المقالات
السياسة
راعي سوداني (بالسعودية) يشكو حاله.. وتالله لتُسألن يومئذ..!!
راعي سوداني (بالسعودية) يشكو حاله.. وتالله لتُسألن يومئذ..!!
07-04-2015 02:36 AM

يا أمين جهاز المغتربين.. ووزير الخارجية، وسفير السودان بالرياض..

راعي سوداني بسيط،( وثَّق له بالفديو الوضح في الرابط أدناه، حاله.. نفر من الأخوة السعوديين كرام) وهو يتوشح سُّدوم أحزانِه، ويشكو حاله الذي يفجع القلب ويصدم النفس، في مشهدٍ يرتعد له الفؤاد.. وواقع حاله يغني عن سؤاله، قادته ظروفه السيئة كغيره من أعزاء بلادي الذين ذُّلوا، في ظل العهد الجب الغيهب الموشح، بالفساد والإستبداد الدُجي والساجي، راخياً سدوله غمٍ عّم لم ينكشف.. في بلاده المنكوبة، والمسلوبه، والمسروقة، والمصلوبه، ليعمل راعياً للأنعام في بيداءٍ قفار، على (خط المدينة الرأس) بالمملكة العربية السعودية، تحت كنف كفيل لا يخشى الله فيه.. وأصبح كالمُستجير من الرمضاءِ بالنارِ.. والمشّاهد يرتعد لها قلب كل من يَشّاهد من خلال (الفديو) في الرابط أدناه:

.


يعيش هذا الرجل في ظروف بالغة القسوة.. لا صندقة، ولا عريشه، ولا ضروة، تقيه من حرِ الصيف اللافِح، أو زمهرير الشتاء القارس، أوطل المطر الراشح. أشهر عديدة لم يستلم راتبه البسيط والبالغ قدره (1000) ريال سعودي، وبالرغم من تواضعه وضعفه لا يتسلمه بشكل منتظم، بل له أكثر من (7) أشهر لم كما يقول: شاكياً حاله بلسان صدقٍ مبين، ومتيمناً بالله، لم يستلم راتبه ليرسل حتى مصاريف لأولاده.

الرجل يسكن ويعيش تحت (سقف) (تنكر ماء) أسفل عجلاته.. التنكر خصص ليّرد الماء (المالح) للأنعام التي يرعاها، صيفاً وشتاء وخريف، ويشرب معها في تلك البيداء القفر.. لا ماء يصلح لشرب البشر، ولا كهرباء و لا رفاهية حياة.. يأكل العدس، والدقيق، كغذاء طول العام .. لم يتذوق طعم اللحم إلا في عيد الأضحي الماضي .. ولم يراجع طبيب للطبابه نهائياً، وهو مريض يعاني إنتفاخ البطن كما ذكر .. و(كفيله) هو طبيبه، وهو الذي يحدد حالته الطبية لا الطبيب المُختص، من خلال النظر في وجهه.. ويقول: له أنت لا تُعاني من شيء.. رغم ألمه الذي يشكي منه لطوب الأرض.. كل أوراقه الثبوتية بحوزرة الكفيل (عمه) كما ذكر.

إلي أين يلجأ هذا الرجل الطيب البسيط ؟ فـ (سفارة) بلاده (السُّودان).. والتي من أولى مهامها حمايه وصيانة حقوق مواطنيها، في إقليم تمثيلها.. "أضان جلد".. و يسجد طاقمها من ثِقل الأوزار.. والمسخرة والإستهبال، وإنتهاك حقوق الإنسان الذي كرمه الرحمن عز وجل من فوق سبع سنوات طباق.. ومن عرق الغلابه وذوي المتربه، إنتفخت أوداجهم وأستطالت طوابق عمارتهم.. وزاد طغيانهم ضرباً وركلاً وخنقاً لطالبي حقهم من الخدمة المكلفين بها والمدفوعة قيمتها مقدماً، من عرقهم وكدهم وقدحهم، وبل ويتطاولون، عليك مناً، وأذى، إن هم أدوها لك وهم عابسين..

وتاالله لتسألن سؤالاً عسيرة، في يومٍ عبوسٍ قمطريرة.. (يا وزير الخارجية، ويا أمين جهاز المغتربين، وياسفير السودان بالرياض).. يوم الحشر العظيم.. وأمام رب العالمين.. وسيكون هذا الراعي البسيط خصيمكم يوم يقوم الناس لرب العالمين.. فالنرى ماذا أنتم فاعلون بخدمكم وحشمكم وحرسكم ومطبليكم.

صّف الجوع الكافر يتمدد بالشرفاء .. منذ أن أطل ظلام المسغبه، وغسق الظلم، الذي إستطال.. والصف الآخر الساجد من ثقل الأوزار، هو الذي دفع بهذا الرجل البسيط وغيره من بسطاء السودانيين الذين أٌفقروا بِتُخمة غيرهم من يأكلون حقهم سُحت..

مرتبات، وإمتيازات، وبدلات، وحوافز.. منزوعة من ضرائبهم، وجماركهم، ورسومهم، بمختلف المسميات والنعوت، ومغتصبة من قوت أطفالهم، وأفواه جياعهم، و منزوعة بغير حقٍ من أصحابها وعن يدٍ وهم لها صاغرون..ويوزعها سفهاء جهاز الأمن مليارات مألفة.. للهلال، والمريخ، والبطيخ، وأصحاب الحق يستجدون الغرباء لتخليصهم من ما هم داء بسبب هؤلاء السرقة ..

الأمين العام لشئون المغتربين، وسدنة عرشه، وحملة مباخره، عندما تراهم بكروشهم، وردوفهم.. وهم منعمون، لا تفرق بين ذكرهم، من أنثاهم، من الدعه والتنعيم..إلا بالخلاخل والأساور والحُلى.. تحسبهم أنهم أباطرة وملوك الأساطير.. وطالبي الخدمة من البؤساء بخشونتهم وشقائهم أمثال هذا الراعي تحسهم هم الموظفون والعمال بهذا الجهاز السارق.

نسال الله بحق هذه الأيام المباركات، من رمضان شهر نزول الحق، وبحق هذا الرجل المسحوق وبحق غيره مِن مَّن ظلم، وأُنقصت نفوسهم بغير حق ..وبحق أرواحهم التي تحيطهم من كل صوبٍ، وحدبٍ، ومشربٍ، من كلِ كركورٍ مخرب، ورزعاً مجرف.. اللهم عليك بهم.. وأن تأخذهم جميعاً أخذ عزير مقتدر جبار منتقم بالحق.. وترِنا فيهم من آياتك عجبا بقدر ما فعلوا فينا كيلين.
[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 2 | زيارات 5354

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1297861 [abo al shosh]
0.00/5 (0 صوت)

07-04-2015 10:19 PM
اقسم بالله الزيو كتار فلا حياة لمن تنادى

[abo al shosh]

#1297753 [shugar]
0.00/5 (0 صوت)

07-04-2015 04:27 PM
00مرتبات، وإمتيازات، وبدلات، وحوافز.. منزوعة من ضرائبهم، وجماركهم، ورسومهم، بمختلف المسميات والنعوت، ومغتصبة من قوت أطفالهم، وأفواه جياعهم، و منزوعة بغير حقٍ من أصحابها.. وعن يدٍ وهم لها صاغرون..ويوزعها سفهاء جهاز الأمن مليارات مألفة.. للهلال، والمريخ، والبطيخ، وأصحاب الحق يستجدون الغرباء لتخليصهم من ما هم فيه من بلاء بسبب هؤلاء السرقة ..

تباً لهم..

[shugar]

#1297675 [غا]
5.00/5 (1 صوت)

07-04-2015 01:44 PM
ماتفوت مقعدكم معاهو شنو اشرد منو

[غا]

#1297532 [د. هشام]
1.00/5 (1 صوت)

07-04-2015 07:55 AM
هو الوداهو شنو؟!

[د. هشام]

ردود على د. هشام
[سيد السودانى] 07-05-2015 11:23 AM
من كان يؤمن بالله واليوم الاخر فليقل خيرا او ليصمت .والغريبة انك دكتور

United States [عودة ديجانقو] 07-04-2015 12:16 PM
لا والله دمك خفيف ههههههههاااااااا ضحكتنا

United States [150150] 07-04-2015 11:37 AM
الحالة انت دكتور - ده سؤال غبي يادكتور الغفلة في زمن الغفلة - - الدكتوراة حقتك دي في شنو ياربي ؟؟ في الهبالة ولا سلخ جلود الغنم ياوهم - أصلا الدرجات العلمية في زمن الكيزان هذا نعتبرها شهادة ابتدائية ...شر البلية مايضحك

European Union [abushihab] 07-04-2015 10:53 AM
سؤال يدل علي الغباء .


#1297512 [الحقو الوطن قبل ما يضيع]
5.00/5 (1 صوت)

07-04-2015 06:24 AM
جزاك الله خير اتمنى من حكومه السجم ان تشوف الفيديو

[الحقو الوطن قبل ما يضيع]

#1297480 [عبدالمجيد حسنين]
5.00/5 (2 صوت)

07-04-2015 03:32 AM
انا كنت فى المملكه العربيه السعوديه من 1990 الى 2010 اعضاء القتصليات السودانيه يعاملون المراجعين معامله سيئه و لا يهتمون بمشاكل الجاليه السودانيه بل فى غضاءحوائجهم الشخصيه

[عبدالمجيد حسنين]

عبدالوهاب الأنصاري
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة