المقالات
السياسة
ذكريات رمضانية.. 1 ... !!
ذكريات رمضانية.. 1 ... !!
07-03-2015 09:27 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

رمضان هذا العام قد أتانا في عز الصيف.. و يذكرني ذلك بأول رمضان صمته في حياتي كان حره شديدا جدا و نهاره طويل .. و لم نكن نعرف فى ذلك الوقت شيئا عن أحوال الطقس من درجات الحرارة و شدة أو اتجاه الرياح كما هو الحال في هذا العصر.. و كانت والدتي رحمها الله .. دوما ما تقول لى مذكرة :
يا ولدى الصيام يقين.. و الصبر ضل النبى .. و كانت تفضل أن أصوم اليوم كاملا إلى أخره دون أن اقطعه في المنتصف .. و في تقديرها البسيط و تفكيرها التربوي العميق .. أن من شب على شيء شاب عليه .. و غالبا ما تدنو منى و تقول :
و لعلك يا ابني تعلم أن من الناس من لا يصوم .. و أن هناك رجل كبير غير مريض و فاطر رمضان و يأكل كل وجباته بصورة اعتيادية دون خجل آو حياء آو احترام للصائمين و تضيف .. النهار كله يأكل و زوجته تعد له الطعام كما في الأيام العادية.. دون أن تقول لى من هو .. و بينما هي تتحدث.. ترتسم صورة ذهنية لذلك الرجل كالأتي :
انه و قد دخل إلى لب غرفته و بعد أن جلس على بساط من السعف "سباتة" أتته زوجته بصينية و قد ملئت بعدد من أصناف الطعام الشهي اللذيذ .. و قبل ذلك قد طلب إليها بود و بصوت منخفض .. أن تغلق كل الشبابيك و الباب و أن تتأكد خاصة من أن باب الشارع موصد تماما حتى لا يأتي أحد أفراد الأسرة أو الجيران على حين غرة و نحن غافلون.. و يؤكد عليها بصوت أكثر انخفاضا .. الشفح .. الشفح .. يا فلانة .. هم من يفضحون أمري .. و بينما يدور ذلك في ذهني عن فاطر رمضان.. تقترب منى والدتي و تضع إحدى يديها على كتفي اليسرى و قد ربتت بالأخرى على كتفي اليمنى و حثني على مواصلة اليوم و اللحاق بصلاة الظهر ... !!
و في تقديري أن ذلك اليوم .. درجة حرارته لم تقل على الأربعين درجة مئوية بحد ادني ... !!
فرددت عليها بالإيجاب و أحسست بعز و شرف أنى من الصائمين و شعرت في داخلي بدفعة و قوة جبارة على مواصلة الصيام في ذلك اليوم القائظ حره .. و من ثم اندفعت مهرولا نحو الباب كم الصاروخ متجها صوب المسجد و لان صيامي و ذهابي إلى المسجد يدخل الفرح و سرور في نفس والدتي ... !!
و في طريقي إلى المسجد ظلت عدد من الأسئلة لا تبرح ذهني و أنا طفل صغير لا أعقل و لا اعلم عن الصيام إلا القليل .. على من يجب من الناس و منهم يعفى من الصيام .. و كل ما في ذهني أن إفطار الإنسان الكبير .. رجل أو امرأة .. في نهار رمضان حرام... !!
و ظلت تحاصرني الأسئلة من كل جانب : لماذا يفطر هذا الرجل دون الآخرين .. هل لان كرشه كبيرة و تحتاج دوما طعام حتى تكون مليئة.. بالتالي لا يستطيع أن يصوم .. طيب .. الم يكن الرجل السمين قوى و بالى يمكن أن يصوم بكل سهولة و يسر.. الم يعلم ذلك الرجل يعرف أن الصبر ضل النبي .. لماذا لا يكون ذلك الرجل متيقن.. و كما تقول والداتى فان الصيام يقين .. طيب لماذا لا يتناول طعام العشاء و السحور و يصبر على ذلك .. هل ذلك الرجل يخاف من الناس و لا يخاف من رب الناس... !!
و لكن يظل سؤال واحد رئيسي عالق في ذهني : يعنى البنى آدم ده :
خائف أن يعرف مجتمع المدينة أمره و تفوح رائحته و يعم الخبر كل أرجاء البلدة انه فاطر .. و ما خائف من الله .. و الله أحق أن تخشوه.. و ازداد عجبا و استغربا لأمره كلما اقترب من ناحية المسجد.. و عندما وصلت إلى المسجد اتجهت مباشرة إلى النيل " النيل الأبيض " لأتوضأ و أحسن الوضوء .. فوجدت عدد من الأصدقاء من فئتي العمرية يتوضئون فتوضأنا و دخلنا إلى المسجد قبل إقامة الصلاة .. و بعد حين صوت رخيم تناثر في أنحاء المسجد يقيم الصلاة.. صوت تعودنا عليه و أحببناه .. انه صوت المرحوم الشيخ الورع الحاج عبد القادر..و اصطففنا من خلفه خاشعين لأداء صلاة الظهر... !!
و بعد انقضاء الصلاة عودت المنزل و فرأيت الارتياح و الابتسام على وجه أمي .. فاقتربت منها و هي جالسة في مصلياتها السقفية "التبروقة" و بيدها مسبحة .. علمت انها قد انتهت من صلاة الظهر .. فجلست إليها فبدأت تحدثني بصورة مبسطة فأحسست عندئذ بحب نابع من قلب طاهر و عفيف يجرفني و بسعادة تغمرني .. حدثتني عن أن الصائم المصلى لا يخسر شيئا غير انه يكون نظيفا و تقيا و مؤمنا و أن الصيام كما هو للبطن فهو أيضا للسان و عفيف اللسان يكون صليحا لكل الناس .. و أن الله سبحانه و تعالى يباهى به الملائكة .. و أن من استطاع الصبر على الصيام يكون من المفلحين... !!
و ما كنت أدرك بالكمال و التمام معنى لما تقوله والدتي و بعقل الطفل الصغير.. فهمت أنها تحثني على أن التعود على الصيام من الصغر فيه خير كثير و بركة للصائم ... !!
و لما كبرت علمت .. أن والدتي تصطنع القصص .. حتى تغرس في أنفسنا المبادئ و القيم النبيلة..
اسأل الله سبحانه و تعالى الرحمة و المغفرة و الجنات لوالدتي و لوالدي .. في هذا الشهر الفضيل ... !!


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1574

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1297410 [الطيب رحمه قريمان /كاتب المقال]
5.00/5 (1 صوت)

07-03-2015 09:44 PM
عذرا هناك .. خطاء مطبعى ..

كلمة الشفح .. فى الحقيقة المقصود .. الشفع بمعنى الاطفال ...

[الطيب رحمه قريمان /كاتب المقال]

الطيب رحمه قريمان
 الطيب رحمه قريمان

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة