المقالات
السياسة
لا يا سيد أوباما لقد اخطأت ثلاث مرات
لا يا سيد أوباما لقد اخطأت ثلاث مرات
06-30-2015 03:45 PM

image

تفاءلنا كثيرا حينما أصبح ذلك الشاب الأسمر رئيسا لأكبر دولة فى العصر الحديث، فى عالم اصبح مثل القرية الصغيره، لا تستطيع فيه دولة أن تشذ عن الأجماع والأرادة الدولية أو أن تعمل بمعزل عن ذلك الأجماع وتلك الأرادة الكونية خاصة بعد انتهاء الحرب الباردة التى جعلت القيادة للعالم فى يد قطب واحد لا قطبين – وسوف تستمر القليل من الأستثناءات حتى يأتى يوم قريب يتم التخلص فيها بالكامل والدليل على ذلك قبول طلب الدولة الفلسطينية للأنضمام للمحكمة الجنائية الدولية – .. ولن يستطيع أى رئيس دولة أو نظام (قمعى) دموى أن يتصرف فى شعبه كما يشاء وكما يظن الأغبياء والسذج الذين يعيشون خارج أطارالزمن، دون أن يساءل ويطارد ويعاقب اذا ارتكب مجاذر وأنتهاكات كما يطارد الآن (فرعون) العصر عمر البشير .. الشاهد فى الأمر سعدنا بذلك الرئيس لأنه واحد منا نحن (السود) بعد فترة طويلة من الممارسة العنصرية - لم تتوقف بالكامل - استمرت لعدد من القرون بسبب اللون وبسبب العرق بل ربما يعود ذلك التمييز العنصرى الى بدايات التاريخ البشرى الذى لم تسلم منه حتى الأديان القديمه والحديثه، ففى الأسلام العبودية مذكورة والسبى مذكور فى العديد من النصوص، ولذلك كنا دائما نقول حتى تبرأ تلك الأديان، بأن النصوص التى تتحدث عن الرق والسبى تبقى (مقدسة) ومعبرة عن ثقافة كانت سائدة فى زمنها، لكن أحكامها تبطل وتلغى كما أبطل نصيب (المؤلفة) قلوبهم فى مال الزكاة.
اضافة الى ذلك ومما زاد من سرورنا أن ذلك الرئيس حينما فاز فى الأنتخابات لأول مرة فى بلد ديمقراطى، كان شابا لم يصل الى الخمسين سنة من عمره وهو متعلم وقانونى ومثقف ومتحدث بارع تعود جذوره الى دولة من دولنا فى العالم الثالث وتوقعنا أن يمثلنا خير تمثيل وأن يهتم بقضايانا الأنسانية والحياتية وبتضييق الفجوة بين الفقراء والأغنياء فى العالم وبمساعدة كآفة الدول للتمتع بأنظمة حكم ديمقراطى حقيقى .. ذلكم هو الرئيس الأمريكى باراك أوباما، الذى ظننا بأنه سوف يعالج اخطاء وسلبيات سلفه (جورج بوش) الأبن، بدلا عن ذلك قام بدون وعى باطلاق سراح العديد من سجناء الأرهاب والتطرف الخطرين فى (جونتانمو)، ومعظمهم الآن يشاركون فى المذابح والدماء التى تسيل فى كل يوم فى الكثير من الأماكن، مثلما قام بفرض نظرية المشاركة Partnership""، التى أعادت المنطقة الى وضع أسوأ ما كان عليه الحال ايام (بوش).
خرج أوباما بنظريته (المشاركة) التى تسسبت فى العديد من المشاكل للكثير من دول العالم خاصة فى منطقتنا الأفريقيه والعربيه، لأنها نظرية فرضت من (أعلى) ولم تستوعب الواقع فى هذه المنطقة المختلف عن أمريكا وأروبا وبنيت على غير معرفة عميقة ودقيقة بالمنطقة التى نعيش فيها وتعقيداتها ومشاكلها المتمثله فى الفقر والجوع والمرض والفساد وغياب الديمقراطية وحقوق الأنسان، وماهو اسوأ من ذلك كله تدخل الدين فى السياسة فى العديد من دولها.
واضح أن تلك التوصيات التى بنيت عليها نظرية (المشاركة) لم تخرج من مثقفين وأكاديميين من دول تلك المنطقة، وان كانت على غير ذلك فالأستشارات والتوصيات ، على الأرجح وصلت لأوباما من ابناء المنطقة المرتبطين بالأدارة الأمريكيه أو الذين تثق فيهم تلك الأدارة ويعيشون معها لذلك لا يقدرون الخطر الماثل فى دولهم الأصلية كما يقدره المفكر المقيم فى وطنه ومنطقته ، لذلك لم يكونوا أمناء بالقدر الكافى أو هم غير مؤهلين لتقديم مثل تلك الأستشارات والتوصيات، ويكفى دليلا على ذلك أن مستشارته للشئون الأسلامية، مصرية اتضح انها تنتمى لجماعة (الأخوان المسلمين) الذين يحرمون تهنئة المسيحيين فى اعيادهم والذين يميزون بين المسلم وغير المسلم وبين الرجال والنساء!
فأكبر مشكلة تواجه المنطقة الآن هى تدخل الدين فى السياسة وهنا نعنى الدين (الأسلامى) تحديدا من خلال ما يسمى بشريعة (القرن السابع) التى فرضت على اناس فى عصر معين وفى ظروف حياتية معينة وفى ظل ثقافة تناسب ذلك الزمان وأدواته، لكنها لا تناسب انسانية هذا العصر بل تتصادم مع طموحات الشعوب وأشواقهم فى تحقيق الحرية والديمقراطية، لكن كثير من المسلمين بمن فيهم المعتدلين يصرون – بدون وعى – على صلاحية تلك (الشريعة) لكل زمان ومكان، وهى كما ذكرنا تميز بين المسلم وغير المسلم، وبين الرجال والنساء وتستبيح الذبح والقتل على (الهوية) الدينية بل يصل الأمر لأستحلال قتل (المسلم) نفسه من خلال تلك النصوص التى كانت السبب الرئيس فى ظهور تنظيمات مثل القاعدة وما يسمى (بالدولة الأسلامية) لا التى صنعتها نظرية (المؤامرة) كما يدعى كثير من (السطحيين) والمطففين والذين تميل نفوسهم الخربة الى تاييد عمل تلك الجماعات المتطرفة حتى اذا لم يدعمونهم بالمشاركة الفعليه فى قتلهم وذبحهم للآخرين.
اضافة الى ذلك فقد أقرت نظرية (المشاركة) ضرورة تقاسم السلطة بين قوى ثورية وليبراليه تتطمح فى حياة ديمقراطية، مع أنظمة سابقة أو قائمة (ديكتاتورية) فاسدة أو تلك التى تلتحف (الدين) وتتاجر به، بدلا من أجتثاثها من جذورها والعمل على معاقبة رموز تلك الأنظمه على فسادهم وطغيانهم وقهرهم لشعوبهم وأغتيالهم للكثير من الديمقراطيين الشرفاء. انتظارا لحل يحقق طموحات الثوار كما وعدوا، على سبيل المثال تلك (المشاركة) التى فرضت على الثوار لم تنجح فى (اليمن)، فبعد أن خمدت الثورة اليمنية عاد الرئيس الديكتاتور (على عبد الله صالح) للتحالف مع الحوثيين الذين قاتلهم فى السابق حينما كان رئيسا، نكاية بشعبه الذى ثار عليه وتسبب فى عزله واجباره على التنحى من السلطة من خلال اتفاقية الطائف، مع الحفاظ على (ممثلين) له داخل جسم السلطة اليمينة والجيش اليمنى من خلال العديد من مناصريه وأبنائه وذلك مما زاد المشهد اليمنى ربكة وعدم أستقرار وفشل فى ارغام (الحوثيين) للجلوس على طاولة المفاوضات والتوصل الى حل سلمى رغم تفكيك وأضعاف قوتهم العسكرية والقوة فى الجيش اليمنى التى بقيت موالية لعلى عبد الله صالح بعد خروجه من الحكم.
نفس الأمر نجده كذلك اذا اتجهنا غربا نحو (ليبيا)، حيث لا زال المجتمع الدولى يصر على المشاركة وتقاسم السلطة بين القوى الديمقراطية و(فجر ليبيا)، والطرف الأخير (سلاموى) ثقافته ومنهجه لا تعترف بالآخر أو بسلطة لا تطبق (شريعة القرن السابع) ويرى من حقه اعلان (الجهاد) وقتل مخالفيه فى الرأى، لذلك لا زالت الأزمه الليبيه فى مكانها بل شكلت خطرا على الدول المجاورة مثل تونس ومصر وربما تشاد، و السودان بمنأى عن ذلك - مؤقتا - لأن النظام الحاكم الآن فكره (اسلاموى) داعشى يظهر الأعتدال ويخفى التطرف بل كان ولا يزال داعما لما يسمى بتنظيم (فجر ليبيا).
أما بالنسبة لمصر التى تحققت فيها ثورتين خلال عامين اطاحت الآخيره فى 30 يونيو 2013 بحكم جماعة (الأخوان المسلمين) التى هددت وحدة البلاد وعملت على تفكيك المؤسسات القضائيه والعسكريه (شرطة وجيش)، وتحالفت مع (الأرهاب) وسمحت له بصنع دولة فى سيناء .. وكان خطرهم سوف يتمدد من الشمال حتى يصل الى اقصى نقطة فى جنوب افريقيا وربما عبر البحار ليصل الى أوربا، رغم كل ذلك ظلت الأدارة الأمريكيه تضغط بجميع وسائلها لأنفاذ نظرية (المشاركة) التى تسمح بمشاركة الأخوان المسلمين فى السلطة فى مصر والتصالح معهم وهم فى كل يوم يفجرون موقعا ويقتلون برئيا آخرهم (النائب العام) المصرى الذى يمثل القانون.
أما فى السودان فحدث ولا حرج، فاذا كانت تونس يشاركها الأرهاب فى السلطة، واذا كانت مصر تحارب الأرهاب، فأن (السودان) محكوم بذلك الأرهاب المدعوم بالأرزقية والماجورين من كل حدب وصوب، ولقد أتضح أخيرا أن الجامعات التى يديرها أنصار النظام، تساعد فى التحاق ابناء المسوؤلين بالجماعات الأرهابية المتطرفه فى سوريا وفى ليبيا، رغما عن كل ذلك تدعو امريكا المعارضة السودانية بأشكالها المختلفه للجلوس والتحاور مع النظام والعمل على تقاسم السلطه معه، وهى لا تعلم انه نظام منهجه يقول (أما أن أحكمك أو اقتلك).
الشاهد فى الأمر أن تلك النظرية اثبتت فشلها واضرت بالعالم ضررا بالغا.
أما الخطأ الثالث الذى ارتكبه (اوباما) ونحن نعم ديمقراطيين وليبراليين ندعو للحرية والديمقراطية للجميع، لكن القانون الذى اجيز بواسطة المحكمه العليا الأمريكيه والذى اعطى الحق (للمثليين) فى التزاوج، قانون معيب بكل المقاييس الدينية والأخلاقية والأنسانية ولا يتناسب مع ثقافة وأخلاقيات والمعتقدات الدينية للعديد من الدول فى الشرق والغرب نفسه.
وذلك السلوك غير الطبيعى و(الشاذ) موجود فى المجتمعات الأنسانية منذ القدم، لكن أن يقنن و(يشرعن) فذلك امر بالغ الخطوره وقد يعطى مبررا اضافيا للأرهاب، الذى يقتل الجميع مسلمين وغير مسلمين بسبب (المعتقد)، وسوف يدخل على الخط سبب جديد للقتل وهو تقنين (الأباحية). لا أدرى هل السيد/ اوباما يعلم ام لا أن سبب ميل الكثيرين فى منطقتنا للعنف والتطرف، بين الجماعات الأسلامية المتشدده ومن خلال دراسات وأحصاءات عديدة يعود الى ماضيهم السئ عقدهم النفسية وجروحهم الذاتية ,انهم كانوا (شواذ) برغبتهم أم فرض عليهم ممارسة (الشذوذ) الجنسى نتيجة لتربية خاطئة، ولذلك سعوا لشطب ماضيهم وللتخلص منه (بالمظهر) الدينى المزيف وأعتمادهم الشكل الخارجى أكثر من الجوهر والمحتوى، وتجدهم دائما يميلون الى العنف وكراهية الآخر ولهضم حقوقه، فهل يريد (أوباما) أن يزيد ذلك العدد، بمتطرفين جدد ومعقدين نفسيا آخرين ومجروحى ذوات حدث ولا حرج؟
وما يجب التأكيد عليها أن الحرية قيمة سامية لابد أن تلازمها مسوؤلية، فاذا انعدمت تلك المسوؤلية تحولت الى فوضى، فهل مثلا، يسمح السيد (اوباما) من منطلق تلك الحرية غير المسوؤلة بتأسيس حزب (نازى) أو حزب يتبنى التطرف والأرهاب لتأكيد تلك الحرية التى لا حدود لها لأن معتنقه الدينى مثلا يدعوه لذلك؟
يا سيد (اوباما) هذا القانون الذى اعطى (المثليين) تلك الحرية وتلك الحقوق هو أخطر من الأرهاب (الدينى) اذا لم يكن فى المنطقة التى تعيش فيها (أنت)، فأن خطره بالغ فى المنطقة التى نعيش فيها (نحن) اذا كانت افريقية أو عربية، وأتمنى التراجع عنه وأن كان ذلك مستحيلا كما يبدو.
أخيرا .. الثورة والتغيير تصنعهما الشعوب التواقة للحرية بنفسها .. وتصنعهما الأرادة الوطنية، لكن فى عالم اليوم لا يمكن أن تنجح ثورة أو يتحقق تغيير ديمقراطي، بدون دعم (سياسى) اقليمي وبدون قناعة دولية بضرورة ذلك التغيير وتوفر القيادات المؤهلة لأدارة دولة عند سقوط النظام السابق، من أجل أن يعيش شعب فى وطنه معززا مكرما.
تاج السر حسين – [email protected]


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 5949

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1296695 [تاج السر حسين]
1.00/5 (1 صوت)

07-02-2015 12:21 PM
أية المنافق بتقول:
يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون".
________
والله امر مضحك الواحد يقول ليك انا مقاطع ويدعو الآخرين لكى يقاطعوا ثم يكتب هو بنفسه أكثر من مرة وبأكثر من اسم واحد!!!
قطار عجيب يودى ما يجيب وكتر خيركم انه تكون المقالات خالية من (الدواعش)، لكن هل يستطيع قوم (بن سلول)؟؟؟

[تاج السر حسين]

ردود على تاج السر حسين
[ود الحاجة] 07-02-2015 03:35 PM
قال تعالى " يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون"

تفسير الاية : في الاية خطاب للمؤمنين و هذا يشعر بانها ليست في المنافقين و ورد في سبب نزول هذه الاية ما يلي :
وقال ابن عباس قال عبد الله بن رواحة : لو علمنا أحب الأعمال إلى الله لعملناه ; فلما نزل الجهاد كرهوه . وقال الكلبي : قال المؤمنون : يا رسول الله ، لو نعلم أحب الأعمال إلى الله لسارعنا إليها ; فنزلت هل أدلكم على تجارة تنجيكم من عذاب أليم فمكثوا زمانا يقولون : لو نعلم ما هي لاشتريناها بالأموال والأنفس والأهلين ; فدلهم الله تعالى عليها بقوله : تؤمنون بالله ورسوله وتجاهدون في سبيل الله بأموالكم وأنفسكم الآية . فابتلوا يوم أحد ففروا ; فنزلت تعيرهم بترك الوفاء . وقال محمد بن كعب : لما أخبر الله تعالى نبيه صلى الله عليه وسلم بثواب شهداء بدر قالت الصحابة : اللهم اشهد ! لئن لقينا قتالا لنفرغن فيه وسعنا ; ففروا يوم أحد فعيرهم الله بذلك . وقال مهران والضحاك : نزلت في قوم كانوا يقولون : نحن جاهدنا وأبلينا ولم يفعلوا .

يتضح مما سبق ان الاية ليست في المنافقين و من حمل المعنى على ذلك فقد أخطأ


#1296564 [Muslim.ana]
1.00/5 (1 صوت)

07-02-2015 08:57 AM
وأنا أيضاً أضم صوتي لصوت البروفيسور ومن سبقني من الاخوة المعلقين بمقاطعة مقالات المدعو (ولا اقول الكاتب) تاج السر. واعتقد أنه شخص مصاب بالنرجسية وجنون العظمة والحل الامثل هو تجاهله.

[Muslim.ana]

ردود على Muslim.ana
[تاج السر حسين] 07-02-2015 05:06 PM
لماذا يسئ الينا (الدواعش) و(خفافيش) الظلام، السبب انهم يريدون لمثل هذا السلوك أن ينتشر ونحن نحرمهم منه.
كتب واحد منهم مشهور ما يلى:

عائض القرني: قرار أوباما حيال زواج المثليين فيه شيء من الدين... الافتاء الامريكي ؟!

إعتبر الداعية السعودي الشيخ عائض بن عبد الله القرني، أن قرار الرئيس الأميركي باراك أوباما، تشريع زواج المثليين في الولايات المتحدة الأميركية، فيه شيء من الدين. وقال الداعية السعودية، خلال محاضرة رمضانية في العاصمة السعودية الرياض، تناقلتها وسائل إعلام محلية، إن زواج المثليين الذي أٌقرّ في أمريكا، فيه وجه من أوجه الدين. وأوضح أن مسألة النكاح في الإسلام ليست محصورة في مختلفَي الجنس، أي الذكر والأنثى، بل تمتد في بعض الحالات الى مثليي الجنس.

غير أن القرني قال إن للزواج المثلي في مذهبنا شروط صارمة جعلت منه عملية معقدّة، استبعدتها المجتمعات المتعاقبة. وأرجع الداعية المعروف بمواقفه المثيرة للجدل، مشروعية الزواج المثلي في الإسلام الى "حرص الشريعة على وشائج العلاقات الأُسَرية، والتراحم والتواد بين الأرحام".

ولفت الى أنه قد تصبح هكذا علاقات واجبة اذا ما اقتضت الضرورة، في حالات السجناء والمجاهدين على الجبهات، مؤكداً أن بعض كبار المجاهدين فعلوها في السجن، وبعضهم فعلها في الجبهة. لكن لا زال مجتمعنا يرفض التصريح عن ميوله، وهذا شيء نؤيده ونشدد عليه.

ومن المتوقع أن تثير مواقف القرني من الزواج المثلي، عاصفة من ردود الفعل المستنكرة، خصوصاً في المجتمع السعودي المعروف بتشدّده حيال الأمور الدينية.

[nagid] 07-02-2015 01:52 PM
اايدك فهي مضيعة للزمن


#1296458 [علي ابو الكرام]
1.00/5 (1 صوت)

07-02-2015 02:15 AM
اضم صوتي الي صوت البروفيسور حمزة علي مختار وأعلن مقاطعة مقالات الكاتب تاج السر حسين،،، واتوقع ان يكون هذا من أواخر سلسلة مقالاته في هذا الموقع والصحيفة الغراء ،، صحيفة الشعب السوداني الابي الصابر الصامت الذي يجد صوته وكلمته فيها علي مدار الساعة وتعبر عما بدواخله من معاناة وتحمل له الأمل والمعاني بكتابها القامات الأفاضل الذين يقدسون القاري ويوقرونه ويحترمون الموقع ويعملون علي ان يظل منارا للحرية ومنبرهم الحر،،،، ولا اعتقد ان تاج السر يمثل شيئا للموقع اذا ما أفل نجمه وعلي الأقل يتيح للجميع بمغادرته متنفسا ونوعا من حرية التعبير واحترام الراي والراي الاخر وتقدير للإنسان كإنسان وكيان

[علي ابو الكرام]

#1296452 [ود ابزهانة]
1.00/5 (1 صوت)

07-02-2015 01:57 AM
مقااااااااطعة. مقااااااطعة. مقااااااطعة
اضم صوتي للبروفيسور حمزة علي مختار وأبدا المقاطعة لجميع مقالات الكويتب تاج السر حسين واي تعليقات عليها،،،

[ود ابزهانة]

#1296450 [أنا سوداني انا]
0.00/5 (0 صوت)

07-02-2015 01:43 AM
استجابة لنداء الاخ الأديب البروفيسور حمزة علي مختار اضم صوتي له وأبدا المقاطعة لجميع مقالات الاخ تاج السرحسين وأدعو بقية المجموعة الاستجابة،، لانه يبدو من رد الاستاذ تاج السر علي تعليق البروفيسور انه لا يدرك معني ما نادي وبدلا من الأعتدال في الأسلوب يتهمه بالمنافق،، والحق يقال ان البروفيسور لم يعلق وانما نوه الي المقاطعة وأشار الي الاخ تاج السر بالعمل علي تغيير أسلوبه ونظرته في التعامل مع قراءه ورواد الموقع ،،، ولكنه للأسف لا يحترم الموقع لذا يعمل علي الاساءة لعشاقه ومتصفحيه وهذا بالطبع يدل علي ان تاج السر لا يهتم الي ازدهار الموقع وانما يجلب الضرر له،،
فالأيام كفيلة لان تثبت للأخ تاج السر والإدارة ان اُسلوب تاج السر طارد ليس الا ،،،
نتمني للموقع ان ينضم اليه كتاب ونخب واعية تقدر مصلحته وتعمل علي ترقية الكاتبه فيه وتعضيد اواصر الترابط بين قراءه ومتصفحيه
مع فخرنا بالموقع وانه الرائد في اتاحة حرية الراي والتعبير واحترام الراي الاخر ومعاملته للجميع بمساواة ،، اللهم الا بالنسبة للأخ تاج السر يبدو انه ذو حظوة خاصة لدي الادارة ومالك الموقع ولولا ذلك لما تمادي في خرق لوائح الموقع والاستهتار بقراءه والاساءة من طرف لمن يشاء دون مبرر ،،واجد ان اغلب القرّاء والمعلقين لم يبادلو الاخ تاج السر السيئة بمثلها،،
فلله دركم ايها القرّاء فعلا عند المسؤولية واحترامكم لموقعكم الراكوبة دوحتكم الظليلة وواحة همومكم وآراءكم ومتنفسكم الدايم ،،،
عاشت الراكوبة ذخرا للجميع ،،ولا اري انها لن تكون بدون تاج السر حسين لانها بدأت بدونه وستظل عامرة بدونه بلا احقاد ومسبات وشتائم ولعان

[أنا سوداني انا]

#1296344 [ود البقعة]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2015 09:05 PM
لسة بتقول (شريعة القرن السابع)؟؟؟ الا تعرف ايها الدعي ان تلك الشريعة الاسلامية جاء بها خير البشر وحبيب الرحمن ومصطفاه ؟ الا تعرف ان افضل القرون هو القرن الذي كان به سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام وصحابته ثم الذين يلونهم ؟
الجهل + العناد = الغباء المركز.
اقتباس (لا يا سيد اوباما لقد اخطأت ثلاث مرات) ايظن المدعو تاج السر انه يكتب في الواشنطون بوست ام النيويورك تايمز ؟ لو لديك خطاب تريد توجيهه لاوباما او وزارة الخارجية الامريكية فمواقعهم الالكترونية مفتوحة لك ولغيرك ، وهل كنت تعتقد ان اوباما ومستشاريه فاضيين عشان يقرأوا لشخص مجهول غير مؤهل اكاديميا وثقافيا ؟ هل تعتقد ان مستشاريه سوف يحاولون قراءة مقال لشخص لا يملك اي منهج او عقيدة (دينية كانت او سياسية)؟ وهل تعتقد انهم يقرأون لاشخاص لم يكملوا حتى الثانوي العالي؟ او لفني اسنان بالاصح ؟ اتعتقد ان اوباما وجماعته فاضيين عشان يستشيروا احد خريجي (قهوة جي جي بالقاهرة) ؟ نصيحة : اذا كان المراد من المقال التقرب من اوباما وجماعته فعليك مراسلة وزارة الخاجية الامريكية مباشرة او البيت الابيض علهم يحنون عليك ويخرجوك من مستنقعات وادغال يوغندا طالما لم تفلح حبيبتك ايران في ذلك.

[ود البقعة]

ردود على ود البقعة
European Union [الياس احمد صالح - بنسلفانيا] 07-02-2015 11:41 PM
صدقت يا صديقي علي فضيل علي،،، كل ما ذكرته يشبه الاخ تاج السر وكما صدق الاخ Muslim.ana في وصف الحالة،،، ولكني أزيد عليكم بان نسخت الجزء المهم من مقال تاج السر حسين المعنون لمطلقته يوم نجاح الحسين رينا يحفظو لي ام الحسين والله لا رد غربة ابو الحسين عشان ما يعكنن عليهو ويعرو ويجيب ليهو الكفوة،،،

وجزء مقال تاج السر المنسوخ هو :-

لقد ظللت أكتم أحزانى ومعاناتى فى داخلى وبحمد الله لم اتاجر بقضية الوطن ولم أسترزق من النضال ولم اتكسب من ورائهما، ظللت أؤدى دورى الذى أجيده فى أحلك الظروف .. أكتب وأنشر الآف المقالات التى تخدم قضية التنوير والتثقيف، فى السياسة والدين والفن والأدب والرياضه، نثرا وشعرا على الصحف الورقيه وفى مواقع التواصل الأجتماعى اضافة الى مشاركات فى العدبد من القنوات الفضائيه ولم يحدث (قط) أن تقاضيت مليما واحدة .. فى وقت تذهب فيه جوائز (الأعلام الحر) وغيرها من تكريمات يمينا ويسارا وينالها حتى الذين طبعوا مع (النظام) لفترة طويلة من الزمن، لا أحسدهم أو اغار منهم، فذلك حظهم ونصيبهم فى الدنيا لكنى أحزن لآخرين غيرى قدموا تضحيات أجل وأعظم مما قدمت ومما قدم أولئك، وكثيرا ما ناموا وبطونهم خاوية تصرخ من الجوع.

لذلك مبكرا أطلقت سراح (أم الحسين) وتركتها تختار مصيرها بنفسها وتلك قناعتى التى ظللت مؤمنا بها طيلة حياتى، والتى تقول "زوجك يجب أن تكن الى جانبك حتى لو (تأكلها كسره بى موية)، وطالما كان ذلك غير ممكن، فاطلاق سراح الزوجة يصبح واجبا"، وقد كان .. أفترقنا وظللت اواصل الأنفاق عليها وعلى ابنى الحسين وعلى والدتى حتى عام 2005 بالتساوى، ما يصلها يصل مثله للوالدة اطال الله عمرها، لكن بعد ذلك العام وحتى اليوم لم يصل اى منهم مليما واحدة وكلما لاح بارق أمل للتخلص من ذلك الوضع الأقتصادى السئ خبأ ومات ذلك الأمل لأسباب عديدة منها أنى لم اعرف فى حياتى المطالبه بمرتب أو تحديد قيمته، كلما فى الأمر اذا لم أجد (التقييم) المناسب فى المكان الذى أعمل فيه وضعت القلم وتركت ذلك المكان غير مأسوف عليه، والأمر نفسه مع مجال الصحافة التى كنت اكتب لها ومن بين ما قدمته من مواضيع يعتبر سبقا صحفيا لا يقدر بثمن.


"""""
اها ال30 دولة دي وأمريكا مشيتن متين وبي شنو؟ ما دعم بتشتكي الفاقة لتراب الارض منذ 2005 وريني النفاق الجد جد كدي عليك الله عشان نفهم الحكاية أمكن انك حاوي بتجاوز الحدود بي الحوي ونحن ما ناقشين
لو ما مصاب وهقاص علي قول اولاد بومبا كدي انشر صفحات الجواز وعليها التأشيرات والدخول والخروج وهلمجرا،، وإلا تكون اكضب بشر علي وجه الارض ،، وأول كاتب وصحفي بتاع كلام بس ونفخة كدابة وماخد مقلب في نفسو،،،
والله عبدالله بن أب بن سلول زاتو الليلة لو ظهر الا اول من يتبرا منك ومن نفاقك الذي فاق نفاق راس النفاق في الكون،،،
ورينا رجالتك،،هات الدليل ،،،او من اليوم اي تعليق طوالي تاج السر المنافق الكضاب،،،
فاهم يا بجم يالماعندك غير مشروع وداعشي واسلاموي،، والله اكتر زول مجروح في الدنيا دي انت يا دعية

European Union [Muslim.ana] 07-02-2015 11:04 AM
والله يا (علي فضيل) القمت هذا الدعي المريض مليون حجر وفعلاً نفاقه وكذبه فوق حد الوصف.

European Union [علي فضيل علي - واشنطون] 07-02-2015 04:45 AM
هههههه ضحكتني يا كويتب النت ،،وخلاس ردت عليك الخارجية الامريكية والحزب من انت بالله عليك ؟ قايل نفسك فتحي الضو ولا دكتور الأمين في بروكلن؟؟،، والله لو ات ختيت كراعك في أمريكا تاني ما تعتب منها،،، تأشيرة شنو المتعدد البتديك ليها أمريكا. وكمان تاشيرتين ؟. والله بالغت يا تجو،،،
أمريكا بتدي تاشيرتها لرجل اعمال او موظف ثابت معروف له عنوان معروف وضمانات مش فاكاها كدة ،، لو اصلها بتدي من طرف ما الناس قاعدين في مصر بالسنين ،،،
ومن ثم ماهي هذه ال 30 دولة التي زرتها في العالم والله ما أظنك زرت 3 مدن في مصر خلي العالم،،،
ابقي صادق انشر لينا صور التأشيرات حقة أمريكا ألقيتها دي عشان نصدق،، انا في أمريكا ومافي من القتلو دة نهائي ،،، وأرجو ان تعدد لنا الثلاثين دولة ديل حول العالم وين ؟؟ اذا بي عظمة لسانك قلت ما قادر ترسل لي أمك ولا لي الحسين دولار واحد خلال 13 سنة فمن أين لك ان تزور 30 دولة حول العالم؟؟ جبت التذاكر من وين أظنك حتقول مشيت كداري،،
يا اخي اذا فعلا انت زرت ثلاثين دولة حول العالم علي الأقل تكون عندك خبرة في التخاطب والتعامل باخلاق مع الاخرين وليست هذه الأخلاق والسلوكيات من رحل طاف حول العالم بهذه الكمية ودخل اكثر من ثلاثين مطارا حتما سيتعلم التعامل بالمثل ويحترم البني آدم ،،، ثلاثين دولة يا مفتري؟؟ مش بالغت في العدد؟؟ قول ثلاثة دول نصدقك وكمان أمريكا؟ والحسين مجدوع في السودان؟ كان علي الأقل تحاول تستقر ليك في بلد من الثلاثين دي وتحد للحسن بلدا افضل من الذي فيه وتريحو من المعاناة وفقدان الأب وحنانه،، يبدو انك تحب نفسك اكثر من الحسين. والله،،،
ربنا يهديك ويهدي سرك ويجعل لك استقرارا نفسيا قبل كل شيء ومن ثم بلد نظيفة تلمعك وتجعل منك إنسان بمعني الانسانية ،،،
قال 30 دولة وأمريكا ،،،،
هزلت والله ،،، معقول ثلاثين تذكرة وتلاتين تأشيرة؟ جبت القروش من وين يا شحاد؟؟
والله تذاكر الثلاثين دولة دي لو انك رجل اعمال ما تقدر عليهن ،، يا رجل انت بتتكلم عن علي الأقل 30 الف دولار غير تكلفة الإقامة والاكل والشرب والمواصلات،،، وتقولي ما قدرت أرسلت خلال 13 سنة دولار واحد للحسين وأمك؟؟ شفت الكذاب بيان كيف؟؟ وانت بنفسك في مقالك لما نجح الحسين ذكرت ذلك والمقال موجود،، تحب انسخو ليك هنا عشان تعرف مدي كذبك ونفاقك؟؟
اعوذ بالله من المنافقين الكذابين في هذا الشهر الفضيل ،، اللهم الا انك تكون داكيهو وما صايم ،، ومش بعيد عليك والله اعلم بعباده

European Union [تاج السر حسين] 07-02-2015 02:07 AM
الرسالة وصلت الى وزارة الخارجية الأمريكيه عبر موقعهم باللغة العربية على التويتر ووصلت الى موقع الحزب الديمقراطى على الفيس بوك .. امريكا زرتها ولم ترق لى وجلست فيها 10 ايام فقط مع انى كنت وقتها حاصل على تاشيرة متعددة لمدة سنة، وحصلت على تاشيرتين بعد ذلك لم استخدممها وزرت أكثر من 30 دولة فى العالم.
انت متين تبقى راجل وتكتب بأسمك وتنشر صورتك كما أفعل، خائف من شنو وكت ما عندك مشكله مع النظام أو مع الدواعش .. أكيد مريض نفسى ومعقد أجتماعى ومجروح ذاتيا لذلك فأنت (أسلاموى) وتلك الأمراض لن تشفى منها!!!


#1296065 [ود الحاجة]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2015 12:25 PM
المعلق جمال :كل الاديان السماوية لا تحرم فقط عمل قوم لوط ( الشذوذ الجنسي او حسب الاسم الجديد المثلية الجنسية) بل حتى الزنا و مقدماته محرمة.

و يكفي التذكير بان الله سبحانه و تعالى أهلك قوم لوط بسبب هذه الفعلة الشنيعة بالاضافة الى كفرهم بالله.
أما الغلمان الذين في الجنة فهم للخدمة و هناك الحورالعين للامور الزوجية.

قال الخليفة الاموي الوليد بن عبد الملك: لولا أن الله ذكر قوم لوط في القرآن ما ظننت أن ذكرا يفعل هذا بذكر.

و حتى في ايامنافان اغلي المجتمعات الاسلامية لا تعرف هذا الفعل و كل المجتمعات الاسلامية تنكره و معلوم انه من كبائر الذنوب لديهم .
بل ان بعض المجتمعات المسلمةالان في غرب افريقيا لا يتصورون ان يفعل ذكر بذكر كما قال الوليدبن عبدالملك.

[ود الحاجة]

ردود على ود الحاجة
[ود الحاجة] 07-02-2015 12:08 PM
خبر منقول

سخر رئيس زيمبابوي، روبرت موغابي، من إجازة المحكمة العليا الأميركية مؤخرا زواج المثليين، وترحيب الرئيس الأميركي باراك أوباما بالقرار، مؤكدا أنه يفكر في طلب الزواج من أوباما، قبل أن يوجه انتقاداته للمثليين.

وجاءت تصريحات موغابي (91 عاما) الساخرة خلال حديثه الأسبوعي مع المحطة الإذاعية الوطنية "زد بي سي".

وقال موغابي، المعروف بمعاداته للمثلية الجنسية: "علمت بتأييد الرئيس الأميركي أوباما لزواج المثليين ودفاعه عنهم (...) أعتقد أنه علي الذهاب لواشنطن، وأن أجثو على ركبتي وأطلب يده للزواج".

وهي ليست المرة الأولى التي ينتقد فيها موغابي نظيره الأميركي بهذا الشأن، فخلال حملته الانتخابية عام 2013 وجه انتقادا شديدا لأوباما لعمله على نشر المثلية الجنسية في القارة الإفريقية، على حد تعبيره، علما بأن القانون في زيمبابوي يجرم المثلية الجنسية.

Hong Kong [جمال فضل الله] 07-02-2015 05:41 AM
اولا اشكر الصديق السر على رده لي ولكن اود ان اؤكد له ان الامر ليس بهذه البساطة كما نتخيل في السودان وباقي البلاد الموبؤة بالنطم الشمولية.. فالرئيس محكوم بدستور وقوانين لا يمكنه ان يتجاوزها مهما فعل بل ان بعض منسوبي حزبه يمكنهم ان يعارضوه معارضة شرسنة والشواهد كثيرة وانا اقيم بامريكا واتابعها يوميا..
ثانيا بالنسبة لتعقيب ود الحاجة علي تعليقي فهو لم يقدم ادلة مقنعة بتحريم المثلية لا من القران ولا السنة بل جاط الامر حين قال ان الغلمان المرد الموجودون بالجنة هم للخدمة... اي خدمة يا هداك الله؟؟ هل لجلب الطلبات للزبائن ام عمل مساج لهم؟؟ انت اكدت دون ان تدري ما ذكرته انا.. المثلية فموجودة وبكثافة في كل الدول الاسلامية دزن استثناء..فهي موجدة بالسودان ومصر والسعودية والعراق وايرن والكميرون وعوغندا وتنزانيا والبقية...اما الكلام المحفوظ والمكرر والممل الذي اوردته فكلنا عارفنه وحافظنه واتجلدنا عشان نحفظه.. وصرنا كالحمير نحمل اسفارا..
ثالثا ارجو من الاخوة الذين يتابعون مقالات الصديق تاج السر ان يتسع صدرهم للنقاش وابداء الري.. فالمقاطعة والاساءات لبعض ليست الحل..فالاقناع والاقتناع هو السبيل الوحيد للتفاهم بتحضر وانسانية.. ولكن هكذا نحن السودانيين اضعنا وقتا كبيرا في الجدل والنقاش فاضعنا وطنا كاملا وما زلنا على حالنا والتجايا للصديق السر وارجو ان يواصل مقالاته التنورية دون تشنج او اقصاء.. مع تحياتي وودي للجميع؟؟؟


#1295867 [جمال فضل الله]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2015 06:13 AM
قد اتفق معط صديقي السر فيما يخص الامرين الاوليين رغم علمك تماما ان اوباما لايفرض اي امر بمفرده مهما اؤتي من سلطات.. فهو محكوم بقوانين..وبسياسات وتقاليد لا يستطيع ان يحيد عنها شبرا واحدا..ومع ذلك فالرجل انجز ما لم يستطعه الاخرون. في اسبوع واحد فقط تفيرت امريكا الى الابد. اما الامر الثالث والذي اختلف معك فيه تماما فنظرتك للامر لا تختلف عن نظرة داعش وخلافهم لهذا الامر..فالتربية والعقد والنظرة الخاطئة للمثليين كلها هوجودة عندنا وبكثرة.. لايوجد دين واحد يحرم المثلية خاصة الاسلام ..بل الاسلام يبشر المؤمنين بغلمان في الجنة؟؟؟؟؟!!!!انطر حولك وتعجب.. يستنكرونها علنيا ويمارسونها سريا في جميع البلاد الاسلامية بل في افغانستان يفتخرون بامتلاك الغلمان علنا مثلما كان يحدث عندنا في السودان خلال الستينات والسبعينات من القرن الماضي ولكن سريا!!!الامريكان درسوا الوضع فقننوه .. ونحن نلعلع وننتقد في الفاضي... وللحديث بقية...

[جمال فضل الله]

ردود على جمال فضل الله
[تاج السر حسين] 07-01-2015 04:32 PM
عزيزى جمال أرحو أن تكون بخير.
بالنسبة لمسألة زواج المثليين، فالرد أعلاه كاف وفيه كثير مما كنت أود أن اذكره، اضافة الى ذلك فلابد من احترام اختلاف الثقافات والأعراف و(العصر) الذى أصبحت فيه هذه الممارسة غير الطبيعية غير مقبولة، وأنت تعلم بأن قوم (لوط) كان الأمر ذلك عندهم عاد جدا، أى أن القوم كله كان يمارس ذلك الفعل الرزيل، ونحن حتى فى (الدين) الأسمى من (الشذوذ) نطالب بأحترام أختلاف (العصر) الذى اقسم به رب العزة، اما بالنسبة للنقاط الأخرى، نعم أمريكا بلد مؤسسات، لكن اغلاق معتقل (جانتانمو) كان ضمن حملة (أوباما) الأنتخابيه، وربما يكون هنالك معتقل واحد أو أثنين ابرياء، لكن الحقيقة تقول اغلبهم متطرفين متشددين، كان من الممكن النظر فى حالة الأبرياء، مع عدم اطلاق سراح المتشددين الا بضمانات كافية تؤكد عدم عودتهم للعنف والأرهاب.
كذلك الرئيس الأمريكى مثل العديد من الدول الديمقراطية يمكن أن يستخدم كتلته الأنتخابية لعدم تمرير مسألة قد تسبب خطورة لمجتمعه وللعالم كله.

European Union [أبو ياسر] 07-01-2015 12:04 PM
أتفق معك أخي جمال بأن الموضوع ممتاز في النقطتين الأوليتين أما بخصوص النقطة الثالثة فنختلف مع الكاتب لأن أوباما كما قلت لا يقرر مثل هذه الأمور وكما ذكر الكاتب فان الأمر أجيز بواسطة المحكمة العليا الأمريكية فكيف يستطيع أوباما الغاؤه. وأعتقد أن المحكمة نظرت الى الأمر على أنه سلوك شخصي وهذا أسلوب حياتهم وطريقتهم


#1295862 [ضاحك من حالنا]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2015 05:51 AM
غايتو ما عرفت اضحك ولا ابكي
إسع قرار المحكمه ببحق المثليين علاقتي شنو بالاباحيه؟
ثم كمان الكاتب لو شايف انو في عدد كبير من المثليين
ينتمو لي الجماعات الإرهابية كرها في ماضيهم
فدا بصب في خط المحكمه لانو بي بساطه الناس ديل ممكن يتصالحوا مع ماضيهم
باعتبار انو المثليه ما العيب البهربو منو .
والمضحك انو الكاتب بقول عن نفسو انو ليبرالي وديمقراطي
طيب لو كنت داعشي كنت حتعدم المثليين مثلا ولا كنت حمارس فيهم نكاح الجهاد؟

[ضاحك من حالنا]

ردود على ضاحك من حالنا
[تاج السر حسين] 07-01-2015 04:41 PM
بالنسبة لمن ضحك وسخر من ديمقراطيتنا وليبراليتنا التى رفضت زواج المثليين وهذا لا علاقة له بما ندعو له من حرية وديمقراطية (مسوؤلة)، لكن أوجه لهم سؤالا: هل يقبل احدهم لنفسه أو لأبنه أو اخيه ان يصبح (زوجا) لرجل مثله، وبحسب اعرافنا من يدفع (المهر)؟؟؟
اذا كان يقبل ذلك فعليه أن يدافع عن ذلك السلوك الأباحى الشاذ.

[تاج السر حسين] 07-01-2015 04:36 PM
الأخ ابو ياسر هل تستطيع المحكمة العليا، أن توافق على تأسيس حزب (نازى) أو حزب أسلامى متطرف يتبنى منهج القاعده أو داعش أو حتى الأخوان المسلمين الذين تعتبرهم الأدارة الأمريكيه عن جهل وعدم معرفة بأنهم معتدلين ويمكن اشراكهم فى الحكم فى دول منطقتنا؟


#1295823 [حمزة علي مختار]
5.00/5 (1 صوت)

07-01-2015 02:12 AM
ادعو جميع القرّاء والمعلقين لمقاطعة جميع مقالات الاستاذ تاج السر حسين وعدم التعليق والدخول علي اي مقال يحمل اسمه وتوقيع،،
لانه يحاول منع المثيرين من التعليق وإبداء الراي ولا يحترموالراي والراي الاخر وانما دايما يسء الي اي نعلق لا يتوافق مع ما يكتب ويعتقد ان الراكوبة ملك حر له وان الادارة تعمل فقط للحفاظ علي مقالاته وله الحظوة من الناس جميعا وهذا فهم خاطئ يجب علي إدارة الموقع التنويه له بانه لا يليق به ان يعلق بما يخالف سياسة الموقع وهو احترام الراي والراي الاخر وعدم الاحتكارية وانه لنهج ديكتاتوري ان يسلط لسانه وقلمه علي الجميع دون تمييز بمن يدلي برأي او يناقش فكرة قد تبدوا عصية علي فهم مقصدها ويحاول يفسرها بفهمه البسيط المتواضع كون لسنا جميعا في قامة من يكتب المقال ربما يكون واردا ولكن هذا لا يعطيه حق الاقصاء والاستهتار والاستهزاء بآراء وشخوص الاخرين ،، فهم قراء ملك الموقع وليس ملك صاحب المقال ولا يجوز ان يكون كاتب المقال طاردا للقراء بل يجب ان يعمل علي استقطاب القرّاء للموقع بتبادل الراي معهم وان اختلف ولكن بإقناع من لم يرق له له ما كتب او لم يستوعب مقصده في المقال،، فهولاء القرّاء والمعلقين هم الأعضاء الحقيقيين للموقع ورواده وليس الكتاب والصحفيين ،،
لذا وجب علي إدارة الموقع المحافظة علي شعبية الموقع والتنويه الي كل كاتب ان يحترم سياسة الموقع وحرية الراي والكلمة بقدر ما يتاح لهم من حرية الكتابة والتعبير عن آراءهم وتوجهاتهم،، كم ان هذا الموقع يخدم المعارضة بإتاحة التواصل والشعب بالإصلاح والمتابعة لشؤون البلاد من خلال مداخلات القرّاء وكتابات الكتاب والصحفيين فيما يخص الشأن السوداني بصفة عامة والحاكمين بصفة خاصة وتعرية النظام
يجب الاستفادة من الموقع في وضع الرؤية المستقبيلية للبلد واستفتاء شعبه القاري المتابع علي مدار الساعة لما يثار من مواضيع ومناقشة مشاكل وخطط المستقبل
أرجو الاخ تاج السر بحسة وقلمه الدؤوب علي تناول الوضع الإقليمي والشأن السوداني ان يكون سلسل ويقبل الراي الاخر بقلب رحب ويصحح من اخطا بحسن وان يقنع من تعنت بلطف فهذه رسالته من خلال ما يكتب فهو يكتب لعدد مقدر من القرّاء فيهم العالم وفيهم الاستاذ وفيهم الطالب والتلميذ وفيهم من هو علي قدر بسيط من العلم والفهم والتواضع وهذا لا يحرمهم من ان يدلوا برايهم والمشاركة بما يستطاع فهذا حق لكل إنسان لا احد يحرمه منه بحجة انه الكاتب او العارف او المؤهل ،، فلطفا بقراء يتطلعون الي المعرفة من خلال اقلام فذة واعية رسالتها توصيل المعلومة بالكلمة وبأخلاق وقبول

[حمزة علي مختار]

ردود على حمزة علي مختار
European Union [أيمن علي بابكر] 07-02-2015 05:43 AM
يا استاذ تاج السر
يا اخي انت لأ تحترم حتي نفسك وكل ما قاله البروفيسور مختار فيك صحيح ،، يا رجل هل انت في قامة البروفيسور حتي تستخف به لهذه الدرجة؟؟ هذا مربي مش زيك متنطع قهاوي،،
الرجل يرد عليك باحترام وادب ،، تصر علي ان تقول انه منافق؟؟
هو لم يعلق علي موضوعك ولا تفوه بكلمة عن عنوان المقال ناهيك محتواه ،،، فهو يرد عليك بأسلوب لبق تقول يسهل علينا وعليك لا يمهل؟؟ من هو المنافق بالله عليك ؟؟ وهل تعتقد بما تتفوه به الديك رصيد عند ربك حتي تدعوه الا يمهل علي البروفيسور ؟؟
اشهد الله وانا احد طلابه من شدة ما ممهل عليه الله تعالي لمن فايض وعممه علي من حوله،، لذا الرجل لا يحتاج الي دعوة منك غير مستجابة عند المولي عز وجل،،، واراهنك انه لا يمهل عليك سبحانه وتعالي ولن يسهل عليك ،،، لانه كل نفس بما كسبت رهينة،،،
وردك:-
هو المنافق ده ما تعريفه بسيط ولا دى ما قروك ليها .. الذى يقول شيئا لا يفعله .. اشرح ليك زيادة ولا أجيب ليك دليل من القرآن .. انت لمن بتنصح الناس ما تقرا، ما تبدأ بى روحك .. زعلينا يسهل وعليك ان شاء اله لا يمهل .. كيف انت عائز الناس ما تقرأ وأنت اول زول بتعمل العمل الكعب ده

هذا الرد مردود عليك لانك انت الماقروك مش البروف،،،لأنو فعلا لو قروك دة ما كان حالك ولا أخلاقك ولكن قالو فاقد الشيء لا يعطه ،،، وانت لا تستطيع ان تشرح لنفسك ناهيك عن البروف ودليل القران صلح به نفسك ،، الرجل لم يقرا لك،، ولكن يقرا لك الكثيرين صدقني سوف تلمس ذلك قريبا ،،،،
فانا أعلن مقاطعتي لمقالاتك ولقد أرسلت اكثر من خمسين رسالة بريدية لعدد مقدر من القرّاء الذين يداومون علي تصفح الراكوبة هنا في أمريكا دعوتهم للمقاطعة لمقالاتك مرفقا بها هذا التعليق المخل بأدب الكتابة وعدم احترام العلماء والمربين،، لانك مش مربي بتعامل الجميع بما في داخلك ،،
وكل إناء بما فيه ينضح

European Union [تاج السر حسين] 07-02-2015 02:11 AM
هو المنافق ده ما تعريفه بسيط ولا دى ما قروك ليها .. الذى يقول شيئا لا يفعله .. اشرح ليك زيادة ولا أجيب ليك دليل من القرآن .. انت لمن بتنصح الناس ما تقرا، ما تبدأ بى روحك .. زعلينا يسهل وعليك ان شاء اله لا يمهل .. كيف انت عائز الناس ما تقرأ وأنت اول زول بتعمل العمل الكعب ده؟

European Union [حمزة علي مختار] 07-01-2015 11:17 PM
ما حصل يا تاج السر دخلت علقت ليك علي مقال أبدا أبدا ،،،ما تغتر بنفسك انت كاتب مساطب وقهاوي فقط
ما تفكها في نفسك ساي يا اخوي وتعتبر نفسك كاتب ،، ماهي مؤهلاتك وما هي إضافتك في الكتابة والصحافة والفن والأدب ؟ شابكنا تنوير ،،، وبحوث وفلزلكة ،،، بتكتب وين ولي منو وأي جريدة في أعضاء تحريرها انت او مجلة وفي اي نوع من الأدب والفن كتبت؟
ونورت من؟؟
في الأول نور نفسك بعدين قد الاخرين،، الاعمي لا ينير لمن يَرَوْن بنور عيونهم،، فهل تتذكر درس الاعمي والفانوس؟؟

European Union [حمزة علي مختار] 07-01-2015 10:22 PM
والله فعلا بقولو الجمل ما بشوف عوجة ركقبتو ،، وبلاش النقل التاني
يا اخي تاج السر انا لا علقت ولا حتي قريت المقال ولو كان دخلت للتعليق كان كتبت لك ،، لكن باين انك بتقرا اول سطر من اي تعليق وبترد
ومن ثم بطل بقي تعالي وعنجهية وليس أنت من يقولي علي انني منافق ،، اتقي الله وأختشي يا اخي انت لا تعرفني فلماذا تفتري علي الله الكذب وتدعوني بالمنافق؟
من اعطاك هذا الحق للجلد به من تشاء؟؟
يا اخي انت مجرد كاتب وليس مالك لهذا الموقع ويجب ان تكون مؤدب وتحترم القاري والمعلق والموقع لو كنت فعلا كاتب بمعني الكلمة،،،
انا دخلت الموقع لأكتب مناشدة علي احد مقالاتك ولم تعر اهتماما للموضوع الذي كتبته لانه أطول من قامتك ولا تملك المعرفة وروح النقاش لمثل هذه المواضيع الفلسفية الانسانية الاجتماعية بمعني الكلمة،، وفاقد الشيء لا يعطه فانت مفتقد الديمقراطية التي تدعيها ومفتقد للاحترام الذي تمارسه مسبة وشتائم ومفتقد لروح التعامل مع الاخرين لانك منعزل ومنطوي علي نفسك،، هذا ما يبدو من خلال أسلوبك ولقد كنت من الراصدين لجميع التعليقات من طرفك علي القرّاء والمعلقين تمتدح من يغالي وبعنف وتكسب من يتعامل بمنطق وعقل،،
انا لم ادخل لمقالك لانه ليس وحده في الموقع ولكني تصفحت الموقع ،، ولا تصدق نفسك انني دخلت لاتصفح مقالك الذي لا يتناسق مع العنوان ولا التداول ولست انت بمن يحمل فكرا وَذَا بسطة في العلم ليتناول او يناقش شان مثل الذي تناولته في مقالك لانه يتطلب عقلية متفتحة تجيب علي جميع أسئلة السائلين بمنطق وبأسلوب مقنع وليس بمثل هذه العقلية التي تحملها وهي مليئة فقط بالكراهية لكل من هو اعرف منك وأقدر منك وافهم منك،، انظر لنفسك في المرأة واسألها من انت ومن تكون وما موقعك في الاعراب وسط العامة والمثقفين والبسطاء والعلماء والعارفين وحتي بين الجهلاء،،،
والله اخي تاج السر انت في وضع تحسد عليه في المستقبل القريب سوف لن تجد موطأ قدم بين اي قوم حولك،، لانك تستعدي الجميع حتي نفسك ،،، وفعلا قالوا الانسان عدو نفسه،،
انا ما علقت ولا يحزنون انا ناشدت بالمقاطعة وسوف تري نتيجة مناشداتي هذه اخي تاج السر،،،
اي شيء في هذا الكون يخضع للتقييم من خلال الراي والراي الاخر واستطلاع الراي تستخدمه اعرق المؤسسات حول اي شيء كان مهما ام تافها،،، فلا تستهين برأي الاخرين فيك فهو تيرموميتر مكانتك بين اقرانك،، فلا تستهجن قولي ،،، احترم القرّاء يحترمونك فان اساءت فانت الخاسر،،، ولا يغرنك انك تعتقد انت الكاتب الوحيد في هذا الموقع ،، فلقد كنت يوما في سودانيز اونلاين وحريات والخ،، فأين انت الان??
ولماذا لا ينشر لك علي المواقع الآخري؟
اجب ،، لأننا نعرف الأسباب ،،،فتواضع اخي يرحمك الله ،،
قدر مانقول ينصلح حالك ياكا في ألفيها

[تاج السر حسين] 07-01-2015 04:38 PM
طيب ما تبدا بى نفسك ما أهو دخلت وقريت وعلقت .. لماذا تضع نفسك فى موقف (المنافق) الذى يقول شيئا لا يفعله.


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة