المقالات
السياسة
الكلب كلب ولوترك النباح (9) حنين
الكلب كلب ولوترك النباح (9) حنين
07-07-2015 09:36 PM


كان الماء دافئ يغري بالبقاء فيه أطول وقت ممكن...الحت رغبتي في ذلك كلما تذكرت أننا في رمضان...تذكرت كيف هو في بلادي....
رمضاء, صهد , حرغايظ يختبر ايمانك.
منذ السابعة من عمرنا ننتويه... يكون مهوي أمانينا و مجال تحدينا...نتسابق عليه...., من يفطر منا ...من يصوم ...كم يوم ؟ من يفطر بالسر...من يتحايل عليه ...؟ تتناقل الأمهات أخبار صمودنا بفخار...وهن يشجعنا من طرف خفي مبشرات بنعيم الجنان ورياضها ...( يما في الجنة بتخلينا نلعب علي كيفنا...مش؟)...سأل أخي فان نادته أمي يذهب وأن نادتني....يذهب بنظرة تدعي الغضب مني ...كانت أولي تجارب أن تكون دكتاتور صغير ... هذا ما كان تلك الأيام...البنات يمضين اليوم في نوم عميق ورقاد ونحن نجوب البلاد نخبر بصيامنا الشهر الكريم وندخر كل شئ لوقت الفطور ...نشتهي ونشتهي والأمهات يحاولن تلبية رغباتنا النزقة...كان ذلك أصل التعليم والتعود.
هنا...
لم يكن أحد ليحس بانه صايم أويذكر ذلك...فالمطر يتواصل لليوم السابع علي التوالي والشمس غائمة والريح تهب , تنعش الروح وترطب الجسد ...وأن عاند الطقس ...ندر الاسبلت وأن عاند هو الاخر...عسل صاحبي.
خرجت وخاطر يخطر لي بشهوة وهمس خفي يوشوش أذني...برغبة .
سلطة روب...أكاد احس بلسعة فلفلها في فمي ...وحامض روبها.
ريقي يتحلب لذكرها .
رغبت فيها أو كما نقول أشتهيتها...فهي من طيبات رمضان معالمه...أقول ذلك وأنا أعجب لنفسي....ويحي...بعدت عنها.
أمي.
كانت أن رغبت في شئ لوأنه لبن الطير ...لكان ساعة وهو عندي...لم تكن ترغب شئ لكنها تريد ما نريد...لم أراها...تتخير للصغير فينا وللكبيرغير مايريد...أي الطعام لم يكن شهد بقربها أي ادام...؟ كانت تؤثرنا في غيره وفي رمضان , في ليالي البرد والصقيع تسهر تغطينا وفي ليالي الحر...تسهر تهب لنا...أمي اتعبي ولولحظة...نامي...تعبت لتعبك....عطشت لعطشك... ظننت أنه أن لك أن تستريحي....أن جئتك مارايت صغيري الا في حجرك...لول لو...يا لول لو...مثل ماكنتي تهدهديني...تهدهدينه...وهو كما كنت أنا....يتقلب في عز صدرك...يرفل في مجد مجدك الي يوم يبعثون ...تعبرين عن حبك بحب جديد...ما أعز من الولد الا...ولد الولد.
أمي في غيابك نحبس الدمع بالصنقاع ...وضحك الرجال كماتقولين...بكاء...فاضحكوا...اضحكوا.
كنت في الصغر أعتقد جازما أن رمضان قد جعل خصيصا لنا نحن ...أهل السودان.
زرت بلاد كثيرة ...صادف أن كان ذلك في الشهر الكريم...ورغم أنه فرض علي المسلمين اجمعين الا أنني كنت أحسه حقنا نحن فقط...فلانكهة لرمضان عند غيرنا...ليس لرمضانهم طعم كرمضاننا...فلا لمة الناس تشبه لمتنا ولادعواتهم كدعواتنا... تنبع من القلب صادقة وتخترقك حتي النخاع...لا أنسهم عذب كانسنا...ولاكمايخبرون يخبر أهلنا .
كم أعدد لاعدد اختلافاتنا عنهم , فلا ليمونهم مثل شرباتنا... ولا العصيدة عندهم كماعندنا لابالتقلية ولابالنعيمية ولاحتي بي سمن المهدي .
لاقعدة البرش كقعدتنا...ولاتكبيرة الاحرام لصلاة المغرب كمايكبر عم محمد عندنا...ولاحتي نفس سيجارة الفطور التي نخمسها قبل الشاي كأنفاس سيجائرنا...ولا (نهرة) عم عثمان ونحن نتغامز...حول صحن به مطايب..كما ينهرون صغارهم ...ولا غضبة كبارهم ...حنونة كغضبه...أهلنا ... لا كحسرة التي تعمنا عند زكري غائب...أين هو ؟ كيف أصبح..؟ كيف أمسي ؟ ولا الفوضي التي تعم أن أنفض جمع الكبار...فنجان قهوة ثم التراوح....لانستريح
...علينا أن نلم البرش...نرجع العدة ونملي الأبارق...يمكن تقطع !!!.
أننا...غير...ليس لانا أحسن الناس بحالنا ولالنا أغني الناس بمالنا..نحن أغنيا بودنا... بقليل تمرنا... المنثور علي قبضة بليلة...بحلومرنا...وبكلمة قاطعة نقولها
اتفضل يازول...
تزكرتهم...
أمي...ياحضني الدافئ الرحيم...أبي ياسترنا الواقي الكريم...اخواتي...الزغب..يملأون العش صياح وفرح...أختي وأنتي تهبين الكانون...تصبين الجاز من الجالون...وتغسلين العدة ...تمصمصين الصحون ...المعا قزاز...وعمو البكسر الحطب ويصلح العنقريب , أحن اليكم...من البعد اناديكم....أصيح فيكم ...والله مشتاقين...
ضاق الخلق...غص الحلق ...طفرت دمعة...كانت في هجعة الليل ..تطوف علينا...بجردل مديدة الدخن المخلوطة باللبن ...سلام عليك محاسن بابوري في العابرين ...ذاك....زمان مضي والمضي لايعود...
بكيت علي نفسي لاعليكم فانا الوحيد...سيكون بابنا مفتوح كما كل يوم...في الفجر ياتي رسول الجيران...المكوة...خالتي محاسن أمي قالت ليك أديها العمود الكبير...النسوان ماشات الاستبالية... ,.... يابت بعدين اغرفي من الملاح...ضوقيه لعلوية.
وفي العيد...أعداد وأعداد وأعداد....
سيل المعيدين...يطوفون الحي...يباركون يعطونا العيدية .... يطلقون الامنيات أن نعود سالمين غانمين.....هل نعود...؟
مسحت بالبشكير دمعي...أرخيت سمعي...لا اذأن....
فائز...شنو ياخي....تلفنته مخاطبا...رد بعد حين...
(خلصت وماشي علي البيت...قلت بتكون عطشان أتصل فيك بعدين...؟).
ياخي متوقعك تجي تفطر معاي...قلت جادي....(ياخي رمضان يادابو...الأيام جاية).
كما أسلفت نحن شعب مختلف...عسل غير مسلم لكن ذلك لايمانع عندنا أن نفطر رمضان معا ....نقضي الكرسمس معا...نأكل الفسيخ ...الرنجة....البيض الملون...وقبل ذلك نحتفل بجمعة القيام....نحب تريزا معا ....وفي رمضان ....تزكر ...انك في السودان .
يحب الويكة ...العصيدة القراصة .....ملاح القرع ...السلطة...الملاحة...في الكسرة (قلبت ) الشطة البصل... فتة رهيبة...
كل الأديان عندنا طرق الي الله...والحب بيننا مباح...ألم يغني شاعرنا...التجاني يوسف بشير
آمنت بالحسن بردا وبالصبابة نار
بالكنيسة عقدا منضدا من عذارى
وبالمسيح ومن طاف حوله واستجارا
ايمان من يعبد الحسن فى عيون النصارى
ويقول ايضا:
ولقد تعلم الكنائس كم انف مدل بها وخد مورد
ولقد تعلم الكنائس كم جفن منضى وكم جمال منضد.
وله ايضا:
درج الحسن فى مواكب عيسى....مدرج الحب فى مساجد احمد
ونمت مريم الجمال وديعا....مشرقا كالصبح احور اغيد
ويقول شاعرنا علي احمد طه ..
يا سلوة المحزون يا قيثارة القلب الجريح
يا شابة فاقت على الأتراب بالقد المليح
يا زهرة أنفاسها كالعطر عبيق في الضريح
أهوى جمالك
والشعورا
يزينه القول الصريح
قد هزني منك الجمال فجئت بالشعر الفصيح
ترفقي يا هذي الناس من جسد وروح
بحق بطرس يا فتاتي من شفى الرجل الكسيح
بماري جرجس وبالصليب وبالمسيح
بالقس ..بالمطران ..وبالجرس المطل على السفوح
بمريم العذراء والأحبار وبالراعي الصليح
معابد الرهبان بالدين المقدس والمسوح
بالكاردينال ..بقطة البطريق ..بالرجل الصلوح
قداسة البابا المعمد بالشموع وبالذبيح
وفق كل ذلك ...مريم القبطية...وكفي...
نظرت الي الساعة ,,,كانت الخامسة....الساعة فطور...
ليزبريدج مافيها جامع عشان كدا التراويح عندنا جلا...طبعا الرقاد بكسر الزول ساكت كمان مافي شله قريبة نلعب معاها كشتينة...بعد نشرب المويات بمشي (الشوبنج)ياخي بالليل بكون عالم تاني...تقول حديقة...انا ماحصل مشيت لكن ناسنا كلهم ساكنين هناك.
المهم لبست...مشيت قلت منها اجيب لي شوية حاجات ومنها امتع نفسي بالدهش.
يازول دخلتي كدا لقيت ليك الحته دافئية...طبعا مركزية...والكجسي دا زي الزهور...من بعيد شفت لي جماعة(زرق كدا)...قلت خلاص الليلة الشمار بجيبني...بس صاحبك يجي جاري.
وين يافردة...؟ وين صاحبك سيد الكلب..؟ لزمن ....وماطالبني حليفة....لم اسمع عادل يقول عن فائز غير سيد الكلب...طبعا مرات بشكل...بقول لي (وين صاحبك العنده كلب ؟...
المهم قلت اكسر معاه الدقائق...
أصر علي أشرب حاجة...
جاب القهوة...قلت ليه أنت...؟
ياخي شافط لي 5 بارد...و4 قهوة...ثم قال.... وين فردتك الليلة...صاحب الهو...؟ يقصد فائز...قربت اتشرق.
كان يجلس احدهم بقربه...نظر اليه...في يده زجاجة عصير...
بادرة ...
مص الراحات دي...أنت فاقد سوائل ...وملتفتا ناحيتي.
دا ود خالتي ...ديل ناس البحر...موضحا وهو ينظر لابن خالته.
البحر دا ماخطر ياخي...حمدالله علي السلامة.
قلت ..
ضحك الاخر وهو يتمتم...لابد أنه تزكر ما لاقوا من أهوال...سرح في البعيد وانقطعت صلته بنا .
تبني عادل الرد...
خطر شنو ياخ....ديل من يومهم بتاعن مجازفات...كانوا في العراق...مرقوا بالجلالة ...كسحو الجماهيرية...العرب نيرانهم ولعت مرقوا بي تونس.
كان عادل يحكي عن بطولات قريبة وطبقة من الفخر والسعادة تغطي حديثة ....وابتسامتة.
خطر..؟ ياخي دا لوعارف الراحات دي كان جاء عوم.
تعرف دقينا لكل الفرد هناك ...يتعلموا العوم...بلا قاهرة بلا أمم متحدة ...نجازف ليهم التذاكر لنيوزيلندا...يجوا عوم ضهاري ...يومين تلاقيهم جارين ليك ترولي زي المافي حاجة ...
لاحظته يأكل بعض الفشار..مدا نحوي الكيس...فشكرته
ياخي أكل ....هواء...ساكت...
وقف وهو ينظر لمن معه....مخاطبني...
تعرف عندنا فولة رهيبة...يلاك عضي معانا..( الواطا ) قربت ...تصبح...خشمين تلاتة...وزاد وجدي...الصباح فرتق .
بكلمات فهمت منها بعد الترجمة دعوته لي للعشاء والمبيت معهم...لا تسألني عن التفاصل...فهي تحتاج لمترجم.
...مددت يدي مودعا عادل ...لكنه قال (وكت ماماشي معانا...نقدمك )...غادرنا بهو ( الشوبنج )...صحبتي عادل وجماعته...
قص بي جاي... أشار علينا عادل أن نمر عبر الحديقة...هذا مالم أفعله وأنا أسكن هذه الناحية من عشرة سنوات...زكرت ذلك لعادل ....الذي رد علي
ياخي البلد دي أمان....بوليسها الذي الكشافة دا...تكب ليه مكنة يقالدك ويبكي...أحسن حاجة في البلد دي ناس حاج ابراهيم مامصيعنهم...تاني ...(لم مشكلة )...ضحكت وأنا أسأل أِبن خالته عما قال.
رد بقولة....الفردة دا لقي البلد العميانة دي واتفسح...من قبيل مدقسك بي حنكو دا...
طيب حاج ابراهيم يكون منو ...؟
ضحك (الفردة) وهو يقول لي يعني ماعارفه...؟ حبشي أنت ....؟ حاج ابراهيم ..ما جر..
لم أفهم كلمة مماقال...الا أني ادعيت الفهم..
قادنا عادل الي البيت عبر ممشي تحت الصيانة وضعت فيه علامة تمنع عبور المارة .
كنت اودعهم وأنا أدير المفتاح في الباب...جاء عادل الذي تاخر عنا قليلا وهو يقفل سحاب سرواله...
دقيقة نملي التنك ونكسح...قال ذلك وهو يدخل خلفي ...ومعه رهطه...
ناولتهم زجاجات الماء ودخلت الي الغرفة..عدت معتقدا انهم ذهبوا فاذا بعادل في المطبخ...وفي يده عدد من قطع التفاح....نظر لي وهو يقول...ياخي الفرد ديل (تويانين)...تويانين يعني شنو ؟...والله لاعارف...لاعايز اعرف..
خيرا غادر عادل والفرد...التويانين .
لا اله الا الله .... سلام .
حسن النور
ليزبردج بارك بردج 28/06/2015
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1825

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1299876 [سيزر]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2015 07:43 AM
سلام يا أبوعلي

[سيزر]

حسن النور
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة