المقالات
السياسة
الشيخ كمال رزق
الشيخ كمال رزق
07-08-2015 08:50 PM

من أكثر الأئمة شهرة بسبب خطبة الجمعة التي يلقيها على المصلين كل جمعة في مسجد الخرطوم الكبير.. ولأن الإمام كمال رزق أصبح يعلم أن معظم صحف السبت تعتمد على آرائه في قضايا السياسة أو ما يعتبره هو مناصحة أصبح يتكلم في كل شيء بل إنه نادراً ما يعظ الناس في أمور دينهم.. السياسة هي التي تحقق الشهرة.. أو برامج "أغاني وأغاني".

كمال رزق لم يخصص المنابر الدينية لكيفية تفادي الأخطار المحدقة بالبلاد من التطرف الديني والمجتمعي.. لم نجده يقود الحملات التوعوية للاعتدال والوسطية.. ولا كيف تستقل منابر المساجد لمكافحة انتشار المخدرات وسط طلاب الجامعات وتلاميذ المدارس.. أصبح كمال رزق لا يفوت فرصة خطبة الجمعة لتناول كثير من القضايا البعيدة عن الاتجاهات الدينية في توعية الناس بأمور دينهم.. مقبول بل مطلوب أن يتحدث الإمام عن عقد الأذعان لهيئة المياه مع المواطن وما شابه ذلك مثلا حول ربوية بعض العقودات.. لكن أن تكون مثل هذه القضايا ليست الأساسية فهي المشكلة.

الجمعة الماضية لم يتحدث عن انضمام شباب الى داعش ولا خطورة دخول التطرف الديني إلى أعتاب كل بيت سوداني.. حرّض الناس على عدم دفع 150 ألف جنيه لدراسة الطب في جامعة العلوم الطبية.. فهل مثل هذا الحديث يندرج في الجوانب الدعوية للمساجد في شيء.

اذا كانت الدولة هي من فرض مثل هذه الرسوم كان من الممكن أن يجد كمال رزق فرصة الهجوم عليها، لكن جامعة خاصة لها الحق في أن تضع رسوماً بما يتوافق والخدمات التعليمية التي تقدمها لطلابها، فمن شاء وافق عليها ومن لم يرغب فالبلاد - ما شاء الله - تعج بالجامعات عام وخاص، فهي مسألة اختيارية لأولياء الأمور بحسب رغباتهم في طريقة تعليم الأبناء.

لكن السؤال

ماذا بشأن كلية الرازي؛ هل يعتقد كمال رزق أن رسومها معقولة.. ولماذا لا يفتحها مجاناً وهو شريك فيها مع أشقائه حسن وفاروق خاصة وأن الجامعة تحصلت على مساحة 20 ألف متر مربع من الدولة دون مقابل مادي في الوقت الذي تدفع فيه مبالغ طائلة لتخصيص أو شراء الأراضي لتشييد الجامعات.

نحن مع اهتمام الدولة بالتعليم الحكومي وتقويته ليكون منافساً للقطاع الخاص وذلك بزيادة ميزانية التعليم العالي والصرف على المعامل وجلب أكفأ الأساتذة لكن أيضاً من المهم عدم التضييق على المؤسسات التعليمية التي يتولى أمرها القطاع الخاص فلا شك أنها ترفع عبئاً مادياً كبيراً على الدولة باستيعاب أبناء القادرين وإفساح المجال في المؤسسات التعليمية الحكومية لأبناء الشرائح الأخرى.

التغيير


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1949

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1301364 [نجم الدين]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2015 04:07 PM
الظاهر الكيزان زعلوا الاستاذة سمية لانه ما كان عندها مشكلة وماشه معاهم تمام التمام!
الراكوبة بقت فزاعة او ملجأ لكل كوز غاضب او منشق او باحث عن شئ يخصه!

[نجم الدين]

#1300596 [radar]
5.00/5 (1 صوت)

07-09-2015 09:41 AM
سمية أعتقد أن بقية الشركاء هم غندور والطفل المعجزة مصطفى اسماعيل. شفتي كيف تلتقي المصالح الدين والسياسة والبزنس هؤلاء تجمعهم المصالح وأكثر ما يفرق بينهم هو الدين.

البلد مختطفة بواسطة لوبي لا يتجاوز العشرين فردا والبقية رعاع يشغلونه بتوفير قفة الملاح. وبصراحة ما قاله علي عثمان طه ه الحقيقة لمن أراد أن يراها سوف لن يوفروا لكم قفة الملاح حتى لو جلسوا 500 سنة. الباقي على الرعاع إذا أرادوا أن يستمروا في الذل والمهانة فهذا حقهم وإن أرادوا أن يحرروا انفسهم من هذا اللوبي فعليه الاستعداد للتضحيات لأن الموضوع بالنسبة لهؤء العصابة مسألة حياة وموت ومثل ماهم مستعدين يموتوا من أجل مصالحم فعلى الرعاع الاستعداد وإلا ما في داعي للكلام.

[radar]

سمية سيد جادو
  سمية سيد جادو

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة