المقالات
السياسة
الجلد في السياسة: رسالة سبقت إلى رئيس القضاء
الجلد في السياسة: رسالة سبقت إلى رئيس القضاء
07-08-2015 07:55 PM

الجلد في السياسة تاني: رسالة سبقت إلى رئيس القضاء

السيد مولانا رئيس قضاة السودان.

حفظه الله


أرجو أن أنقل لك في هذا الخطاب شاغلاً حزيناً عن تصريف العدل في الأحكام على شباب الوطن. وأنا كاتب راتب في الصحف كما تعلم وودت لو نشرت خطابي على صحافة السودان. فأنا حريص أبداً أن "أفته" في الداخل. ولكن شاءت تقاليد في النشر عندنا عفى عليها الدهر حجرت التعقيب على أحكام القضاة. بل عزز من ذلك المبالغة في سرية القضايا ومنع النشر خلال انعقاد كثير منها مما حجب العدل لأن شرطه أن لا يتنزل فحسب بل أن يرى الناس تنزله عياناً. وسيتعين علينا جميعاً التخلص من هذه التقاليد البالية متى ما تدارسنا مصائر العدل في بلدنا في يوم صحو. أزعجني أخيراً صدور أحكام بالجلد بالسوط على شباب المظاهرات الأخيرة وطلابها.(سبتمبر 2013) وضرب السوط تحقير لا يستحقه مثل من خرج طلباً للحرية والعدل. لم يكن هذا التقليد في جيلنا السياسي ولا من بعده. كان لنا السجن: ولي ليلة فيه وكل أبناء جيلي الشهيد عاشوا لياليه وكان السجن على ظلمه مدرسة ثانية وزمالة أخرى. وجاء دق السوط وهذه بدعة. وأشجنني خبر دق السوط بكثافة اليوم وأنا أقرأ خبر الأحكام التي صدرت بحق 16 شاباً بينهم ابن وال من ولايات الغرب دهمتهم شرطة المجتمع. ووجدتهم في حفل دي جي وبعضهم في حالة سكر وبحوزتهم موبايلات معبأة بصور للجنس قيل عنها فاضحة. وعارض ابن الوالي الشرطة بحجة أن له حصانة دستورية. وجاء في الخبر الأول عن الواقعة أنه كانت بصحبتهم فتيات في زي قيل إنه فاضح تمكنوا (كيف؟) من تهريبهن وبقت على الشباب. ستروهن. ومن ستر مؤمناً ستره الله بستره. قرأت الأحكام التي صدرت على هؤلاء الشباب تحت المواد 78-153-103-144-143 من القانون الجنائي. ولاحظت خلوها من عقوبة الجلد التي هي لازمة هذه الأحكام كما عودتنا محاكم النظام العام. فحكمت على ابن الوالي، الذي أرهب الشرطة، وزور في أوراق رسمية (حصانته إلا إذا صدق!)، بثلاثمائة جنيه غرامة والسجن شهراً بعدم الدفع. وحكمت على آخرين بالغرامة مائتي جنيه والسجن شهراً مع وقف التنفيذ وكذلك على آخرين بمائتي جنيه غرامة. وصادروا الهواتف النقالة. هذه الأحكام تربيت على الكتف. وربما نظرت إلى ما يليق بأبناء الأكرمين. وليست هذه المرة الأولى التي أرى فيها ضعضعة العدالة وجنوح ميزانها. فنشرت جريدة الخرطوم في يوم واحد (11-9-2013) حكمين على أوضاع فاضحة حالت مزايا الطبقة والسفه المجرد دون إنفاذ العدل. فقد القت شرطة النظام العام على 5 متهمين فيهم مهندس بشركة بترول في وضع فاضح بشقة للدعارة بالجريف حوكموا بالمواد 154 و 155 ب من القانون الجنائي بغرامات تراوحت بين 3 إلى 5 ألف جنيه وبالعدم ستة شهور سجناً ومصادرة الهاتف الجوال. وقارن هذا وذاك بما يلي. ففي نفس الصفحة ورد خبر شاب حكموا عليه بأربعين جلدة لوجود صور فاضحة في موبايله. ولكن جريرة الشاب الأصل أنه حاول تصوير بعض الوقائع في محكمة للنظام العام لم يكتب عليها "ممنوع التصوير". ويوحي هذا بأن الجلد موفر للسياسة للإخجال من ممارستها والإذلال والتنفير. وربما كانت تهمة الصور الفاضحة من تأليف كل من يريد توثيق ظلم الحكومة والاحتجاج عليه. يا مولانا: أنا سياسي ولا أحب الخزي لمن بدأ في ممارستها يافعاً عشماً في وطن أفضل. كان رأيي دائماً أن الله حبانا بصبيان مشغولين بالوطن لم نحتج لدروس عصر في التربية الوطنية لشحذ حسهم ببلدهم كما تفعل نظم أخرى. لقد دفع هؤلاء الصبيان إلى الشارع الشديد القوي كما نعرف كلنا وليس للنظام القضائي، لو عدل، مشكلة معهم بل هم حلفاؤه الخلص لأنهم يرفعون رايات للقسط في شموله المعزز بالحرية. بينما تكاد القضائية تدير وجهها للجهة الأخرى من فعائل أبناء الأكرمين يأتون إلى ساحتها رازحين تحت مواد ثقيلة توجب الضرب على الصلب. أو تتراخى عنهم الشرطة وهم "يفحطون" على عينك يا مرور في الشوارع المزدحمة. ولا تجد الشرطة غير التهديد بعد التهديد بسحب الرخصة أو حجز السيارة. ولا أحمل ولا أتحامل عليهم فأكثر جرائمهم المعروضة مما لا تستنكره ليبراليتي الشمطاء. ولكن الصمت على الظلم حار حين لا يقف الناس أمام القضاء سواسية أحراراً لم يستعبدهم أحد. أرجو يا مولانا، على ضوء هذه الحيثيات، أن توجه القضاء بمنع ضرب المتظاهر بالسياط بتاتا. ما صاح. مع عظيم تقديري وثقتي في رجاحتكم وقسطكم.

المخلص عبد الله علي إبراهيم
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2369

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1301100 [MAN]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2015 12:52 AM
يا دكتور تخيل صديقك حالد المبارك وقد تمت استضافته للحديث عن جلد المعارضين، ماذا تراه قائلا؟
اما البقاري الفي وهموا ساري فنساله هل احمد هارون من الجلابة وهل خليل ابراهيم وعبدالعزيز عشر من الجلابة وقد عملا بجهاز الامن وهل ابوقردة من الجلابة وقد جاهد في الجنوبيين وقتل منهم من قتل، وهل وزير العدل دوسة من الجلابة وقد عرقل التحقيق في قتل شهداء سبتمبر والذين ينحدر معظمهم من الوسط النيلي؟ وهل حسبو نائب الرئيس والضابط في الامن الشعبي من الجلابة؟ ليعلم هذا البقاري وكل مريض مثله ان معظم الذين يتولون التعذيب في بيوت الاشباح كانوا من غرب السودان خلال سنوات التسعينات

[MAN]

#1300582 [احمد البقاري]
5.00/5 (2 صوت)

07-09-2015 09:23 AM
التحية للمناضل الجسور مستور ادم ورفاقه
من نافلة القول، فأن قانون النظام العام المعمول به في محاكم نظام الأقلية الحاكمة وهو قانون مخصص لإهانة وأضطهاد وتركيع الأغلبية المهمشة من السودانيين، هو بمثابة قانون للتمييز العنصري الصريح بين السودانيين...

فهذا القانون منذ سنه لم يحاكم به عضواً من منسوبي قبائل أقلية الجلابة الثلاث (جعل، شايق ودنقل) الحاكمة، سوى كان من باب الأزعاج السياسي أو الإخلال بالآداب العامة كما درج على محاكمة الفتيات واَضطهادهن في الأسواق والمواصلات العامة بحجة الزي الفاضح ... وفي المقابل هذه القانون يتعامى عن تجاوزات منسوبي قبائل أقلية الجلابة الحاكمة من فنانات متبرجات ورجال مخنسين ولوووايطة ... فهذا القانون الذي يحاكم فتاة بحجة ضيق فستانها يغض الطرف عن فنان مثل طه سليمان يتشبه بالنساء ويضع أحمر الشفاة ويتكحل ويلبس الأساور والخلخال ثم يتغنج كما الفتاة ليلة زفافها، وليس هذا فحسب، بل يحتفى به على شاشات فضائيات نظام الأقلية الحاكمة، دون أن يثير ذلك أدنى التفاتة من حراس قانون النظام العام وسدنته..

مخاطبة الجماهير في المواقف والميادين العامة لم يسنها مستور ادم فقد سبقه إلى ذلك كثير من الناشطين الجلابة، على سبيل المثال محمد ضياء الدين عضو حزب البعث، لكن سدنة نظام قانون النظام العام للتمييز العنصري لم يجدوا من معارضيهم سوى مستور أدم لتطبيقه عليه في رسالة صارخة ومستفزة بأن هذا القانون مصمم خصيصاً لقمع وقهر وتركيع وإذدراء المهمشين والمطالبين بحقوقهم في المواطنة...

[احمد البقاري]

ردود على احمد البقاري
United States [فاروق بشير] 07-10-2015 11:20 AM
[احمد البقاري]
كلامك صاح فحكومة الانقاذ تتعمد ان تفرق في شكل العقوبات . لماذا؟ لان هذا يفرق ابناء الوطن اكثر لتسود هي اكثر.
لكن في الجانبين اهل الوسط واهل الاطراف من يدرك هذه الحقارةمن الانقاذ فتزيدهم تمسكا بالوحدة لمناهضتها, وانها عدو مشترك.
ولكن الذين تنطلي عليهم الاعيب وتفاهات الانقاذ يكونوا جاهزين لنزاعات بل وحروب عنصرية-تفتيت وطن. وهذه هي استراتيجية الانقاذ اليوم بعد ان سدت عليها السبل واستحكم الفشل.

[البرفكس] 07-09-2015 11:08 AM
الله يشفيك من العنصرية المالياك دي !! و لو كنت بتشوف كويس كنت عرفت انو اكتر من 60% من الطبقة الحاكمة البتقول عليها دي هم من القبائل الغير نيلية يعني بالواضح كده اولاد غرب و مناطق النيل الازرق و جنوب كردفان عشان كده يا البقاري شوف ليك حنك تاني و النبي صلى الله عليه و سلم قال فيها (( دعوها فأنها منتنه)) أي العنصرية و القبلية .


#1300356 [بابكر موسى ابراهيم]
5.00/5 (1 صوت)

07-08-2015 11:31 PM
كعادتك فى التمليس لنظام الكيزان ..الشباب البتتكلم تتحدث عنهم قتلوا فى سبتمبر 2013 ولم يجلدوا.اْقول ليك :واصل ونستك مع الصافى جعفر عن اليسارالسودانى يمكن تجرجروالليسارمين عارف .بالمناسبة ليه حرمتنا من معزوفةاعجابك بالترابى المدة دى كلها .تتذكر يادوك لما وصفت صديق ابن الترابى بابن الاْكرمين ؟ عايزين من دى طوالى بالله ياعبدالله .

[بابكر موسى ابراهيم]

#1300280 [النازف]
5.00/5 (2 صوت)

07-08-2015 08:31 PM
رجاؤك وتوسلك إلي الرئيس المزيّف لم ولن ولا نقبله
لن ننكسر ونترجّاه وهو المنكسر منذ صباه وحتّى مشيبه
يومه آتي لا ريب وما أصعب يوما يقع فيه بين أيدي الشعب
صابرون سنينا عددا،ولكنّا موقنون بأنّ ساعة الصفر قد دنت

[النازف]

عبد الله علي إبراهيم
عبد الله علي إبراهيم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة