المقالات
السياسة
الحزب الحاكم.. بين الحكومة والشعب
الحزب الحاكم.. بين الحكومة والشعب
06-29-2015 07:01 PM


في لقاء لم تنقصه الصراحة أمسية السبت جلس الصحافيون إلى المهندس إبراهيم محمود مساعد الرئيس نائب الرئيس لشؤون الحزب.. ولعل الأخيرة هذه كانت هي جوهر اللقاء.. كما هي موضوعنا الآن.. وهو موضوع الحزب.. وضعه وأدائه ومستقبله.. وكما قدمه السيد ياسر يوسف أمين الإعلام بالحزب في لقاء مطلع الأسبوع باعتباره لقاءً لتلمس المواقف وتقليب الرؤى وتبادل وجهات النظر.. كان المهندس إبراهيم محمود واضحا وهو يعرض لأولويات الحزب من وقف الحرب وتكريس الاستقرار والسلام باعتباره مدخلا أساسيا للتنمية.. فالاقتصاد هو محل الاهتمام الثاني.. وغني عن القول إن للاقتصاد ساقين: توفير مطلوبات المواطن.. وهي ما تعرف في أدبيات الحزب بمعاش الناس.. ثم حسن استثمار موارد الدولة وتطويرها.. أي التنمية!

كان إسهامي المبكر في تلك الجلسة ضرورة أن يفرز تغيير الأشخاص تغييرا في السياسات.. وأن الحزب في حاجة لجرأة استثنائية.. لطرح مبادرات استثنائية.. وفي مختلف المجالات.. السياسية منها والاقتصادية والاجتماعية والقانونية والفنية.. إلخ.. فالحزب إن اكتفى بتغيير الشخوص فهو لم يفعل شيئا.. وماذا يجني المواطن من بقاء زيد وذهاب عبيد.. إن لم يلمس تغييرا حقيقيا في السياسات.. وإن لم ير مخرجات جديدة جراء تلك السياسات؟.. فحينها يصبح الأمر مجرد تحصيل حاصل.. ولعل المؤتمر الوطني وهو يتلمس طريقه في مرحلة ما بعد الانتخابات.. وقد مضت ولم تكن كلها سعيدة على الحزب.. هو في حاجة لمراجعة الكثير.. ولعل ما ينبغي أن يكون على رأس اهتمامات القيادة الجديدة للحزب هو ما أشار إليه البعض في جلسة أمس الأول من ضرورة بناء الثقة بين الحزب والمواطن.. ولعله من رأي كثير من المراقبين أن أقصر الطرق لبناء هذه الثقة.. هو أن ينجح الحزب في الاحتفاظ بمسافة بينه وبين الحكومة.. ولا نعني هنا ما يثار عن التداخل بين الحزب والدولة في التمويل.. فهذه قضية أخرى.. بل هي قضية ثانوية مقارنة مع ما نحن بصدده الآن.. فما نعنيه هنا.. هو أن يتحول الحزب إلى رقيب على أداء الحكومة.. وإلى ضابط لإيقاعها.. وأن يأخذ الحزب بقاعدة "انصر أخاك ظالما أو مظلوما" بفهمها الصحيح.. لا بفهمها الملتبس.. أي أن يكون الحزب داعما للحكومة إن أحسنت.. وأن يكون قادرا على نقدها.. وتوجيهها.. وتصويبها.. إن هي أخطأت.. أو حادت عن الطريق..

الفهم البسيط لهذه الفلسفة أن يتخذ الحزب موقعه في منتصف المسافة بين الحكومة والمواطن.. لا يميل لهذا كل الميل.. ولا يبسط لتلك كل البسط.. وليس أعلى تقديرا لدى المواطن من أن يرى من يقول للمخطئ أخطأت.. بكل شفافية وعلانية.. لا بفقه السترة.. ثم أن يكون الحزب قادرا على محاسبة المخطئ.. بل وعلى إجراء التغيير المطلوب في أي موقع يستدعي التغيير..!

يحمد للمهندس محمود أن نهجه السياسي يحمل شيئا من طبيعة مهنته.. فالهندسة علم تطبيقي واقعي لا يحتمل التنظير.. وإبراهيم محمود يبدو صاحب نهج عملي.. فهو يؤمن بضرورة رفع الإنتاج.. وإعادة صياغة المواطن بما يعزز لديه قيمة الإنتاج.. مع خلق الجو الملائم وتوفير كل مطلوبات الإنتاج.. ثم هو من المؤمنين بعدم هدر الموارد.. مع حسن توظيفها بما يحقق أفضل عائد.. إذن يمكن القول إن الحزب موعود بحراك كبير

اليوم التالي


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2214

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1295486 [قاضي إشبيلية]
0.00/5 (0 صوت)

06-30-2015 02:16 PM
قول يا لطيف يا محمد لطيف..

من سابع المستحيلات الآن فصل الحزب عن الحكومة..

حزب المؤتمر ابتلع الحركة الإسلامية و الدولة .. و جهاز الأمن ابتلع حزب المؤتمر الوطني..

مشكلة السودان لن تنحل إلا باقتلاع نظام اللصوص القائم الآن.

[قاضي إشبيلية]

#1295471 [علي محمد سناده]
0.00/5 (0 صوت)

06-30-2015 01:57 PM
إعادة صياغة المواطن
إعادة صياغة المواطن
إعادة صياغة المواطن
إعادة صياغة المواطن

با لطيف الم تكن تلك مسؤةلية علي عثمان عند بداية الانقاذ ؟
هل مطلوب الان غكس الذي تم ؟

[علي محمد سناده]

#1295458 [سوادني أصيل]
0.00/5 (0 صوت)

06-30-2015 01:39 PM
الهم اني صائم يامحمد لطيف

[سوادني أصيل]

#1295064 [adilnugud]
0.00/5 (0 صوت)

06-29-2015 10:41 PM
اين الحزب.................كل شء فوقي . ترك للخداع والتضليل . ومضيره الاندماج او الزوال27

[adilnugud]

#1295051 [المستغرب]
0.00/5 (0 صوت)

06-29-2015 09:49 PM
يا خي بطل مسح جوخ .. تطنب في التقريظ لهذا الفتى الغرير ابراهيم محمود وكأنه هو ابراهيم المفتي في الثقافة السياسية والوعي الوطني أو حتى ابراهيم منعم منصور في الإقتصاد ؟؟؟؟؟؟

[المستغرب]

#1295048 [ابوانوار]
0.00/5 (0 صوت)

06-29-2015 09:43 PM
أنا أتعجب من مقولة رفع الانتاج ( هل يمكن أن تقطعوا عراقيب المنتجين وتقولوا لهم أجروا برفع الانتاج) من يريد رفع الانتاج الصناعي عليه توفير المدخلات الصناعية من مواد خام واسبيرات للمصانع وفي الزراعة المدخلات الزراعية من سماد و تقاوي ومبيدات وذلك بايقاف الجبايات التي ما انزل الله بها من سلطان . كيف لمصنع أن ينتج وهناك جمارك على المواد الخام ورسوم انتاج بعد التصنيع وزكاة وضريبة ارباح ومحليات وضريبة في انتقال المواد بين كل محلية وأخرى وضريبة جريح وشهيد ودعم للقوات المسلحة .
مثلا في دولة الامارات تعفى المواد الخام للصناعة من أي رسوم جمركية وكذلك بالنسبة للزراعة من انابيب الري والتقاوي والسمادوحتى الآليات الزراعية من تراكتورات وبلدوزرات وتقوم الدولة بحفر الابار للمزارعين بالاضافة الي شراء الانتاج منهم من تمور وخضروات . بذلك صارت دولة صحراوية من أكبر منتجي التمور في العالم .

[ابوانوار]

#1295030 [الدولي]
0.00/5 (0 صوت)

06-29-2015 08:56 PM
انت عكست الحكاية الحاصل الحكومة هي التي تتدخل لحماية النافذين في الحزب من الملاحقات القضائية والإدارية فمثلا لو ظهر أي فساد فان جهاز الامن يقوم بمنع الصحف من نشر ومتابعة قضايا الفساد التي يتورط فيها بالضرورة طبعا كوز ابن كلب جهاز الامن ذراع الحكومة القوي وليس حزب المؤتمر البطني

[الدولي]

محمد لطيف
محمد لطيف

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة