المقالات
السياسة
احذروا هذا الذباب!!
احذروا هذا الذباب!!
06-26-2015 11:15 AM

*(الشجاعة التي نريدها ونُكافئ عليها ليست
شجاعة الموت بطريقة مشرفة، بل شجاعة الحياة
برجولة..).
- توماس كارليل-
(ذبابة تتسبّب في فقدان الفحولة لحشد كبير من الرجال).
هذا خبر لم استقدمه من وكالات الأنباء .
.. إنّها واقعة حدثت في العصر العبّاسي حين بعث أحد الولاّة لقائد جيشه بمجموعة من المجنّدين والسجناء كي يلتحقوا بصفوف المقاتلين وكتب إليه يقول (أحصوهم)، لم ينتبه كاتب الرسالة إلى ذبابة كانت قد جاءت لتحطّ وتفرغ حمولتها فوق حرف الحاء من كلمة (أحصوهم) فما كان من عامله أن نفّذ ما جاء في الكتاب، رفعت الأقلام فقضي الأمر… وحرم المجنّدون من الزوجة والذريّة وهكذا وضعت النقاط على الحروف ولكن في غير محلّها.. وتسبّبت ذبابة طائشة في قطع نسل أولئك المساكين الذين تعلّق مصيرهم بنقطة.
تقول رواية أخرى إنّ المأساة لم تحدث بسبب دراما الذبابة وإنّما بسب التأخّر في تنقيط الحرف العربي الذي كان يقرأ على أكثر من وجه وسبّب إرباكات كثيرة في القراءات والأحكام والفقه والتشريعات.
ومهما يكن من أمر فإنّ حياتنا تبدأ بنقطة وتنتهي بنقطة، بأصغر الأشياء وأخطرها، لاحظوا النقطتين: على التاء المربوطة بالحياة في كلمة (ولادة) والتاء المفتوحة على كلّ الاحتمالات في كلمة (موت)… وقس على ذلك في كلّ ضروب الكلام ختماً واستهلالاً .
الكتابة دون نقاط أو تنقيط مثل طريق مزدحمة دون إشارات مرور.
قد يتسبّب خطأ تنضيدي في جريدة أو كتاب إلى ضياع ما أردت الذهاب إليه فتعضّ على أصابعك ألماً وحسرة وتدعو على أصابع الفاعل بتراً وكسراً لأنّك لن تدقّ بعدها أبواب القرّاء واحداً واحداً لتشرح لهم حقيقة الأمر بعد أن حصّل ما في السطور… تماماً مثل عدم أحقيّة أولئك المجنّدين في الاحتجاج على محنتهم ولمن وعلى من سيرفعون شكواهم؟!… أظنّ أنّ السكوت أهون لهم وأحفظ لكرامتهم.
هذا هو الإنسان الذي ابتدع اللغة وطوّرها وفتن بسحرها فعبدها هو أوّل جلاّديها وضحاياها في الوقت نفسه.
انقلبت عليه اللغة وصار لها مآرب أخرى مثل حادثة المرأة التي جاءت إلى مجلس الحجّاج تطلب معونة فخاطب حاجبه قائلاً (اقطع لسانها) ويقصد: لبّ حاجتها كي تكفّ عن السؤال، استلّ الحاجب الأعجمي سيفه وأوشك على قطع لسانها (عن جدّ) لولا تدخّل الحجّاج في الوقت المناسب .
ولكن غواية اللغة ومتعة ركوب الألسنة قبل الأحصنة – وحتّى مطبّاتها وأخطائها – هل تمنح ذاك الحارس الحقّ في استلال سيفه لقطع لسان المرأة دون تردّد؟ وهل أنّ نقطة تجعل عامل الوالي يخصي الجند دون رحمة، دون أن يكلّف نفسه إعادة الاستفسار من سيّده؟.
هل أنّ ألف التعريف في عبارة (الأراضي العربيّة) أو (أراض عربيّة) كفيلة بأن يسدّ العالم أذنيه وعينيه وفمه عن حقوق شعب تسلب أرضه وتهدّم البيوت على رؤوسهم؟!..
نقطة أوّل السطر.. طوبى لنقطة من عرق أو دمع أو دم في أوّل سطر من أرض تتحدّث لغة العرب…
كلمة في الختام… المجد للسوريين الذي وضعوا أوّل أبجديّة وهم الأولى بوضع النقاط على حروفها …
..التحية لتونس التي وضعت دستوراً حضاريّاً ومدنيّاً تباهت به أمام شعوب العالم المتحضّر، لكنّها إلى الآن لم تحسب حساب المطبّات اللغويّة والصياغات حمّالة الأوجه…. رغم أنّ الدستور العتيد جاء "عروبيّاً" أكثر ممّا يجب، وغيّب الثقافة الأمازيغيّة التي هي من أهم المكوّنات الأساسية للمجتمع في العقيدة والتاريخ والجغرافيا...
السُّودان ماذا بعد؟!!.
آخر الكلام:-
يقول سيدنا عمر بن الخطاب:-
آسِ بَينَ الناسِ في مجلسك، وفي وجهك وقضائك،)*
حتى لا يطمع شريف في حيفك، ولا ييئس ضعيف من عدلك..)

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2160

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1293255 [د. سلوى جاموس]
0.00/5 (0 صوت)

06-26-2015 11:09 PM
توماس كارليل يا كبير ياخى ما تخجل قرف يقرفك

لا أمل في أن تجعل الناس سعداء من خلال السياسة.

[د. سلوى جاموس]

الدكتور نائِل اليعقوبابي
الدكتور نائِل اليعقوبابي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة