم فى السودان يشغل فى نفس الوقت منصب عضو القيادة القومية فى بيروت المقر المؤقت ، وهؤلاء لديهم أشكالية رئيسية وهى أن تحرير الخرطوم يمر عبر تحرير بغداد أولا ..وكل هؤلاء وضعتهم الظروف فى خندق المعارضة السودانية فأصبح موقفهم صعبا ولايحسدون عليه فقلوبهم مع على وسيوفهم مع معاوية ) ، هل هذا تقرير أمنى ام مقابلة صحفية ؟ هل هو بحث عن الحالة البعثية ؟ هل يقدم الدكتور نفسه باعتباره خبيرا فى شأن البعثيين والقوميين فى السودان ؟ ومن كلفه بذلك ؟ كان على الدكتور المحترم أن يتحدث عن حزبه ويعرف به بدلا من تخصيص المقابلة للبعثيين والقوميين، أما وقد فعل ، فنحن نردد له قول الشاعر فى صدر هذا المقال ( ألا لايجهلن أحدا علينا ... فنجهل فوق جهل الجاهلينا ) ، ذلك أنه ساق أتهامات لحالة البعثيين الثانية وهى التى ( لديها أعضاء بنوا علاقات مع اهل النظام فى برلمان ماقبل الأنفصال ) ، نعم كنا من بين 20 نائبا يمثلون التجمع الوطنى الديمقراطى وعلى رأسهم الأستاذ فاروق أبوعيسى رئيس الهيئة العامة لتحالف الأجماع الوطنى ، ومنهم الأستاذ سليمان حامد والاستاذه فاطمة احمد ابراهيم وصالح محمود و منهم د .على السيد و التوم هجو وابوسبيب و عصام ميرغنى وكان معنا فى ذات المجلس ياسر عرمان ومالك عقار وكان منى أركاوى مساعدا لرئيس الجمهورية ، يقول الدكتور أن للنظام مستمسكات علي الحالة الثانية من البعثيين ، ماهى ؟ وكيف عرف بها ؟ ولماذا لايعلن عنها ؟ الفئة الثانية يادكتور لم تأت بها الظروف للمعارضة ، وإن جاءت للمجلس الوطنى فقد حدث هذا بقرار من التجمع و ضمن كتلة التجمع الوطنى الديمقراطى ، نقول للدكتور ان كان لديه علم بمستمسكات فليعلنها لاننا سوف نعلن تباعا مالدينا ، ونقول نحن لسنا مرتبطين بالمخابرات الأمريكية ولانعرف مقر المخابرات المصرية ، نحن لسنا مقامرين ولانعرف (لعب الثلاث ورقات) ، نحن (نأكل من عرقنا)، نذهب صباحا لاعمالنا ونعود مساءا كسائر المواطنين ، ولانحمل أى جوازات أجنبية ، وليس لدينا أستثمارات فى مصر أو أمريكا أو أى مكان ، ولم نأخذ مليما واحدا من الحكومة أوحزبها أو أجهزتها ولدينا شهودا هم الأن خارج التركيبة الحاكمة ومن معارضى الحكومة، اما العلاقات الاجتماعية و الانسانية باطراف فى النظام فهذا ليس امرآ نتداوله سرآ، وليس فى هذا ما يشيننا او يديننا ، ولعل الدكتور كان حاضرآ فى اديس ابابا عندما ذهب وفد الحكومة معزيآ فى وفاة احد افراد اسرة منى مناوى ، هذه طريقة مسطحة لمراجعات للخبير فى الشأن القومى الدكتور ابو الحسن فرح ،، نواصل
الجريدة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1741

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1289995 [محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

06-21-2015 02:41 PM
غايتو في بعثيين كانوا في البعث دخلوا جهاز الامن ومنهم واحد كان في مدنى اسمو هجو

[محمد احمد]

#1289335 [محمد فضل علي..كندا]
0.00/5 (0 صوت)

06-20-2015 01:33 PM
وماذا يضير البعث والبعثيين وكل فصائل القوميين والاشتراكيين العرب العاضدين بالنواجذ علي قناعاتهم الفكرية حتي اليوم والدكتور ابو الحسن فرح له منا اينما كان كل التحية والتقدير من المعروف انه من قدامي القوميين السودانيين ونحسبه كذلك حتي بعد انضمامه الي الحزب الاتحادي الديمقراطي ايام المعارضة في قاهرة التسعينات باعتبار ان الحزب الاتحادي وكما كان يصفه زعيمه انذاك هو بيت القوميين العرب والسودانيين الكبير. اما اذا استنكر الدكتور ابو الحسن علي الناس ان يكونوا ناصريين او بعثيين فانه في هذه الحالة ينكر ذاته وتاريخه الطويل في العمل في منظمات القوميين العرب له ولك التحية والتقدير.

[محمد فضل علي..كندا]

محمد وداعة
محمد وداعة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة