المقالات
السياسة
لو كنت المسؤول ..!!
لو كنت المسؤول ..!!
07-06-2015 12:55 PM

قبل أيام كنت مع اثنين من الأصدقاء في زيارة أسرة صديق بالعاصمة الأمريكية واشنطن (دي سي).. سائق عربتنا اخطأ ودخل في شارع في الاتجاه المعاكس.. لم يتوغل السائق كثيرا حتى اكتشف الخطأ.. في اقل من دقيقة كانت عربة شرطة تطلب منه التوقف.. بعدها توقفت العربة العسكرية خلفنا مباشرة ولم يترجل الشرطي فقد كان يراجع معلومات عربتنا عبر جهاز حاسوب مثبت في مقدمة عربته.. بعدها جاءت عربة شرطة أخرى تعضد من الأولى.. لم يكن ذلك وضعا استثنائيا.. تأمين رجل الشرطة مهمة عظيمة.. بعد قليل توجه رجل الشرطة إلى عربتنا ونحن لا زلنا بداخلها طالبا بعض الأوراق والمستندات.. بهدوء شديد أخبرنا أن المخالفة جسيمة وتقتضي المثول أمام القاضي في وقت معلوم.. لم ينصرف الرجل إلا بعد أن حيانا متمنيا ليلة سعيدة.
قرأت أمس خبرا يفيد أن ابن مسؤول رفيع تعارك مع رجل شرطة مرور.. بالطبع لم تتوفر بعد معلومات إضافية عن تفاصيل الحادثة لهذا لن أتوغل كثيرا في الأمر.. الدخول في مشادة مع رجال شرطة المرور وغيرهم من رجال الشرطة أصبح واحدا من المناظر المألوفة في حياتنا.. قبل سنوات كنت شاهد عيان على مشاجرة طرفها وزير الدولة الأسبق برئاسة مجلس الوزراء علي مجوك المؤمن وعميد من الشرطة.. تلك الحادثة نشرت في "التيار" كتحقيق مثير بسبب تفاصيله التي أدت لاستدعاء مدير شرطة المرور بولاية الخرطوم ليشارك في فض الاشتباك.
وقبل نحو عامين في تقاطع المؤسسة ببحري رأيت بأم عيني ضابطا من قوة نظامية أخرى كاد أن يصفع رجل شرطة المرور، لأنه تجرأ وسأله عن مستندات ترخيص العربة.. وبالطبع معظمكم شاهد أيضا القسوة التي يتعامل بها أفراد شرطة المرور مع المواطنين.. أحيانا يتم تأخير عربة نقل عام ممتلئة بالمواطنين بسبب مخالفة بسيطة.. في الشارع العام تجد رجل الشرطة متجهما ويتحدث بنفس حار مع سائقي السيارات.
في تقديري أن العلاقة بين الشرطة والمواطنين تحتاج لمراجعة من الجانبين.. لو لا رجال الشرطة الذين ينفذون القانون لاستحالة الحياة إلى فوضى.. لن تنام أنت في بيتك هادئا لو لا أن هنالك شخصا آخر ترك أسرته مرابطا في مكان العمل ليمنحك أمنا وسلاما.. بالنسبة لرجل الشرطة يجب أن يدرك جيدا أن المواطن العادي ليس طرفا مقهورا في أي معاملة بل أخ كريم أو أب عطوف أو أم حانية.. لهذا الاحترام يجب أن يكون هو سيد الموقف مهما عظمت المخالفة.. هذا لن يحدث إلا بمزيد من دورات التدريب التي تعين الشرطي في أداء مهامه بجانب العقاب الصارم لكل من يهين مواطنا مهما كان السبب.
نحن احوج ما نكون لسيادة دولة القانون.. هذه الثقافة غائبة من يومياتنا.. الحكومة تجحف في حق المواطن وتحاول أن تدخل بغير رشد في تفاصيل حياته.. المواطن بإحساس القهر تحول إلى قنبلة موقوتة.. كل ذلك جعل العنف حاضرا في تفاصيل حياتنا اليومية.
بصراحة.. لو كنت المسؤول والد ذلك الشاب لاعتذرت على المُلا عن الواقعة.. ولقمت بعدها بدعوة الشرطي والابن غير المسؤول لإفطار رمضاني فيه تتصافى النفوس.. درجة التحضر تقاس برد الفعل المناسب على الأحداث المفاجئة.

التيار


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2949

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1299041 [فارس]
0.00/5 (0 صوت)

07-06-2015 05:40 PM
المقال ذكرنى بنكتة شرطى المرور مع التاجر صاحب المرسيدس الجديد فقد أخطأ في صينية المرور فأوقفه الشرطى وصار التاجر يترجى العفو ويقول والله يا ولدى هموم الدنيا ومشاكل الشغل لكن الشرطى لم يكن ينصت لذلك بل أخذ يرد على التاجر مشاكل شنو يا شيخنا جيبك الكبير دة.

المفهوم العام إنو لو وقعت في مشكلة مع شرطى المرور فلا تطيل الكلام والغلاط وأسأله مباشرة كم؟؟ فينتهى الموضوع في دقائق وتواصل مشوارك وإلا فتضيع يومك وآخرتا غرامات أيضا فطالما هى خسرانة خسرانة أقطعها من الأول وتوكل على الله.

[فارس]

#1298928 [naji]
5.00/5 (1 صوت)

07-06-2015 02:50 PM
مقال رائع ومفيد كم نحن بحاجة لإعادة تأهيل كل الأجهزة النظامية (شرطة، جيش، مرور، موظفي الدولة ) ليكون القانون هو سيد الموقف وخدمة المواطن هو القصد والهدف. شكراً لك كاتبنا المحترم.

[naji]

#1298895 [صادميم]
5.00/5 (2 صوت)

07-06-2015 02:23 PM
لا يوجد شئ اسمه تصافي و فطور رمضان الجريمة كبيرة فجريمة اعتراض موظف اثناء عمله عقوبتها فادحة السجن و الغرامة و يجب ان يتحملها ابن المسؤول وإلا لأصبحت البلد فوضى اكثر مما هي عليه الآن

[صادميم]

#1298855 [التاج محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-06-2015 01:47 PM
الحمدلله انك غير مسؤول كلكم تعلمتم في الغرب علي حسابنا ماذا استفدنا منكم كفايه الذين جربناهم
مره عسكري مرور قطعني 3 ايصالات في لحظه واحده ولم رفضت ادفع ذهب بي الي قاضي المرور ودفعني المخالفات +تاخير العسكري ومره في سوق سته ضربني عسكري مرور ولم رديت عليه اودعني السجن ومن يومها صرت ارشي كل عسكري مرور جل عساكر المرور انا قدمت لهم الرشوه نصحني احدهم بذلك يوم مشكلة سوق سته

[التاج محمد احمد]

عبدالباقي الظافر
عبدالباقي الظافر

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة