المقالات
السياسة

06-25-2015 10:50 AM



مشكلة قديمة قدم البشر علي الأرض و هي تتجدد ! و بشكل نسبي –فمن يُعد فقيراً في مجتمع ما و في وقت ما قد يُحسب في عِداد الأغنياء أو هكذا يظن ! و هنا تأتي بعض القيم مثل القناعة ، لتجعل الفرد يحس بالرضا و يركن إلي ما هو فيه !لذلك ينسب بعضهم إلي زعيم شيوعي قوله " الدين أفيون الشعوب " قولٌ أصبح مأثوراً و مقولة فيها نظر ! قبل أيام تكلم بعض المسؤلين حول الفقر و ذكروا إستحالة القضاء عليه ! و نسبوا حديثهم إلي الدين و هو براء مما يزعمون ! أو لم يُكلمنا المتكلمون حول زكاة المسلمين حيث كانت تذهب إلي مواقع بعيدة و أمصار أُخري لإنتهاء الفقر في مقر خلافة الإسلام ؟ ربما لم يصبح الناس أغنياء و لكنهم كانوا أهل قناعة .ما هي مهمة الحاكم إن لم يسعي لتوفير حاجات الناس ؟ و لماذا يظل في الحكم إن لم يؤمن بأنه لا مستحيل تحت الشمس. أو لم يحدثنا ذات الناس " من تعلق قلبه بالثريا لنالها " أو ليس هذا في عِداد المستحيلات ؟ و لكن شعوباً و حكومات تخطط للذهاب إليها ! و يا لهم من مسؤلين فقراء في الفكر و الهمة و يجهلون لما يدعون !
عند سماع كلمة فقر أو عوز يتبادر إلي الذهن صورة شخص أشعس أغبر، ضعيف البنية مهلهل الملابس، قليل الحيلة !لذلك لا عجب إن تفاداه الناس و لا عجب إن حبه الصالحون ؟ و من أكثر صلاحاً من الرسول الأمي ؟و دعوته أن يُحشر مع المساكين.
في الغرب يسعون لتوضيح الأمور بصورة أكثر حِدة حيث يُعرِفون الفقير بأنه الشخص الذي يقل دخله عن دولار أو دولارين أمريكيين في اليوم !و هي بعملة أهل السودان تبلغ عشر أو عشرين جنيهاً وفقاً للسعر الذي تأخذ به للعملة و يا لها من حيرة ؟
قبل أعوام خلت و في مؤتمر للفقر تكلم الوزير/ محمد هاشم عوض و بلغة الأرقام ليخلص إلي أن الوزراء و في السودان في عِداد الفقراء بمعيار الغرب و بميزانه !
الفقر من الأهمية ألا نتركه لأهل الإقتصاد و المال و عند النظر فيه بالتحليل و القراءة سندرك أبعاده . من أسباب الجهل الأمية و المرض و إنعدام الفرص و من نتائجه الهجرة و بلغة العلامة إبن خلدون الإبعزار و هو الهروب من الديار و الأوطان ! و هنا يبدو الفقر شبيهاً بالحرب و الجوائح الطبيعية المدمرة – فلا شئ يجعل الناس يتركون ديارهم غير الزلازل و الأعاصير و السيول و الحرائق و غير ذلك من النوازل.
و إلي الفقر للنظر فيه بعمق لنعرف كل الأسباب ما وسعنا الإدراك و لنلم بالنتائج كلها إن أسعفنا العقل و لنوصفه بكلمات موجزات إن جادت اللغة." الفقر هو عدم الكفاية لإشباع الإحتياجات الإنسانية- أولها الطعام و الشراب و الكساء و المأوي" هذه أُمور نسبية. الطعام يحسبه أهل الغرب بوحدات الكلوري و يعدونها ضرورية للنمو و التجديد و لممارسة الأنشطة المختلفة . أما هنا فنقول " بحسب المرء لقيمات يقمن صلبه" أو أوده !حيث تأتي قيم الدين في روعتها و بهائها – رضاً يعقبه حمد للإله القدير بعد وجبة مهما كاننوعها و يسبقه حمدٌ علي ما أنعم ، صلوات متلوة أو أدعية محفوظة !
كما يجب التأكيد علي أن هذه الحاجات تختلف بإختلاف البيئة – جرعة ماء أو بلغة حبوب من الذرة الجاف يحملها الراعي في شرق البلاد أو في غربها ! و ربما يأوي بعدها إلي ظلٍ شجرةٍ أو ظل ثوب تحمله عصاه لينعم بنومةٍ يغبطه عليها الملوك ! و هنا نذكر بنومة ملك شعبي عمر بن الخطاب و نومته المشهورة في التاريخ ! و يا لجمال عمر و عدله !
لعلك تدرك صعوبة تعريف الفقر رغم معرفتنا له و لنعرج علي لأسبابه لنعدد منها: الجهل – جهلي و جهلك و جهل الراعي –الراعي الذي لم يكلفه أصحاب القطيع بالرعاية و جاءهم بعكازته عِشاءً يضرب بعضها و يهشم رأس بعضها و يذبح منها ليتغدي و أُخري لعشاءه. جهل الرعاة خطير ! و هكذا نعدد كل أنواع الجهل –فهي وخيمة العواقب ! جهل الطبيب قاتل أما جهل المهندس قد يقتل العشرات ، إن إنهارت البناية و قد يعطش الناس إن إنهارت البيارة .إذا عزمنا علي محاربة الفقر لا بد لنا من محاربة الجهل و لا يتأتي ذلك إلا بالتعليم الجيد و التربية الحسنة لكوادرنا- ربما يكون الطبيب جيداً و لكنه يفتقد القيم و قد لا يردعه رادع من بيع كلية و قد يكون المهندس شاطراً و لكنه لا يخشي زيادة في مواد البناء ليذهب بها إلي بيته ! جودة التعليم مع التربية لزرع القيم النبيلة ضرورة.
المرض و إنتشار الأوبئة تُقعد الناس و تهد أجسامهم و تمنعهم من العمل و الإنتاج- لذلك إن أردنا أن نبعد شعبنا عن الفقر –علينا إنتهاج سياسة في التداوي و الصحة تأخذ بالوقاية أولاًثم توفير العلاج للشائع من الأمراض لتتم العدالة. و لكي ندرك حجم المسألة فإن علاج حوالي 6000مريض بالكلي في السودان يستنزف حوالي 70مليار جنيه ! و هنا تأتي القيم الإنسانية و الدينية و تتجلي معاني الرحمة في أسمي معانيها ! هل نترك مرضي الكلي في الخلف ؟ أم يدفع المجتمع لعلاجهم مهما كانت التكلفة ؟ و كذلك الحال مع بقية الأمراض المكلف علاجها . ربما في التأمين الصحي بعض الحل ! في حالة مرض نقص المناعة المكتسب تكمن مشكلة أُخري – حيث لا تخصص الشركات الكبيرة ما يكفي من أموال للأبحاث و لإنتاج أدوية فعالة أو جديدة ؟ مشكلة الربح و أصحاب المال . دورٌ للدولة يجب أن تقوم به لتتم العدالة .بعض الأفراد المحسنين و علي رأسهم بيل قيتس خصص جزءاً مقدراً من ماله للأبحاث و العلاج و كذلك مواطننا المحسن محمد فتحي إبراهيم و هو صاحب رؤية في النهضة تأخذ بالرؤؤس و الرعاة لإصلاحهم- إذ يعتقد بأن السمكة تفسد من رأسها ! و هو ذات الفهم في دين الإسلام " كلكم راعٍ و كلكم مسؤل عن رعيته" " إن الله ليزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن " . إذا صلحت الرعاة صلحت الرعية و سعدت !
من يبحث في سياسات الصحة عند عهد الإستعمار في السودان سيجد تركيزهم كان علي الوقاية و لكم في حكايات كانتربيري السودانية مرجعٌ .وهنا قد يكون من المجدي البحث في طرق للتأمين الصحي تخفف من أعباء العلاج علي الأفراد و بما لا يكبل المجتمع و يؤدي لفشل مؤسساته و مرةً أخري ترفع القيم رأسها : الأمانة و الإيثار – فهي جميعها تقلل من تكلفة العلاج. الزائر اليوم لأي مرفق علاجي يجد أُسراً بكاملها تذهب للتداوي ! ممارسات إن تواصلت ستذهب بريح التأمين الصحي مهما توسعت مظلته و مهما رشدت إدارته !
من أسباب الفقر إنعدام الفرص – فرص التعليم الجيد و فرص الحصول علي عمل و إنعدام البيئة المشجعة علي ريادة الأعمال – خاصة الصغيرة منها. في عهد رئيس الولايات المتحدة ريقان و فرت الأعمال الصغيرة فرصاً للعمل أكثر مما وفرته الشركات الكبيرة مثل فورد و كرايزلر و أي بي إم.و كانت لها إدارة بالبيت الأبيض .وهنا ما زلنا معجبين بالمشاريع الكبيرة – مثل الجزيرة و كنانة و جياد و مصفاة للبترول تبلغ سعتها 100000برميل في اليوم !مثل هذه المشاريع الكبيرة سيكون فشلها مدوياً و كارثياً، مثلما نري اليوم في مشروع الجزيرة و هو مشروع بحجم دولة حيث تزيد مدنه و قراه علي الألف ! سكانه أكثر من 4 مليون فرد ! ربما نحتاج لتبني سياسات جديدة تهتدي بفلسفة محسن آخر من بلاد الإنجليز و من أصول الجيرمن و هو السيد / شوماخر مؤسس منظمة التقنية الوسيطة و المعروفة الآن ببراكتكالآكشن و التي قامت علي هدي تلك الفلسفة و التي يلخصها في كتابه الموسوم "الصغير أجمل"Small is beautiful - أشرت إليه في موضوع آخر و لن أمل التكرار ! سياسة فيها كل الحكمة – لعلنا نتبناها في الصناعة و غير ذلك من مشاريع الإنتاج .و قد يكون من الأوفق تبنيها في سياسة الأراضي و التي أدعو أن يكون من ضمن مقاصدها و أهدافها لامحاربة الفقر ! كأن تنص علي منح أرض سكنية لا تقل عن 200 مترلكل سوداني يبلغ من العمر 18 عام و أُخري زراعية لا تقل عن الفدان و بذلك سيتمكن من إستثمارها أو رهنها أو بيعها و سيكونسعيداً بمثل هذا الوطن الحنون! سيستميت في الدفاع عنه.يجب أن تهدف كل السياسات العامة إلي تمكين المواطنين و من هنا جاءت دعوتي لإنشاء معهد للسياسات العامة في مكان آخر.
إن إنعدام العدالة يساهم بدرجة كبيرة في إفقار الناس .إن ظلم أصحاب الأعمال للعمال و غمطهم حقوقهم لمدعاة لليأس و القنوط و إضعاف الهمم و للقعود.و من ذلك بطء التقاضي و إنعدام القضاة العدول مع وجود عوائق كثيرة تحد من تحقيق العدالة مثل الرسوم المقررة علي التقاضي . وقد قال أحد حكماء فارس " أعطني حاكماً ظالماً أعطك ألف خرابة" نتيجة الفقر للهروب و الإبزعرار!
من المؤكد بأن للقيم دورٌ في محاربة الفقر و لكم في الدراسة التي وردت في مجلة التعاون و التنمية الألمانية مقارنة بين دولتي كوريا الجنوبية و بنين في الغرب من إفريقيا – حيث عزا التقدم الكوري لقيم البوذية و لعل الكاتب لم يكن مدركاً لوجود قيم أكثر في دين الإسلام و لكنها للأسف مُغيبة! بالحض علي العمل و إتقانه و إحترام الوقت و غير ذلك من القيم النبيلة.و قد سبق أن دعوت لإنشاء مؤسسة للقيم الإسلامية – لترسيخها و تعزيزها لتضحي ماثلة و شاخصة بين الناس – كل الناس .و ليصبح نقيضها مذموماً مدحوراً. الكذب و حب النفس ..
يتأتي علي الفقر هجرة و نزيف للعقول لا يتوقف و لا يني – الإسلام يدعو للهجرة عند التعرض للإذلال و الإفقار و الفقر يؤدي إلي المرض و إلي البطالة- حيث أن الفقير يعجز عن الحركة و تعوزه الحيلة لذلك لا عجب أن رأينا شباب إفريقيا و آسيا يرمون بأنفسهم لزوارق الهلاك في البحر الأبيض عشماً في بلوغ شواطئ أوروبا الجميلة ! يبدو بأن للفقر حلقات و دوائر مفرغة – المرض كما قلت يفقر و الفقر يجلب المرض و هكذا البطالة تفقر و الفقر يؤدي للبطالة –دوائر تكسر حلقاتها السياسات الرشيدة و القيادة الملهمة الصادقة مع مشاريع جادة و أخذ للناس في رفق و لين ! و أن يضع المئؤل نفسه في مكان المواطن ليحدد الطريقة التي يؤدي بها واجبه . يقول الفرنجة ضع نفسك في حذا الآخر و في موروثنا " عامل الناس كما تحي أن يعاملوك" و لا أدري السر في سيادة النظريات و قلة المثل أو حسن الأُحدوثة ؟
و يبقي العمل – أي عمل سواء في الإنتاج أو الخدمات أو في السلطة ليس فقط طريقاً مباشراً أو قصيراً لمحاربة الفقر و لكنه وسيلة ناجعة لتوزيع السلطة و الثروة شعارٌ طالما تبنته الثورات و حركاتها المسلحة في أطراف البلاد و بدون ذلك لا نحقق الرضا و لا نبلغ بالناس مرافئ السعادة و لقد أعجبني القذافي حين نادي بتوزيع أموال النفط علي مواطني ليبيا و ليته فعل – سابقةٌ فريدة و في تقديري جيدة .
و أُذكر بمشروع الوزير الشريف حسن الهندي لتشغيل الشباب خلال فترة وجيزة حيث قام بتوزيعهم علي المؤسسات الحكومية .هل من عودة لمثل ذلك المشروع ؟ و لعلنا لا نجافي الحقيقة إن تسآلنا عن الفرق بين مشروعنا الحضاري و مشاريع الغرب الكافر ؟ ما هو الفرق ؟ تعظيم للربح هنا و هنالك ؟ فلنسعي لتوزيع المال عبر العمل المباشر علي كل المواطنين و لنبتدع مشروعاً مختلفاً عن الرأسمالية المتوحشة ! حتي يمكننا القول بأننا أتينا بالجديد ! و لنضع نموذجاً مختلفاً للعالم !!
عبر العمل يتم إشباع الحاجات الأساسية للإنسان كما ذ كرنا من طعام وتعليم و كساء ..مع إدخار و توفير وهو ما يذهب في دورة أعمال جديدة في طريق النهضة الطويل- عبر مؤسسات إبتدعها الإنسان لتحريك الأموال: مثل البنوك و الشركات و البورصات و الأسواق.الإدخار عنصر غائب في حياتنا !
سعت الدولة لمحاربة الفقر و لتوفير فرص العمل عبر مشاريع للتمويل الأصغر و بنوك لهذا الغرض و أنشأت في بنك السودان وحدة للتمويل الأصغر –للأسف تم إختطافها بواسطة قلة من الناس و من المدهش لم يخفوا هذا الأمر في التقرير الذي صدر من هذه الوحدة .يمكن العثور علي شبكة الإنترنيت علي الموضوع الذي أثرته حول هذا الأمر.كان من الأوفق أن يضع بنك السودان هذه الأموال في صناديق دوارة لكافة البنوك لتقوم بتمول الراغبين في العمل – بدلاً من إنشاء وحدة ينقص القائمين عليها في وقت من الأوقات الإخلاص و لا تعوزهم الحيلة لإستصفاء المال لمصالحهم الضيقة.
و أُذكر كرةً أُخري بأن المال من العناصر التي بغيابها يسود الفقر لذلك بتوفير الأموال – قليلها قبل الكثير و في مشاريع صغيرة ذكية يقوم عليها أذكياء مخلصون سنري المال يزكو و ينمو.
كتبتُ هذا الموضوع بطريقة في الكتابة إفترعتها إفتراعاً و أحسبها جديدة و تعلمون وجود طرق للكتابة عديدة منها : الكتابة الإبداعية و كتابة البحوث و كتابة التقارير – هذه الطريقة أسميتها " الكتابة بالأهداف" و أرغب في نشرها.إن وجدتموها جيدة أرجو الإفادة و إن كانت خلاف ذلك فأرجو التوجيه.
و أّذكر بضرورة البدء في إنشاء معهد أو مستودع للتفكير و لعل أحدهم يتبرع بموثع علي الشبكة و آخر بمكتب ليصبح من المشاريع الشعبية لمناقشة قضايانا كافةً – بما فيها الفقر .
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1286

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




إسماعيل آدم محمد زين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة