ارفعوا أيديكم..!ا
03-13-2011 04:48 PM

ارفعوا أيديكم..!


منى أبو زيد

أربعة أطباء شباب في مقتبل العمر– أعمارهم دون الثلاثين- درسوا طب الأسنان خارج البلاد، انهوا مرحلة الامتياز والخدمة الوطنية بسلام، ثم وقفوا حائرين على أعتاب المستقبل، في زمن عز فيه توافر فرص عمل ثابت بمرتب معقول، حتى للدكاترة (ولادة الهنا)..! ظروف دراستهم خارج البلاد أوقفتهم على أحوال التدريب وتحسين الأداء المهني الذي تشرف عليه الجامعات في الخارج، والذي لاحظوا أن دور الجامعات السودانية فيه غائب تماماً، فتوافقوا– بحماسة الشباب وعزمه الوثاب- على إنشاء مركز خاص لتدريب أطباء الأسنان..! الفكرة الوليدة كائن جميل، تخلق شيئاً فشيئاً، يمَّم الشباب وجوههم شطر المجلس القومي للتدريب، فأحالهم القائمون على أمره إلى وزارة تنمية الموارد البشرية التي استوعبت أفكارهم وتبنت نهجهم، وأرسلتهم بخطابات إلى وزارة الصحة والمجلس الطبي.. فما الذي حدث..؟! الوزارة أرسلت ردها ومبعوثها الذي رافق وفد وزارة تنمية الموارد البشرية إلى المركز للمعانية والتقييم، بينما لزم المجلس الطبي الصمت إزاء الدعوة والإخطار، تمت إجازة المركز وفرح الشباب فرحاً عظيماً، وشرعوا في تحقيق الحلم بعمل أول دورة تدريبية/تجريبية، نالت الاستحسان والثناء..!! توجس بعضهم من صمت المجلس الطبي، فذهب لزيارة أحد المسؤولين فيه (عميد بإحدى كليات الأسنان)، شرح له الفكرة وطلب الدعم والمشورة، فأخبره الرجل أن ليس من حقه تجاوز النقابات والتعاقد مع أطباء من الخارج، وعليه (بعد ما تشرب الشاي تفضل أطلع برة)..! أحد الذين درَّسوا في الدورة التجريبية الأولى كان طبيباً شاباً حاصلاً على ماجستير من خارج البلاد، وكان اسمه مضمناً في الإعلان (الملصقات التي وزعها الشباب في المستشفيات للتعريف بمركزهم الوليد) تصادف أن المشرفة على إجازة عمله في مجلس التخصصات الطبية رئيس قسم بإحدى الجامعات الحكومية، وبخته وتوعدته بأن يقوم المجلس بمقاضاته، فضلاً عن كون مستقبله ما يزال بين يديها، وعوضاً عن التشجيع والدعم تلقى منها زملاؤه الآخرون مكالمة ساخطة وتهديداً بالعقاب على الشروع في تحقيق أحلامهم المهنية المشروعة، بعيداً عن سطوة شيوخ المهنة..! انهار الطبيب الشاب وشرع في إجراءات مغادرة البلاد خوفاً من معاكسة الدكتورة ومقاضاة المجلس الطبي، فذهب زملاؤه إلى القائمين على المجلس القومي للتدريب وهناك نصحوهم بتقديم شكوى، وأخبروهم بأن القانون يعطي حق التصديق على عمل المراكز الخاصة لمركز التدريب المهني، وأن لا علاقة للمجلس الطبي بالأمر من أساسه..! وزارة تنمية الموارد البشرية أخبرتهم في اجتماع خاص بأن المعايير مفتوحة أمامهم إلى أن يتم تكوين اتحاد خاص بمراكز التدريب الخاصة، وهدأت من روعهم، فانصرفوا إلى استئناف تحقيق الحلم بعد طول قلق وخوف من بطش شيوخ المهنة وحراس البقرة الحلوب..! من سوءات الخدمة المدنية في هذا البلد أن لكل مهنة شيوخ يحرسون خيراتها، فيعز الحاكم بأمره- فيهم- من يشاء، ويذل من يشاء، ويغلق الأبواب في وجه الأفكار والمشروعات التي يقود رسنها الشباب..! الدولة أدارت رأسها أخيراً باتجاه الشباب، ولكن كي تنجح جهودها لا بد من تحطيم أصنام الخدمة المدنية التي تعصف بتيارات الإصلاح والتجديد.. كفانا تسلُّطاً، وتكلُّساً.. ارفعوا أيديكم عن مشروع الشباب..!

التيار


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2791

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#111035 [monem musa]
0.00/5 (0 صوت)

03-14-2011 02:32 AM
يا جماعة نحن السودانيين عندنا حقد وحسد ضد بعضنا البعض وهناك صراع اجيال واضح لكل العيان وما بنحب نشوف نجاح الأخرين ودي حأجة متأصلة فينا وما لاقي لي تفسير للمرض ده اذا انا غلطان واحد يقول لي.


#111013 [الفاتح أبوستة]
0.00/5 (0 صوت)

03-14-2011 12:08 AM
مع احترامي سيدتي لكني أراك تطرفت قليلاً في محاباة هؤلاء الشباب الذين فهمت من رسالتك حاجتهم أنفسهم للتدريب، و فاقد الشيء لا يعطيه. يجب ان تصدر كل التصاديق للاغ;) راض المتخصصة من الجهات ذات الاختصاص لانها يفترض ان تكون الاكثر حرصاً على جودة المنتج أياص كان و لا يحق للجهات الادارية و لا التنفيذية تجاوزها و هذا رأي شخصي، و اما مثل هؤلاء الشباب الذين فأولى لهم تعلم أساسيات المهنة ثم سياتيهم العائد المادي بعد ذلك بقدر علمهم و ليس فهلوتهم و انا كمواطن اتعشم في المجلس الطبي ان لا يسمح للجهات الادارية بالتلاعب بصحتنا و هذه مسئولية غلى عاتقهم


#110947 [nasereldin]
0.00/5 (0 صوت)

03-13-2011 07:55 PM
الاستاذه منى ابوزيد لك التحيه وانت تناقشين مواضيع الشباب فى ايجاد فرص عمل شريف بدون انتفاضات ووجع راس والقائمين على الجلس الطبى لاترحمو ولا تخلو رحمة الله تنزل


#110914 [ سودانى طافش]
0.00/5 (0 صوت)

03-13-2011 06:04 PM
أتحدى أى طبيب أو طبيب أسنان سودانى تخرج من السودان فى العشرين سنة الماضية - أن يستطيع إجتياز أى إمتحان للمهنة ناهيك عن الحصول على عمل ! هنا فى ( كندا ) .. المتخرج حديثاً سيجد نفسه مضطراً أن يعود لمقاعد الدراسة ليس أقل من ( ثلاثة سنوات ) لأن معايير الدراسة والتدريب وتعلم اللغة ( الأنجليزية ) حالياً فى السودان ( متدنية ) ودون الحد الأدنى المطلوب ! أعرف كثير من الذين تخرجوا أطباء يقودون ( الباصات ) وسيارات ( الأجرة ) لأنهم لم يستطيعوا المتابعة وتجاوز المعايير ( الصارمة ) ليس لمهنة الطب وحسب بل لكل من يحمل شهادة ( مهنية ) ! فلا يوجد شيئ يسمى ( واسطة ) ! وسوف يتم محاسبتك و( مقاضاتك ) لأى خطأ مهنى ترتكبه !


#110904 [galadater]
0.00/5 (0 صوت)

03-13-2011 05:43 PM
انشاءالله اي جلكينة في السودان تجيوه نزلة ما تفارقو لمن توديو الاخرة
امممممممممممممممممممممممين


منى أبو زيد
منى أبو زيد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة