بقر سااااكت
07-09-2015 12:08 PM


قال البحتري في سالف العصر والأوان (أهز بالشعر أقواماً ذوي وسن..في الجهل لو ضُربوا بالسيف ما شعروا/عليّ نحت القوافي من مقاطعها..وما عليّ لهم أن تفهم البقر).هل كان يقصد الكيزان؟ لنقرن القول بالفعل.
سافر رئيس المؤتمر الوطني إلي جنوب إفريقيا في مهمة كان يمكن أن يذهب لها أحد نوابه،وتلك الدولة موقعة علي ميثاق المحكمة الجنائية،والمحكمة أصدرت مذكرة اعتقال،فلم تنصح وزارة الخارجية بعدم السفر،ولم يرسل السفير بجنوب افريقيا برقية عن إحتمالات ما سيجري،فحصل ما حصل،بكلفة عالية علي الصعيدين السياسي والدبلوماسي.
وباع السودان في عهد الإنقاذ إيران بالمشاركة في عاصفة الحزم،أملاً في الريال السعودي،ولم يكن يدري المكتب الإقتصادي للكيزان،أن الأوضاع المالية والاقتصادية مأزومة،وأن المملكة لو فيها أي ريال فائض لاشترت به الصواريخ بدلاً عن مساعدة النظام السوداني،وقس علي ذلك باقي دول الخليج.
وتبدأ موازنة 2015 بما سمي بالبرنامج الخماسي،وشعاره ثبات سعر الجنيه وخفض التضخم،والإنتاج من أجل التصدير،ولكن الدولار يناهز 10 جنيهات،والتضخم المنفلت يظهر في غلاء كل السلع،والإنتاج الزراعي ينكمش لأن المشاريع بيعت أو صفيت،وعجز الميزانية،يعالج بالمزيد من طباعة العملة،وزيادة الكتلة النقدية في غياب النمو الإقتصادي يجلب التضخم،والتضخم يجعل الأجور الحقيقية تتدني،وزيادة المرتبات ترفع معدل التضخم،وبذا تتفاقم الأزمة الاقتصادية.
وهيئة الكهرباء الموحدة تنظيمياً وإدارياً تنقسم إلي 5 شركات،فتتضارب الصلاحيات،وتكثر النفقات،ويزداد الكادر الإداري،والصرف عليه من عائدات الكهرباء،وفي غمرة الحوافز والنثريات تنسي الصيانة،وتأهيل التوربينات،فتقطع الكهرباء في المدن والقري وتندلع الإحتجاجات.
والنيل علي بعد 5 أمتار من محطات مياه الشرب،ولكن الموية مقطوعة،وأهل العاصمة رجعوا للقرن التاسع عشر،حيث المياه بالحنطور،ولكن الحكومة منشغلة بالزي الفاضح والسفور،ولا يهمها إن مات الناس عطشاً في الحلفاية أو أمبدة كرور.
وبينما يموت الناس بسبب إنعدام الأدوية المنقذة للحياة،يبلغ حجم الطاقم الوزاري أكثر من 80 وزيراً في شكل عطالة مقنعة،وماهية كل وزير(بحرابيشها)تفتح مستشفي،وصيدلية،في دارفور والقدمبلية.
وتجلد الحكومة السياسيين،لو خاطبوا الناس في التجمعات،وتفاوضهم لو شالوا الكلاشنكوف وركبوا الدبابات،وتتكلم عن الحوار والناس في المعتقلات،وتصادر الصحف والمجلات،وسدنتها في غمرة(السفسفات).
والحال هكذا فإن الحكومة(العريضة جدا)مزنوقة زنقة (كلب في طاحونة)،ويقال محافظ بنكها لصندوق النقد الدولي(ألحقونا)،فيقولون له(جننتونا)،عندكم البترول والذهب،وتشتكون من الفقر وانعدام(الصابونة)،فيعود إلي قواعده سالماً وفي خشمه(بلدونة).
كانت البلدونة مصطلحاً يتداوله المعتقلون السياسيون في معتقلات نظام السفاح نميري،ولمن لا يعرف عليه الرجوع لقاموس(كلام المعتقلين)لمؤلفيه سعودي درّاج وآخرين،وللمراهنين علي أمريكا والبنك الدولي عليهم إنتظار العمال والفلاحين،وهتاف الجماهير(تجار الدين سرقوا البنزين).

[email protected]




تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 4675

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1301427 [قهران]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2015 07:15 PM
ديل اخير منهم النعاج،الصيني الامريكي الزار السودان قبل سنتين وهيج ناس البرلمان الاخير منھم البرطمان،قالو شنو قلو مبعوث الحزب الجمهوري وما فاضل الا يضبحو ليهو وكرتي ما جايب الخبر،هسع غندور او قردود قال للريس طب مشكلة ما بتجيك في ج افريقيا وما تم كلامو ريسنا جاهو مطفر باسهالو خلاهو يتنخج من الخجلة،الناس دي راقده امفكو ساكت في الحوش

[قهران]

#1301093 [ضان ضان ما بقر...]
5.00/5 (1 صوت)

07-10-2015 12:31 AM
أستاذ كرار...ديل ضان ياخ ما بقر...الضان أغبى حيوان...واسأل الروايعية...

أنت تخاطبهم...كأن المواطن...و مشاكله...من همومهم...أبداً...نوهائي..!!

ما براك قلتها...ديل همهم...النثريات...والبدلات...و البدلات...والبتاعات..بس

حتى واحد...زي دكتور البقر ...الخدر...يشيلوهو...يقول ليك...

نحن في خدمة الحزب في أي موقع...

الحزب...شفت كيف!...يعني وطن و مواطن ده...إلا في السينما...

الله في

[ضان ضان ما بقر...]

#1300760 [ابو سحر]
5.00/5 (1 صوت)

07-09-2015 12:50 PM
ورينا بلدونة دي شنو؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لكن مقالك رائئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئع جدااااااااااااااااااااا
80وزير في الخرطوم وموية مافي ما يمشوا يحفروا ابار الثمانين وزير ديل؟؟؟؟؟؟؟؟
ولا يبنو ليهم محطة مياة جديدة والله يعملوا محطة تحلية في البحر الاحمر
اكيد في واحد وزير فكر يعمل محطة تحلية في بورتسودان لكي يسقوا ناس الشجرة والفتيحاب
ما دا اصلوا عقولهم بيفكروا ياكلوا من وين فقط؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

[ابو سحر]

كمال كرار
كمال كرار

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة