المقالات
منوعات
ذكريات رمضانية.. 5 ... !!
ذكريات رمضانية.. 5 ... !!
07-08-2015 03:21 AM

بسم الله الرحمن الرحيم


كنت طالبا بالمرحلة الجامعية بجمهورية مصر العربية و عادة ما تسير رحلات طلابية في بداية العام الدراسي إلى مصر و في أخره رحلة عودة إلى السودان .. و تكون الرحلة من ثلاث مراحل أو ثلاثة رحلات.. القطار من وادي حلفا في شمال السودان مع الحدود المصرية إلى الخرطوم أو العكس .. عاصمة السودان .. و قد تبدأ الرحلة من أو تنتهي إلى مدينة القاهرة العاصمة المصرية إلى مدينة أسوان المصرية قرب الحدود مع جمهورية السودان أو منها إلى القاهرة بالقطار.. و ما بين القطارين يركب الناس الباخرة النيلية التي تربط مدينة أسوان و وادي حلفا عبر الجسم المائي المعروف بأنه اكبر بحيرة اصطناعية في العالم .. بحيرة ناصر ... !!
و دوما يكون للطلاب السودانيين الدارسين بمصر مكان خاص بهم في الرحلات الثلاث في رحلة الذهاب أو الإياب عربة قطار أو اثنتين و بالتالي قد يجد الطلاب مقعدا من بينهم لمن يرغبون فيه من عامة الناس... !!
و نحن في عربة القطار المتحركة من القاهرة صوب أسون اطل علينا رجل طويل القامة و تعلو وجهه ابتسامة خافتة تمثل عنوانا بارز لطيبة و نقاء داخل الرجل و واضح انه خواجة و كانت على ظهره شنطة كبيرة و في يده قارورة كبيرة ممتلئة بالماء و يبدو عليه التعب من شدة الحر أو السفر أو من كليهما رحبت به و معي بعض الزملاء وجدنا له مقعدا بيننا و بعد حين علمنا انه في أمريكي الجنسية و في طريقه إلى السودان و بالفعل رافقنا إلى وادي حلفا عبر بحيرة ناصر عن طريق الباخرة و من ثم إلى الخرطوم... !!
قضينا يومين أو ثلاثة معا في الخرطوم و استأذنته أنى سأذهب إلى أسرتي و طلبت إليه يذهب معي ا وان يزورني ما أمكنه ذلك في بلدتي حيث أسرتي و بالتالي يمكن أن يحفى به بالطريقة التي تليق به .. وافق على الزيارة و لكن قرن ذلكن بشرط و هو أن زيارته لا تزيد عن ثلاثة أيام معي و أسرتي فوافقت على شرطه و وصفت له وصفا دقيقا ماذا يكرب و عند وصله المدينة رسمت له خريطة توضحيه من حيث الموقف الرئيسي إلى المنزل... !!
حضر دوقلوس براون إلى القيقر .. و من الموقف الرئيسي إلى المنزل لم يسأل احد إلى أن دخل إلى البيت و الرجل لا يتحدث العربية .. و لا يفقه غير السلام عليكم .. فكانت والدتي .. رحمها الله سيدة حكيمة .. عرفت كيف تتعامل مع الموقف .. خاصة أن هناك كورجة من أطفال الحي الذين زفوه طوال الطريق و هو صامت يبتسم إلى هذا و يشير إلى ذاك ... !!
كان يوم وصول دقلوس إلى القيقر آخر يوم في أواخر شهر شعبان .. لم تمضى أيام وهل علينا شهر رمضان .. و في أول أيام الصيام سألتني والدتي قبل خروجي من البيت في الصباح الباكر إن كان دقلوس مسلما و هل تعد له وجبة الإفطار إن كان غير ذلك فأوضحت لها آن الرجل على غير دين الإسلام و بالتالي أعدى له طعاما متما استيقظ من نومه .. بعد منتصف النهار عدت إلى المنزل بصحبة والدي رحمه الله .. و جمع من شباب الحي .. و إذا بدقلوس قد امتنع عن الأكل و الشرب .. و لما استفسرته عن أمره .. قال : أنا لا استطيع الأكل و الشراب انتم صائمون .. احتراما لكم و تقديرا لعقيدتكم فانا سوف أصوم معكم و لا ضير في ذلك.. صام دقلوس يومه الأول .. في المساء و قبيل المغرب خرجنا كالعادة إلى الضرا .. و كان دقلوس من بيننا .. و مثلما كان دقلوس صائما مثلنا فعل تماما ما فعلناه من وضوء و صلاة.. و تناول معنا كل أنوع المأكولات الرمضانية... !!
تقاطر على منزلنا أهل المدينة جميعهم ناهيك عن الجيران و كل يريد أن يدعو دقلوس إلى "ضرائهم" لتناول وجبة الإفطار معهم .. استطاع دقلوس أن يلبى طلبات كل الذين قدموا له دعوة و لم يجلس ثلاثة أيام كما اشترط في بادي الأمر .. و لما أرد دقلوس السفر و مغادرة القيقر كان هناك جمع كبير من الرجال و النساء و الأطفال في وداعه .. و إذا بالدمع تنهمر منه و من المودعين...!!
فكان دوقلوس أشهر شخصية في تلك السنة 1985 و لا يزال أهل القيقر يسألون عنه و عن أخباره كأنه واحد منهم لأنه دخل إلى قلوبهم من أوسع الأبواب و إلى وقت قريب كنت في تواصل و اتصال بدقلوس براون الخواجة الأمريكي ... !!


[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1464

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




الطيب رحمه قريمان .
الطيب رحمه قريمان .

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة