المقالات
السياسة
"مامون حميضة" لإنتاج الإرهابيين المحدودة !
"مامون حميضة" لإنتاج الإرهابيين المحدودة !
06-28-2015 08:40 PM

image

دعاني صديق يعمل هناك قبل سنوات، حيث الجامعه النخبويه تسعي لتخريج الانسان في شكل آلة من الاوامر والتكاليف، يحشونه وهو طالب بالاكاديميات، ولا يتركون له وقتا للتفكر والعيش في عمر الشباب، ليستمع للموسيقي او يجادل في اركان النقاش الممنوعه، أو يمارس الثقافة والرياضه والفنون.

إن جامعة الارهابي مامون حميضه - كما تسميه جموع المراقبين في مصاطب الخرطوم الشعبيه - لا يفرق بين مشروعات بناء الانسان كما مؤسسات العلم الرفيعه، وبين مشروعات تربية الدواجن لانتاج اللحوم، التي تضئ الانوار للكتاكيت في اقفاصها، لتوهمهم بنور مزيف لنهارات متوهمه، حتي لا يضيع وقت الكتكوت في النوم واللعب.

ولم يضيع وقته في ذلك، وهو المعد ليخرج دجاجا لا حماً، يقذف به للبقالات في ايام معدودات، مخلوطاً بمعينات نمو اللحم والعضلات، حيث الغاية تحقيق الارباح وليس الفلاح.

هكذا وجدت جامعة حميده لايأبهون، تحدث معي بعضهم عن الخواء الروحي والاكتئاب الذي يملأ جنبات المكان ونفوس طلابه وطالباته، وسالوني عن مدي امكانية دعم البيئه الجامعيه ببعض من انشطة الموسيقي والشعر والمسرح، فافضت شارحا ما للفنون وانشطة الثقافه من دور في استقامة الفكر والشعور وتنويع الرؤي للحياة، لكنهم وما ان قاموا برفع تقاريرهم للاعلي الا ورد عليهم صوت رخيم بالي الشعور والوجدان بان لا مكان هنا الا لانتاج الخريج اللاحم الذي لايضاع في سبيله وقتا بغير حشو، حتي يخلو مقعده الدولاري لقادم في الطريق.

كان مأساة ذلك اليوم التي فجرت الحوار، وكانت سببا في دعوتي الي الجامعه الفقاسه، قيام احدي الطالبات بالمستوي الرابع من كليه علميه مرموقه، باخراج مديه من حقيبة يدها، انهالت بها علي عميدة الكليه في لحظة بؤس ويأس وانفجار، جراء ماتعيشه من ضغط اكاديمي ومعاملة تجاريه قاسيه في جامعة انشئت لتدر الارباح لصاحبها، ولا وقت فيه لصناعه الانسان والسلام والمستقبل.

تحاذرنا مع عواقب وخيمه وفشل صوتنا في الوصول للادارة المشغوله بحساب اوراقها الماليه، ومضت سنوات قليله لا تكاد تتجاوز الاربع سنوات، حتي تحولت المديه الي دانه، والهمس الارهابي الي جهر، فاصبح حلم الخريج اللاحم ان يحج لاسطنبول، ليتسلل الي داعش، حيث انها الوحيده الكفيله بان تخرج من صدره ذلك الكم من الحقد والجهل والخواء الذي تراكم عبر سنوات الدراسه، لينتج منه آلة يائسه مشوهه، لم تشذبها المعلومات الاكاديميه، ولا الحشو المكثف للدقائق والثواني بفارغات الفكر وسطحيات المعرفه،

فما عرفوا جمعية لعمل جماعي، ولا تعلموا احترام لاخر في الفكر والراي، ولا شهدوا شفافيه لشراكه، ولا امتلؤا بالمشاعر من الاغاني والاشعار والحكايات والقصص والمسرحيات الفاخره، لينفجر هنالك ضحية لاستثمار طفيلي في اجساد وعقول بريئه، يزداد سعرها حينا بعد حين،

حتي طالبنا مامون بسداد مائه وخمسون مليونا سنويه ولمدة سنوات دراسة الطب كلها، ليسلمنا طبيبا داعشيا لاحما، يسعي للفتك بالانسانيه، مقابل مليار جنيه للرأس الشيطانيه الواحده لهؤلاء الضحايا المساكين !

فبئس التجارة والمكاره، وبئس الرجل الذي يستثمر في حياة الاجيال القادمه،

عبر فقاسات لا نتاج داعش الجحيم.


فيسبوك


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 6917

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1294792 [آمال]
5.00/5 (2 صوت)

06-29-2015 01:09 PM
و الله صحي جامعة ارهابية مهمتها بس انتاج الدواعش

[آمال]

طارق اللمين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة