المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
هل فقد الشباب القدرة عي التغيير ؟؟؟؟
هل فقد الشباب القدرة عي التغيير ؟؟؟؟
03-14-2011 07:42 AM

هل فقد الشباب القدرة عي التغيير ؟؟؟؟
محمد الأمين عبد النبي
مدخل :
هذه هي النهاية
لا يصيبك من القلق ازدياد
لن نلومك بعد الآن
فقد قبلت لنا أن نعيش في الأغلال
نعاقب كلما أردنا الحياة
إن صداقتك مع الأعداء
لا تعني لنا سوي العذاب
تبددت أمالنا فيك
ستنقلب أقلامنا السلمية بسبب ذلك إلي طعان الحرب
علي ألغاياتي
لقد أنجز شباب تونس الخضراء ثورتهم التي أشعلها محمد البوعزيزي في سيدي أبو زيد وفعلها الشباب المصري وفق تكتيك عالي وتنظيم مبكر بعد أن مهد لها اغتيال خالد سعيد في الإسكندرية وفي كلتا الثورتين كان الدافع هي القضايا الشبابية العالقة والمتراكمة وعل رأسها العطالة وعززها الاستبداد والفساد هذا الثالوث الذي خلفته الأنظمة العربية الراهنة واستخدم الشباب وسائل حديثة الموبايلات ، والبريد الإلكتروني ومنتديات التواصل الاجتماعي الاسفيرية كـ\"الفيس بوك والتويتر ومنابر الحوار و أركان النقاش، والصحف والقنوات الفضائية أي وسائل ناعمة ليس من بينهم من استخدم وسائل خشنة أي أن كان شكلها بالرغم من ضربهم بآفتك الأسلحة ورميهم بأقبح العبارات واستخدم معهم كل الأساليب ألا أن قضيتهم كانت عادلة وبإصرارهم وعزيمتهم استطاعوا أن يهزموا الخوف والقهر والفساد والاستبداد فنالوا ما أرادوا من شرف وحرية وإرادة ومطالب ونحتوا دورهم المنشود في الخريطة السياسية وألهموا العالم معني الحرية والكرامة والتغيير والتعبير الصادق لإرادة الشعوب ورموا بطغاتهم إلي مزبلة التاريخ .
هذه مقدمة لابد منها باعتبار ما يحصل ألان في العالم العربي هو وعي شبابي عام. شباب فتحوا أعينهم على أنظمة شمولية باقية منذ أمد طويل، ولم تحرك ساكناً في تصحيح الأوضاع على الأقل على المستوى المعيشي. معدلات الشباب في تصاعد، و معدلات التنمية في انخفاض متزايد، والشباب السوداني ليس معزول عن محيطه ويعاني أكثر من غيره وان ثورة هؤلاء الشباب لها تأثيرها في ظل الفضاء المفتوح فيجب الاستفادة منها والتدبر فيها ، رب قائل يقول : أن واقعنا يختلف عن مصر وتونس ؟؟ نعم الواقع مختلف ولكن لصالح قيام الهبة والنهضة المنشودة لان واقع البلدين اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا وعسكريا أفضل حالاً من السودان وقوات أمنهم وقواتهم الخاصة التي تحافظ علي سلطة الطاغية أكثر بطشاً وشراسة ، وكذلك تجاربنا في تصفية الشمؤلية والانتفاض علي الطغاة والثورة علي الظلم والاستبداد ومحاربة الفساد اكبر منهم فقد حقق الشعب السوداني أكتوبر الغرة وابريل المجيدة وبما فيهما من رصيد نضالي ، وواقعنا اليوم مأزوم فقد انفصل الجنوب ونال استقلاله نتيجة لسياسات رعناء ، وانفرط عقد دارفور فصارت قضية إنسانية دولية ما ارتكب فيها من فضائع وجرائم حرب واغتصاب وحرق وتشريد وقتل بالجملة مما حتم علي المجتمع الدولي التدخل اغاثيا وجنائيا وسياسيا وعسكريا فأصبح الوجود الأجنبي في السودان اكبر وجود دولي علي الإطلاق وهنالك مطاردة جنائية للمتهمين بهذه الجرائم بمن فيهم راس الدولة ، والجوع والمرض يهددان شرق السودان بسبب الإهمال والتهميش المستمر والإفقار المتعمد في الوسط والشمال ، والقنابل الموقوتة في جنوب كردفان والنيل الأزرق وآبيي ، وانهيار الاقتصاد والنقد بفعل السياسات الاقتصادية التعسفية التي أدت لتصفية القطاع العام لصالح بعض الأقارب والخواص فتم الاستيلاء علي القطاع الصناعي وانهب القطاع الزراعي وعلي رأسه مشروع الجزيرة العملاق فصار الشعب السوداني يتحمل نتائج هذه الإخفاق بمزيد من ارتفاع الأسعار للسلع الضرورية التي تمثل معاشه ، وانهارت الأخلاق والقيم السودانية السمحة فخرب النسيج الاجتماعي فأصبح تقبل أخبار الاغتصاب والتحرش بصورة عادية بل أحيانا يمارس كنوع من العقاب وسادت العصبية والقبلية وانتشر الفساد في بنية الدولة فنخر عظم الاقتصاد الوطني ، هذا كله وفي البال مشاكل الشباب المزمنة والعصية لارتباطها بمنهج التعليم وثورة التعليم العالي لتنميط الشباب السوداني مما فأقم الأزمة لإنتاج شباب غير مؤهل ليجابه سوق عمل ضيق الفرص فظهر الفارق في الكم المتخرج مع الحوجة الشحيحة لسوق العمل من هنا جاءت المحسوبية والحزبية علي حساب الكفاءة والدراية فأحيل الشباب إلي الرصيف فأصبحوا معطلين \" وليس عاطلين \" عن العمل مع سبق الإصرار والترصد ، هذا الأمر انعكس سلبا علي سلوك الشباب فانتشرت المخدرات بصورة مخيفة للغاية وزادت نسبة المدخنين والمدمنين والمتعاطين للكحول والمنبهات واتسعت دائرة الايدز وزاد الانحراف السلوكي وتحولت طاقة الشباب إلي الجرائم والسرقات والاحتيال والاغتصاب والزنا وصار جل الشباب في الطرقات ليس للتظاهر من اجل واقع أفضل ولكن للتسكع والفاقة ولعب الورق فتغيرت اهتماماتهم. وبعضهم وجد ضالته في الحركات المتطرفة والمتزمتة القائمة علي العاطفة والحماس مع غياب الرؤية الكلية والمعرفة والدراية فهؤلاء قد اكتشفوا الدين فجأة فصبوا كل مشاعرهم في النصوص دون الإمعان والفهم الصحيح لها في نمط تدين دخيل علي المجتمع السوداني فأصبحت قنبلة قابلة للانفجار. هذا كله نتيجة فعلية لحالة الإحباط \" عرفه علماء النفس يكون الإنسان في حالة إحباط عندما تنسد كل الطرق والفرص لتحقيق الأهداف المبتغاة أو حين تواجه هذه الأهداف اعتراضا أو تعويقاً\" ومؤشراته في الواقع كثيرة سوي كان الفساد الإداري والسياسي والاقتصادي أو الخلل في الهياكل مما ضيق فرص العمل والتوظيف وإهمال التنمية الريفية والمعاناة من الفقر والتخلف والقنوط والقبول بالواقع وتحجيم الطاقات والقدرات بفعل الإقصاء والقهر والحرمان كما أطلق عليها في عرف السياسات الاستبدادية \"سياسة المنع والقمع والتلجيم والتحجيم \" هذا الواقع المحبط تعامل مع الشباب بأنماط مختلفة كل حسب درجة تحمله بعضهم انصاع للواقع وأصبح احد ضحاياه وتجلياته فتجده بلا هدف وبلا قيمة اهتماماته ثانوية هؤلاء أغلبية فلسان حالهم أبيات حافظ إبراهيم :
أيها القائمون بالأمر فينا هل نسيتم ولاءنا والوداد
خفضوا جيشكم وناموا هنيئاً وابتغوا صيدكم وجوبوا البلاد
وإذا أعوزتكم ذات طوق بين تلك الربا فصيدوا العباد
إنما نحن والحمام سواء لم تغادر أطواقنا الاجياد
وبعضهم اثأر الخلاص الفردي وهاجر خارج حدود الوطن بحثاً عن حياة كريمة في ظل واقع أفضل وهؤلاء كثيرين وإحصائياتهم عالية ، النوع الثالث هم أولئك الذين تمسكوا بالبقاء في الوطن وبهدف وفي حالة نضال وكفاح دائم دوؤب من اجل تبدل الحال لإيمانهم بأنه ماضاع حق ورآه مطالب وتعددت وسائلهم منهم من حمل السلاح وانضم إلي الحركات المطلبية ومنهم من يناضل داخل الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني ومنهم من يناضل في العالم الافتراضي \"الانترنت \" بماله من تأثير علي الواقع ومنهم من يبحث عن آليات أخري .
الشباب السوداني لا يتوقع من حكومته القائمة أن تحمل علي عاتقها مسئولية حل مشكلاتهم ويعلم أن السلطة السياسية اليوم في أيد قمعية واستبدادية لا تكترث لمطالبهم وتواجههم بغطرستها وهراواتها ومنسوبيها
فقد سلط علي حياتهم بالقوة واستغلوا في الصراعات السياسية وأطرت حياتهم بالعنف لطاعة الحاكم حتى في كل شي العمل والزواج والتعليم كلها بأوامر فسادت لغة القمع والتهميش الفئوي للشباب ليصابوا بالوبال والاسترخاء والقنوط واليأس فالواجب هو تغيير أساليب الحياة وكسر القيود التي ترمي بالشباب في الحضيض وهذا ما ثبتته تجارب الثورات الشبابية من حولنا انه لا يجدي التخويف بالقمع والتضييق في قتل روح المقاومة لدي الشباب المصمم علي التغيير والخلاص فقد طفح الكيل وانعدمت الخيارات وانسدت الطرق وأغلقت منافذ الأمل .
إن زمام المبادرة لقيادة دفة التغيير في أيدي الشباب \" الكتلة الصامتة \" بمالهم من مظالم ومطالب ووعي بها فالشباب اليوم الكتلة الأولي وفق التجارب الماثلة في الوطن العربي فهنالك شبه توحد حول المظالم والمطالب واليات التعبير عنها والمتعلقة بالتغيير الشامل فلا ينفع معها الترقيع والوعود الزائفة التي اعتاد الشباب سماعها بين الحين والأخر يكفي أن العام الماضي سمي عام الشباب فماذا تحقق من مطالب فيه ؟؟؟ نعم قد تكون المظالم غير كافية للرفض والاحتجاج وإنما الوعي بهذه المظالم وتفهم نهج النظام في التعامل معها وهذا ما أدركه الشباب بمختلف أوضاعهم دخل أو خارج السودان ويعملون من اجل رفع هذه المظالم فتحرك الشباب في الخرطوم وكسلا والفولة والميرم ودارفور وسنار وغيرها مطالبين بواقع جديد .
ساد خطاب تثبيطي للشباب حول حدوث فوضى كما حدث في الصومال الغرض تخويف المتظاهرين والمتظاهرات هي حيلة من النظام للحيلولة دون الخروج للشارع العام للتعبير عن قضاياهم العادلة فقد أثبتت التجارب داخل وخارج السودان أن الفوضى والتخريب من صنيع عناصر النظام أنفسهم بفعل الخوف \"وقذف في قلوبهم الرعب يخربون بيوتهم بأيديهم وأيدي المؤمنين \" وكجزء من التكتيك لتفعيل قانون الطواري الذي لم يلغي بعد ويتحكم في رقابنا عندما نطالب بحقوقنا فمن الذي يستخدم السلاح ضد العزل ؟ ومن الذي بيده السلطة في إصدار الأوامر بحماية المتظاهرين وفق القانون إن دعاوي عدم الخروج للشارع بحجة الفوضى واهية ومدعاة للسخرية فالشعب السوداني خرج في أكتوبر وابريل هل حدثت الفوضى المزعومة وكم مرة خرج الشارع ضد الإنقاذ هل حدث التخريب والاعتداء علي ممتلكات الناس ؟ بل تضامن الشعب في حماية الوطن والمكتسبات من عناصر المليشيات المدججة بالسلاح ؟
والبعض يقدم سؤال يعتقد أن لا أجابه له البديل منو ؟ في إشارة إلي شخص الرئيس في صورة تعكس السذاجة فكان البديل شخص بعينه وكان المستهدف شخص في تشخيص لحالة وطن يتمزق ومستقبل مجهول وحاضر مأزوم المطلوب أولا إزالة الغمامة التي حجبت ضوء الشمس وتدارك الوضع القائم وتغيير النظام المسمي \" الإنقاذ الوطني \" بكل تداعياته المؤلمة لإنسان السودان في شرقه وغربه وجنوبه وشماله ووسطه وتصفيه الاستبداد والفساد وإيقاف مسيرة النهب والسلب ليكون البديل نظام جديد وليس شخص ؟ نظام فيه حرية وكرامة وعدالة ومحاسبة ومساواة ومواطنة وحقوق إنسان أي حكم صالح ورشيد يعالج التشوهات الاقتصادية ويعيد للسودان مكانته الدولية ويضمد جراح الإطراف ويعالج الكوارث التي افتعلها النظام المباد ، ويجعل الميزانية لصالح المواطن في مأكله ومشربه وملبسه وليس بنسبة 76% لحفظ امن السلطة ، ويضخ الروح في مشاريع التنمية الاجتماعية الجزيرة والرهد وغيرها والحفاظ علي سيادة الدولة المسلوبة وسن دستور يراعي التعدد والتنوع ويضبط القوانين ويحافظ علي حيادية القضاء وموضوعية وقومية الإعلام وإنصاف المظلومين والأخذ بيد الظالم ومعالجة القضايا الشبابية في التعليم والتوظيف والعمل وإعادة النظر في الصرف ألبذخي السيادي وتقليص الهيكل الإداري المترهل وتبرئة الإسلام من التلاعب والاستغلال لتبرير الفساد والقهر والاستبداد وتقوية أركان الدولة \" القطاع العام ، القطاع العام ، المجتمع المدني \" حينها يكون البديل خير البلد وأمنها وحمايتها من الطغاة والغزاة فلا مجال للتحدث عن شخص مهما كان وضعه وإنما عن \"كيف \" نحكم ؟ وبـ\"ماذا\" نحكم ؟ من يحكمنا يفصل فيه الشعب عبر انتخابات حرة ونزيهة .
هنالك إحساس عام للشباب بهذا الدور \"التغيير والخلاص \" حتى داخل أروقة الحزب الحاكم عبر القوة الناعمة المتمثلة في الرفض للسياسات والاحتجاج السلمي والاعتصام والإضراب العام والتجمعات في الميادين العامة واستخدام أجهزة الموبايل والانترنت وغيرها لإيصال الصوت العالي المندد بالفساد والاستبداد والمنادي بالخلاص والتغيير . فليعلم الشباب إن الطاغية يحيط به الخوف من كل الجوانب فكلما أعلن الشعب رفضه فانه يزداد خوفاً مما يدفعه للتنازل أو يكون مصيره مصير من سبقوه . قال بسمارك \" لا نعمل في إنضاج الثمار عندما تقربها من حرارة المصباح إذا اقتطفناها فجأة قبل أوانها فكل ما نقوم به في هذه الحالة هو الحيلولة دون نموها وبالتالي إتلافها\" .
هل الشباب ضعفاء في الإرادة والعزم والانتماء للوطن ؟ هل ما يحدث الآن في العالم العربي لا يعني شيئا ؟ هل سيتحول الرفض الشبابي للسياسات القائمة علي التعطيل والتكبيل للشباب والإفقار والإذلال للشعب إلي تعبير حركي وفق القوة الناعمة ؟ هل فقد الشباب المقدرة علي تغيير الواقع من حوله ورسم معالم مستقبله ؟ الأيام كفيلة بالرد علي هذه الأسئلة.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1086

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#111324 [بت الخرطوم]
0.00/5 (0 صوت)

03-14-2011 02:33 PM
ادعوك اخى محمد الامين لحضور احدى احتفالات التخريج لتشوف مايجرى من رقص وهجيج وعدم استحاء وعدم تقدير واحترام للاباء وهيئة التدريس وغناء هابط حينها ستعلم لارجاء فى هؤلاء الشباب وكان الله فى عون البلد وعلى البلد السلام


محمد الأمين عبد النبي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة