المقالات
السياسة
ثورة الإتصالات بداية الإستعمار الإستيطانى !؟؟
ثورة الإتصالات بداية الإستعمار الإستيطانى !؟؟
07-03-2015 10:50 AM


فى الموضوع السابق أوردنا أن للإستعمار أوجه وأشكال كثيرة , فقد يكون إقتصاديا , ثقافيا تجاريا أو حتى إبداعيا وآخره الإستعمار المعولم الذى دعمته ثورة إعلامية تقانية متطورة لأبعد مدى مؤسسة لما أسميناه بالإستعمار الإلكترونى , ذوو الأبعاد والأهداف التى لها علاقات بالهيمنة ، وبنظرية الإستعمار الإلكتروني والنظام العالمي . وقد أشرنا إلى أن الكثير من الباحثين تناولوا أمر (الإستعمار الإلكتروني عصر الشيطان) الذين ركزوا فى كتاباتهم وأبحاثهم حول مفهوم الإستعمار الإلكتروني ومدى خطورته كما تطرقوا لما أسموه - بعصر الشيطان والأجهزة الذكية - وعمليات التجسس والجرائم الإلكترونية والهاكرز، وكذلك كشفوا حقائق كثيرة داخل عالم الفيسبوك وأبعاده الخطيرة ودوره في ثورات الربيع العربي والحرب الإعلامية. كما إنتقدوا الإعلام الدولي وخطورته ومدى تأثيره في الهيمنة على العالم بخاصة العقول الضعيفة، كما أبانوا مدى تأثير التدفق المعلوماتي الحر وعلاقته بالهيمنة الأمريكية - الصهيونية، مركزين على الإمبراطوريات الإعلامية العملاقة واحتكارها وسيطرتها على العالم ويكشفون من خلال أبحاثهم فى هذا المجال حقائق يتم اكتشافها لأول مرة فيما يتعلق بهذا الموضوع، وأعادوا إلى الأذهان النفوذ الصهيوني وطرق سيطرته والتحكم بالعالم وصولا إلى الإعلام المعولم .

وقدمنا كذلك لكتاب : " الطوفان العولمة" للمؤلف الأستاذ خالد محمد غازي , الذى يتناول فيه الجذور والبدايات التي قادت للوصول لفكرة العولمة , معرفا لها على أنها " نقطة الانتقال من عالمية دائرة الإنتاج واعادة الإنتاج ذاتها " وقد أوردنا تحفظنا تجاه هذا التعريف وقلنا أنه لايمكن أن تكون بداية الإستعمار الإستيطانى فى مماس دائرة الإنتاج العالمى ليعود مرة أخرى إليها فى نفس المماس الإنتاجى لكن بتقنيات وافكار أخرى أكثر تطورا . كأنما يريد المؤلف أن يقول لنا أن الأمر محصور فى الإنتاج العالمى وتحرير حركة التجارة العالمية فقط دون دوافع استعمارية أخرى , وهو الذى هيأ لنفسه بيئات سابقة له فى الوطن العربى والأفريقى لتلقى سياساته التالية متجاوزة تلك النقطة التى أشار إليها , لكن الشاهد أن الإستعمار هذه المرة يبحث عن مماسات أخرى . إلا أن هذا التحفظ لم يروق للكثيرين و لم يجد قبول من البعض , ولكن المسألة تتطلب مواجهة الواقع المرير فكريا وسياسيا ودبلوماسيا وعلميا بإقامة التكتلات العلمية الإقليمية وتوجيه الكثير من الميزانيات فى أفريقيا والوطن لكى تذهب فى البحث العلمى وقد بدأت بالفعل بعض التوجهات العلمية فى هذا السياق ذاته لإقامة سياجات إلكترونية فى الدول المحافظة خوف الإستعمار الداهم , بالتالى تصبح عملية الإنتقادات غير المبررة لأمر أصبح أشبه بالواقع , شئ لاقيمة له فى هذا المضمار ..
فى هذه الحلقة :
نستعرض فى عجالة الإستعمار الأوروبى الإستيطانى لنعرف لأى مدى هناك تشابه ما بينه وما بين الإستعمار الإلكترونى ونحاول أن نصل إلى الممهدات الأولى التى وضعها للوصول إلى سياسة الإستعمار الإلكترونى ونحاول أن نجد الوسائل التى تكبح تدفقات العولمة قبل أن تصل مرحلة السيطرة القصوى , لأن الكثيرين من مفكرى وكتاب السودان وبعض الأقطار العربية والأفريقية يحاولون إيهام الناس بأن ثورة المعلوماتية ما هى إلا تطور علمى وتقانى للغرب فى إطار التطور العلمى والفكرى التلقائيين للغرب المبرأين من الروح الإستعمارية , ويحاولون الفصل ما بين الإستعمار والتطور التقانى والثورة المعلوماتية الجارية فى العالم الآن . مع علمهم التام بأن العولمة ما هى إلا سياسات للعزل بين الشعوب ,
وأن
سياسة العزل هذه قد غدت لها وزن كبير في مخططات التآمر الاستعماري الداخلى قبل الخارجى كبيئة نشطة للإستعمار ضد روح التضامن العربي الإفريقي، وقد كانت هذه السياسة –في الواقع- ذات مقام كبير في الأساليب الاستعمارية الكلاسيكية " الإستيطانية " فى كثير من الأقطار العربية والأفريقية إلا أنها تعتمد اليوم في أفريقيا لتطبق على نطاق واسع الهدف منه عزل الشعوب العربية في الشمال الإفريقي عن الشعوب الإفريقية الملونة في الجنوب . بغية التدفق المعلوماتى السلس .
الدول المحافظة :
لهذا، فمجموعة من الانتقادات الموجهة إلى الإعلام الإلكتروني نابعة من عدم مواكبة التطور وغياب ثقافة استهلاكية عقلانية للوسائل الإعلامية من طرف أغلبية الشعوب المحافظة والتي تعبر عن رفضها لمجتمع المعرفة ، نظرا لعدم تحررها من سلطة الهواجس الأمنية والأخلاقية ، لكي لا تعمم ثقافة الإعلام الرقمي في هذه المجتمعات التي تعيش في عولمة يومية ولكن لها تحفظات على الاعتراف الضمني بانتقال الإنسان من عصر الحدود والحواجز الجمركية إلى عصر التواصل للتبادل الحر للبضائع والأفكار والقيم… هذا الانتقال الذي أخذ يتبنى الإعلام كمطية له بمختلف أنواعه .
بداية الإستعمار الأوروبى :
بدأت البرتغال وأسبانيا في القرن الخامس عشر الميلادي بإرسال مستكشفين للبحث عن طرق بحرية جديدة إلى الهند والشرق الأقصى، حيث كان المسلمون يهيمنون على الطرق البرية ويسيطرون على التجارة بين آسيا وأوروبا. وكان الأوروبيون يطمحون إلى السيطرة على تلك التجارة، فقد نجحت البرتغال في السيطرة على البرازيل، وأنشأت مراكز تجاريةً في كل من غربي إفريقيا والهند وجنوب شرقي آسيا .
كما نجحت أسبانيا في السيطرة على أجزاء مما يعرف اليوم بالولايات المتحدة، واحتلت معظم أجزاء أمريكا اللاتينية .
وفي القرن السابع عشر الميلادي، انتزع الهولنديون والبريطانيون التجارة الآسيوية من البرتغاليين، وذلك بعد أن نجحوا في احتلال جزر الهند الشرقية الهولندية (إندونيسيا) وأصبح للإنجليز نفوذ قويُّ في الهند . وتمكَّن الهولنديون والبريطانيون والفرنسيون من احتلال بعض المناطق في أمريكا اللاتينية . وبالإضافة إلى ذلك، احتل عددٌ من المهاجرين البريطانيين والفرنسيين بعض المناطق في كندا. كما أنَّ الهولنديين والبريطانيين والفرنسيين ادَّعوا ملكية بعض أجزاء من الولايات المتحدة , وفي نهاية المطاف ، تمكن الإنجليز من إنشاء ثلاث عشرة مستعمرة في تلك البلاد . ودخل البريطانيون والفرنسيون في صراع ٍ على أمريكا الشمالية سُمّي حروب الهنود والفرنسيين الأربع، واستمر ذلك الصراع من عام 1689م حتى 1763م, وفي آخر تلك الحروب، انتصرت بريطانيا ونجحت في احتلال معظم الممتلكات الفرنسية في أمريكا الشمالية .
وفى حركة الإستعمار الغربى لأفريقيا والوطن العربى الذى تم تقسيمه حسب إتفاقية سايكس – بيكو إلى مناطق نفود إنجليزى وألمانى وبلجيكى وفرنسى وإيطالى وبرتغالى , حيث كان من أهداف تلك الإتفاقية إستخدام سياسة العزل بين الدول والأبحاث فى هذا المجال كثيرة إذ أن هناك من الشواهد ما يدل على أن هذا العزل بين الكتلتين الإفريقيتين العربية والسوداء قد غدا من أكثر الضرورات إلحاحا واشتدادا في وجهة النظر التوسعية الغربية ، وذلك بالنظر لما يسيطر على أذهان التوسعيين من اقتناع بخطورة الدور القيادي والتوجيهي الذي تمثله الشعوب العربية والأثر الكبير الذي تحدثه الثورة الفكرية والحضارية العربية في كثير من بقاع القارة الإفريقية .
وعلى ضوء هذا يمكننا أن نجد بعض التفسير لما يمكن أن نسميه بسياسة «الحاجز الأوسط» بين الشمال الإفريقي والأقطار التي إلى الجنوب تلك السياسة التي يبدو أن الغرب يعتمدها كثيرا من مخططاته المقبلة في القارة الإفريقية، وتهدف هذه السياسة إلى اصطناع «جدار» سياسي واقتصادي يمتد على جنوب الأقطار العربية في إفريقيا ليساعد على تكوين نوع من الانفصام والانقطاع .
وهو عزل الشعوب التى ترتبط بحضارة قد تكون واحدة فى النوع والأصالة . والسؤال الذى ينبغى أن يجاب عليه ماذا بعد الإستحواز الألكترونى على العالم ؟
تسويق الأيديولوجيا :
وللإجابة على تساؤلنا , هناك ترويج كبير للأيديولوجية التي لم تتحملها أوروبا الغربية فى مرحلة ما من مراحل تاريخها الدموى والتى يمكن أن نسميها خطاب العولمة على الصعيد الثقافي وربما على الصعيد الدبلوماسى ايضا ، وعناصر هذا الخطاب تحوي دعوة للتنميط ، أو بالأحرى (محاولة استنساخ فكري) وكتابات فرانسيس فوكوياما حول (نهاية التاريخ) وأنصاره واضحة وفجة تماما في هذا المجال ، حيث يدعو هذا (الخطاب) إلى محو التمايز الثقافي والحضاري بين الشعوب ، ويرى أن محصلة العملية التاريخية الجارية للعولمة هو انتصار الحضارة الغربية التي سوف تفرض قيمها وأساليبها التنظيمية وأنماط الحياة الاجتماعية على شعوب العالم ، وضمن هذا الإطار، يجري ترويج لمفهوم (القرية الكونية) ، وكأن تلك (القرية الكونية) تتكون من شارع واحد كبير فسيح الجنبات يتسع للجميع، وكأن الكل يجري بسرعة واحدة، بينما الكل يعلم ان تلك (القرية الكونية) هي قرية متعددة الشوارع .. بل ومتعددة الأزقة والحارات واليوم يتحدثون في الدوائر الغربية عن خطوط التقسيم الجديدة المسماة (خطوط تقسيم التكنولوجيا الرقمية )
(The digital divide)
أي هناك شمال وجنوب في نفس البلد الواحد .. أى عودة خط الصراع الازلى ما بين شمال الكرة الارضية وجنوبها وشمال وجنوب كل دولة على حدا أو خط التمايز بين الذين يمتلكون زمام ومقدرات (التكنولوجيا الرقمية) الحديثة والذين لا يمتلكون سبل التعامل والتواصل معها . مثلما كان فى السابق ما بين الدول الغنية فى الشمال الجغرافى وما بين الجنوب الفقير رأسيا , كذا فى الدواخل الوطنية أفقيا .
_________________________________
مفهوم الإستعمار الإلكترونى :
حقيقة أن مفهوم الاستعمار الإعلامي الإلكتروني الذي بدأ مع ظهور النظام العالمي الجديد حيث نجد أن الصراعات العالمية من أجل السيطرة على مراكز القرار والثروة الطبيعية والطاقة لا تزال مستمرة في العالم بشكل قوي ، لهذا كان طبيعيا إذن أن يحتد التنافس الدولي من جديد حول قارتنا الفتية وإن كان هذا التنافس لا يتخذ اليوم سبيلا له حركات الفتح والغزو كما كان الشأن خلال القرون الأخيرة يوم كانت القارة مرتع السباق التسلطي الحاد بين دول الاستعمار الغربي كفرنسا وانجلترا والبرتغال وألمانيا وإيطاليا وغيرها، إن التسابق الدولي الحالي حول إفريقيا يستمد أهدافه ومظاهره من الحقائق البارزة التي تنطبع بها الحياة الإفريقية الحديثة , من نقل للتكنولوجيا الغربية ومن خلال ما تمتصه من تدفقات العولمة السارية حول الكرة الأرضية ومن طبيعة الجو الدولي الحاضر وظروفه وملابساته .


الحاجز الأوسط :
كذلك يمكن أن نجد بعض التفسير لما يمكن أن نسميه بسياسة «الحاجز الأوسط» بين الشمال الإفريقي والأقطار التي إلى الجنوب تلك السياسة التي يبدو أن الغرب يعتمدها كثيرا من مخططاته المقبلة في القارة الإفريقية ، وتهدف هذه السياسة إلى اصطناع «جدار» سياسي واقتصادي يمتد إلى جنوب الأقطار العربية في إفريقيا ليساعد على تكوين نوع من الانفصام والانقطاع بينها وبين الأقطار الواقعة في الجنوب، وفي سبيل ذلك نلاحظ ميل الغرب وخاصة فرنسا إلى زيادة تركيز النفوذ السياسي والاقتصادي الأجنبي في مناطق الصحراء الكبرى وفي بعض الدول الإفريقية حديثة العهد بالاستقلال حتى يتم بذلك كله أحكام «الجدار» وتعزيز حصانته على أوسع نطاق ممكن . هذا شكل من أشكال الممهدات للإستعمار الفكرى عبر الإلكترونيات التى خططت لها قوى الغرب الفكرية بمساعدة قوى الدواخل .
العلاقة بين الإستعمار الإستيطانى والإلكترونى :
هناك علاقة طردية ما بينهما دون شك , فالأول ممهد كامل من ناحية أنثربولوجية و جيوسياسية وممكنّا من تطبيق نظريات و ظواهر علم الجيوبوليتكا الذى فصل ليسهم فى تقديم الحلول الإقتصادية والعسكرية والأمن القومى للمستعمر .
ويمكن أن نجمل هذه العلاقة فيما يأتى :
" 1 " الإستعمار الإستيطانى يقوم بالإحتلال المكانى , بينما الإلكترونى يقوم بالإحتلال الأثيرى الإقليمى للدولة بتوجيه مركز من الأقمار الصناعية والمحطات الفضائية أى إحتلال الأواء الإقليمية للدولة المستهدفة أثيريا
" 2 " الإحتلال الإستيطانى يعمل على تسخير موارد الدولة الطبيعية المادية ويسخرها لخدمة مصالحه فى الزمان والمكان , أما الإلكترونى يعمل على توجيه الأفكار البشرية للسيطرة ليس عليهم فحسب بل للسيطرة على الموارد البشرية للدولة المستهدفة من قبله دون أن يتواجد فى الزمان والمكان .
" 3 " الإستعمار الإستيطانى يعمل على تقسيم الدولة تقسيما ماديا وأنثربولوجيا حسب مواردها الطبيعية , أما الإستعمار الإلكترونى يقوم على تقسيم الدولة بخلق الحواجز الإلكترونية من خلال تسليط الآلة الإعلامية وتوجيه الأفكار الضعيفة حسب البيئات الفكرية والفلسفية ومدى تقبلها له ..

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2093

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1297873 [ترهاقا]
0.00/5 (0 صوت)

07-04-2015 10:48 PM
ده كلام شنو ده يا دكتور سوميت ؟! انتو الواحد فيكم لازم يدخل العروبة دي في كل شئ ؟! يا اخي نحن افارقة - وانت كمان من شكلك و اسمك الاخير افريقي - ناطقين فقط بالعربية التي فرضت علينا حين غزانا الصحراويون الاجلاف و اصروا علي ان يعطوا 360 راسا من رجال و نساء السودان المسيحين انذاك، الذين اخذوا الي بيت مال امير المؤمنين في دولة خلافته العباسية، و الذين احسبهم عادوا الي السودان بعد انهيار دولة الخلافة العباسية عازميين علي نشر الثقافة العربية الاسلامية علي من تبقي من اهل البلاد الاصليين من الافارقة اهل الكتاب المسيحيين.
منذ دخول الثقافة العربية الاسلامية الي المنطقة الافريقية، لم تنعم شعوب هذه المنطقة باي سلام او استقرار حقيقي يمكنها من بلورة حياتها علي النهج الذي تريده، بل صار الهم الشاغل هو احلال و ابدال ثقافة شعب الصحراء مكان ثقافات شعوب المنطقة الافريقية منتجة مسخ مشوه لشعوب عاجزة تمام العجز عن مواكبة حياة العصر وظلت حبيسة خزعبلات منتوج ثقافة القرن السابع الهجري الذي لم يفيد حتي اصحابه الاصلايين في شئ غير الاقتتال و الفرقة و الشتات ، وان لم يكن لعلم الغرب الذي مكنهم من استخراج النفط لكانوا اليوم كمثلما كانوا في القرن السابع الهجري !!
اي حاجز اوسط تتحدث عنه بين شعوب جنوب القارة الافريقية و شعوب الثقافة العربية الاسلامية ، وان كان هناك حاجز بالله عليك !! اليس ذلك بالشئ الحسن ؟! اليس من الحكمة و التعقل و حقن دماء ابرياء شعوب جنوب القارة الافريقية ، ان يحال بينهم و بين ثقافة صحراء القرن السابع الهجري التي لم تستطع ان تنهض بشعوبها الاصلية صاحبة الاسم و الثقافة رغم سباحتها في بحر من النفط لاكثر من ثلاثة عقود من السنين هي تقريبا نصف المدة التي مكنت دولة كاليابان لا تملك شروة نقير من الموارد الطبيعية ان توثب عملاقة من بين حطام دولتها المضروبة بالقنابل الزرية..
انا يا دكتور سوداني اندجنس ترعرعت و نشأت في السودان الذي لم اري فيه غير الاحلال و الابدال للثقافة العربية محل الثقافات الافريقية صاحبة الارض و بمنتوج
صفري كبير نشاطر به اصحاب الثقافة الاصلية مع احتفاظنا بعار مواجهة انفسنا بالحقيقة المرة و التي هي الاستمرار بمحض ارادتنا في عملية تذويب ثقافاتنا و ماضينا في ثقافة يافعة لا تملك حتي لنفسها ادوات الاستمرار..
فعليه و بحق الالهة ، استسمحك عزرا ان لا تخوض في موضوع شعوب القارة الافريقية الجنوبية ، وان تتركهم و شأنهم لانهم قد يصيبوا هذه الكرة مع المستعمر الامريكي الجديد مثلما فعلت اليابان و كوريا الجنوبية فيما اخفق فيه رواد ثقافة الصحراء بتريليوناتهم المدكسة في الحسابات الدولارية و مثله من الذهب و الفضة و الخيل المسومة من متاع الدنيا...

[ترهاقا]

#1297436 [abu wadah]
0.00/5 (0 صوت)

07-03-2015 11:53 PM
good essay

[abu wadah]

د.فائز إبراهيم سوميت
د.فائز إبراهيم سوميت

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة