المقالات
السياسة
نطالب تركيا بألأعتذار للشعب السودانى ودفع تعويضات مالية ضخمه
نطالب تركيا بألأعتذار للشعب السودانى ودفع تعويضات مالية ضخمه
07-02-2015 09:13 AM


(1)
الأتراك استرقوا شعبنا ونهبوا ثرواتنا الحيوانية (حية) .. وأعادوا لنا (الفتات) فى شكل لحوم توزع على الفقراء والمساكين، وجدت خبر منشور على أحد المواقع قبل مدة من الزمن يقول " نظمت وزارة التوجيه والتنمية الاجتماعية مع مؤسسة التعاون التركية ومنظمة البر وديوان الزكاة وبحضور وزيرة الرعاية الاجتماعية اميرة الفاضل , لتوزيع لحوم الأضاحي إلى الأسر الفقيرة واسر الشهداء" .
(2)
التاريخ السودانى يحتوى على مغالطات وتزييف كثير والمسكوت عنه كذلك كثير، لأن أغلب معلوماته مكتوبة بأيدى غير سودانية، لها مصلحة فى تزييف ذلك التاريخ، على سبيل المثال ظل الحديث كله منحصر فى الفترة بين عام 1821 – 1885م على أنها فترة أستعمار (مصرى/ تركى) أو (مصرى/ انجليزى)، وكان يطلق على (السودان) فى تلك الفترة مسميات عديدة لا تبتعد عن الأرتباط (بالأتراك) مثل السودان المصري، السودان التركي، السودان التركي المصري والسودان العثماني، وأحيانا يطلق عليها بفترة (التركية السابقه) بينما حقيقة الأمر تقول أن "مصر" ذاتها كانت مستعمرة بواسطة الأتراك والأنجليز من بعدهم خلال تلك الفترات، حيث أصبحت مصر ولاية عثمانية فى عهد سليم الفاتح 1517م، وقد بدأ الحكم العثمانى لمصر بعد ضعف دولة المماليك، حيث أرسل الأتراك من الأستانة عاصمة الدولة العثمانية “باشا” على مصر، وكان له فى الظاهر الكلمة العليا وحكم بجانبه قائد تركى وجيش محتل،
لكن المصريين تؤاموا مع (المستعمر) وتعائشوا معه وأنصهروا فيه ونفذوا له العديد من الأجندات مثلما توأم بعض السودانيين مع المستعمر، مع بروز ثوار من وقت لآخر لا يمكن انكارهم، واجهوا ذلك المسنعمر وضحوا بأنفسهم وسرعان ما كانوا يقعمون حتى نجحت ثورة 23 يوليو 1952 بقيادة (فعلية) لجمال عبد الناصر ولذلك فالكثيرين حتى من بين المصريين أنفسهم يقررون بأن "جمال عبد الناصر" هو اول رئيس مصرى حكم مصر بعد فترة طويلة من الأستعمار وحكم الأجانب، متناسين (محمد نجيب) الذى حكم مصر لمدة عامين، لأن (محمد على باشا) الذى يعتبر مؤسس الدوله المصرية الحديثه كما يقولون لم يكن مصريا وبالطبع أبنه الملك (فاروق) لم يكن مصريا، لذلك حينما أطاحت به ثورة 23 يوليو نفى من مصر وحمل على الباخرة (المحروسة) ليعيش فى اوربا حتى وفاته.
(3)
ما يهمنا كسودانيين فى هذا الجانب وبحسب قراءاتى القديمه عن تلك الفترة مضاف اليها ما سطره الدكتور (ابكر آدم اسماعيل) من معلومات قيمه ومفصلة فى كتابه القيم الذى صدر قبل عدة أشهر (جدلية المركز والهامش، قراءة جديدة في دفاتر الصراع في السودان) يتضح أن الأتراك بخلاف أسترقاقهم للسودانيين وأستغلالهم للأقوياء من بين (المسترقين) فى مهام عسكرية وقتالية، فقد ارتكبوا فظاعات تصل الى درجة وصفها (بجرائم ضد الأنسانية) ولم يكتفوا بذلك بل أستنزفوا خيارات السودان من ذهب وثروات حيوانية وزراعية، تلك الجرائم والنهب والسلب الذى حدث باسم (الخلافة) العثمانية لا يمكن تناسيها.
ولم تنجو من جرائمهم منطقة من مناطق السودان بدءا بالشمال والوسط النيلى حتى وصلت الأطراف، حيث طالت اسلحة الأتراك الفتاكة اقليمى كردفان ودارفور ومناطق البجا فى شرق السودان لتصل حتى جنوب السودان، وأسوا جريمة أرتكبوها فى حق السودانيين هى تجارة الرقيق التى كانت تمارس علنا ونهارا جهارا ويستغل فيها سودانيين من مختلف الجهات وتصدر القوانين المنظمه لتلك التجارة بل فى الحقيقة المشجعه عليها، مثلا وعلى الرغم من وجود (مؤسسة) ووسطاء واناس مكلفين من قبل الحكومة للعمل فى تجارة الرقيق فى السودان، لكن كان مسموحا بتهريب الرقيق لمصر بطرق غير رسمية تحت شروط معينة مثلا أن لا يكون بين ذلك الرقيق كبار سن أو معاقين أو خلاف ذلك من النواقص.
للأسف بعض الأكاديميين السودانيين فى العصر الحديث وبسبب العاطفه الدينيه (الأسلاموية) الفجه، ينكرون الحقائق ويزيفونها ويحاولون اظهار الفترة التركية فى السودان بأنها فترة زاهية ساهمت فى تأسيس الدوله السودانية الحديثه وفى تأسيس السودان بحدوده الحاليه – بالطبع قبل انفصال الجنوب - وفى ترقى الفنون وأن دخولهم للسودان كان من أجل تأمين حدودهم الجنوبية، لا بسبب جلب الرقيق واالحصول على الذهب واستغلال خيرات السودان الأخرى حيوانية وزراعية وعاج وريش نعام وخلاف ذلك.
على سبيل المثال حينما وصل إسماعيل باشا إلى شندي في ديسمبر 1822 أمر المك نمر, والمك مساعد بالمثول أمامه, وعند حضورهما, بدأ الباشا بتأنيب المك نمر واتهامه بإثارة القلاقل, ومن ثم عاقبه بأن أمره أن يدفع غرامة فادحة، الغرض منها تعجيزه وتحقيره وكانت الغرامة تتكون من 1000أوقية ذهب، ألفي عبد ذكر، 4 آلاف من النساء والأطفال، ألف جمل ومثلها من البقر والضأن.
لا أدرى ماذا يكون موقف اؤلئك الأكاديميين (الأسلامويين) اذا علموا أن (اوردغان) أكبر داعم (للأخوان المسلمين) كان قد صرح بموافقته على زواج (المثليين) قبل القرار الذى صدر عن المحكمه العليا الأمريكيه بعام كامل، مؤكدا بذلك أن هذا (الشذوذ) كما قيل قد دخل للسودان من خلال ( الأتراك).
وقد جاءت صيغة الخبر الذى نشرته العديد من المواقع الألكترونية، وكشف عن موافقة (أردوغان) فى أغسطس 2014 على زواج المثليين كما يلى:
"أكد الرئيس التركى الموالى للتنظيم الدولى لجماعة " ألأخوان" رجب طيب اردوغان، أنه يحرص على اعطاء الشواذ جنسيا والمثليين حقوقهم كاملة فى الحياة كما يختارون.
وجاء حديث اردوغان من خلال مقطع فيديو متداول على موقع " اليوتيب" حينما سأله شاب تركى هل يمكن أن تعترف بحقوق المثليه والسحاق وازدواج الميول الجنسيه والتحول الجنسى كما هو الحال فى أوربا؟
فأجاب .. نعم أعترف بحقوق المثليين وينبغى حمايتها من قبل القانون التركى، وأن الصورة الذى يظهر بها المثليين عبر مشاهد التلفاز غير آدمية".
الجدير بالذكر أن حكومة اردوغان وافقت فى الخامس من اغسطس العام الماضى على اصدار اول مجلة متخصصة للشواذ جنسيا.
(( انتهى الخبر)).
وهذا كله دين لا تفرق المسأله أن تفعل كل شئ قبيح طالما تعلن بأنك داعم ومساند لأنظمه (اسلاموية) وترغب فى أن يحكم الناس (بشريعة القرن السابع)، كما يفعل فرعون العصر عمر البشير .. ويبقى الجهاد فى سوريا والعراق، لكن تركيا التى تقبل بكل هذا والساعية لأعادة الخلافة الأسلامية (للأستانة) لا يوجد من يذهب ويجاهد فيها بل يذهب عضو (التنظيم الدولى) – جاويش – ليشارك فى مؤتمر لذلك التنظيم الذى يدعم الأرهاب والتطرف فى العالم كله ترعاه تركيا ويصرف عليه (أردوغان).
على كل حال تركيا الآن فى وفى عصر هذا الباشا المدعو (أردوغان) الذى لا يريد أن يكتفى بالفظاعات وانتهاكات حقوق الأنسان التى حدثت من اجداده، ودعمه ومساندته معروفة لنظام (أخوان) السودان، من منطلق دعمه للأنظمه (الأسلاموية) وبلده أكبر بلد تمارس فيه (الدعارة) نهارا جهارا، ومعلومة علاقاته المميزة بدولة اسرائيل والمناورات العسكرية المشتركة التى تجرى فى كل عام رغم ذلك فأردوغان يطمح فى أن يكون (خليفة) المسلمين القادم فى القرن الحادى والعشرين وأن تعود المساجد من جديد تدعو بطول العمر والتوفيق للخليفة (العثمانى) التركى فى (الأستانة).
فاذا كان الغرب بقيادة امريكا يدعو من جهة لمحاربة للتطرف ومن الجهة الأخرى يغض الطرف عن سلوكيات "تركيا" وسلوكياتها الداعمة لذلك الأرهاب، فنحن لن نصمت عن ذلك، حيث لا يعقل أن تصبح تركيا معبرا للمتطرفين والمخدوعين والمغرر بهم الى معسكرات الدواعش فى سوريا والعراق ومن بينهم شباب سودانى، نساءا ورجالا دون علم ومباركة الدولة التركية وعبر أراضيها، ولولا ذلك فهل يمكن أن يعبر اى شخص معاد (لتركيا) ويدخل تلك الأراضى ويدعم حزب العمال الكردستانى مثلا الذى يقاتل الدولة التركية؟ بالطبع من رابع المستحيلات ذلك.
على كل حال نحن نطالب تركيا بـاعتذار واضح للشعب السودانى فى الشمال ولا ننسى أخوتنا فى الجنوب عن الفظاعات التى ارتكبت فى السودان خلال الفترة التى سميت بالأستعمار المصرى/ التركي، وهى فى حقيقة الأمر فترة أستعمار (تركى) خالص، استخدم فيه المصريين مثلما تم أستخدام العديد من السودانيين لتنفيذ اجندات ذلك المستعمر العنصرى. يجب أن تعتذر تركيا مثلما أجبرت للأعتذار عن ابادة حوالى مليون و500 الف أرمنى خلال عام 1915 والفترة التى تلته، حيث تم اغتصاب النساء والأطفال وتشريد ملايين أخرى فى العديد من الدول مثل سوريا ومصر وبعضهم عاش فى الصحراء، ورضخت (نركيا) وأعتذرت بعد أن تمنعت كثيرا وراوغت، بل هددت من يفتحون ذلك الملف المخزى والمخجل فى حقها.
نطالب تركيا بتعويضات مالية ضخمه يمكن أن يقدرها الخبراء، فى هذا المجال على أن يتم تحصيل تلك التعويضات وتدخل فى خزينة الشعب السودانى بعد زوال النظام القائم الآن والمتحالف مع تركيا التى حولت الشعوب السودانية الى عبيد وأرقاء، وللأسف فأن النظام القائم الآن نفسه قد ارتكب العديد من الفظائع والمجازر فى حق الشعب السودانى تماثل ما حدث من الأتراك بل ربما اشد منها فظاعة ولا نامت أعين الجبناء.
أخيرا .. التعويضات التى يمكن أن تؤخذ من تركيا بعد سقوط النظام، يمكن أن تسدد نصف ديون العالم على السودان والتى وصلت حتى الآن الى حوالى 40 مليار دولار، اذا لم يزدها النظام من خلال شراء اسلحة الأبادة الفتاكة، وفى بناء العمارات الشاهقة والقصور الفارهة وفى شراء ذمم الأرزقية والمأجورين، وفى تأسيس المزيد من المليشيات، والجزء الباقى يمكن أن تعفيه الدول الدائنه، بالطبع ذلك كله بعد سقوط النظام لأن تلك الدول الديمقراطية المحترمه لا يمكن أن تعفى نظاما موضوع فى قائمة الدول الداعمة للأرهاب منذ عام 1995.


تاج السر حسين – [email protected]


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 6331

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1297801 [احمد صديق]
0.00/5 (0 صوت)

07-04-2015 06:35 PM
استاذ تاجر السر لقد كسبت عداوة الكثيرين بسبب قول كلمة الحق في تجار الدين المفسدين وزد العداوة كوزين بقولك كلمة الحق وانصفت عدوهم اللدود الجمهوريين وبشعت بالاسلاميين الشاذيين

[احمد صديق]

#1297678 [abusami]
0.00/5 (0 صوت)

07-04-2015 01:49 PM
اقتباس لا أدرى ماذا يكون موقف اؤلئك الأكاديميين (الأسلامويين) اذا علموا أن (اوردغان) أكبر داعم (للأخوان المسلمين) كان قد صرح بموافقته على زواج (المثليين) قبل القرار الذى صدر عن المحكمه العليا الأمريكيه بعام كامل، مؤكدا بذلك أن هذا (الشذوذ) كما قيل قد دخل للسودان من خلال ( الأتراك). فعلا يا استاذ في بعض الدول الاوربية يطلقون علي من يمارس الجنس مع الرجال تركي دة كلام صح لانهم سبب البلوة دي يعني بلوة اسلاميين في تاريخهم القديم وما بعيد كما يحدث الان من كوادر الاسلاميين عقدة نفسية لان ماضيهم اسود ذي قلوبهم .

[abusami]

#1297419 [سودانى طافش]
5.00/5 (1 صوت)

07-03-2015 10:50 PM
السيد تاج السر .. كنت أود أن أشارك بتعليقى على مقالك , لكنى وجدت أن بعض ردودك تنم عن الوقاحة وسوء الأدب ولاحظت بأنك أستشهدت بكلام شخص مرتد وأقيم عليه الحد شنقا وهو محمود طه فقلت يجب الان أن أمد رجلى !

[سودانى طافش]

ردود على سودانى طافش
[سند] 07-04-2015 05:40 PM
وكيف يتم الرد على الكيزان الخرفان واخوان الشيطان الشواذ خلقا وديناً

European Union [تاج السر حسين] 07-04-2015 12:34 PM
وقاحة يا شاذ ؟؟؟


#1297362 [ود الحاجة]
0.00/5 (0 صوت)

07-03-2015 07:06 PM
يا تاج السر انت تجهل التاريخ و جاهل في الدين و كل ما تقوم به انك تقرأ بعض المقالات و الاراء لاستاذتك من المصريين المتشدقين امثال بحيري و ميزو و ترددها من دون فهم.

ارجع الى كتب التاريخ المتوفرة و ستجد ان محمد علي باشا كان في طريقه الى الاستيلاء على اسطنبول نفسها لولا تدارك الامر من الدول الغربية التي كانت تدعمه مثل بريطانيا و فرنسا حيث أنهم خافوا من ان يصبح اقوى مما يريدون فحذروه من المضي قدما الى اسطنبول و توقفت جيوشه في الشام

اقرأ قبل ان تكتب او ترد على الاخرين

[ود الحاجة]

ردود على ود الحاجة
European Union [أوهاج اوكاش] 07-04-2015 09:47 PM
بها دباوا،،نتياو
راكب من وين يا دفعة ادروب؟؟
اتلع منها مالك ومال أرب ديل يا ابو الشباب ،،،
كلام برة من سيدي سرالختم وأبو هاشم دة. كلام كافرين ،،

[ود الحاجة] 07-04-2015 07:07 PM
كل ما ذكرته يا تاح السر هو انك رددت ما ذكرته انا و لكنك نقلته نقلا و ربما لا يفهم الناقل أما أن فقد ذكرته مختصرا و ملخصا و بعد كل هذا يقول تاج السر (( .. مشيت لفحت ليك كلام قبل ما تفهموا كويس ولا شنو؟))

اما عبارة ((((نه شمل في تهديده الإمبراطورية العثمانية نفسها)))) فهي لا تعني بالضرورة تبعيته لها فمثلا يمكن ان نقول ان روسيا او الصين تهدد الولايات المتحدة نفسها , فتأمل !!!!!!!!!!!

من المعروف ان محمد علي بدأ واليا عثمانيا و اصبح فيما بعد متمردا على الخليفة العثماني

[ادروب] 07-04-2015 05:43 PM
ود الحاجة يدعي القراءة وهو لايقراء بل تربى على سمع اشرطة مشايخه المتخلفين وعندما يقراء نادراً لايفهم لانه مسلوب العقل يمشي مع القطيع الاسلامي

European Union [تاج السر حسين] 07-03-2015 11:17 PM

اقرأ ماذا جاء فى (( ويكيبيديا)) تحت عنوان " التركية السابقة" .. مشيت لفحت ليك كلام قبل ما تفهموا كويس ولا شنو؟
الغزو التركي 1820
بعد أن حكم محمد علي باشا مصر أراد أن يكون له جيشا قويا بسبب الأطماع الأوروبية الهادفة إلى الاستيلاء على بلاده، وخاصة بعد الحملة الفرنسية على مصر بقيادة نابليون بونابرت الذي استمر من 1798 ولم ينته إلا بالصلح الذي عقده الفرنسيون مع الإنجليز سنة 1802 ثم حاولت إنجلترا غزو مصر في 1807 فيما عرف بحملة فريزر لكن المقاومة الشعبية في رشيد صدت غزوهم. فعمل الباشا جاهدا على أن يوسع رقعة حكمه شرقا إلى الحجاز، غربا إلى ليبيا وجنوبا إلى السودان ليضم هذه البلدان تحت إمبراطوريته حتى انه شمل في تهديده ((((الإمبراطورية العثمانية نفسها)))). بدأ بأراضي الحجاز فهاجمها في السنوات ما بين 1811 إلى 1818م وانتصر على السعوديين وبعدها اتجه غربا فأمن حدوده الغربية حتى واحة سيوة سنة 1820.
لم يبق له سوى تأمين الحدود الجنوبية، إن حملاته ضد [الحجاز] شغلته عن ذلك سابقا حتى أرسل وفدا يحمل في ظاهره الصداقة والمودة إلى سلطان الفونج في 1813 وكانت مهمة الوفد استقصاء الحقائق حول الوضع السياسي، الاجتماعي، الاقتصادي والحربي. وقد حمل الوفد هدايا إلى السلطان تقدر قيمتها بـ 4 ألف ريال (كانت العملة السائدة في السودان في ذلك الوقت الريال النمساوي أو الإسباني أو المكسيكي) فرد السلطان الهدية بما يتناسب ورغبات الباشا ولكن أهم ما حمله الوفد في طريق عودته كانت التقارير التي تفيد ضعف السلطنة خاصة والسودانيين عامة بالإضافة إلى خلو السودان من الأسلحة النارية. رغم ذلك تأخر الغزو بعد ذلك عدة سنوات لأن الوهابيين لم تنكسر شوكتهم بعد.
أراد محمد علي أن يكون جيشه حديثا ومجهزا بأحدث الأسلحة وبنظام وتدريب حديثين، لكنه علم أن جنوده لن يقبلوا هذا النظام بسبب عدم اهتمامهم وبسبب عدم رغبتهم في إطاعة الأوامر. فقرر أن يستجلب الجنود من السودان وكان هذا من الأسباب التي دفعته إلى الاستيلاء على السودان. كان السوداني بقامته العسكرية وشجاعته المعهودة من احسن الجنود. اشتهر السودان منذ القدم بأن أراضيه غنية ب الذهب وكان محمد علي في حاجة إليه لانفاقه على بلاده عسكريا وصناعيا وحتى زراعيا.
خلال القرن الثامن عشر كانت الحبشة تشكل تهديدا للمصريين والسودانيين بتحويلها لمجرى النيل وخاصة بعد الأنباء التي أشاعت أن الإنجليز وأوروبا عامة مساندة لفكرة التحويل. أراد محمد علي أن يأمن هذا الأمر أيضا باستيلائه على السودان، بالإضافة إلى ما في ذلك من زيادة للرقعة الزراعية لأراضيه. أراد محمد علي من السودانيين أن يكونوا على مودة مع الوالي لكن الأمر لم يكن كذلك إذ أن المماليك الذين هربوا من مكائده اتخذوا من شمال السودان موطنا لهم بالقرب من مملكة الشايقية، حيث أنشؤوا مملكة لهم كانت بمثابة طعنة في ظهر محمد علي، لذلك قرر أن يقضي عليهم خوفا من أن تزيد سلطتهم ويسيطروا على السودان فيشكلوا خطرا على حكمه. كان محمد علي يرمي إلى استغلال تجارة السودان واحتكار حاصلاتها وتسويقها في السوق العالمية عن طريق مصر. من أهم صادرات السودان آن ذاك: العاج، الأبنوس، ريش النعام والجلود هذا بالإضافة للذهب الذي طالما اعتقد المصريون وجوده في السودان بكميات مهولة، كما أن السودان كان سوقا جيدا للصادرات المصرية. وإذا حصرنا هذه الأسباب نجدها:
• تأمين البلاد ضد الغزو الأوروبي باستجلاب الجنود من السودان. وبزيادة رقعة وعدد سكان بلاده.
• الحصول على التمويل لدعم القطاعات المختلفة في مصر باستغلال الذهب والتجارة والحاصلات السودانية.
• تامين مجرى النيل المصدر الوحيد لري الأراضي المصرية وزيادة المساحة الزراعية.
• وجود المماليك في السودان.
بعد عودة الوفد المصري (((((التركي ))))الذي أرسله (((محمد علي باشا))) ما لبث أن قدم إلى مصر الشيخ بشير ود عقيد من قرية أم الطيور قرب عطبرة في 1816 وطلب من محمد علي أن يعينه على خصمه ملك الجعليين الذي أقصاه من مشيخته، اعتقد الشيخ أن الباشا سيساعده فأبقاه الباشا واكرم وفادته حتى أعد العدة لفتح السودان وأرسله مع الجيش سنة 1820، ثم عينه شيخا على شندي في آخر الأمر بعد نزوح المك نمر إلى الحبشة. وأرسل أيضا جيشا آخر إلى سلطنة الفور ليستولي على كردفان ودارفور.
______
بالدارجى .. لمن يقول ليك انه شمل فى تهديده الأمبراطورية العثمانية نفسها تعنى انه (جزء) منها، زلولا ذلك لما قال لك ان تهديده شمل الأمبراطورية العثمانية نفسها، يعنى زى لمن تقول (على عثمان محمد طه) شمل تهديده للسودان حتى جماعة (الأنقاذ) هل فهمت أم اكرر وأعيد؟


#1297114 [سايكو]
5.00/5 (1 صوت)

07-03-2015 05:05 AM
كالعاده نفس النظره السطحيه للامور ، و دائما و ابدا تهرول لتبرئه المصريين مع انهم هم اليد الباطشه للاستعمار و هم اكتر من استفاد من السودان و هم اكثر الطامعين ، و ما يزألون حتي اليوم يحتلون ارضنا و يطمعون في المزيد .
من الواضح انك لم تبحث عن هذأ الموضوع و من الواضح ان مخزونك المعرفي ضئيل و شحيح ، انا استغرب لماذأ تطلب فقط من التراك الاعتزأر و التعويض و ليس من مصر و بريطانيا و البانيا ايضأ ؟؟؟؟
الا تعلم يا استاذ ان محمد علي لم يكن تركيا اصلا بل الباني ؟؟
و الا تعلم ايضأ ان تبعيه محمد علي للدوله العثمانيه كانت تبعيه اسميه فقط و لم تكن الدوله العثمانيه تتحكم في محمد علي و لم تكن فكره غزو السودان الا من محمد علي لظنه ان السودان به ذهب و عبيد ؟؟؟؟؟؟ تركيا ليست بريئه من هذه الجريمه و يجب ان تعتزر للشعب السوداني و لكن قبلها يجب ان تعتزر مصر لانها اكتر دوله اضرت بالسودان و حتي اليوم ما زألت تحاول استغلالنا ، اما ما بيننا و بين تركيا ماضي قديم و اليوم لا نري الاتراك يحتلون ارضنا و لا نري لهم اطماع في بلدنا و خيراتها مثل المصريين ، انت لم تكتب هذا المقال دفاعا عن بلدك ، بل كتبته دفاعا عن السيسي و حجه لكي تهاجم اردوغأن و الاخوان ، انا لا اعرف لمن ولائك لمصر ام لبلدك و لكن يجب ان تفهم ان مصلحه السودان تتقاطع مع مصلحه مصر و اننا في السودان لا دخل لنا باردوغأن و لا بالاخوان في مصر او في تونس هذأ ليس شأننا و كل ما يهم الناس هو اسقاط نظأم البشير و الترابي و محاسبه اي اسلامي اخواني جرم في حق الشعب السوداني ، و اقامه دوله ديمقراطيه مدنيه يتساوي فيها كل اهل السودان ،
اخيرا نتمني ان تقتصر كتاباتك علي الرياضه و الهلال و المريخ و الكاردينال فهذه هي حدود قدراتك ، لا تكتب فيما لا تعلم فانت لست مؤهل لهذه المهمه و ليس كل من يمتلك اوقات فراغ و لابتوب و يجلس طول اليوم علي القهاوي يصبح صحفي و مفكر ، فكل مهنه لها اصولها و خصوصا مجأل خطير مثل الصحافه واجبه التنوير و تثقيف المجتمع و ليست تجهيل المجتمع و تتفيهه بمثل هذه المقالات الفطيره .
ضد الكيزأن

[سايكو]

ردود على سايكو
[ادروب] 07-04-2015 06:06 PM
هههههههههه يا رجل ما خليت بزاءة او قلة ادب الا واستخدمتها وتقول بترفع يارجل بتترفع عن ايه ربما عن الادب والاحترام.

يا رجل أنا لا اعرفك ولكن من اسلوبك أحلف بالله بأنك قضيت فترة طويلة من حياتك بين احضان الكيزان والاسلاميين فلا تدعي بأنك ضد الكيزان لانك كوز واسلامي ويكفي الرجل أن يكون كوز واسلامي في السودان فهي شهادة ما بعدها شهادة.

[سايكو] 07-04-2015 06:54 AM
شكرا للاخ ود البقعه و الاخت امينه عبد الغفار ، اما انت يا تاج السر انا بترفع اني ارد عليك و علي بذأءاتك دي ، و ما تحاول تشخصن الامور ، انا ما زلت عند كلامي انت ما مؤهل انك تكتب في الراكوبه و انت ما صحفي ، انت عاطل عن العمل و بتحاول تسلي نفسك لانك عندك وقت فراغ كبير ،

United States [ود البقعة] 07-03-2015 09:56 PM
كلامك منطقي اخي سايكو ولكن انظر لخريج قهوة جي جي بالقاهرة بماذا يرد عليك؟ اسلوب قهاوي ومساطب وشوارع انظر الى الكلمات (ايها المغفل الساذج السطحي ،،، لانك اما داعشي ، او غبي ، تفكيرك مثل بول البهيمة ) ، والله الخطأ ليس منه بل من ادرارة الراكوبة التي جعلت مثله يظن انه كاتب او مفكر
والرجاء من الاخوة في الراكوبة (واخص من يسانده) اذا اردتم ان تضعوا لهذا الكويتب مقالا فلامانع وليكن في قائمة الاخبار وليس المقالات ، فحرام مقال للاستاذ عبد المنعم سليمان يكون في قائمة الاخبار وامثال تاج السر في قائمة المقالات، نرجوكم ونستحلفكم بالله ان تضعوا مقالاته القادمة على قائمة الاخبار عشان كلما اتى خبر جديد نزل مقاله واختفى في نهاية اليوم .
استلحفكم بالله وبمحبتكم لنبيه الكريم ان تلبوا الرجاء (ولو في رمضان فقط ) ولكم التحية.

European Union [امينة عبدالغفار] 07-03-2015 09:44 PM
معليش يا سايكو ،، انا بعتذر علي اُسلوب تاج السر الرخيص دة ،، والله اُسلوب لا يليق بكاتب ان يرد علي معلقيه وقراءه هكذا ،، يا استاذ ياج السر أرجوك احترم الموقع ومن يمر يقرا مثلنا فأنتم نعتبركم غدوتنا،، ولا ادري لماذا الراكوبة تطلق العنان لتاج السر ينزل يبهدل في القرّاء بهذه الطريقة ويسمحون بنشرها دون المراجعة واذا ما بادر شخص يرد عليه بنفس الأسلوب لا ينشر،،
لماذا الميل بمكيالين؟؟؟
ولا عشان قال داعشي وغبي وتعلم وتربي علي ثقافة الإنقاذ ؟؟
بالذمة دة كلام من كاتب قامة؟؟


#1297063 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

07-03-2015 12:54 AM
ولماذا لا تطالب بريطانياعلى غرار تركيا فكلاهما مستعمرين ومارسا الابادة الجماعية للشعب السوداني ؟

[مواطن]

ردود على مواطن
[مواطن] 07-03-2015 10:05 PM
الأرمن ( دولة أرمينيا ) طالبوا بتعويض عن الابادة من تركيا ولم تستجب تركيا
لطلبهم .. حين تكون لدينا حكومة شريفة ونظيفة وهمها على الوطن حينذاك
سنطالب تركيا وبريطانيا بالتعويضات ...

European Union [تاج السر حسين] 07-03-2015 01:39 PM
يا مواطن كدى اول نقدر على تركيا الأقل حجما ووزنا فى العالم وعلى الأقل نجد دعما من دول العالم لأنها من جانب آخر تدعم الأرهاب وتساند الأخوان المسلمين، وفاتحة ابوابها على مصراعيها لكل من يريد الألتحاق بالدواعش .. وأنا اعلم الهجوم على (تركيا) سوف يضجع منام (الداوعش) فهم لا يهمهم انها بلد تمارسفيها الدعاة على اعلى مستوى وأن رئيسها مواقف على زواج المثليين ، لكنه محبوب الدواعش والأخوان المسلمين لأنهم أكثر من يمارس تلك الرزائل.


#1297016 [عمر الحاج حلفاوي]
0.00/5 (0 صوت)

07-02-2015 10:55 PM
الاخ تاج السر يعرف متي يغني ومتي يشتم-باخ السر تركيا دولة كبيرة وهي من اقوي الدول الاسلامية -حرام عليك ان تشتمها وتقول اكبر دولة للدعارة-الاتراك لديهم اعتداد بانفسهم اكثر منا نحن السودانييون وانا شخصيا اعيب عليهم هذا الامر -اذا كنت كارها للاخوان ولاردوغان فمن حقك -لكن الاذدراء بالشعوب عادة سيئة-اذا كان الفراعنة بناة الاهرام هم أول من اقاموا حضاره-فان محمد علي باشا- الرقيق التركي هو باني مصر الحديثة-يختلف الجميع مع أردوغان في انتمائه السياسي ولكن الجميع يقدره لانجازاته الضخمة وعليك ان تجد الفرق بين تركيا وغريمتها اليونان رغم دعم الغرب لليونان-

[عمر الحاج حلفاوي]

ردود على عمر الحاج حلفاوي
[ابو محمد] 07-04-2015 06:19 PM
الاتراك اكثر شعوب العالم ممارسة للشذوذ ومن سمع ليس كمن رأي ومن رأى تمنى الموت فقد اصبت بصدمة لايعلم بها الا الله

European Union [تاج السر حسين] 07-03-2015 01:44 PM
لا تقل لى انجازات .. رواندا البلد الأفريقى الذى لا يمتلك ثروة مثل تريكا اصبحت بلده من أجمل البلدان واقتصاده اقوى اقتصاد فى شرق افريقيا.
اما اذا كنت لا تعلم فأن الدعارة تمارس فى تركيا مثل أى بلد اباجى فى العالم واسأل من عاشوا فى تركيا أو ذهبوا لها للسياحة، هو يا اخى رئيس موافق على زواج المثليين، هل تكون لديه مشكله مع الترخيص للدعارة .. دعك من هذا الأخوانى (مرسى) نفسه حينما اصبح رئيسا، جدد (لكباريهات) شارع الهرم ثلاث سنوات بدلا من سنة واحدة أو سنتين كما كان يحدث فى زمن (مبارك).. يعنى (الكباريهات) لا زالت مجدده و(مرسى) ذهب الى مزبلة التاريخ.

European Union [ابو الخير] 07-03-2015 12:07 PM
رغم اختلافنا مع تاج السر الا ان كلامه عن تركيا واردوغان صحيح مائة بالمائة

لعن الله اردوغان وجماعته واتباعهم من الكيزان الفاشيين


#1296957 [ود البقعة]
0.00/5 (0 صوت)

07-02-2015 07:40 PM
اقتباس (وترغب فى أن يحكم الناس (بشريعة القرن السابع)، كما يفعل فرعون العصر عمر البشير) بالله في جهل اكثر من هذا ؟ اتسمي حكم البشير وعصابته بشريعة ؟ قلنا لك اكثر من مرة (جهل + عناد = غباء مركز) ، وبعدين دا مقال شنو؟ صدق الاخ جزيرابي انك تكتب فقط من اجل الكتابة !! فعلا مافي موضوع ولا يحزنون ، والظاهر انو مابجيك نوم لو ماعندك مقال في الراكوبة !!!
أقتباس (نطالب تركيا بتعويضات مالية ضخمه يمكن أن يقدرها الخبراء) و(التعويضات التى يمكن أن تؤخذ من تركيا بعد سقوط النظام، يمكن أن تسدد نصف ديون العالم على السودان والتى وصلت حتى الآن الى حوالى 40 مليار دولار) جلس تاج السر يهرطق ويهرطق وفي الاخر طالب تركيا بتعويضات ضخمة !! والامر المضحك انه وجد لها مصارف منها يتم تسديد الديون (والجزء الباقى يمكن أن تعفيه الدول الدائنه) ماشاء الله تبارك الله يحفظ ربي من الحسد وعيون الحاسدين ماهذا الذكاء المفرط في طلب التعويض وتصريفه؟ يعني خلاص كده اسقطت النظام ؟ وبديت توزع التعويضات ؟
وعندي سؤال في الرياضة يا استاذ يامبدع : هل سيتقدم فريقا الهلال والمريخ الى الدوري المقبل في دوري افريقيا ؟ ومادور (شريعة القرن ) في ذلك ؟ وهل هناك سبب آخر لعدم فوز الهلال مرتين بكأس افريقيا وهل هناك علاقة لنفس (شريعة القرن) بتلك الخسارة ؟

[ود البقعة]

ردود على ود البقعة
European Union [تاج السر حسين] 07-03-2015 12:04 AM
التركى ولا المتورك !!!!!!


#1296757 [آمال]
0.00/5 (0 صوت)

07-02-2015 01:45 PM
و هل في قبايل بالجد اتعاونت مع اﻷتراك و خانت السودان و ﻻ ده كلام من عند اللي زوروا التاريخ و تداولوه السودانيين فيما بينهم للانتقاص من قدر القبايل دي ؟؟؟

[آمال]

ردود على آمال
[آمال] 07-02-2015 08:35 PM
بس يمكن حكاية ان القبائل دي خانت السودان تكون كذبة و تزوير من ناس زوروا التاريخ و خصوصا انه اتكتب بأيادي غير سودانية لتشويه صورة القبائل دي و الناس صدقوها بسهولة و اتهموا القبائل دي بالخيانة و حتى لو راجعت التاريخ ما معناها ان الكلام ده صحيح ﻷن نص تاريخ السودان مزور

[آمال] 07-02-2015 06:29 PM
كلنا ضد الجرائم اللي ارتكبتها تركيا في السودان و مفروض انها تعتذر للشعب السوداني بسبب أفعالها المقيتة و انا برضو مع وجوب اعتذارها و الشعب التركي زاتو شعب عنصري، بس انا قصدت هل في قبائل بالجد اتعاونت مع اﻷتراك ضد السودان و ﻻ ده تزييف من المؤرخين ﻹظهار القبائل دي بمظهر بشع قدام السودانيين

[تاج السر حسين] 07-02-2015 04:00 PM
هناك شخصيات تعاونت مع المستعمر من كل حدب وصوب با لطبع تجدين فى بعض القبائل من شارك المستعمر وسهل له اموره اكثر من عددهم فى قبائل أخرى، فألأخ بجر اخيه وهكذا ومهما كان العدد المشارك من قبيلة ما، فالمحاكمة التاريخيو يجب أن تقتصر على الشخصيات التى شاركت حتى لا ندخل فى متاهة وننصرف عن الأمر الأساسى الذى لا يهم الأخوان المسلمين وجميع الأسلاميين وهو اعتذار تركيا وتعويضها للشعب السودانى.78


#1296629 [جزيرابي]
0.00/5 (0 صوت)

07-02-2015 10:58 AM
مقال من اجل الكتابة لا اكثر

[جزيرابي]

ردود على جزيرابي
[المنصوري] 07-04-2015 06:27 PM
بصراحة كده أنت زعلان من تاج السر ام من الجمهوريين ام على الكيزان ام على الاتراك.

[ود البقعة] 07-03-2015 01:56 AM
اتحدى الكويتب تاج السر ان يكتب مثل مقال الابنة المناضلة شريفة ومع ان المقال موجود على نفس الصفحة اهدي لتاج السر هذا المقال حتى يتعلم كيفية الكتابة وكيفية الوطنية من بنت من حرائر بلادي :
الماشة عريانة بقلم : شريفة شرف الدين
http://www.alrakoba.net/articles-action-show-id-62306.htm

European Union [تاج السر حسين] 07-03-2015 12:07 AM
شكرا يا على لم أجد مكانا للرد عليك فيه الا هنا .. لكن نعمل شنو مع ضحايا (الأتراك)، سوء خلق ونهج ظلامى فى التدين .. هؤلاء جميعا ضحايا الأتراك، لا تهمهم دولتهم ولا تهمهم كرامتهم.

[تاج السر حسين] 07-02-2015 03:27 PM
صحيح فالأسلامويين وفى مقدمتهم الأخوان المسلمين لا يهمهم الوطن وضياع حقوقه ,استرقاق شعبه انهم كما قال عنهم الشهيد محمود " يفوقون سوء الظن العريض".

United States [ali] 07-02-2015 02:55 PM
هذا كلام صحيح؛تنكر حتى ما دروسنا فى التاريخ،مناهج المدرسية، هل تنكر ما فعله اسماعيل باشا فى شندى؟بل فى جميع انحاء السودان كما ذكره الكاتب،هل انت مع الاترك ضد السودان؟اظن اى انسان له حبة الكرامة لا يقبل ذلك.يجب على الاتراك ان يعتذروا دا اقل شئ.


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة