المقالات
السياسة
ساق الركشا سافر خلانى وين !؟!؟
ساق الركشا سافر خلانى وين !؟!؟
06-23-2015 11:04 AM


الركشا أو الموتر أب تلات عجلات كما يحلو للنساء أن يسمونها , هى من الوسائل السريعة الحركة والإنطلاق كما أنها تتمتع بميزات كثيرة وكبيرة فى آن واحد , أولاها يمكن أن تدخل رواكيبنا وأوضنا دون حتى بورى , وأى زقاق ما بيقيف قداما ,تتمتع بمرونة عالية كذلك فى الإنسراب بين العربات حد الخطورة , ولكن من مساوئها انو ما عندها عضم ضهر وقالوا الماعندو عضم ضهر بيندق فى بطنو , يعنى لاحماية لها سوى ذاك المشمع الذى بالكاد يستر عريها والراكبيها , السواق أصلو قاعد فى السهلة وياها دى المارق ليها , أغلب زبائن الركشات من النساء لقصر مشاويرهن ولقلة تكلفة تعريفة الركشا إن كان عندها تعريفة . وهى تنتشر بكثرة فى بعض من دول آسيا كالهند والباكستان الذين ألهاهم التكاثر . ومن المشهور عن الركشا أنها أدخلت ثقافة جديدة على البيوت زى ركوشتى و دا إسم دلع للولد البيسوق الركشا فى البيت يعنى كبير أخوانو وسيد السمينة , وسايق الركشا سافر خلانى وين , ودى الواحدة لما يكون خاطبها بتاع ركشا وإغترب , دا إفتراء عندك ركشا وتسافر , ركشا فى الإيد ولا عريسا بعيد , دى لما تكون موظفة عانس وعندها ركشا , كذلك الركشا كثفت ورفعت من الطلب على الزيجات مثلا كان يقول أنا ما يهمن وظيفتها لكن المهم يكون عندها ركشا ملكة جانسى على شرط , كما أنها أدخلت مثلا ثقافة إقتصادية جديدة كجمعية أو إتحاد أصحاب الركشات , الجمعية التكافلية للركشات الأهلية , والركشا فى حد ذاتها أصبحت مخزون للقيمة ثقافى وسياسى وإجتماعى مع أن الركشا فى بلدنا هاملة جنس هملة .. وتطور سياسى يا سائقى الركشات اتحدوا .. الخ . الكثيرون يطلقون عليها قفة الملاح , وكان من المفترض أن تسمى أكياس الملاح , لأن الأكياس زحفت على القفة وأخفت معالمها تماما حتى لم يعد لها أثر إلا فى الجمعيات الفلكلورية والتراثية , لأن أغلب أرباب الأسر أراحوا ميزانيات بيوتهم بإمتلاكهم للركشات والتى أصبحت تدر عليهم دخولا مريحة إذا أحسنوا إدارتها .
أحد الأصدقاء لا داعى إلى ذكر الأسماء , أشبه بالعلم على رأس ركشا , إشترى له ركشا بعد ان ألحت عليه زوجته بذلك معددة له محاسن وفوائد الركشا ولم تذكر له تبعاتها , من أنها رخيصة الثمن , والقروش البتدخل فيها بتتعوض بسرعة أحسن من شحتفة الختات ,كما أنها توفر لنا الكثير من متطلبات البيت .. توكل صاحبنا كما قال لى وإشترى ليهو ركشا , قال إسمها مايكل جاكسون , لكن ما كان عارف سبب التسمية إلا أنه إكتشفه مؤخرا بعد الشراء قال لى لأنها زرقاء اللون على كريمى وتنسرب بسرعة شديدة زى ود أبرك .. لكن كما قال واجهته مشكلة فى من يقود الركشا , وما كانت لديه أى وسيلة إعلامية سوى أن يسأل أصحاب الذكر , وهم سماسرة الركشات , الذين نصحوه بأن يأتى بشاب مفتول العضلات لتدر الركشا دخلا كبيرا فى اليوم , وكان أن تم لصديقى وزوجته ذلك . فجاءوا بشاب مفتول العضلات زى ما قال لى بلغة اهل سوق الركشات يقلب مائة جنيه صافية فى اليوم . إستلم الشاب الركشا , وأخذ يقلب كل يوم ال150 وال120 وزوجة صديقى مبسوطة على الآخر من عائدات الركشا المنظورة .. قال لى صديقى كانت الركشا تمضى ريانة ومعطاة , إلا أن الدخول بعد مدة طويلة أخذت فى التراجع مرة 100 ومرة 50 ومرة نهزئ مع القمرة كما قال .. ومرة الدخل مشى فى تصليح الكلبليتر , ومرة إشترى بيهو لستك لأن الإستك القديم مشمش ومرة جربكس الخلف عضا , قال لى شغلانية , المهم قال أن زوجتى أخذت تشك فى أمر قائد الركشا الهمام .. وكل يوم كان يخشوا ليهو فى مسرحية ..
- إنت يا ولد كل مرة جايينى بى حاجة
- والله يا خالة الركشا بتأكل إسبيرات
- مالا قالت ليك جعانة
- ما إنتوا كل يوم بتأكلوا وما بتدوها معاكم
- هى قالت ليك نحن ما قاعدين نديها , ما إنت كل يوم بتشيل حق البنزين والزيت
وتنتهى المسرحية بزعل الطرفين ومحاولة منى لإرضاء طرفى النزاع .. وهكذا تستمر المسرحية بين سائق الركشا وزوجة صديقى دون جدوى المسألة كثيرا ما كنت تتطلب أجندة خارجية من أم الزوجة أو كبير سماسرة الركشات .. وفى يوم جئت يقول صديقى متأخرا من العمل ومرهق فاجأتنى الزوجة قائلة :
- يا أنا , يا سواق الركشا فى البيت دا
- يا ساتر مالو كمان وبعدين معقول يا غالية دى مقارنة ما يمشى فى داهية سايق لينا مخصوص حلفا أصلو
- الركشا دى أصلا ما ماشية لى قدام
- هو الماشى لى قدام شنو ؟
- ناس " فلانة " ركشتهم سايقا أبوهم براهو يومى يجدع ليها ال100 وال200 فى الترابيزة مع انها مهلهلة ولابتجئ جنب حقتنا , وناس علانة أبوهم قدم إستقالتو من الشغل وبقى ركاشى عديل أسع قربت تبنى الطابق التالت , وصاحبك الساكن بى غادى للجامع مراتو صاحبتى قالت لى بعدما يجئ زوجها من الشغل ويتغداء ويرتاح يطلع بعد صلاة المغرب ويرجع قبل العشاء ب150 ولا200 فى اليوم
- يمكن سايق دفار يا حاجة ما ركشا
- بسم الله أنا ما بعرف الركشا من الدفار دى بى تلاتة ودا بى أربعة .. المهم يقول صديقى فى نهاية تلك التراجيديا
إستقر الرأى فى على أن يترك الشاب الركشا وأن يحل صديقى محله فى العصارى بعد عودته من العمل .. اما صديقى فأنا اعرفه جيدا فهو رجل أيد , يعنى قطع عريض , يملاء لوحده مقدمة الركشا بدون منازع .. الذى قال لى كان لابد من إجراء تمارين داخلية فى الحى حتى أتمكن من التعامل مع سيدة الحسن والجمال الركشا . قال لى الحلة كلها كانت بتتفرج علىّ وانا سايق الركشا زى تلاميذ سنة أولى الجداد فرحان وفى نفس الوقت خايف , البداية قال لى كانت عملية شاقة , إلا أننى فى النهاية تغلبت على الخجلة وكذلك على الركشا , بل كما قال أجاد اللعبة وقال لى كمان بقيت أسرق الشارع وأجر الركشا فى الشارع سايرين زى العجب . . وقال لى ناس الحلة كلما يشوفونى قايم سدارى بالركشا يعنى ضاغط عليها فى الشارع يشاغلونى ماداير ليك واحد يخلص ليك الركشا ؟
- ركشا هى ولاباصات أبورجيلة
نواصل مع حكاية سايق الركشا سافر ..

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2785

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1291236 [سم زعاف]
0.00/5 (0 صوت)

06-23-2015 01:33 PM
بالمناسبة نحو 90 % (أستغفر الله 99%) من سائقي الرقشات من أسوأ السواقين ولا يضعون أي اعتبار لسلامتهم أو سلامة ركابهم. والله اغتم وأهتم عندما أكون سائقا خوفا على حياتي منهم. وأضف أليهم سائقي الأمجادات والقريسات ومن لف لفهم

[سم زعاف]

د.فائز إبراهيم سوميت
 د.فائز إبراهيم سوميت

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة