المقالات
السياسة
أوجاع أبا يعقوب السناري المزمنة!!
أوجاع أبا يعقوب السناري المزمنة!!
06-23-2015 10:31 AM


أوجاع أبا يعقوب السناري المزمنة!!
بقلم: الدكتور نائِل اليعقوبابي
*(ويكون الضُّحى في أوائلهِ، والنَّهارُ مطيرٌ
فإنِّي أحبُّ المطرْ
وتكونينَ حافيةً حين تأتينَ في ثوبكِ المنزليَّ،
وفي حسنكِ الأبديَّ
وفي عطركِ المدَّخَرْ
وتكونُ أصابعُ كفَّيكِ جائِلةً بين سحري ونحري
وغائِصةً تحتَ شعري
وتكونُ السَّماءُ معبأةً بالقدَاسةِ
ملتصقٌ وجهُها بالشجرْ..).
- محمد المكي إبراهيم-
.. يقولون: إن مجرد التفاتة إلى الوراء تجعلنا نحس المدى الذي قطعناه!
أغمض عينيك قليلاً واذهب بعيداً في الماضي كي تعرف الحال الذي أنت فيه الآن.
لا بد أن ثمة ضغوطات يومية «أصبحت هائلة» تجعلك مستعداً دائماً للهروب من لحظة راهنة. ‏
هكذا أفعل أحياناً بل إنني أصبحت في شرود عميق لا ينتهي. ‏
قبل أيام استطعت أن أعود إلى سنوات الطفولة الأولى «ما أجملها» حيث لم يكن في المشهد اليومي سوى عواصف خريفية تجعلنا نلتئم حول بعضنا خوفاً و.. كذلك سراب لا ينتهي في صيف مشتعل.
في قريتنا البعيدة كان حفير الإحِيِّمر «ينبوع في طرف القرية» وكان المشهد اليومي لا يتعدى عجائز القرية المنهمكات في سرد الحكايات فيما كان أهلنا يحملون فؤوساً ومعاول وعدة «حرث» بدائية.
لم يكن التلفزيون «التلفاز يا سيدي» حتى لا نظلم لغتنا الجميلة قد وصل إلى دار العمدة و.. قد تأخر «الدش» كثيراً و.. لم يكن ثمة صحف «كصحف هذه الأيام» تزيدك توتراً.‏
كانت الحياة بسيطة للغاية و.. كانت الحشرات في مأمن! إذ يعتقد الناس «في قريتنا» بضرورتها للحياة و.. هو ما يؤكده العلم بنظرية التوازن البيئي) «!). ‏
و.. ها أنت اليوم في مركز الضجيج حيث لا قدرة لديك كي تنام عميقاً في العافية فهل نذهب معاً في حلم إلى آخر الدنيا؟ ‏
كان كارل ماركس يكتب في صحيفة ألمانية «نسيت اسمها الآن» في ذلك الزمن الذي تفاعل إلى أن جاءنا بمثل هذه الأيام المضطربة و... كان هناك من يقول أن قراءة الصحف عبادة صباحية «!» لم يعد ا لأمر كذلك.‏
فالصحف بما فيها «نيويورك تايمز» وغيرها تتثاءب من ثقل أقلامها وتراجع وارداتها. ولكن السبب الأهم هو أن «التلفزيون» والانترنت سيقضيان على ما تبقى من صحافة الورق.
لم تعد الصحيفة قادرة على تقديم خدمة إخبارية و.. لكنها الوحيدة القادرة على تقديم رأي حيال ما يحدث. وهكذا سيتقدم التحليل الاخباري والرأي يميناً ويساراً بما يبرر لها الاستمرار والحضور على الطاولات في المقاهي الرصيفية! ‏
ومادام الحديث وصل إلى الصحافة لا بد من إشارات.
فأيهما أكثر تأثيراً أن تقرأ أسطراً عن مجزرة أم تشاهدها حية في موقع الحدث؟ أن تقرأ خبراً يقول أن بيونغ يانغ دمرت «أبنية التبريد» في البرنامج النووي أم تشاهد الدخان وهو ينبعث منه لحظة التفجير؟ ‏
و.. هكذا لم يبق أمام صحافة الورق سوى العودة إلى بداياتها أي المرحلة التي أعقبت وظيفة «الحمام الزاجل» يوم كانت صحافة رأي وأطروحات فكرية وفلسفية وقضايا ساخنة للمناقشة «يميناً ويساراً» أيضاً
ومثل هذه الصحافة تحتاج إلى «أصحاب رأي» أولاً والى متخصصين في أجناسها ثانياً وإلى خطاب مفتوح على الاختلاف في الرأي. ‏
الفيلسوف الفرنسي سارتر سارع إلى المشاركة في «ليبراسيون» الفرنسية تأسيساً. ‏
و.. كذلك الحال في روما إذ دعت الصحيفة الايطالية (كوربرا ويلاسيرا) الفيلسوف ميشال فوكو للمشاركة في هيئة تحريرها. فالصحافة ـ في مثل هذه الحال ـ صناعة ثقيلة.
وقد اقترح فوكو في الرد على الصحيفة الايطالية اهتماماً خاصاً بـ «تحقيقات فكرية» يقوم بها مثقفون مختلفون (!).‏
و.. إلى ذلك سؤال خجول عن غياب مفكرين عن صفحات محشوة بالعقول المتشابهة!
فهل تستيقظ الصحافة ذات يوم وتعود إلى وظيفتها الأولى؟ ‏
وعندما انتهت أطروحاتي الحالمة قال صديقي:
ستظل حالماً ورومانسياً جداً «وكأن لا سلطة ولا رقيب ولا تكميم أفواه» ولا أحكام سلطانية في دنيا العرب.‏
وبدأ صديقي يحدثني عن صنع الله إبراهيم الروائي اليساري المصري.‏
قال: هل تذكر أن «تلك الرائحة» لصنع الله إبراهيم صودرت قبل طباعتها إلى أن أفرج عنها بعد عشرين عاماً.
قلت له «أنني حالم ورومانسي جداً» و.. لكنني أقول لك حقيقة نفسي في هذه اللحظة ومنذ عشرين عاماً بأنني أصبحت كالإسفلت تماماً!. ‏
قال صنع الله إبراهيم بعد أن رفض جائزة الرواية العربية «لأنها جزء من سياسة أنظمة يرفضها أنه لو كان أباً لأطفال صغار ما تردد في قبول الجائزة.
إذاً كيف تبدع وأنت تحت ضغط حاجة و.. حاجات؟ ‏
أمازلت تقول لي أنك تساهم في مؤسسات ترفضها و.. لكن بأقل قدر ممكن من الخسائر في الموقف كي تبقى على ما تبقى من حياتك من أخلاق؟!.‏
قال لي صنع الله إبراهيم أنه لم يحدث شيء حتى الآن حيث لا تقدم في مسألة الحريات ـ في دنيا العرب ـ ولا تراجع في مسألة الرقابة «علماً بأن الإبداع حرية» وليس فتافيت!
و.. هكذا وجدتني أعود إلى سنوات الطفولة هارباً من لحظة ضاغطة.. فثمة جنون بدأ يقترب إلى حد إنفجارات في الرأس!
[email protected]




تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1634

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1292833 [abdelrazag]
5.00/5 (1 صوت)

06-25-2015 09:48 PM
يا دكتور هون على نفسك تهون...هكذا الدنيا ولن تنل فيها اﻻ ما قسم لك...ﻻ تفكر فيها اكثر من الﻻزم فهي الغالبة وما نحن اﻻ سراب في ارض الله الواسعة...

[abdelrazag]

الدكتور نائل اليعقوبابي
الدكتور نائل اليعقوبابي

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة