المقالات
منوعات
30 سنة مأساة
30 سنة مأساة
07-08-2015 09:47 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

في منطقة الحلة الجديدة بالخرطوم وغير بعيد من الشارع الإسفلتي الذي يمر بمنتصف الحي، هناك وبعيدا عن أعين الناس تقبع مأساة عمرها ثلاثون عاما .

في ذلك الحي منزل بسيط به غرفة وراكوبة تكادان تنهاران على ساكنيهما، الأب والأم توفاهما الله ورحلا إلى الدار الآخرة تاركين خلفهما ستة من الأبناء، ثلاثة ذكور وثلاث إناث.

ثلاثة من هؤلاء الأبناء مصابون بتشوهات عقلية وجسدية، الكبير ويبلغ من العمر خمسة وثلاثين عاما مصاب بشلل نصفي وتخلف عقلي .

شقيقه الأصغر غير مشلول ولكنه مصاب بتخلف عقلي، وحالة هيجان شديدة تنتابه على مدار اليوم.

وشقيقتهما الأخرى وهي في نهاية العشرينيات من عمرها مصابة أيضا بتخلف عقلي.

أما الثلاثة الأصحاء: البنت الكبرى متزوجة ولها أسرتها وتظل في حالة غدو ورواح ما بين منزل زوجها البعيد ومنزل إخوتها .

وشقيقها الأصغر يخرج مع بزوغ الفجر إلى سوق الله أكبر بحثا عن ما يسد به رمق الثلاثة المعاقين.

أما شقيقتهم الصغرى فقد تركت الجامعة رغم تفوقها ونذرت حياتها لرعاية إخوانها المعاقين.

عند زيارتي لهم في منزلهم شعرت برائحة الحمامات النفاثة في كل مكان بالمنزل، ذلك أن المعاقين الثلاثة لا يتحكمون في عمليتي البول والإخراج، ومع ضعف الموارد وضيق ذات اليد يصبح من الاستحالة على شقيقهم (مصدر الدخل الأوحد) أن يستطيع توفير (حفاظات) لهم، فهو بالكاد يستطيع تدبر أجرة المنزل والأكل والشرب .

وفي داخل الغرفة التي يقطنون فيها تجد أن المياه تغطي الأرضية تماما، ذلك ان شقيقتهم تظل طيلة اليوم وهي تحاول الحفاظ على نظافتهم ونظافة المكان وهو ما يبدو أنه مستحيل.

فهي تقوم بغسلهم ونظافتهم داخل الغرفة نفسها ذلك أنها لا تملك مقاعد للمعاقين حتى تحملهم بها إلى الحمام، رغم أن ذلك في حد ذاته فيه الكثير من العنت والمشقة.

وفي غرفتهم جلست بالقرب منهم وحاولت الحديث إليهم فلم أفهم أي شيء من حديثهم غير ضحكهم وابتسامتهم التي لم تفارق وجوههم، كانوا ثلاثتهم يضحكون ويبتسمون رغم تأوه شقيقتهم.

لاحظت أن الكبير مطلق لحيته وقد جمع عددا من أوراق الصحف تحت وسادته وحمل مرآة ينظر إلى وجهه فيها، لحافه الذي ينام عليه عبارة عن مرتبة إسفنجية أعياها كثرة الاتساخ والغسل، ملابسه مبتلة وحالته وحال الغرفة تخبرك أننا في عصر تنام فيه الصدقات وأهل الخير والجيران يمتنعون.

شقيقته المعاقة كانت تطلق ضفيرتين ناعمتين على جانبي وجهها، وقد بدا واضحا أن شقيقتها الكبرى تعيد تمشيط شعرها بانتظام.

أما شقيقهم الثالث فقد قرر النوم بعد حالة هياج شديد انتابته .

خارج السور:

هذا المقال دعوة لأهل الخير والإحسان أن يعمل كل منهم ما بوسعه لهذه العائلة وأن يجمعوا حسنات التصدق في العشر الأواخر من هذا الشهر الكريم.

إنهم يحتاجون مأوى لا يدفعون إيجاره ولو كان غرفة ويحتاجون مقعدين متحركين وحفاظات ومواد تموينية ومصدر عمل ثابت لشقيقهم المكافح

ولنتذكر قول الله تعالى:
(آَمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَأَنْفِقُوا مِمَّا جَعَلَكُمْ مُسْتَخْلَفِينَ فِيهِ فَالَّذِينَ آَمَنُوا مِنْكُمْ وَأَنْفَقُوا لَهُمْ أَجْرٌ كَبِيرٌ) .

وقول الرسول الكريم في حديثه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من تصدق بعدل تمرة من كسب طيب - ولا يقبل الله إلا الطيب - وإن الله يتقبلها بيمينه، ثم يربيها لصاحبه كما يربي أحدكم فَلوَّه حتى تكون مثل الجبل".



*نقلا عن السوداني




[email protected]




تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 3114

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1300885 [الطيب]
5.00/5 (1 صوت)

07-09-2015 03:29 PM
كم يحصل مدير الزكاة تحت بند العاملين عليها. كيف يتم تحديد ما يمكن دفعه للفقير وما هي الحكمة من تغطية بند العاملين عليها (أصحاب البرادو والفلل) مع وجود فقراء يحتضرون من الجوع.

[الطيب]

#1300873 [ود الحاجة]
5.00/5 (1 صوت)

07-09-2015 03:16 PM
أين ديوان الزكاة من هؤلاء ؟

أين وزارة الشيؤون الاجتماعية؟

اهل الخير لن يقصروا و لكن يجب ان تعالج الامور بطريقة رسمية قبل مساعدة أهل الخير

[ود الحاجة]

#1300867 [ابو معاذ]
0.00/5 (0 صوت)

07-09-2015 03:09 PM
مقال رائع لكاتبة رائعة بارك الله فبك ياأستاذة

[ابو معاذ]

#1300697 [jafar]
5.00/5 (3 صوت)

07-09-2015 11:18 AM
يبدو أن الست بت عبد الرحيم من زمنها ولا تدرى بأن جمهورية الخرطوم قد امتلأت وفاضت بمثل هؤلاء المعدمين فى ظل حكومة لحس الكوع .. أخرجى بسيارتك الفارهه البتحكى عنها ليل نهار الى أطراف امدرمان وبحرى والخرطوم لترى ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر .. مسكينة بت عبد الرحيم ما زالت على نياتها لسة بتحكى عن الافراد ولا تدرى بأن السودانيين جميعهم ما عدا الشلة الفاسدة قد دهستهم كوارث الزمن وعاشوا الفقر والفاقة حتى أصبحوا معدمين بحق وحقيقى (لا اله الا الله محمدا رسول لله) .. أصح يا بريش

[jafar]

#1300653 [ليدو]
0.00/5 (0 صوت)

07-09-2015 10:34 AM
الهدف نبيل ،لكن ماكان في طريقة لطرح الموضوع بدون كشف الحال دا ، خاصة أنهم مرضى عاجزين مرفوع عنهم القلم وغير مؤاخذين ؟؟؟

[ليدو]

#1300651 [fatmon]
5.00/5 (3 صوت)

07-09-2015 10:33 AM
بعد أن قرأت الموضوع في الراكوبة وعلقت عليه وصلني الموضوع عبر الواتساب ولكن الفرق أنه مزيل بالآتي :
للمساعدة وتوصيل المساعدات مباشرة للأسرة تلفون سعاد الفاتح :؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
والله دي لو سعاد الفاتح الواحدة ده نوع من البجاحة وصلوا ليهو الجماعة ديل فات الحد فعلا الأختشوا ماتوا من زمان !! شخصية زي دي بحكم نفوذها وموقعها من الإعراب في حكومة السجم دي تلفون لزوجة هبنقة اللصة تشتري بيت ملك عديل ، والاولاد التلاتة كراسي، والبت ترجع جامعتها والولد يلقوا ليهو شغل بالتلفون لكن نحنا بنعيش في زمن العجائب إمام مسجد الظلام مسجد والد السلطان الجائر مد قرعته عايز يلم مليون دولار وسعاد الفاتح مدت قرعتها عايزه تتاجر بالقضية وتشحد ، لكن تشحد منو؟ الناس البشتروا الموية بالكارو في رمضان بدون ما تستحي وكمان خاتها رقمها عليكم الله دي غير شحيط بسوط عنج تستاهل شنو؟؟؟؟؟؟
حسبي الله ونعم الوكيل فيكم يورينا فيكم يوم اللا نام ولا أكل الطعام يمهل ولا يهمل يمهل ولا يهمل

[fatmon]

ردود على fatmon
Russian Federation [حكم] 07-09-2015 11:50 PM
اكيد الزولة ما قصدها الشحدة الانت قلتها
الموضوع يكون تلميع ذات سياسيا واجتماعيا
نظام شوفونى انا انسانة مهتمة بالشرائح الضعيفة من المجتمع
وهى ماعارفة البلد كلها ضعيفة الا ناسهم بس السمان


#1300557 [جنو منو]
0.00/5 (0 صوت)

07-09-2015 08:43 AM
أول الغيث قطره .. ثم ينهمر .. هلموا الى عمل الخير

[جنو منو]

#1300435 [fatmon]
5.00/5 (1 صوت)

07-09-2015 02:12 AM
المره دي بالغتي الظاهر الكلام جاب نتيجة أخيرا الله يجزيك خير وإن شاء الله حتكون في نتيجة وعايزين مقالك الجاي تورينا حصل ليهم شنو؟

[fatmon]

سهير عبد الرحيم
سهير عبد الرحيم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة