المقالات
السياسة
مؤسسات النهضة - 2- مجددون نموذجاً
مؤسسات النهضة - 2- مجددون نموذجاً
06-21-2015 11:06 AM



تناولتُ أولويات مشاريع النهضة مع بعض النماذج و عكفت علي مؤسسات للنهضة يجب إنشائها و أُخري قائمة يجب تطويرها مع النظر إلي أميزها في العالم لنبني علي نسقها و ننهج نهجها. من المؤسسات التي أشرتُ إليها الجامعات و مراكز أو معاهد البحث العلمي و مراكز رسم السياسات العامة و معاهد الإبداع الفكري و ما نشأ منها في مسيرة التطور مثل مستودعات التفكير Think Tank.و لا سبيل إلي النهوض إلا بإستنهاض كل الجهود و منها جهود الشعب الخالصة و في السودان لها تاريخ جيد في إنشاء المدارس و مراكز الإستشفاء و حتي الجامعات ! الآن نري مؤسسات أو منظمات طوعية قامت بجهد نفر طيب – منهم الشباب و منهم الشيوخ و كم تمنيت لو قدمت لهم الدولة دعماً و بذلت لهم التشجيع و هنا يجب ألأ نفرق بين الدولة و الحكومة- الحكومات ذاهبةٌ و لا شك في ذلك و من الخير صنع سيرة حسنة و ذكر طيب .
ذهبتُ إلي منظمة مجددون بعد دعوة منهم عقب قراءتهم لموضوع نشرته عن الصمغ كأحد مشاريع النهضة الواعدة و جلستُ إليهم و كانوا متحمسين للعمل في هذا المجال و يتلهفون لكيفية البدء. وفقاً لخطوات محسوبات –خطوة أُولي تعقبها خطوة ثانية و هكذا إلي نهاية المشروع و ذهاب المنتج إلي الأسواق أو المصانع .شرحتُ لهم كيفية البدء و هو يتلخص في الإعلام عن رغبتهم في العمل للمسؤلين في الدولة و لأصحاب الغابات و لأجهزة الإعلام من بعد للترويج و لتحديد المطلوبات أو مدخلات الإنتاج، و من ذلك القوي العاملة من الشباب و إعطائهم فكرة عن العمل و بيئته – مشاقه و حسناته و عائده : لهم و للوطن.و فق ما يمكن الحصول عليه من عروض بنسبة الإنتاج أو باليومية أو تطوعاً ، مع مرونة كاملة في هذا الأمر و السعي للحصول علي أكبر عائد للمنتجين و العمال أو الجنانة ! و هؤلاء يتم إستيعابهم في هذا المشروع كمعلمين و في ذات الوقت تتم دعوة الشباب من كافة أحاء العالم للعمل في معسكرات العمل لإنتاج الصمغ العربي وفقاً للمفاهيم الجديدة في التجارة العادلة و لولوج أسواق جديدة و الترويج للصمغ العربي مع الإستعانة بالمنظمات التي كانت رائدة في حملات التجارة العادلة والتي ساعدت منتجي البن في إثيوبيا و في غيرها من دول العالم. وبالطبع لا بد من دراسة جدوي لهذا المشروع: لتحديد أعداد الشباب العامل و فقاً للمساحات المتاحة و إحتياجاتهم من الطعام و ملابس العمل و الأحذية و وسائل الترحيل و الترفيه و إعداد السكن – سواء مع المواطنين في قراهم إن كانت قريبة من مواقع الإنتاج أو في معسكرات خاصة تعد لهذا الغرض و لتصبح من بعد قري سياحية.مع إعداد برامج ثقافية و أخري لمحو الأمية و لتقديم خدمات العلاج و الماء و غير ذلك من إحتياجات.
من المهم إدخال برامج الجودة في مرحلة الجمع و الحصاد و مواعين التعبئة (من الخيش أو الدمورية أو من القفاف ).
قد يكون من الضروري الدخول في شراكة مع أصحاب الأعمال لإنتاج الصمغ البدرة.و البدء بإدخال علامة تجارية لهذا المشروع لتأخذ حظها في النمو و الثقة و ليصبح المشروع من معينات المنظمة في الدخل و لتمويل أنشطتها.
من المهم البدء في مشروع بحثي لتطوير عملية الإنتاج و التي تبدأ بالطق و هو سلخ لحاء الأشجار المنتجة ، لتحديد أفضل طريقة لذلك . و ليصبح البحث العلمي ثقافة نتشربها مبكراً. و ليسعي كل منتج لإنشاء وحدة صغيرة للبحث العلمي و علي الدولة أن تضع في سياساتها التشجيعية إسترداد كل تكاليف البحث العلمي و خصمها من الضرائب أو الزكاة .لذلك آمل أن تتقدم الجهات الرسمية لدعم هذه المنظمة و غيرها للعمل في مجالات الإنتاج.
و أعود للمنظمة مع رجاء تقبل الملاحظات الآتية:
1- لا بد من سياسة للمنظمة توجه كافة أنشطتها.فقد عملت في منظمة أوكسفام البريطانية و كانت لهم سياسة في كل نشاط بما في ذلك إستخدام الهاتف- سياسة من ثلاث صفحات تقريباً .
2- يجب علي المنظمة أن تعتني بمبناها –صيانةً و تجميلاً.
3- يجب أن تُقدم شيئاً لجوارها – نظافة و تشجيراً و غير ذلك من خدمات.
4- ضرورة الدخول في أنشطة أُخري غير تقليدية.و قد وجدت لديهم أفكاراً جيدة للدخول في بعض الأنشطة الإنتاجية - عليهم الإسراع في هذا الأمر.
5- الإهتمام بالنظام و الوقت فقد أتيتُ و كنت أتوقع ترتيباً لإجتماع و من بعد متابعةً . كانوا علي كراسي جلوس و كان الباب مُشرعاً للداخلين و الخارجين !
و علي منظماتنا الطوعية و الأهلية الإهتمام بوضع تقاليد للعمل و سياسات واضحة و لوائح جيدة و أهمية إيجاد مصادر دخل ثابتة تغنيها عن البحث المضني. و أن تقدم الدولة دعماً و تسهيلات مثل تقديم هبات ثابتة لتصبح أوقافاً تضمن التمويل المتواصل.و علي الأجهزة الأخري ألا تعتقد بأنها أكثر غيرةً علي الوطن أو أكثر إخلاصاً من الآخرين.ودعوا ألف زهرةً تتفتح !!
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1149

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




إسماعيل آدم محمد زين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة