المقالات
السياسة
الإستهبال الديني و بيت "الجالوص
الإستهبال الديني و بيت "الجالوص
07-06-2015 03:44 PM


لم تكد الكلمات التي همس بها والي النيل الابيض السيد عبدالحميد كاشا على حياء يجف مدادها الذي كتبت به في يونيو 2015م وقوله " نحن ما جينا عشان نقول كلام، لأن السواي ما حَدَّاث، ولأنه انتهى زمن الكلام والكذب والاستهبال السياسي" !!!. حتى خرجت الصحف في 23/06/2015م بأن "البروفسور" سعاد الفاتح عضو المؤتمر الوطني و ممثل ولاية الخرطوم في مجلس الولايات قد تراجعت عن مقترح كانت قد دفعت به للمجلس مطالبة بتوفير سيارات للنواب البرلمانيين وحجتها في الطلب ضرورة أن تكون لعضو المجلس هيبته ومكانته في المجتمع، وقالت "يجب أن يحترم عضو المجلس لأن في إمكانه أن يقول لأي وزير اذهب"؟؟؟.
الكل يدرك أن البروفسور سعاد الفاتح غير صادقة في ذلك القول ، لأنه لا يمكن لعضو برلماني أن يقول لوزير إذهب !!! وبما أن الامر كذلك، فأن منطق البروفسور سعاد الفاتح يعني أنه لا يجب أن يحترم عضو المجلس !! وأما إذا كان حديثها من باب الكذب والاستهبال السياسي فهو ينقض قول السيد عبدالحميد كاشا أعلاه !!! وعودة على بدء فإن قول عبدالحميد كاشا نفسه "إنتهى زمن الكلام والكذب والاستهبال السياسي" فيه إعتراف صريح بأنه حتى لحظه تصريحه كان هناك كذب وإستهبال سياسي !!!
في ذات الاطار من الاستهبال السياسي والديني، نأخذ مثال وزير الشؤون الدينية والاوقاف الاسبق ، والذي أصبح بعد نهاية فترة الوزارة "مغترب" في الكويت "عجوة معطونة بعسل" كأمين عام للمركز العالمي للوسطية، ثم أصبح بعد عودته من الكويت خطيب مسجد الرئيس البشير بكافوري " دا العوم في العسل " . هل يعلم سعادة الوزير الاسبق بإنه على بعد مسيرة كيلو مترات من مسجد الرئيس الفاخر و"المكندش" الذي يخطب فيه ، يوجد أهالي قرى بسيطة لاكهرباء ولا ماء لديهم وفوق ذلك لا يعرفون الكثير عن الاسلام بل لا يحفظون سورة الفاتحة والاخلاص !!!
سعادة الدكتور والوزير الأسبق يشارك سنويا وبانتظام ومنذ أكثر من 20 عاما في لقاءات إتحاد المنظمات الاسلامية في باريس !!! وهو يسافر عبر كثير من مطارات العالم الراقي ويدعو عينة من المسلمين "الناس النضاف" للعودة للاسلام وينسى أهل قرية "المخيتة" بالنيل الابيض الذين هم بلا ضوء ولا مدرسة ولا مسجد !!! هذا دون الحديث عن السودانيين الذين لم يصل اليهم الاسلام أصلاً او لم تحسن دعوتهم للاسلام عبر المعاملة السمحة وشيء من التنمية في جبال النوبة والنيل الأزرق ، بل بدل عن دعوتهم بالتي هي أحسن تلقى عليهم قنابل الانتنوف والبراميل الحارقة !!!
ثم يكشف سعادة الدكتور عصام البشير بدون حياء في نفس شهر يونيو عن مبادرة لجمع 100 مليون دولار لدعم اليمن !!! داعيا لإحياء قيم التكافل الإجتماعي في شهر رمضان !!! والسؤال أو ليس أهل قرية "المخيتة" ومعسكرات النازحين في دارفور وغيرها، أولوى بهذه المبادرة وبهذه الأموال !!!
هل هذا إستهبال وخداع للبسطاء أم قناعة راسخة لدى "أهل الدين" بأن ما يفعلوه هو من باب الكذب للدين لا الكذب عليه.
كذلك كشفت لنا الايام بأن سعادة دكتور عبدالحي يوسف قصد دول الكفر للعلاج بالمانيا، ثم رجع ليعطي الفتاوى من شاكلة طلاق الزوجة من زوجها المدخن. والسؤال هل فتواه تنطبق أم لا على أولئك المدخنين الذين يمضون الليلة والليالي حتى الصباح بجانب مواسير المياه لملء برميل بالماء ؟؟؟ و كذلك يخاطب سعادة الشيخ عبر التلفاز أخرين لعل اطفالهم في معسكرات النازجين في دارفور "زغب الحواصل لا ماء ولا شجر "، ولعل بعض اطفالهم يجوبون شوارع العاصمة ليلاً نهاراً ولا يذهبون الى المدارس، بل يعيشون من دفع "الدرداقات" وينامون في الشوارع والطرقات و "الخيران" !!!.
في هذه الأثناء يقوم المسؤولون من أصحاب اللحى والمسابح الفاخرة في الحكومة بفرض ضرائب على أطفال الدرداقات اليفع دون أدنى رأفة أو رحمة !!! و بدلاً من أن يفكرون في المساهمة في تحسين أوضاع أطفال "الدرداقات" و "ستات" الشاي يقوم بعض "الشيوخ" أمثاال بدرالدين طه والمجلس الاعلى للدعوة والإرشاد "فيتعبقرون" في التفكير والعمل على إيجاد مصادر دخل إضافية واعمال تجارية بيزنس لأئمة المساجد "مشروع الامام المحترف" !!! إحتجاجا بأن "مرتبات الأئمة في المساجد ضعيفة لا تتعدى (150- 200) جنيه، فيقومون بدايتا بتمليك 100 إماما أجهزة عبارة عن نقطة بيع صغيرة لتحويل الكهرباء والرصيد. مع التفكير في إيصال عدد الأئمة أصحاب البيزنس الى 700 إمام !!!
ثم تفاجئك الأيام بان رئيس حزب الوسط الإسلامي يوسف الكودة قد أصبح لاجئا في سويسرا، في حين إن صحفية مثل نجلاء سيداحمد ضعيفة الحيلة هي لاجئة في يوغندا !!! ويبرر الكودة فعله قائلا " لست من ابتدع طلب اللجوء السياسي والصحابة عندما ضويقوا توجهوا للحبشة" !!! السؤال لماذا لم يلجاء يوسف الكودة إلى الحبشة أو يوغندا القريبتين لطلب اللجؤ وذهب إلى سويسرا ؟؟ ثم بعد ذلك "تجعر " الحكومة ليلا نهارا بان معارضة الفنادق من أوربا هم سكارى حيارى !!!
وقبلها نشرت الصحف في 09/05/2015م، بأنه تما شراء عدد 50 سيارة كورلا موديل 2015م ل "طلاب المؤتمر الوطني " بقيمة 455 مليون جنيه للسيارة الواحدة إذن المجموع 22 مليار جنيه، في حين أن هناك طلاب جامعيين لا يجدون ثمن وجبة صحن "بوش" فتة موية فول.
بمناسبة السيارة "الكورلا"، هناك واقعة لابأس من إعادة سردها، فقد شاهد جميع سكان الصحافات ذلك المرشح الانتخابي "الكوز" الذي كان قبل انتخابات مجلس الشعب في الثمانيات يجوب شوارع الصحافة شارع شارع ب"عجلة" وعندما فاز في الانتخابات أهدى ذلك النائب سيارة "كورلا" لمجلس الشعب. !!!
بعد هذه "الرميات" التذكيرية بأنواع من الإستهبال الديني والسياسي نوضح الغرض من هذا المقال، إنه إقتراح صادق وبريء في إطار تطوير فكرة مشروع التعافي والتصافي التي إقترحناها في مقالين سابقين، ومن باب التحلل والتطهر "الذاتي" في الدنيا إبتغاء مرضاة الله، وتماشيا تصاعديا لما إقترحه العضو البرلماني إبراهيم يوسف هباني في 25/06/2015م بضرورة إصلاح جهاز الدولة بالرقابة والمحاسبة والمتابعة و تفعيل قانون من أين لك هذا الموجود منذ عهد عمر بن الخطاب، خاصة أن هباني طالب بتقوى الله في معاش الناس قائلاً "هذا الباب الذي نخشى فيه على أنفسنا في الدنيا والآخرة" .
إذن مقترحنا هو أن يعلن كل الاسلاميين عن تبرعهم بالجزء الأكبر من اموالهم التي إكتسبوها بعد مجيء الانقاذ لخزينة الدولة والتنازل عن مساكنهم الفاخرة في احياء كافوري وسيتي جاردن وغيرها لتحول لمستشفيات ومنازل لاطفال المايقوما وملاجىء لأطفال الدرداقات وداخليات لطلاب جبال النوبة وغيرهم.
ثم يعودون للسكن في الاحياء التي كانوا فيها قبل مجيء الانقاذ أو يسكنون في الأحياء "العادية" إن لم نقل الأحياء الطرفية ككل السودانيين البسطاء وحينها يكون لبيت "الجالوص" طعم القصر لأنه شيد من عرق الجبين والمال الحلال.
وبذلك يتفوقون وبجدارة بالتطبيق العملي وعلى أرض الواقع لما قاله الأمين العام للحركة الإسلامية الزبير أحمد الحسن " "ننتهز هذا اللقاء وهذه المحبة التي عبرتم عنها بحضوركم معنا لنقول إننا أهل الإسلام وأهل الدين وأهل الدعوة وأهل محبة الله سبحانه وتعالى ومحبة رسوله صلى الله عليه وسلم" . ولا يتركون قول الأمين العام للحركة الإسلامية يصبح إضافة لقاموس الاستهبال السياسي والديني.
نخلص بأن الاصرار على هذا النوع من التدين والذي أصبح وسيلة للارتزاق والتكسب بل أصبح مهنة من لا مهنة له لن يقود البلاد و العباد الى الاّ مزيد من الفوارق الطبقية، بل لن يزيد الناس الا حنقاً على كل من يخاطبهم من خلال الدين بعد وصولهم إلى قناعة بأنه يريد أن يبيعهم الاخرة ويشتري منهم الدنيا حتى إن كانت بيت "جالوص" .

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 1 | زيارات 2475

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1299226 [Atef]
5.00/5 (1 صوت)

07-07-2015 03:02 AM
من تقوموا لثورتكم ممكن نرجعهم لبيوت جالوصهم تاني...

[Atef]

#1299101 [خالد]
5.00/5 (3 صوت)

07-06-2015 08:34 PM
(مقترحنا هو أن يعلن كل الاسلاميين عن تبرعهم بالجزء الأكبر من اموالهم التي إكتسبوها بعد مجيء الانقاذ لخزينة الدولة والتنازل عن مساكنهم الفاخرة في احياء كافوري وسيتي جاردن وغيرها لتحول لمستشفيات ومنازل لاطفال المايقوما وملاجىء لأطفال الدرداقات وداخليات لطلاب جبال النوبة وغيرهم.
ثم يعودون للسكن في الاحياء التي كانوا فيها قبل مجيء الانقاذ أو يسكنون في الأحياء "العادية" إن لم نقل الأحياء الطرفية ككل السودانيين البسطاء وحينها يكون لبيت "الجالوص" طعم القصر لأنه شيد من عرق الجبين والمال الحلال....) هههههههههههههها ... آزول انت بي صحك ... بعد ما اتعودوا على اكل المشهيات و ركوب الفاخرات و سكن العلالي و نكاح ثلاث و رباع ، تاني كان هم رضوا نسوانم و ولادم ما بيخلوهم .. من يبدأ في الانزلاق في دنيا الفساد يعرف يبرر و يتفاصح و كله باسم الدين ... ما شفت ناس عبد الحي وجوهم تلمع تقول ممسحة بالكريمات و عرباتم آخر موديل من النوع الذي ثمنه يبني مدرسة ... دي احلام زلوط يا راجل يا طيب ... قوموا إلى ثورتكم يرحمكم الله .

[خالد]

بشير عبدالقادر
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة