المقالات
السياسة
الأصول الإنسانية للغة وإرتباطها بعلم الأنساب الجينى ؟!؟
الأصول الإنسانية للغة وإرتباطها بعلم الأنساب الجينى ؟!؟
06-21-2015 07:40 PM

االأصول الإنسانية للغة !!؟
وإرتباطها بعلم الأنساب الجينى
دراسة بحثية أعدها د.فائز إبراهيم سوميت
" 3 /3 " ب
العلاقة بين المجموعات الوراثية واللغات :
" من قصاصات مدونة اليونسكو "
اللغة البائدة :
(المنقرضة أو الميتة) هي اللغة التي لا تستخدم الآن كلغة أولى
هذا يحدث حين تمر اللغة بمرحلة موت لغة
بسبب نقص عدد متكلميها ،
وقد يرجع ذلك لأسباب طبيعية ; كقلة عدد المستخدمين لتلك اللغة
أو أسباب قسرية كإجبار شعب أو عرق ما على تغيير لغته إلى لغة أخرى. ومن الأسباب القسرية التي تؤدي إلى انقراض لغة معينة هو عمليات التطهير العرقي التى تقع على أي متكلم للغة معينة ، فمثلا إبان عهد الاستعمار الأوروبي لأمريكا انقرضت بعض اللغات الأمريكية الأصلية نتيجة تفشي الأمراض التي سببها الأوروبيون أو نتيجة لمجازر التطهير العرقي التي مارسوها بحق السكان الأصليين .
محاولات حماية اللغات المنقرضة :
ماري سميث جون ::
مواطنة من قبيلة بآلاسكا وهى آخر من يتكلم لغة إياك فى قبيلتها وكانت تعلق قائلة :
إنه مزعج أن تكون وحيدا تتكلم هذه اللغة .
لكن في الحقيقة يوجد مثيلها ممن يتكلمون لغة مندثرة من بين 6000 لغة يتكلمها شعوب العالم حاليا. وكما تقول اليونسكو إن اتقراض بعض اللغات يعتبر كارثة حضارية وثقافية. وكانت قد أعلنت أن هناك 3000 لغة من بين لغات العالم مهددة بالانقراض اللغوي حتي عام 2050 و2400 علي حافة هاوية الانقراض .
الآن تطالب منظمة اليونسكو بالتنوع اللغوي وحماية للتراث اللغوي الإنساني .
وهذا ماجعلها تصدر قواميس وتسجيلات اللغات التي قد أوشكت علي الاندثار لتكون فيما بعد مخطوطاتها كحجر رشيد لفك طلاسم هذه اللغات الميتة للأجيال القادمة . فهناك 300 لغة من بين 600 لغة عالمية معرضة للانقراض بين شعوب الأرض تمثل حضارات أمم وتراثها الثقافي والاجتماعي والحياتي وهذا ماجعل اليونسكو تدق أجراس الخطر وتشن أكبر حملة دولية للحفاظ علي هذا التراث الإنساني من الضياع أو الاختفاء، فخلال القرون الثلاثة الماضية توارت بل ماتت عدة لغات ولاسيما في إستراليا وأمريكا وعدة بلدان من العالم. واعتبرت المنظمة أن أي لغة 30%من أطفالها لايتعلمونها معرضة للانقراض اللغوي الداهم.لأن من خلال اللغات التي نكتسبها نتعرف علي المعارف الإنسانية ونعبر عن عواطفنا.وأي لغة هي أداة التواصل المعرفي في المدرسة وبين القديم والحديث بل وبين الآباء والأبناء أوحتي الأصدقاء مما يؤصل التواصل بين الأجيال. وهذا ما بينته اليونسكومن خلال إعلانها لليوم العالمي للغة الأم لإحياء وتأصيل وتوثيق هذا التراث الإنساني الحي الذي أوشك علي الضياع والاندثار. فحوالي 50 لهجة أوربية تواجه هذا الخطر من بينها لهجة السامي بلابي بإسكندينافيا وشمال روسيا و14لهجة بفرنسا وفي سيبريا بروسيا الإتحادية تختفي 40%من لغاتها المحلية. وفي أوروبا كما في النرويج وسويسرا توجد حركة تشجيعية للإزدواجية اللغوية لأي مدي. وفي آسيا نجد أن الوضع غير مؤكد لأن أهل شمال شرقها وغربها. وفي الصين بغرب إقليم زنجيانج وينان هناك ضغوط للتخلي عن لغاتهم المحلية. عكس شبه القارة الهندية حيث يوجد تنوع لغوي بسبب سياسة الحكومة. وثمة لغات عرقية قد اختفت في أفغانستان والهيملايا. لكن في جزر أندامان بخليج البنغال توجد مجموعة عرقية تتكلم الشمبينية.
وفي المحيط الباسفيكي حيث اليابان وتيوان والفلبين والجزر المنعزلة بماليزيا وإندونيسيا وبابوا غينيا الجديدة وجزر سليمان وفيجي وجزر فانواتو وكاليدونيا الجديدة وميكرونيزيا وبولينيزيا وإستراليا توجد 2000لغة حية تمثل ثلث لغات العالم وفي غينيا الجديدة وحدها 820 لغة تمثل أكبر كثافة لغوية به.
وفي أفريقيا نجد أن كثيرا من الحكومات تشجع استخدام اللغات الأفريقية الكبري
كالسواحلية بشرق أفريقيا وحتي لغة الاستعمار كالإنجليزية والفرنسية .
.فمن بين 1400لغة محلية أفريقية نجد أن من 500لغة – 600 لغة تضعف ومنها 250 لغة تتجه للزوال بسرعة. ففي نيجيريا وشرق أفريقيا (إثيوبيا وكينيا ويوغندة وتانزانيا والسودان)نجد ثمة لهجات يتهددها التغيير. وفي جنوب المغرب والجزائر حاليا هناك الدعوة لإحياء اللغة والثقافة الأمازيقية للبربر..
وفي شمال أمريكا الشمالية نجد أن لغات الإسكيمو الإنيوتية والأمارينادية القليلة التنوع قد قاومت الضغوط من الإنجليزية والفرنسية لسنوات عديدة للحفاظ علي اللغات المحلية لشعب الإسكيمو سكان القطب الشمالي الأصليين .
. وكان الهنود الحمر لهم لغاتهم قبل الاستعمار الأوربي لأمريكا. وقد كانوا يتداولونها مئات السنين. وكان عددها 150 لغة.وهذه اللغات التراثية ما زالت تواجه خطر الانقراض بل معظمها قد انقرض بالفعل. وفي أمريكا الوسطي والجنوبية فإن اللغات الهندية الأصلية تواجه ضغوطا من البرتغالية والأسبانية. لهذا في المكسيك اندثر 24 لغة محلية وفي أمريكا الجنوبية 375 لغة محلية ما زالت تواجه الخطر الاندثاري.لهذا نجد أن هناك ثمة أسبابا تدعو الشعوب للتخلي عن لغاتها الأصلية بسبب انغماسها الحضاري أو بسبب الاتصالات بحضارات وثقافات أخرى. أوالإنغماس في بيئات لغوية مختلفة.أو بسبب وجود فرص عمل أفضل. مما يشجع الآباء أبناءهم علي تعلم اللغات الأجنبية لتصبح لغة أولي لديهم.أو أن الاستعمار الأوربي قد فرض عليهم تعلم لغته وجعلها اللغة الأولي كما كان في الجزائر إبان الاستعمار الفرنسي. لهذا بعد تحريرها قامت حركة واسعة من التعريب والعودة للثقافة العربية لكن المؤثرات اللغوية الفرنسية ما زالت حتي الآن. والدعوة للفرانكوفونية التي تتبناها فرنسا حاليا هي محاولة لنشر اللغة والثقافة الفرنسية بين الشعوب التي سبق وأن إستعمرتها. وفي عام 1980 وجد باليابان أن 80 شخصا ما زالوا يتكلمون اللغة الإينوية فقامت الحكومة بإحيائها بعد سنين من الهجر.وفتحت متحفا للثقافة الإينوية وأصبحت هذه اللغة تدرس للأجيال الجديدة.
وقد تبعث لغة بعد مواتها أو انقراضها كما حدث في إنجلترا مع لغة كورنيش الميتة منذ عام 1777.فقد إحييت هذه اللغة مؤخرا وأصبح حوالي ألف شخص يتكلمون بها كلغة ثانية. وهذا ماحدث بالمغرب أيضا عندما جعلت اللغة الأمازيغية لدي البربر لغة ثانية تدرس في مدارسها مع العربية.فاليونسكو في حملتها لإحياء اللغات واللهجات الأم الشفهية والمكتوبة قد انتهجت نهجا عمليا وأخلاقيا للحفاظ علي ميراث الإنسانية من علوم وثقافات وفنون وآثار.لأن هذا كله ميراث للإنسانية جمعاء لايجار عليه ولايمحي من ذاكرة التاريخ الإنساني لأنها حصاد فكري وعقلي لمن غبروا عنا.فإحياء يوم اللغة الأم هو إحياء للميراث اللغوي للغابرين ليظل متوارثا ومتواصلا .
فعلماء التنوع اللغوي في سجل الحضارات يتوقعون اختفاء نصف موروثنا اللغوي بحلول منتصف هذا القرن. ويقابله في سجل التنوع الحيوي للأحياء اختفاء هذه اللغات يعادل ضعف معدل اختفاء الثدييات وأربعة أضعاف اختفاء الطيور وهذا ماجعل علماء اللغات يتوقعون اختفاء 90% من اللغات بحلول عام 2100 م .


وهذا ما دعاهم بالمطالبة لوضع الأقليات العرقية في محميات جغرافية طبيعية للحفاظ علي موروثهم الثقافي واللغوي والإجتماعي . وهذا يصعب تحقيقه واقعيا أمام المد العمراني والتوسع الحضاري والتمدن الذي يشهده العالم من خلال ثورة التكنولوجيا والاتصالات التي تغلغلت في المجتمعات البدائية البكر بفيوضات لايمكن درأها أو مقاومة مغرياتها ..
فى القادم اللغات الحية
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1723

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1291488 [د.فائز ابراهيم سوميت]
0.00/5 (0 صوت)

06-23-2015 11:16 PM
التحية لك أخ إسماعيل آدم ورمضان كريم وتصوم وتفطر على خير ويثبت أجرك إن شاء الله , حقيقة أولا أشكرك على تفاعلك مع الدراسة وهى تحديدا تستهدف هذه الشرائح الجينية مثل أوباما والسادات وقد قيل أن نتنياهو سودانى أيضا , ولو تابعت بشكل جيد أن كثير من الدول إستفادت من الثورة التكنولوجية لثورة الجينات الوراثية ومحاولاتها فى إستمالة هذه الثورة فى معرفة الكثير من اللغات والجماعات التى تتحدث هذه اللغات منذ قرون سحيقة , أن الطفرة التى أحدثتها ثورة الأنساب الجينى فى معرفة الأجناس واللغات التى كان يتحدثونها من خلال فحص الكلدات " السلالات " والواى كرموسوم عن طريق أيضا الكربون المشع وخلافه هى ثورات هائلة ؟ لكن ولكن هذه أخ إسماعيل إستدراكية تقتضى أن نتوقف ونتسآل هل ياترى هذه الطفرة العلمية تعيد إلينا ما إنقرض أو ما هجر من جينات ؟ بالتأكيد لا .. ثم لا .. بالتالى التروى والتدقيق فى أمر الثورات العلمية بالذات فى هذه الآونة الأخيرة .. ولاتنسى أن هناك تجارب لتدجين اللغة والأنساب أجريت فى كثير من الدول العربية المفتوحة مثل مصر وسوريا والعراق وليبيا وحتى السعودية فماذا كانت النتيجة .. أرجو أن تكون طلة أوباما طلة خير علينا .. مع تحياتى لك

[د.فائز ابراهيم سوميت]

#1290840 [ركابي]
0.00/5 (0 صوت)

06-22-2015 08:16 PM
استمتعت جدا بالدراسة تسلم يمناك د فائز سوميت

[ركابي]

ردود على ركابي
United States [د.فائز ابراهيم سوميت] 06-23-2015 11:01 PM
تحياتى لك أخى ركابى ورمضان كريم وتصوم وتفطر على خير ويثبت أجرك إن شاء الله , أشكرك لتفاعلك الواعى مع هذه الدراسة , حقيقة ان الأمر خطير وأن الدول الإستعمارية تحاول أن تزحف على لغة الشعوب المتمدينة لإعادة فرض سيطرتها من جديد عبر طمر لغة الشعوب وثقافاتها , وما نراه يحدث فى كثير من الدول العربية ما هو إلا إنهيارات لغوية وثقافية فلابد لنا أيضا أن ندق ناقوس الخطر حتى نحاول الحفاظ على لغة الحضارة خاصتنا العربية واللغات الأخرى حاملة الجين الوراثى الحضارى والثقافى حتى لاتندثر وتندثر معها الكثير من القيم والحضارات ..


#1290773 [إسماعيل آدم]
0.00/5 (0 صوت)

06-22-2015 05:15 PM
ما رلاأيك في دراسة نسب أوباما من إسمه و متعلقاته الأخري ! كتب أحد المحامين من جبال النوبة و أشار إلي إحتمال نسبة أوباما إلي قبيلة النوبة - والتي تم تجنيد عع كبير كن أفرادها في أيام التركية عند تولي أمين باشا للإستوائية.
با أن والده و جدته يعيشون في كينيا و ينتمون إلي قبيلة اللاو و هي مشتركة بين السودان و كينيا يبقي إحتمال سودانيته وارداً - و أنظر إلي طلته His Posture ألا تشبه طلة أهل السودان ؟

[إسماعيل آدم]

دراسة بحثية أعدها د.فائز إبراهيم سوميت
دراسة بحثية أعدها د.فائز إبراهيم سوميت

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة