كرتونة نُقد «المسّت غروره» اا
03-14-2011 11:59 AM

بشفافية

كرتونة نُقد «المسّت غروره»

حيدر المكاشفي

نهار الأربعاء التاسع من مارس الجاري، كان هو موعد المسيرة السلمية التي أعلنت عن قيامها القوى الحزبية المعارضة «قوى الاجماع الوطني» إنطلاقاً من ميدان أبو جنزير للتعبير عن تضامنها مع الثورات الشعبية بالمنطقة العربية، ولكن للأسف لم تقم المسيرة على النحو الذي تابعه الجميع، والأسف هذا يشمل الجانبين المعارضة والحكومة، الأولى في سوء التدبير والترتيب الذي يصل حد الغشامة فأغشى بصيرتها حتى عن تصوّر أنها حين تصل الميدان ستجده محتشداً بالعسس ما ظهر منهم وما بطن وليس مفروشاً بالورود والرياحين والبساط الاحمر، والثانية -الحكومة- لمنعها مسيرة لن تخصم منها شيء إن لم تصب «في ميزان حسناتها» في الوقت الذي يرقب فيه كل العالم الطريقة التي يتعامل بها الحكام مع حرية التعبير وحق التظاهر دعك من مسيرة لا خلاف على هدفها بين الحكومة والمعارضة، هذا إن لم يكن المؤتمر الوطني يقول جهراً خلاف ما ينطوي عليه باطنه، يؤيد هذه الهبات علانية ويلعنها سراً، المهم أن تلك المسيرة «المزمعة» أو «المزعومة» لا فرق، إنتهت وتلاشت وخمد ذكرها، إلا كرتونة نقد التي قيل أنه حينما حضر في الزمان والمكان المحددين للمسيرة ولم يجد أحداً سوى من كان في معيته وقطعة كرتونة ملقاة في عرض الميدان التقطها نقد وكتب عليها بخط يده «حضرنا ولم نجدكم» ورفعها عالياً لبرهة ثم القى بها ليلقى عليه بعدها الأمن القبض ويحتجزه لهنيهة ثم يطلق سراحه ويعيده سالماً إلى بيته، هذه الكرتونة أصبحت أشهر من المسيرة بل ومن المعارضة نفسها ونالت من الاهتمام ما لم تنله المسيرة، ووجدت من التناول الاعلامي والصحفي مقداراً يضعها في مصاف ما وجدته عبارة القذافي «زنقة»، ولقيت من التندر ما لقيه «الراجل اللي ورا عمر سليمان»، وقد شاع أمر كرتونة نقد وذاع صيتها وتم تداولها عبر رسائل الإس ام إس على نطاق واسع منذ ظهيرة الاربعاء الماضي فيما لا يزال التعليق عليها مستمراً حتى يوم أمس الأحد، قرابة الخمسة أيام ولا حديث يعلو على كرتونة نقد، حتى أطلت علينا الغراء صحيفة «الأخبار» الصادرة أمس بما ينفي خبر هذه الكرتونة على لسان نقد نفسه، أربعة أيام بلياليها والكرتونة تحتل صدارة التعليقات بينما نقد صامت لم يعلِّق بحرف ولم ينبس ببنت شفة ليفاجئنا بعد مرور هذا الزمن الطويل بمقياس الخبر الصحفي، بنفي خبر الكرتونة حصرياً على صحيفة «الأخبار»، فماذا هناك ولماذا إستعصم سكرتير الحزب الشيوعي بالصمت كل هذا الوقت...
لقد اخطأ نقد مرتين، حين صمت وحين تكلم، حين صمت على نفي صحة الواقعة المنسوبة اليه في حينها، اللهم إلا إذا وجدت هوىً في نفسه وأرضت غروره على رأي شاعرنا محمد يوسف موسى في رائعته التي غناها إبن البادية «كلمتي المسّت غرورك وفرقتنا يا حبيبي، مش خلاص كفرّت عنها بي تسهدي وبي نحيبي، بالليالي المرّة عشتها وحدي في ناري ولهيبي»، ثم حين تكلم حصرياً لصحيفة واحدة نافياً لها صحة الواقعة رغم إتساع رقعة انتشارها، حيث لم تخلو من ذكرها صحيفة ولم يتخلف موقع الكتروني بل أكاد أزعم أنه لم يخلو منها موبايل، الأمر الذي كان يتطلب نفياً عاماً ومعمماً على كل الصحف والوسائل الاعلامية الأخرى لا ان ينتظر أربعة أيام بلياليها حتى يسأله صحفي أو يتفضل هو من تلقاء نفسه بنفيها لصحيفة محددة مع تقديرنا لجهدها الخاص، علاوة على أن هذا النفي المتأخر من الصعب أن يمحو الأثر الذي تركه الخبر الأول دون أن ينفيه نقد أولاً بأول، فحتى لو صدق نقد وهو عندي صادق بأنه لا علاقة له بتلك الكرتونة وإنما هي «عمل مدسوس» عليه بحرفية عالية، يبقى من العسير على نقد أن ينفي عن هذا «العمل» أنه أعجبه وأرضى غروره فصمت عنه كل هذا الوقت...

الصحافة


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2900

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#111958 [ANTI KOAZ ]
0.00/5 (0 صوت)

03-15-2011 06:58 PM
هذه العباره واضحة المعني والمراد ومعروفه الجهه التي كتبتها وما المقصود منها لا يمكن للاستاذ نقد ان يكتب عباره مثل هذه يمكن ان تستخدم ضده ولاكن المقصود منها ان قوات الامن والشرطه هي التي قدمت ولم تجد المعارضه وهي نوع من الاستهذاء والاستهتار من حال المعارضه الذي ال اليه والا لماذا اطلقت سراح الاستاذ نقد مع انه كان باستطاعتها ان تعتقله ................ حقيقة جهاز الامن اصبح اذكي من المعارضه السجمانه التي لا تسمن ولاتغني من جوع ...........


#111920 [salah]
0.00/5 (0 صوت)

03-15-2011 05:07 PM
بصراحة الصحافة فى السودان بقت اى كلام مجرد نقل اخبار وترديدها بدون التأكد منها
واخذها من مصادرها . وهو الفخ الذى وقعت فيه الصحافة المعارضة .قبل الموالية للنظام
لم يكلف واحد منهم نفسه مجرد صورة لنقد وهو يحمل هذه الكرتونة ويكتب فيها ..
واذا لم يكن حاضرا لم يكلف نفسه الذهاب للزعيم وسؤاله ..
مازلنا سنة اولى صحافة .. فى القرن الحادى والعشرين


#111773 [كازينوفا ]
0.00/5 (0 صوت)

03-15-2011 12:12 PM
كل شى الا شيخ نقد .............................


#111327 [samir ali almadani]
0.00/5 (0 صوت)

03-14-2011 02:34 PM
يا المكاشفى
يا حبيبنا
والله المعارضة كلها سواء حضرت أوحضر نقد ولم يجدها اصبحت زى وش البامية الماياهو .. ولو منتظرين من مثل هذه المعارضة شيئاً فسوف يطول الانتظار ,, دى معارضة مسوسة ,, ربنا ياخدها ويريحنا منها ;)


#111323 [سوداني 100%]
0.00/5 (0 صوت)

03-14-2011 02:31 PM
قلنا وقالوا وقلنا لي....مع الإعتذار لبقية الأغنية...يا أخ المكاشفي مش أحسن نشوف المحنة التي نحن فيها والنفق المظلم التي أدخلنا وأدخل البلاد فيه المؤتمر العفني، والطريقة لتنظيم الصفوف وشحذ الهمم للشباب الذي سيقود الثورة، بدلاً من الخوض في مثل هذه الأمور التي( لا تودي ولا تجيب) على قول المثل. بعدين أنا شايف مثل هذه القيادات الهرمة لن تزيد الطين إلا بلة ولن تقدم ولن تؤخر


#111312 [الطيب تاج الدين]
0.00/5 (0 صوت)

03-14-2011 02:19 PM
عزيزي حيدر يمكن الراجل صادق فيما يقول ويمكن الكتونه تركت من قبل جهاز الأمن أو سلطات الشرطه على أساس السخرية من الأحزاب وعدم مقدرتهم على الخروج في المسيره وهذا الإعتقاد صحيح و وارد


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة