المقالات
السياسة
ايلا..الامتحان عسير.. فمن اين تبدأ ؟
ايلا..الامتحان عسير.. فمن اين تبدأ ؟
06-29-2015 01:50 PM


من سوء حظ الدكتور محمد طاهر ايلا ان وضعته تشكيلة الحكومة الجديدة والياً على ولاية الجزيرة ، وما ادراك ما الجزيرة ، مساحة مترامية ومشكلات متعددة ومعقدة ، فالامر لا يبدو سهلاً ، فما هو مكتوم فى قلب ارض الجزيرة وفى جوف اهلها يعد اكبر واخطر مما هو ظاهر فى دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق ، يُعد نتاجاً مباشراً لظلم كبير لحق بالجزيرة واهلها منذ اكثر من عقدين من الزمان جعل الجزيرة تعانى من تردى فى خدمات الصحة والتعليم والطرق وغيرها من الخدمات الحيايتية الاخرى فى كل بقاعها وقراها ودساكرها ظلماً جعل انسان الجزيرة على هامش الوطن مما ولد كميات من الغبن فى جوف انسانها وفى قلب ارضها الخضراء البكر المغلوبة على امرها ، هذا رغما عن تمدد مشروع الجزيرة على رقعتها كأكبر مشروع زراعى فى افريقيا جعل الجزيرة مثل (ابل الرحيل شايلة السقا وعطشانة ) وهذه فى حد ذاتها قصة لنا فيها رأى وكلمة ودعوة .
فلا يطمئننك قوم بان الامور فى الجزيرة على ما يرام وان كل شيئ يسير كما هو مخطط له ، بل على العكس تماماً ليس فى الجزيرة يا دكتور ايلا ما يجعلك ( ترقد قفا ، وتخت فى بطنك بطيخة صيفى ) فهناك تحديات كبيرة ترقد امامك اولها واكبرها على الاطلاق قضية مشروع الجزيرة ، كما ان اهل الجزيرة ليسوا على قلب رجل واحد وهذه من اخطر التحديات فقد فرقتهم قضايا كثيرة وكبيرة يأتى على راسها على الاطلاق مشروع الجزيرة ومشروعات التنمية والخدمات الاخرى التى تنضوى جميعها تحت مشروع كبير اعلن ضربة البداية فيه الوالى السابق الدكتور محمد يوسف على وهو مشروع نفرة ونهضة ولاية الجزيرة املاً فى ان تتسلم راية المشروع وان تمضى فيه بكل بسالة وجدية ، فالامتحان عسير . . عسير . . عسير . . يا سعادة الوالى ايلا .
مثلما ايلا سيئ الحظ بان وضعته قسمته والياً على الجزيرة ، الا ان اهل الجزيرة محظوظون بدرجة كبيرة بان تولى امرهم مثل الدكتور محمد طاهر ايلا اذ ان الرجل انجازاته فى ولاية البحر الاحمر تقف شاهدة على عطائه الذى ينتظره اهل الجزيرة علماً بان ولاية الجزيرة ليست كولاية البحر الاحمر ومجتمعها غير وانسانها غير ومقوماتها غير ، وهذا لا يجب ان يدع مساحة كبيرة للتفاؤل ولكن تبقى الثقة وبصيص من الامل قائم فى شخص الدكتور ايلا عسى ولعل ان يزيل بعض الضيم عن كاهلهم .
ولاية الجزيرة يا دكتور ايلا يمتد على بساطها الاخضر اكبر مشروع زراعى فى افريقيا كما هو معلوم لديكم ولعله يمكن ان يمثل مرتكز اساسى وواحداً من اهم الموارد التى يمكن ان تسهم فى النهضة والتنمية المنشودة بالولاية ولكن هذا لا يمكن ان يتم الا بشئ واحد وهو ان يعود المشروع الى اهله بالجزيرة ، وان يصبح المشروع ولائياً وملكاً حراً خالصاً مخلصاً لاهل الجزيرة ومن ثم اجراء المراجعات والحساب الولد لكل ضالع فى مؤامرات قتل المشروع بكل الادوات المشروعة وغير المشروعة والتى منها قانون 2005 م والذى كان بمثابة رصاصة الرحمة على المشروع وفخاً وقع فيه اهل الجزيرة بفعل عدد من المحسوبين على الولاية والمشروع ، وهذه دعوة اجددها مرة اخرى يا دكتور ايلا وارفع بها صوتى عالياً ان ( دعوا المشروع لاهله ) فقد سبق ان دعوت لذلك فى مساحات اخرى وساظل ادعو ما حييت إذ ان ذلك يمثل الحل الاوحد لا غيره حتى تعود الجزيرة الى سيرتها الاولى وتنعم بما ينعم به الاخرون من مستشفيات ومدن طبية بأحدث المواصفات العالمية ، ومدارس تملا ( الخلا والصى ) وطرق تمتد وتتلوى فى قلب صحراء بلقع غير مرجو منها ، ومطارات دولية لم تشهد هبوط طائرات الا نادراً .
السيد والى ولاية الجزيرة الدكتور محمد طاهر ايلا ، امامك مسئولية جسيمة وعظيمة وتحديات جسام ، المبادرة الان بين يديك والحل مطروح وواضح ، نعم ندرك انه صعب لكنه ليس مستحيلاً ، ونعرفك ونشهد لك بانك رجل مواقف ، فاجمع اهل الجزيرة عليه بحنكتك ومقدراتك فهو حق مشروع ويجب ان يعود لاهله ونجدد مرة اخرى ان على الحكومة المركزية ان تختار الصيغة التى ترضيها فى ( عشائها الاخير ) فى المشروع ، فلن ( يحُك ظهر ) اهل الجزيرة غير ظفرهم ، فيا ايلا الامتحان عسير فمن اين تبدأ ؟ ؟ . .
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2427

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1295868 [معتصم الأمين]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2015 06:21 AM
دراسات كثيرة أُجريت حول النهوض بحاضرة الولاية ود مدني فكانت النتيجة أن المدينة عبارة عن حفرة سوف تبتلع أي ميزانية من غير أن تُعطى ثمارها وهذا الكلام لا يُجافي الواقع فنظرة سريعة على ود مدني القديمة تدلل على ذلك ولعل حي المدنيين مثلاً أصدق مثال على ذلك والجميع يعلم أن مدنى وسوقها الكبير والصغير وكل أحيائها تتحول إلى كابوس في الخريف وهذا ينطبق أيضاً على مخطط مدنى الجديدة الممتد حتى الشكابة لذلك أثبتت الدراسات أن أفضل مكان فى المدينة لإنشاء مشاريع تنموية وإستثمارية وسكنية هو المخطط الممتد من حنتوب شرقاً بإتجاه القضارف وشمالاً بإتجاه الخرطوم أو ما يُطلق عليه بمخطط أُم القرى فأرضه سهلية مسطحة مرتفعة عن سطح البحر وهواءه نقي وهو يتوسط مساحات شاسعة من الخضرة كما أنه ملتقى طريقى القضارف وطريق الشرق المؤدي إلى الخرطوم إضافة إلى المطار المُزمع إنشاؤه وليس أدل على ملامحه الجمالية إضافة إلى كل ذلك من قِباب أبو حراز التي تعكس أصالة وسماحة وتدين أهل الولاية لذلك على الدكتور محمد طاهر إيلا أن يأخذ بنصيحة الذين أشاروا عليه أن يخفف الضغط عن مدني الصغيرة ويتوجه إلى الشرق وهذا سيؤدى بدوره إلى إعمار طريق الشرق القاحل الذي ستنتعش بإنتعاشه كل القرى الممتدة بين جانبيه .
(المنازل الحكومية بشارع النيل تحتل مساحات شاسعة وذات قيمة عالية جدا ، ويستفيد منها أفراد لم يهتموا بها ودمروها وحدائقها الغناء الي كانت تنافس سنويا في مهرجانات الزهور. فيمكن بيعها وبناء أبراج تضم سكان كل هذه المساحات، اضافة الي بناء برج يماثل مجمع التحرير بالقاهرة تستخدمه كل الوزارات، وتباع الوزارات الحالية لمصلحة الدولة مع قيام فنادق جاذبة للمستثمرين والسواح والعرسان ..الخ.) هذا الكلام سيدي البروف لن يأتي ثماره في مدينة صغيرة مكتظة تقع في بطن وادي ، الأبراج والفنادق والشقق السكنية لا يجب أن تُقام إلا على أراضي مسطحة وخصبة بحيث تحيط بها الخضرة .
أهل الولاية معك يا دكتور إيلا فاستعن بالله وتوكل فقط تخلص من كل الارث القديم واختر طاقمك بعناية وتجنب أصحاب اللحى والكروش من الحركة الاسلامية .

[معتصم الأمين]

#1294896 [ابو سحر]
0.00/5 (0 صوت)

06-29-2015 02:57 PM
يعني تطعن في مطار مروي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وايه الاسفاد منه اهلنا بالشمال من مطار مروي؟؟؟؟؟؟
واين سد مروي من الراعة
والقمح لا تصلح زراعته الا في الشمال وليس في الجزيرة
المهم ان التنمية تكون لكل السودان ولا تهمل منطقة من السودان من التنمية
ولكن 25 سنة ومشروع الجزيرة فاشل
من الذي تسبب في تدهور مشروع الجزيرة
من الذي تسبب في قتل السكة حديد والخطوط البحرية والجوية ومشروع الجزيرة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مش هم ناس ايلا ذاتهم

[ابو سحر]

حسن على عباس
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة