المقالات
السياسة
لاجئون ومنافي
لاجئون ومنافي
07-04-2015 08:31 PM


كثرت مأسي وغرق الباحثين عن ملاذات امنة في البحر وهم في طريقهم لاوروبا وذلك عن طريق ركوبهم البحر الابيض المتوسط غير ابهين بالمخاطر التي تترتب على ذلك هم واسرهم معرضين حياتهم للخطر وحتى لا تكون هذه الفكرة قفزة في الظلام هذه محاولة لتمليك بعض الحقائق عن اللجؤ في اوروبا بلجيكا نموذجا ولمعرفة اجراءات اللجوء ومدى تعقيدها يمكن ايضا قراءة هذا الموضوع متزامنا مع الرابط المرفق مع هذا المقال وهو مقال اراه مفيدا وقد سبق وان تم نشره بموقع الراكوبة الغراء فقد فصل فيه واجاد كعادته الاستاذ الصحفي عبد الوهاب الانصاري الراسخ المواقف الواضح الرأي والشجاع فيه دون اي مواربة . للذين يفكرون للهجرة عن طريق اللجؤ ان يأخذوا في حسبانهم في ان اللجوء في حد ذاته قد يحمي حياة اللاجئ الذي يعتقد ان حياته في خطر حسب اسباب اللجؤ المعروفة.. لكن
تحسين الوضع الافتصادي يحتاج الى سنين عدداحسبما تقتضي اجراءات اللجوء وقوانيها من بلد لاخر .ساحاول هنا ان اتجدث عن سير الحياة داخل المعسكر والروتين اليومي.

http://www.alrakoba.net/articles-act...w-id-30636.htm لمعرفة الاجراءات الرجاء انقر على هذا الرابط


بعد الاجراءات التي تم ذكرها في في المقال الذي على الرابط تم ارسالنا الي معسكر اولي في مدينة بستوني قيل لنا انه مؤقت بعده ستنتقل الى احد المعسكرات الدائمة وهم متشابهين من ناحية الحياة اليومبة . وفي الغالب الاعم تكون هذه المعسكرات في اطراف المدن ودائما تكون معسكرا للجيش تم تحويلة لمركز لرعاية اللاجئين. اعطانا الموظف المسئول بدائرة اللجؤ ببروكسل خارطة وتزاكر للقطار وتزاكر للبص وهي مدفوعة القيمة من قبل الصليب الاحمر البلجيكي استغلينا القطار الذي كان لا يشبه القطارات التي اعتدنا عليها فقد كانت بالنسبة شئ فخيما ومهيبا تتملكنا رهبة كيف نصعد وكيف ننزل وهل سنصل ام سنضيع الطريق انا ومعي احد الاخوة العراقيين ولكن كل شي مر بسلاسة الباب يفتح في كل محطة ويغلق اتوماتيكيا وكل محطة يقف بها يكون اسمها مكتوب على الشاشة امامنا وماكان علينا الا نقارن بينها وبين اسم المحطة التي سننزل بها وفعلا نزلنا في المحطة التي في الخارطة وانتظرنا البص الذي الذي جاء في مواعيده المضروبة لنا على الخارطة وصلنا المعسكر الذي يرفرف عليه علم بلجيكا وعلم الصليب الاحمر تم استقبالنا بواسطة احد موظفي الصليب الاحمر ثم قام بتصويرنا ثم صرف لنا ملعقة وشوكة وسكين وكوب بلاستيكي واحذنا الى المطعم وتناولنا وجبة العشاء التي حين وصلنا كان وقته قد حان بعدها اخبرنا بمواعيد الوجبات الثلاثة اعطى كل واحد منا مفتاح وطبلة كانت لدولاب الملابس الحديدي في الغرفة التي ستكون بمثابة سكن لنا وذهب معنا الى القسم الذي به عدد العنابر كل عنبر به اربعة سراير من طابقين بعد ان دخلنا غرفتنا واستلمنا اسرتنا التي سننام عليها بعدها استغرقنا في نوم عميق استيقظت على صوت فرشاة اسنان والصوت التي تصدره في عملية السواك رفعت راسي بطريقة توحي بانني منزعج فقد كان يوجد بالغرفة التي ننام بها
حوضا وبه صنبور كما يوجد في كل غرفة ولكن عاجلني الشخص الذي في يده الفرشاة ان انهض فقد حان وقت الافطار واخبرني ان اخذ معي كوبي البلاستيكي للشاي او القهوة وفعلا ذهبت للمطعم وفاجأني صف طويل من البشر كل يحمل معه كوبه وملعقته وتظل تزحف ببطء حتى تصل للموظف الذي يتأكد من اسمك وهويتك بعدها تدلف للمطعم يتكرر هذا المشهد يوميا في مواعيد الثلاث وجبات . يقضي سكان المعسكر يومهم ما بين الاكل والنوم والعمل البسيط الذي يتم التعاقد عليه نظير مبلغ ذهيد من اليوروهات لمن اراد وهو يتمثل في نظافة الساحات بالمعسكر او الحمامات او اعداد الوجبات بالمطعم وغسيل الصحون او العمل على غسالة الملابس لغسيل ملابس قاطني المعسكر اما نظافة الغرفة فهي على ساكينها وعليك ان تكون مرنا في فمعظم مشاركيك يحاولون التهرب من نظافتها . كل يوم ثلاثاء هنالك صف طويل لصرف مستلزمات التواليت والحمام من مناديل وصابون وتغيير الملاءات اما كل خميس هو الموعد الاسبوعي لصرف المنحة المالية وهي عبارة عن واحد يورو قي اليوم تستلم كل يوم خميس بعد مكابدة الصفوف وبعض محاولات التسلل من لاجئين اخرين محاولين الفهلوة والتشطر عليك واخذ السبعة يوروهات الاسبوعية قبلك وهم في الاصل جاءوا بعدك . توجد فصول لتعلم اللغة اثناء فترة وجودك بالمعسكر وهي اختيارية حسب الاقليم الذي يقع فيه معسكرك ففي بلجيكا ثلاثة لغات رسمية موزعة على ثلاث اقاليم لغوية هي الاقليم الفلماني ولغته الهولندية والاقليم الوالوني ويتحدثون الفرنسية ثم المجتمع الالماني وهم في اقصى شرق الاقليم الوالوني.
تقابل في هذا المعسكرات اناس من شتى انحاء العالم ومن شتى اللغات ومن شتى الاديان والطوائف وقادمون من كل فج عميق ومن كل صوب نساء ورجال واطفال شيبا وشباب . حدثت في معسكر بستوني قبل وجودنا معركة تم اخلاء الجرحى بطائرات الهيلوكبتر حكاها لنا قاطني المعسكر من الذين سبق تواجدهم قدومنا معركة وقد كانت طائفية مذهبية بين مواطني دولة من وسط اسيا ومواطني دولة في جنوبها الغربي من الاسئلة الدائمة التي توجه لنا كسودانيين قادمين من كل انحاء السودان هل انت من جنوب السودان ام من شماله وقد حدث معي موقف طريف مع احد الاخوة من الكنغو وهو اننا كنا نتحدث عن سبب حرب الجنوب فقال لي انه حسب علمه ان حرب الجنوب كانت بين عرب الشمال وافارقة الجنوب لكنك ويقصدني انا بلكن هذه ولكنك ذكرت انك من الشمال وانت لا تشبه العرب الموجودين معنا من مختلف الدول العربية قلت له هذا ما يحيرني انا ايضا وضحك كل من كان موجود معنا بالغرفة .
هذه هي تقريبا تفاصيل الحياة داخل معسكرات اللاجئين بمملكة بلجيكا والتي قد تطول وفد تقصر جسب صبرك ورغبتك ان اردت المكوث حتى تنال الاوراق والاوراق تعني الاقامة فبعض السودانيين وكثير من اللاجئين لهم ببلجيكا اكثر من عشرة سنين رفض طلبهم الاول وهم يستأنفون ويحاولون مرات اخر لنيل الاقامة بعد كل رفض يواجهون به من قبل سلطات اللجؤ في هذه الدولة ومنهم من افلح ومنهم ينتظر .
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1640

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




سامح الشيخ
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة