المقالات
السياسة
طلب الطلاق!
طلب الطلاق!
07-05-2015 10:39 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وتقبل الله منا جميعا الصيام والقيام

الطلاق هو أبغض الحلال عند الله ولكنه يبقي طريقا خطه الله لاراحة العباد وتعديل مسار حياة الزوجين باذنه تعالي وجال بخاطري كيف انه طريق في قمة الرحمة للزوجين لانهاء المعاناة والعذاب الذي يظلل – علي الاخص—حياة الزوجات ( القوارير) ويجعل عيش الواحدة منهن جحيما لا يطاق في كنف رجل لا يرعي لها الا ولا ذمة .
أقلب الحالة السودانية ونحن في عصمة البشير وأجدها حالة طلب طلاق لا تستقيم معها الحياة الا بالفراق فالرجل عجز عن توفير( قفة الملاح) وهي لا يمكن ان تتوفر حتي بعد خمسين عاما وهو يمسك بتلابيبنا لفترات تجاوزت ضعف الفترة التي انتشرت وتمددت فيها دولة المدينة تنشر العدل والرحمة بين العالمين وتقيم الدين القيم علي اركانه وهو ما ينفي تحجج البشير بحاجته لنصف قرن اخر لتوفير قفة الملاح وهذه اولي حجج طلب الطلاق.
ثم حجة ثانية تعزز الاولي في طلب الطلاق تكشفها تلك العودة الخائبة من جوهانسبرج بعد فضيحة داوية حولتها عناصر الهتيفة الي مهرجان لدفن الجنائية فرب البيت يخرج للصيد فبكلاب الصيادين الاخرين تزفه هربا الي موقعه فاي رجل هو ذاك الذي سيحقق لنا الامن والامان وفي محكم تنزيله امتن الله علينا بنعمة الامن ( فليعبدوا رب هذا البيت الذي اطعمهم من جوع وامنهم من خوف).
ثم حجة ثالثة لطلب الطلاق هو ما صرح به البشير علي رأس الاشهاد وقبل تكوين حكومته من عزم اكيد لاجتثاث الفساد ثم ينبري ينفي عن (جماعته) قبض الرشي فالامر اصبح فسادا معلنا وكذبا صريحا تدعمه تلك الشاهقات يرفعها ويتطاول في بنيانها رعاة الشياه الاجراء بالامس في مزارع كافوري الذي يمتد اصله لا الي الدوحة الشريفة وانما الي بلاد الكفر التي جاء البشير ليخلصنا منها وعذاباتها فاذا هو واهله يفتتن باسمها ويخلد ذكره ببناء ناطحات وقصور تشهد بالفساد.
طلب الطلاق من نير البشير في دول الكفر تسير به الدساتير والانظمة فخلع الحاكم الجائر سنة حميدة عندهم ومن نافلة القول هو ايضا يحرص علي تقديم استقالته لافساح المجال لمن يحقق ابسط المتطلبات ف ( قفة الملاح) والماء والمسكن والعمل صارت بعيدة المنال عن انسان السودان الذي تقسم وطنه بين جنوب فارق الام وحروب لا تخمد نيرانها واجزاء قصية اقتطعتها الذئاب.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


مخلصكم / أسامة ضي النعيم محمد
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2332

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1298979 [توتو بن حميده آل حميده]
0.00/5 (0 صوت)

07-06-2015 04:07 PM
((فرب البيت يخرج للصيد فبكلاب الصيادين الاخرين تزفه هربا الي موقعه))
والله يا ود ضي النعيم كلاب الصيادين الاخرين جابته لموقعه مرش نفسه قايم وركبه سايحه ..سبحان الله

[توتو بن حميده آل حميده]

#1298511 [بنت الناظر]
0.00/5 (0 صوت)

07-06-2015 12:49 AM
لك التحية أخ أسامة .. زى ما بتقول حبوبتى ده جننا سكن ولقى العيش واللبن ..يطلق دى مابتحصل إلا يحلنا منه رب العالمين ...

[بنت الناظر]

ردود على بنت الناظر
[osama dai elnaiem] 07-06-2015 09:13 AM
أختي الدكتورة الغالية -- لك التحية- في العشر الاواخر هي دعواتنا جميعا أن يخلصنا الله من حكم البشير وهذه الفئة ( الشيعية)الاخوانجية التي تدعي زورا صفوية تتعالي بها عن المسلم الاخر وتلك دعوة يهودية ( نحن ابناء الله) والعياذ بالله- دعواتنا في العشر الاواخر ان يقيض الله لهذا الوطن الجميل حاكما يقوده الي بر الامان ويقيم العدل ويطعم الجائع و يطفئ الظمأ ويلم الشمل ويسكن الروع ويحقق علي الارض ( فليعبدوا رب هذا البيت الذي اطعمهم من جوع وامنهم من خوف)-- لك التحية ويتواصل الدعاء باذن الله.


#1298243 [ابراهيم الحسين]
0.00/5 (0 صوت)

07-05-2015 02:09 PM
وحجة رابعة انه الرجل عاقر ما عنده ذرية
وده سبب وجيه للطلاق بدون رجعة

[ابراهيم الحسين]

ردود على ابراهيم الحسين
[osama dai elnaiem] 07-06-2015 09:17 AM
لك التحية -- نعم صدقت ونسأل الله العلي القدير في هذه العشر الاواخر ان يرزقه الله الذرية ليعرف البشير كيف يعاني الاباء لمعاناة الابناء وهم جوعي وعطالي يقذفون في اتون الحروب او يهربون للدواعش-- نسأله جلت قدرته ان يرزقه الذريه ليعذبه بها--- لك التقدير


#1298163 [عبدالمجيد حسنين]
0.00/5 (0 صوت)

07-05-2015 12:04 PM
و مازال الرجل يكذب و يتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا!!!

[عبدالمجيد حسنين]

ردود على عبدالمجيد حسنين
[osama dai elnaiem] 07-06-2015 09:19 AM
لك التحية -- ورمضان كريم-- مصيبة البشير انه لا يدري انه يكذب فلا احد من البطانه يمسك عليه الكلام او يراجعه فيما سبق--- حسبي الله نعم الوكيل


أسامة ضي النعيم محمد
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة