المقالات
منوعات
رَائِعٌ مِنْ بِلاَدِي .. عِمْلاقٌ مِنْ رَحِمِ المُعَانَاة
رَائِعٌ مِنْ بِلاَدِي .. عِمْلاقٌ مِنْ رَحِمِ المُعَانَاة
06-24-2015 12:45 PM


أستأذن القارئ الكريم في إتكاءة على وسادة الأدب الجميل.

كلما حدثت نفسي بالكتابة عن عملاق تقازمتني نفسي فالكلمة ليست بضاعة سوقية بل هي وعاء لفكرة جامحة أو مروَّضة تفرضها ثلاثية الكاتب .. المكتوب عنه و المتلقي فالكاتب يجاهد نفسه ليصنع عند المتلقي نسخة أخرى عن المكتوب عنه بمادة الكلمات و لكنني مهما قلت لا أزيد فوق أن أضع لافتة دالة لمدلول لا تحوجه اللافتات و لا دق الطبول أو تسليط الأضواء عليه فهو في ذاته كل ذلك و يزيد. و لكنا كما قال نزار قباني

إذا وقفتُ أمام حسنك صامتا فالصمت في حرم الجمال جمال
كلماتنا في الحب تقتل حبنا إن الحروف تموت حين تُقال

لا نكاد نرضى بالصمت رغم قدرته المُثلى في التعبير فتجدنا اضطرارا لا اختيارا نقتل الحروف طمعا في وصول نعدم أسبابه و نظل أبدا كحال مقال القائل

و النَّجْمُ تستصغرُ الأبصارُ صورتَه و الذَّنْبُ للعينِ لا للنَّجْمِ في الصِّغَرِ

و لولا رغبتنا في مشاركتك أيها القارئ الكريم لرضينا بالصمت العميق إيابا.

هيهات أن يَلدَ رَحِمُ الفجأةِ مبدعا أوابداعا و لكنها الفطرة الراضعة من ثدي التجربة و الصقل .. يقول إيليا أبو ماضي على لساني المتفائل و المتشائم في رائعته "ابتسم":

و عليَّ للأحبابِ فرضً لازمَ لكنَّ كفي ليَسَ تَمْلكُ دَرْهِمَا
قلت ابتسم يكفيك أنك لم تزل حيا و لست من الأحبة معدما
أتُراك تغنم بالتبرم درهما أم أنت تخسر بالبشاشة مغنما
يا صاح لا خطر على شفتيك أن تتلثما و الوجه أن يتحطما
فاضحك فإن الشهب تضحك و الدجي متلاطم و لذا نحب الأنجما

و ها نحن نرى عمالقتنا أنجما تضحك في دجي العهر السياسي.

تُرَى كم من "حبوبة" قٌبِرتْ و لمَّا تُـتَاحُ لها في حياتها إفراد أجنحة التحليق بإبداع كان سيكون خالدا. و كم من شاعر مكمم كان شعره سيكون حديث الورى و لكن...

جَنَّحْتِني كيما أطيرَ فلم أطِرْ هيهات إنك قد طويتَ سمائي

إن الخلوَّ السماوي من السحب ليس أمرا سرمدا كما البذرة تأبى إلا أن تشق الصخرة تمردا على سجن الأرض لتمارس إضفاء الجمال إلى الكون و قد كان عمالقتنا في شتى الضروب أطفالا (يَحْبُونَ) .. يتلعثمون و نزجرهم عنا إن هم أقلقوا أمننا و سكون ذواتنا لكننا نُمَنِّي النفس و نجاهدها – و قد نضجت مواهبهم – أن نلتقيهم و حين لا نفعل نرضى بسماع و مشاهدة و أكيد لذة التلقي.
على أيام العملاق حمدي بدر الدين و فريقه في برنامجه المتفرد "فرسان في الميدان" و أخص منه المطارحة الشعرية و حديثا برنامج "سباق القوافي" أفرد كلاهما فضاءات لمواهب غضة رغم السوء المفروض علينا والمتمثل في الهرجلة السياسية التي ضيقت واسعا و كممت أفواه الابداع حتى هام الناس لا من حب و لكن ركضا على غير هدى للحاق بأسباب العيش و الحياة.

قرأت بالراكوبة "ود المطرة" قصة قصيرة فكانت مُقَبِّلاً و فاتحة شهية ثم تصيدت أخرى فكان مقالا "عبد الكريم الكابلي زخة العطر المهاجرة" ثم قصة قصيرة " مذكرات كلب" ثم مقالا عن العملاق وردي "نقوش على محراب الفرعون محمد وردي" "فالمجنون" قصة قصيرة و كنت كلما قرأت أعيش حالة من الارتقاء و السمو هما خليط من امتاع بدهشة .. الكاتب مغمور لكن أسلوبه متجزر و راسخ يعرف كيف يطوع المفردة البسيطة في عقد من المعاني بانسياب و سبك يرفعان عنك معاناة التلقي .. أيما جملة .. فكرة قائمة .. قضية ماثلة .. نقد نافذ .. رؤية ثاقبة ..بلاغة أخّاذة .. تناول فعّال و شكل جديد.

و كما الأغنية الغربية التي حملت عنوان(killing me softly) و تعني يقتلني بنعومة فإن الكاتب وظف عبارات لطيفة لتعمل ما تعجز عنه الأسهم و البنادق في إصابة أهدافها.

و كما قال الشاعر عصي الدمع فإني عصية الإرضاء .. أقرأ بانتقائية شديدة و أقول ستشرئب ذاتي لكتابات أخر من الكاتب و السودان موعود بفارس جديد اسمه مهدي يوسف ابراهيم عيسى.


[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 3055

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1293485 [Alcapitan]
5.00/5 (1 صوت)

06-27-2015 12:03 PM
الأخ مهدي يوسف كاتب متمكن,ومحدث لبق, كنا زملاء بكلية الآداب ,جامعة الخرطوم .وهو موسوعة أدبية وعلمية وثقافية, لديه قدره عاليه علي صياغة الكلمة نثرا اوشعرا أو نص ادبي, اتمني ان تري كتاباته النور قريبا, وأشعر اني ظلمتة بكلماتي هذة فالرجل أديب متمكن لا يشق له غبار.

[Alcapitan]

#1292010 [مهدى يوسف ابراهيم عيسى]
5.00/5 (2 صوت)

06-24-2015 04:09 PM
اختى الكريمة شريفة
اليوم وجدت رسالة فى جوالى من صديق من اصدقاء العمر بطلب منى أن ادلف الى الراكوبة و اقرا مقالا بعنوان " رائع من بلادى " . دلفت الى المقال و انا - صدقا - امنى النفس بقراءة شى عن الطيب صالح او وردى او على المك او اى واحد من اولئك الكبار ..فاذا بالمقال عن شخصى الضعيف !!!
المدح من العامة يسعدنى جدا . لكن المدح حين ياتينى من كاتبة متمكنة مثلك يا اختاه فانه يشعرنى بالمسئولية .لا اصفك و الله بلفظة متمكنة مجازاة للمدح بمثله ، لكننى مثل الكثيرين ظللت اتابع ما يكتبه قلمك الموجوع كثيرا ..فلك من الشكر الجزيل ما انت به خليقة ...
اسال الله ان اكون عند حسن ظنك بى ..و اسال الله ان اوفق فى اضافة شئ ما الى المشهد الادبى فى السودان . كما اسال الله العلى القدير ان يحفظ بلادى من كل شر و ان يجمع اهلها على كلمة سواء و ان يخرجها مما هى فيه من احتراب و تشظى و ضنك ...الى رجاب من بسطة فى الرزق و الامن ...آمين
اشكرك اختى شريفة كثيرا كثيرا ..

اخوك
مهدى يوسف ابراهيم عيسى
جدة

[مهدى يوسف ابراهيم عيسى]

#1291887 [جنو منو]
0.00/5 (0 صوت)

06-24-2015 01:38 PM
كتر خيرك يابت شريف .. أحسن حاجه عملتيها .. دعونا نغادر قرف السياسه وعفنها
والمعفنين الذين يتعاطونها ونلج الى دوحة الادب .. وكن جميلا ترى الوجود جميلا
الا فى السودان فسوف ترى العجب العجاب ..!!

[جنو منو]

#1291865 [يا خبر بفلوس]
0.00/5 (0 صوت)

06-24-2015 01:21 PM
(و كما الأغنية الغربية التي حملت عنوان(killing me softly) و تعني يقتلني بنعومة فإن الكاتب وظف عبارات لطيفة لتعمل ما تعجز عنه الأسهم و البنادق في إصابة أهدافها)

اعتقد انك تقصدي السهام بدلا عن الاسهم. شكرا يا مبدعة.وانت ايضا قامة من قامات بلادي السامقة

[يا خبر بفلوس]

شريفة شرف الدين
شريفة شرف الدين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة