المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
لماذا اختار مواطنى الجنوب السودان الاستقلال
لماذا اختار مواطنى الجنوب السودان الاستقلال
03-13-2011 06:51 PM

لماذا اختار مواطنى الجنوب السودان الاستقلال

بقلم / رمضان محمد عبدالله قوج
[email protected]

مدخل :
1.فى التاسع من يناير من هذا العام ذهب أكثر من ثلاثة مليون من مواطنى الجنوب لمراكز الإقتراع للإدلآء بأصواتهم والتعبير عن رأيهم فى الإستفتآء ليختاروا بين خيارى الإستفتآء ( الوحدة أو الإستقلال ) .
مفوضية إستفتاء جنوب السودان باعتبارها الجهة المنظمة للإستفتاء كما نص عليه القانون. أعلنت أن أكثر من 98% من جملة الأصوات الصحيحة إنحازت لخيار إستقلال جنوب السودان عن شماله ، وسلمت هذه النتيجة لمؤسسة الرئاسة التى سارعت بدورها فى المصادقة على النتيجة وتقديمها لمجلس الوزرآء ، وسارع أيضاً المجلس الوطنى - فى أولى جلساتها بالمصادقة على النتآئج وبذلك يمكن القول أن كل مؤسسات الدولة صادقت على النتيجة ، وبنآءً على هذه النتيجة يصبح جنوب السودان دولة مستقلة فى التاسع من يوليو من هذا العام 2011.
إن قرآءتنا لهذه النتيجة تطرح سؤالا هاما ومركزيا حول الدوافع والمسببات التى قادت مواطنى الجنوب لتنبى خيار الإستقلال ، وفى هذا المقال سنحاول التطرق لهذه الدوافع والمسببات .
طبيعة نشوء الدولة السودانية :
2. الدولة السودانية نشأت نتيجة لعوامل داخلية وخارجية ، فالعوامل الداخلية تتمثل فى محاولة بعض القوميات السودانية توسيع رقعتها الجغرافية على حساب المجموعات السكانية الأخرى ، وبذلك توسعت السلطنات والممالك ودخلت فى صراعات وتحالفات فيما بينها ، فتوسعت نفوذ بعضها واندثرت البعض الأخر فهنالك ممالك سادت فى السودان القديم وأخرى إندثرت نتيجة لتطاحن الداخلى ( مروى ، نبته ، السلطنة الزرقأء، المسبعات ، مملكة الداجو ، الزاندى ، الأنبواك ... إلخ ).
أما العوامل الخارجية فتتمثل فى العدوان الخارجى الذى تعرض له البلاد من خلال الإحتلال الناتج من غزوات قادتها المجموعات العربية والأتراك والمصريون والفرنسيون والإنجليزى . يمكن القول إن المجموعات العربية بقيادة عبدالله بن أبى السرح من أولى المجموعات التى قادت حملات على الممالك النوبية فى شمال السودان واستولت عليها ووقعت هذه المجموعات العربية إتفاقيات مع النوبيين ومن بين هذه الإتفاقيات إتفاقية البقط الشهيرة. الأتراك بقيادة محمد على باشا أيضاً إستولوا على جزء كبير من السودان الحالى فقد أعلنوا أن مراميهم فى السودان الحصول على المال والرجال الذين استخدموا كرقيق وكمقاتلين فى الجيش و الأرقاء ساهموا فى حملات الأتراك التوسعية فى أوربا الشرقية ، والفرنسيون وصلوا حتى أراضى الشلك فى أعالى النيل .
من خلال ما تقدم يمكن القول أن الإستعمار الإنجليزى يعد السبب الأساسى فى التكوين الجغرافى للسودان الحالى ، فالسودان كقطر تكون قبل الإستعمار من دويلات وسلطنات وممالك لم يجمع بينها سوى الجغرافيا ، فالإنجليزى إستعمروا السودان إدارياً وعسكرياً ووضعوا حدوده الجغرافية الحالية بدون مشاورة السودانيين أصحاب الدولة وضموا دافور ليصبح جزء من السودان بعد أن كانت دولة مستقلة حتى23/11/ 1916م .
وما يمكن قوله فى هذا الجانب هو أن الدولة الحالية نشأت نتيجة لإرادة المستعمر الأجنبى فهى دولة تكونت لتلبية أغراض الإستعمارية وليس لغرض البنأء والتقدم .
نضال السودانيين ضد الإستعمار :
3.كتاب التاريخ لم يكتب‘ التاريخ السودانى بصورة مجردة موضوعية ، فكل الكتاب حاولوا إظهار مشاركة الشماليين الفاعلة فى الكفاح ضد الإستعمار وذكر مشاركة رمزية للجنوبيين فى الدفاع عن السودان والكفاح ضد الإستعمار ( الجهادية السود فى كسلا، ثورة النوير) .
ولكن الشواهد التاريخية تؤكد أن الجنوبيين ساهموا مساهمة فاعلة فى الدفاع عن وطنهم ضد الإستعمار الاجنبى ، فاستقلال جنوب السودان يعطى الجنوبيين الفرصة فى إعادة كتابة التاريخ لإبراز الحقآئق الغآئبة عن السودانيين ، التاريخ الذى كان يدرس لتلاميذ المدارس يظهر فقط دور الشمال البطولى فى الزود عن حياط الوطن والدفاع عنه .
طبيعة نظام الحكم والإدارة بعد خروج الإستعمار :
4.ساهم السودانيين جميعاً فى تحرير بلادهم من الإستعمار الأجنبى ولكن لم يتفقوا حول طبيعة نظام الحكم والإدارة فى البلاد بعد خروج الإستعمار والسبب فى ذلك يعود للأحزاب الشمالية التى حاولت إدارة البلاد بطريقة تقلل من قيمة السودانيين من غير أبنآء الشمال ، فالشماليين من خلال إدارتهم للبلاد جعلوا الآخرين يحسسون أن السودانيين الشماليين يمثلون الإستعمار الجديد .
إن الأحزاب السياسية فى الشمال لم تهتم بوضع أسس للبنآء الوطنى يشارك فيه كل السودانيين بل كان الشغل الشاغل بنسبة لهم كيفية إحلال محل الأجنبى ، لذلك عجزوا عن تقديم الحلول والإجابة على الأسئلة الهامة والتى تتعلق بمستقبل البلاد وكيفية إدارتها بصورة ديمقراطية تعكس طبيعة تكوينها الجغرافى والديمغرافى والسياسى والإثنى .... إلخ.
إن عجز الأحزاب الشمالية فى تقديم البرامج إختيار نظام الحكم التى يتماشى مع طبيعة السودان والزى يضع فى الإعتبار تنوعه الثقافى والإثنى والدينى جعل البلاد يعيش فى حالة غياب الإستقرار الداخلى لأن السودانيين من غير الشماليين تولد لديهم إحساس أن هذه الدولة لاتعكس تطلعاتهم السياسية والثقافية وتطعاتهم فى التنمية المتوازنة والعيش الكريم ن فهى لم تراعى أدميتهم بل داست عليهم عبر ألياتها المادية .
إن نظام الحكم والإدارة فى البلاد بعد خروج الإستعمار تأرجح بين نظام حكم ديمقراطى برلمانى على النسق البريطانى ونظام عسكرى والنظامان إتفقا على تهميش الطراف وبنآء مركز قوى يراعى مصالح الشمال ، فكل أنشطة الحكومات التى أدرات البلاد بعد الإستعمارحتى نظام البشير يؤكد هذه الفرضية .
المشاركة فى صنع القرار:
5.فى جميع الدول من حولنا يعتبر المشاركة فى صناعة القرار فى البلاد مسألة هامة والحكومات فى هذه الدول تحاول جاهده فى إعطآء الفرص لكل المكونات السياسية و الإثنية فى المشاركة فى صناعة القرار لأن هذه المشاركة تعتبر شرط أساسى من شروط التطور الديمقرطى فهذه المكونات المختلفة إذا شاركت فى صناعة القرار فإن ذلك الأمر ينمى عندها الإحساس بالإنتمآء للوطن .
إن عدم مشاركة كل المكونات فى صناعة القرار تقلل لديهم الإحساس بالإنتماء sense of) belonging ( لهذه الدولة التى لاتعطيهم الفرص مع المجموعات والمكونات الأخرى فى المشاركة فى صناعة القرار السياسى فى التى ينتمون إليها. إن الشعور بعدم الإنتماء إلى السودان الحالى ساعد فى تنامى الشعوربالغربة لدى أغلب الجنوبيين مما جعلهم يفكرون منذ فجر الإستقلال فى البحث عن وطن يحسون بالإنتمآء إليه ، يحسون به وتحس بهم يفتخرون به وتفتخربهم وطن حلم يحلمون بالعيش الكريم فيه .
قضية الهوية فى السودان :
6.بعد إستقلال البلاد من الإستعمار حدد الشمال -عبر أحزابه والحكومة – هوية البلاد وهى هوية تحمل فقط خصآئص جزء من شمال السودان ولم يراع فى ذلك المكونات الأخرى للهوية ، فهذه القوى السياسية ترى أن السودان قطر عربى إسلامى وعلى السودانيين الأخرين الركون لذلكم الأمر والقبول به والتعامل على أساسه ، وبتحديديهم لهوية البلاد العربية والإسلامية أعلنوا ضم البلاد لجامعة الدول العربية برغم من تحفظات الدولة اللبنانية التى ترى أن السودان دولة لا تشبهم فى شيىء وبعد التوصل لتسوية مع لبنان تم قبول عضوية السودان على مضض فى الجامعة العربية ، لذلك علق أحد القادة الأفارقة قآئلاً إن السودان رفض أن يكون فى مقدمة الدولة الأفريقية ليتزيل قآئمة الدول العربية .
مسألة الهوية فى البلاد ظلت قضية جوهرية لم يخضع لمزيد من البحث و التناول، هذه القوى السياسية التى تسلمت إدارة البلاد من المستعمر لم تتحاور مع الفئات السياسية والإجتماعية أو بالأحرى مكونات المجتمع السودان للإتفاق حول هوية البلاد بل كانوا يعتقدون أن ما يرونه صحيحاً فهو صحيح وعلى بقية السودانيين تقبل الأمر .
عدم مشاركة الجنوبيين فى معالجة هذه القضية كان من المسببات والدوافع التى ولدت الغبن السياسى لدى مواطنى الجنوب وبذلك تولد لديهم أيضا إحساس بالغربة فى وطنهم ، والسودان لديهم يعلى من قيمة المواطنيين العرب والمسلمين ولا يضع أى إعتبار للفئات الأخرى .
نظام عبود مثل بالنسبة لهم الوجه الكالح لدعاة العروبة وأسلمة البلاد ، فنظام عبود قام بحملات لنشر الأسلمة فى الجنوب، وتم طرد الإرساليات الكنسية وتغيير العطلة الإسبوعية من يوم الأحد إلى يوم الجمعة وأطلق يد الجيش لضرب الثوار والمواطنيين العزل لاعتقاده الجازم بأن تعريب الجنوب وأسلمته يعتبر الحل الأمثل والناجع لمشكلة جنوب السودان ولم يتخذ أى سبيل للحوار سوى الحرب والقهر ، وهذه الأفعال أدت إلى تشريد عدد كبير من ساسة الجنوب الذين ذهبوا إلى دول الجوار خاصة كنغو لتكوين منظمات سياسية للدفاع عن هوية جنوب السودان و مكتسباته .
الإستعلاآء العرقى والثقافى والدينى :
7.مارس الأحزاب السياسية والنخب فى الشمال إستعلآء عرقى وثقافى ودينى على جنوب السودان وشعبه وأحزابه ومكوناته الإثنية ، وتمثل ذلك فى عدم إعترفهم بهذه المكونات ودورها فى الشأن العام ويمكن أن نشير لحدث مهم جداً فى التاريخ السياسى السودانى فعندما تم إجرآء التفاوض والتباحث مع الإستعمار الثنآئى المصرى – الإنجلزى، رفض قادة الشمال مشاركة الجنوبيين فى الوفود التى غادرت البلاد لإجرآء المفاوضات والمباحثات وهذا يؤكد مدى الإستعلآء فى زهنيتهم المريضة .
وعندما تم سودنة الوظآئف رفضوا أمر تسلم الجنوبيين لمواقع هامة فى البلاد وهو أمر ناتج عن النظرة العنصرية تجاه جنوب السودان ، وهذا الإستعلاآء العرقى يمكن ملاحظته حتى فى الخدمة المدنية والعسكرية فى البلاد .
فيما يلى الخدمة المدنية رفض قادة الشمال تولى أى جنوبى لمنصب الوكيل فى أى وزارة حتى وقت قريب ، أما فى الخدمة العسكرية فإننا لم نسمع أن مواطنا من جنوب السودان بالرغم من تاهيله العسكرى أصبح عضوا فى هيئة أركان القوات المسلحلة، دعك أن يكون رئيساً لهئية أركان القوات المسلحة بالرغم من معرفة السودانيين جميعاً بأهلية الجنوبيين فى الخدمة العسكرية ، وفى الشرطة أيضا لم نشهد ترقية مواطن جنوبى ليصبح قائداً للشرطة السودانية ، وهذا الأمر يطرح سؤالا مشروعا هو، هل السبب يعود لعدم الأهلية والخبرة العسكرية المطلوبة للترقى ، فحتى الجنوبيين الذين قبلوا التعاون مع حكومات الشمال ضد الثوار فى الجنوب كان ينظر إليهم أيضاً نظرة إستعلائية ، مما حدا ببعض الجنوبيين فى الخدمة المدنية والعسكرية والشرطية أن يسعوا لاعتناق الإسلام عسى ولعل أن يشفع لهم ويساعد إعتناقهم للإسلام فى كسب ود قادة الشمال ولكن لم يشفع لهم إعتناقهم الإسلام ديناً فى كسب ود الشمال ، بل تم التعامل معهم بفقه الضرورة .
الحكومات فى الشمال فى إطار الإستعلآء أعلنت اللغة العربية لغة رسمية للجمهورية فى دواوين الدولة وكلغة للتدريس فى المدارس والجامعات السودانية حتى الجامعات الجنوبية وفى وسآئل الإعلام المملوكة لدولة ( التلفزيون الرسمى ، الإزاعة ، الصحافة الرسمية .... إلخ ).
إعلان اللغة العربية مثل ضربة كبيرة لتنوع العرقى والثقافى للبلاد ، فالسودان قطر يتمييز بخاصية التعدد الثقافى والعرقى ولكن الحكومات الشمالية ترعى غير ذلك .
إن الإستعلآء الدينى والعرقى والثقافى على شعب الجنوب يمكن أن يضاف لقآئمة الدوافع والمسببات التى ضاعفت من تنامى الروح العدائية لشمال السودان فى الجنوب لأن أصبح يحس بإستعلآء الأخوة الشماليين ونظرتهم التى تنفر المواطنيين الجنوبيين وتدعهم إلى البحث عن وطن أخر غير السودان الذى يحكمه العنصريون .
التنمية وتقاسم الثروة:
8.منذ الإستقلال وحتى الحكومة الحالية لم يشهد الجنوب تنمية حقيقة فى الخدمات والبنية التحتية بل تم تركيز كل برامج التنمية فى الجزء الشمالى من البلاد مما خلق فجوة فى مستوى التنمية فى البلاد ، وبالرغم من صرخات الجنوب المتكررة وصوته المنادى لتوفير الخدمات وتنميته إلى أن صرخات الجنوب لم تجد أذان صاغية فى الشمال ، هنالك مناطق فى جنوب السودان وحتى اللحظة لاتزال أراضى بكر لم تصل إليها أيدى الحكومة .
الحكومات فى المركز تحصلت على قروض ومنح من دول أجنبية لتنفيز المشروعات التنموية وهذه المنح والقروض أستخدمت فى تنمية الشمال ورفع قدراته الإقتصاد ولم لن يكون لجنوب نصيب من هذه القروض ، وهذا ما يدعونا لدهشه عندما يتحدث قادة الإنقاذ عن تقاسم الديون بين الشمال والجنوب فى مفاوضات قضايا مابعد الإستفتاء بين طرفى الإتفاقية .
النخب الحاكمة فى المركز عملت على جمع ثروات الأطراف ونقلها إلى المركز لتستخدم فى خدمة شمال السودان ، ففى ولاية النيل الأزرق يوجد أكبر خزان فى البلاد، لكن مدن الولاية تعيش فى ظلام دامس وفى الزيارة الاخيرة الذى قام بها نآئب الرئيس على عثمان للولاية تحدث عن إنارة مدن وقرى الولاية من الطاقة الشمسية دون الإشارة لإنارتها من إنتاج خزان الرصيرص من الكهربآء لأن كهربآء الرصيرص يذهب لإنارة بيوت ومصانع السادة فى الخرطوم !!!.
أما بترول الجنوب فحدث ولا حرج فالجنوب الأن يستورد مايستخدمه من الوقود من دول الجوار عبر كينيا ويوغندا مما ضاعف من سعر السلع والخدمات الأساسية ، فالنفط المنتج فى الجنوب يتم تصفيته فى مصافى التكرير فى شمال السودان ويباع فى أسواق الشمال وترك الجنوب يتسول بحثاً عن الوقود فى دول الجوار والشمال ينعم بنفطه . سعر الجالون الأن فى جنوب السودان يعادل 30 جنيهاً فى المدن الرئيسة و40 جنيهاً فى المناطق البعيدة وفى الشمال جالون البنزين يعادل 8 جنيهات فقط ، أنظر لهذه المفارقة العجيبة بين أسعار الوقود فى الشمال الذى لاينتج النفط والجنوب الذى ينتج نفط البلاد !!.
طالب مواطنو الجنوب بعد إكتشاف البترول فى أعالى النيل بواسطة شركة شفرون بإقامة مصافى لتكرير النفط فى الجنوب ولكن القائمين على الأمرفى الشمال فى عام 1983 رفضوا الأمر وكذلك رفض قادة الإنقاذ إقامة معمل لتكرير النفط فى الجنوب وفضلوا إقامته فى ولاية الخرطوم ( بمنطقة الجيلى شمال الخرطوم ) والسبب فى ذلك يعود لفهمهم لطبيعة الصراع فى البلاد ومايمكن أن تؤول إليه الأمورفى حالة إنفصال جنوب السودان عن شماله .
إن عدم تقاسم الثروات وغياب التنمية المتوازنة بين شطرى البلاد يظل سبباً من مسببات إنتفاضة جنوب السودان وثورته ضد المركز لذلك أصبح الجنوبيون يفكرون فى وطن يقومون بتنميته بأنفسهم ويتقاسمون ثرواته فيما بينهم بطريقة عادلة تراعى فيها كل الإتجاهات الجغرافية والمكونات الثقافية .

الوعود الكاذبة ونقض العهود والمواثيق:
9. التجربة أكدت أن النخب الشمالية مارست سياسات خبيثة مع جنوب السودان منذ الإستقلال مما جعل مولانا أبيل ألير كواى يكتب سفراً مهماً لتوثيق كل هذه الوعود الكاذبة والعهود والمواثيق التى أبرمت بين الشمال والجنوب والتى تم نقضها من قبل الشمال . فالشمال إستخدم هذه الإتفاقية كجزء من سياسته لكسب الوقت ( إتفاقية أديس أبابا نموزجاً ) وبعضها لزرع الفتنة الداخلية بين الجنوبين ( إتفاقيتى الخرطوم للسلام وفشودة) ، إن عدم الإفآء بهذه الإتفاقيات خاصة إتفاقية أديس أبابا ساعد فى زيادوة حالة من السخط العام فى الجنوب ، لأن الجنوب أدرك أن التوقيع على الإتفاقية تقع فى دآئرة السياسات الخبيثة التى تمارسها الشمال لإخضاع الجنوب وشل روح الثورة فيه ولجعله مقطورة فى مؤخرة قاطرة الشمال المتجه إلى المجهول فى نظرة الجنوب.
فرض الوحدة بالقوة:
10.الشمال فرض سطوته وهيمنته على الجنوب بالقوة المادية من خلال إستخدام المؤسسة العسكرية كأداة لكسر شوكة الجنوب ، الوحدة المطروحة من قبل الشمال يقوم على ظهر الجنوب عرقياً وثقافياً فى المكون العرقى الثقافى للشمال السودان .
النخب فى شمال الذين كانوا يرددون دآئما. إن السودان سيظل موحدا لأنها تركة من أجدادهم وأبآئهم الأوليين وأبدوا عدم إستعدادهم لتفريط فى أى شبر منه ، لذلك ظل الجنوب جزءً من الشمال لأكثر من أربعة عقود من الزمان بالقوة الجبرية .
مواطنى الجنوب لم يرفضوا وحدة الوطن فى الأصل لكن كان طموحهم أن يراعى التنوع فى تناول وحدة الوطن وأن تقوم هذه الوحدة أسس جديدة متفقة عليها بين السودانيين جميعاً ولكن خاب ظنهم وتبددت أمالهم فى وحدة يضع فى الإعتباركرامتهم وإنسانيتهم وآدميتهم .
إن فرض الوحدة بالقوة طرح تسأول حول ماهية الجهة المستفيدة من هذه الوحدة فتوصل الجنوبيين أن الشمال المستفيد الوحيد من هذه الوحدة ، فبدأ الجنوبيين رحلتهم فى البحث عن وطن الحلم .
البحث عن الوطن الحلم:
11.إن سياسات المركز وفشلها فى إدارة التنوع والمسببات سالفة الذكر وغيرها ساعدت فى تنامى روح المقاومة فى جنوب السودان ، لذلك فكر الجنوبيون فى تكوين تنظيمات سياسية وكيانات عسكرية لمقاومة هيمنة وسطوة الشمال وتحرير وطنهم ورد الإعتبار إليه ، وهذه المجهودات تمثلت فى تكوين أعظم حركتين فى التاريخ السياسى لجنوب السودان وأولى هذه الحركات حركة تحرير جنوب السودان لقيادة الكفاح المسلح فى الفترة مابين (1955-1972 ) والحركة الشعبية لتحرير السودان/ الجيش الشعبى لتحرير السودان لقيادة الكفاح فى الفترة مابين (1983-2005).
هذه الحركات يعود إليهما الفضل فى شحذ همم الشباب ودعوتهم لثورة والنضال لرد الحقوق المغتصبة من قبل المركز . الحركة الأولى بزلت مجهودات عظيمة لأنها ناضلت لمدة 17 عاما ودعت لإستقلال جنوب السودان ولكن فى نهاية الأمرتوصلت إلى إتفاقية سلام مع نظام نميرى وذلكم الإتفاق إستمر مدة عشرة سنوات (1972-1983).ولكن نظام نميرى لم يلتزم بالعهد وقسم الجنوب لأكثر من إقليم .
وبإنهيار إتفاقية السلام فكر شباب جنوب السودان بقيادة الراحل المقيم د.جون قرنق دى مبيور فى قيام ثورة جديدة وقامت هذه الثورة فى الفترة الأولى من مقاتلى آنيانيا السابقين الذين شكلوا طلائع الثورة فى الجنوب .
الحركة الشعبية لتحرير السودان كتنظيم سياسى قدم رؤية جديدة (رؤية السودان الجديد) وأدوات ووسآئل جديدة لنضال فسارع الشباب وطلاب المدارس الثانوية والخريجين والموظفين من القادرين على حمل السلاح لتلبية ندآء الثورة .
إن نضالهم إستمر بعد مجاهدات عظيمة وعنآء شديد وتمخض عن ذلك التوصل إلى إتفاقية السلام الشامل الذى بموجبه مارس شعب الجنوب حقه فى تقرير المصير من خلال إستفتآء شفاف ومراقب دولياً والذى كان نتيجته تحقيق حلم الجنوبيين فى إيجاد وطن حلم ينعمون بالعيش الكريم فيه مثلهم مثل الشعوب الأخرى فى الإقليم والعالم .
ختاماً:
12. فى التاسع من يوليو 2011 سيرفع الجنوبيين علم دولتهم معلنيين بذلك نهاية عهود من الظلام والقهر من قبل أنظمة المركز ، وسيتجه الجنوب لبنآء دولته للحاق بركب الشعوب فى التقدم والنمآء والإزدهار .
موارد جنوب السودان كافية لإسعاد الجنوبيين ولتعويضهم لما فاتهم من التنمية والخدمات ولتنفيذ العديد من منشأت البني التحتية ولتوفير الدوآء للمرضى والمياه الصالحة لشرب المواطنيين ولمحاربة الأمية ولرفع القدرات فى كل المجالات .
إن هذه الدولة الوليدة ستكون دولة علمانية ديمقراطية تعترف بالتعدد والتنوع بين قومياته وستبث شعاعاً منيراً فى المنطقة الإفريقية ولن يظلم فيه أحد ، يحترم فيه حقوق الإنسان وكرامته وسيشارك الجميع بدون عزل فى بنآئه ورفعة شأنه بين الأمم .


تعليقات 3 | إهداء 1 | زيارات 1388

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#111884 [hashim]
0.00/5 (0 صوت)

03-15-2011 03:22 PM
لانكم شعب لايستحق الحياة وانت اولهم


#111077 [ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

03-14-2011 08:01 AM
ستكون دولة علمانية ديمقراطية تعترف بالتعدد والتنوع
عقبال عندنا في الشمال


#111056 [ras babi abdalla babiker ]
0.00/5 (0 صوت)

03-14-2011 06:03 AM
VIVA THE NEW REPUBLIC


رمضان محمد عبدالله قوج
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة