المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
حسن وراق
تلفزنوم رمضان !!
تلفزنوم رمضان !!
07-07-2015 02:35 AM



@ شهر رمضان من كل عام غير أنه مناسبة دينية من اركان الاسلام الخمس فهو حالة روحية تسمو بالجميع حتي بالذين لا يطيقونه و من ناحية أخري فهو طقس ثقافي و اجتماعي تتنوع فصوله في كل عام ويظل الاحتفاء بهذا الطقس مناسبة اخري للتنافس الابداعي وتصبح ليالي و امسيات رمضان مهرجانات متنوع الخلفيات الثقافية والروحية والاجتماعية . اكثر ما يتحلق حوله المواطنون بلا منافس هو جهاز التلفاز بكل قنواته الفضائية المتنوعة و المتخصصة علي الرغم من سهولة وتعدد وسائل التواصل الاخري من فيس بوك و واتس اب و تيوتر واستيجرام لكن يظل التلفاز هو جاذب انتباه الجميع ولهذا تنشط فيه الاعلانات الترويجية عن السلع والخدمات ورفد القنوات ماليا الامر الذي يتطلب خارطة برامجية متفردة .
@الظروف الاقتصادية انعكست بوضوح في البرامج التلفزيونية التي لم تقدم عمل يرقي لمستوي الشهر الفضيل حيث غابت الدراما التي كانت تتخذ من المسلسلات السودانية مادة ابداعية تتحلق حولها الاسر وهي تطرح قضية جوهرية وما أكثر القضايا في المجتمع السوداني . اكتفت بعض القنوات بمحاولات لم تخرج من الاسكتشات و تحويل الحكايات و (الشمارات) والنكات الي فعل درامي قصير لا يرقي الي احترام ذوق المشاهد بمشاهدة اعمال جادة وهذا لعله يعكس ازمة الدراما و مشاكلها ولا نقول إلا (كتر خير) مجموعة الممثلين الذين يحاولون بجهد مقدر تثبيت ان هنالك دراما وهي قضية تحتاج لاهتمام من الدولة ولا يكف ابدا وجود معهد للدراما والموسيقي والمسرح يقوم بتخريج مبدعين في مجال التمثيل لا يجدوا طريق للمشاهد ليصبح معهد الدراما مثله مثل كليات النسيج بالبلاد التي تخرج مهندسين ليعملوا سائقي ركشات بعد أن أغلقت مصانع النسيج بالبلاد .
@ من البرامج التي حازت علي نسبة مشاهدة عالية من واقع العينات العشوائية اليومية و إنفراد تعليقات الجماهير يصبح برنامج أغاني و أغاني الذي تبثه قناة النيل الازرق في نسخته العاشرة محل اعجاب وجذب لغالبية المشاهدين الذين أجمعوا علي أن البرنامج يسجل تراجعا مستمرا كل عام ولم يعد جاذبا كما كان ولكنها حكم العادة بالتحلق حول شخصية الاستاذ السر قدور الحكواتية الممتعة إلا أنه يتحمل جانب كبير من تراجع جاذبية البرنامج . شخصية الاستاذ قدور وموسوعية معرفته في تاريخ الغناء السوداني والفنانين والأغنيات هي محور الفكرة وليس كل هذا الكم الهائل من المطربين الذين افقدوا البرنامج مغزاه وحولوه لصبحية ومعرض ازياء و فصول من الشلاقات والخفة واللِّفة. القناة تنظر للبرنامج كمادة ترويجية لا تريد الاجتهاد بتطويره بشكل يتناسب مع الزمن فلا يعقل ان يستمر البرنامج 10 اعوام بشكل روتيني واحد بدون تجديد في الاعداد.
@ البرامج الدينية تعتمد علي المواد الجاهزة المنقولة من القنوات العربية الاخري وحتي المواضيع قد عفي عليها الزمن وأصبحت تطرق في كل عام وبذات الاسلوب والشكل والعالم الاسلامي من حولنا يمور بالقضايا الاسلامية و الدينية المشتركة وأصبحت المهددات التي تواجه الامة تأتيها من ثغرة في التدين الخاطئ والذي شاركت فيه تلك البرامج الدينية التي تقدمها قنواتنا التلفزيونية التي افسحت المجال لمادة غير جاذبة ومقدميها يهتمون بمظهر الداعي والهندمة دون أن يفلحوا في تقديم مادة مقنعة و جاذبة حول التطرف و الغلو و غياب علماء الازهر الذين يواجهون الفكر المتشدد للرواقض والدواعش الذي تغذيه الصهيونية والأمريكان كما ثبت لإعادة تقسيم المنطقة ،البرامج الدينية طوال شهر رمضان مملة وغير جاذبة .
@ أكبر الأزمات التي (فضحها) شهر رمضان في الاعلام السوداني المُشاهَد تتعلق بأزمتي الموضوع و مقدمي البرامج ، لا توجد قناة واحدة تناولت موضوع اصبح حديث الناس في شتي المجالات السياسية والاقتصادية او الاجتماعية وظلت وجوه بعينها تطل في ضيافة معظم القنوات والموضوع مكرر ومن مجموع 35 مليون سوداني فشلت كل قنواتنا استضافة شخص يستحق ان تستمع اليه كل هذا كوم ، الكوم الكبير ، في الازمة الكبيرة في مقدمي البرامج من الجنسين والتي يظن المشاهد أنه كل من (له واسطة من عديمي الموهبة ) أصبح مقدم برنامج وما يحتاج لوقفة هنا ، أن هنالك عدد من الصحفيين لم يجدوا من يهمس في آذانهم بأنهم يبعثون علي الملل وعليهم أن يقلعوا عن محاولاتهم الفاشلة بتقديم انفسهم مقدمي برامج ، ربما يكون لهم قراء و معجبون ولكن الوجه التلفزيوني والحضور الجاذب أمر يفتقده معظم الصحفيين والصحفيات المتجهمين منهم و المتجهمات الذين ارادوا الجلوس امام الكاميرا بمؤهلات (صفرية ) لا تنطبق عليه معايير كثيرة و أولها (الفوتوجنيك) ،نقول لهم كفاية أرحمونا مكانكم ليس التلفزيون .
@ يا كمال النقر .. ﺍﻟﺴﻨﻮﻥ ﻋﻀﺎﻡ ﻭﺍﻟﺒﻄﻮﻥ ﺑﺮﺍﻡ
hasanwaraga@hotmail.com


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2984

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1299971 [سرور]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2015 10:46 AM
فعلاًالمنطق يقول بان منطوق الآية الصحيح هو "وعلي الذين لا يطيقونه فدية إطعام مسكين " وليس علي الذين يطيقونه فدية إطعام مسكين ". ويبدو ان أيادي المتطرفين الأوائل قد حرفت الآية.جفت تماماً البرامج الثقافية في جميع أرجاء البلد ولم تعد جاذبة وذات الق وفائدة، وياحليل الواعظ في ميدان الملك بمدني. وده طبعا لان جميع الدعاة هم دعاة وأبواق للسلطان ينقلون مايريده ولا يذكرون ما يغضبه حتي ولو كان منافيا للشرع. برامج التلفزيون تستاهل باختصار كده يولعو فيها نار. انا عندما اتصفح قنوات السودان احرص اولاً علي قفل الصوت حتي لا يرتفع ضغطي. السر قدور كرت اصبح ممجوجاً ومحروقا ولايوجد فن لدي هذه الشرزمه من المغنين والمغنيات.أقترح دمج كل قنوات السودان في واحدة لتبث لنا مادة ذات فائدة لنصف يوم فقط يومياً، علها عندها تلفت انتباه البعض منا.بإختصار قنوات السودان فاشلة جدا جدا.وبالله التوفيق.

[سرور]

#1299405 [إندستين]
0.00/5 (0 صوت)

07-07-2015 11:51 AM
رمضان داير اكبرة خلاص

[إندستين]

حسن وراق
حسن وراق

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة