المقالات
السياسة
استقلال الجنوب حالة خاصة لم تحدث من قبل
استقلال الجنوب حالة خاصة لم تحدث من قبل
07-10-2015 12:19 PM


(1)
هذه الأبيات خرجت من الدواخل بعفو الخاطر عند وصولى الى مدينة (جوبا) لأول مرة واتجاهى مباشرة لزيارة ضريح القائد الخالد / جون قرنق دى مبيور، والسلام عليه .. وللحق وجدت صعوبة لأكمالها حتى الآن، فكلما كتبت شيئا وجده آقل من قامة من قامة ذلك الأنسان السودانى الشامخ، صاحب الرؤية العميقة والفكرة السودانية الأصيلة والذى كان يعمل فى جد واخلاص من أجل (سودان جديد) واحد ، صوته عالى النبره البعض منا اراد أن يكون صوته خافتا وضعيفا وذليلا.
لئن وقفت امام قبرك باكيا
فلأنك الهرم الكبير
ولأنك المطر الغزير
علما وفكرا مستنير
يا سيدى ..
قد كنت فينا معلما
وصاحب الرأى السديد
قد جئتنا من مقبل الأيام
من زمن بعيد
تحمل البشرى لنا
وللمهمشين وللبائسين
داعيا للعزة وللكرامة
ولى(سودان جديد)
قم يا سيدى ..
فنحن فى شوق اليك
طال الأنتظار
ضلت خطانا
يا صاحب الرؤية الأصيلة
فمن يضعنا على المسار
من يمنع الطوفان غيرك
من يوقف الأعصار
الكون أصبح موحش

وتسيد العصر التتار
,,,,,,,,,
(2)
تساءل البعض لماذا لا أكتب شيئا عن الجنوب وعن الحركة الشعبية تحديدا، غامزين ولا مزين وملمحين لأنتهاكات وأخطاء قد حدثت هنا وهناك وهم معذورين لأنهم لا يشعرون بأننا وهم مسوؤلين عن الذى حدث ولا داعى للتفاصيل واجترار تاريخ طويل من الأنانية والكراهية وأدمان نقض العهود والمواثيق، وهم لا يروا من الكوب خلاف الجزء غير الممتلئ وفى ذات الوقت لا يعلمون أن الشعوب الأصيلة مثل (الخيل) الأصيلة (بتجى فى اللفه)، وأن الأنتهكات والتجاوزات قد حدثت قبل أكثر من 50 سنة وأستمرت سنة تلو السنة وما حدث أخيرا لا يساوى (بروفة) لتلك الأحداث و لاداعى أن ننكأ الجراح ونستفيض فى مرارات تجاوزها هذا الشعب العظيم لأنه شعب (حضارة) عريقة بل هى من أقدم الحضارات على وجه الأرض ولابد أن يتجاوز كلما دار فى السنوات القليلة الأخيره ,, اؤلئك الغامزين واللامزين لا يعرفون كلما حلت مناسبة، مثل عيد أستقلال الجنوب أو تاريخ تأسيس الحركة الشعبية، هذه الفكرة السودانية الأصيله، التى تستطيع أن تجمع السودانيين كلهم، فرفضها من يريدون لهم الشتات والفرقه سريعا تنمحى الصور من مخيلتى وتظهر صورة القائد الراحل السودانى (الأصيل) الدكتور / جون قرنق، وهو هابط من سلم الطائرة فى مطار الحرطوم تشرئب له اعناق الملايين كملاك و(ولى) مخلص ,, مدد يا جون.
(3)
الشاهد فى الأمر .. استقلال جنوب السودان كان فعلا حالة فريدة لا ظن لها شبيه فى الكون كله من قبل .. يقول الرفاق هناك بأن الجنوب قد نال (استقلاله) بارادة شعبه ورغبته فى الحرية ونقول نحن فى الشمال، اذا كنا معهم أو بعيدين عنهم وبصورة عفوية بأن الذى حدث هو (انفصال)، لا توجد مشكلة ولا تشعر بمرارة هنا أو هناك رغم الأحساس بالألم والأسف والحزن الذى لا ينبع عن مطامع عند الرفيق الشمالى أو بأحساس بالدونية والأنهزام، عند الرفيق الجنوبى كونه يقبل بالتسمية التى تقول انفصال .. لأن ذلك الأستقلال وذلك الأنفصال قد حدث وتم الأعتراف به من كآفة دول العالم ولا يستطيع أن ينكره أحد، لكن (الوجدان) لا زال هو الوجدان لم ينفصل أو (يستقل) والذكريات اذا كانت دراسية أو نضالية أو شبابية هى ذاتها الذكريات والغنا ياهو الغنا والهلال ياهو الهلال والمريخ ياهو المريخ وحينما ترمى طائرة (انتنوف) برميلا على اطفال جبال النوبة وتقتلهم وتقطع روؤسهم يشعر بالحزن والألم الرفيق الجنوبى قبل الشمالى، مثلما يشعر ذلك الشمالى بالألم والحزن لغارة وقعت على (راجا) وقتلت مزارعا بسيطا بسيطا يمشى فى طريقه لا يعرف من الذى ضربه ولماذا ضربه.
كثير من الدلالات والملاحظات تلك التى هى انبثقت من خلال استقلال الجنوب ولا زال الأيام حبلى بالمزيد .. الملاحظة الأولى أن الرفاق وفى وعى كبير احتفظوا (بالسودان) ضمن اسم الدولة الجديدة (جنوب السودان) ما أروعه من اسم وما أحلاه وكان بالأمكان أن يتشدد البعض كردة فعل لنبرة (الكراهية) التى تزايدت من قبل اصحاب النفوس المتكدرة خاصة فى ألأيام الأخيره لأعلان الدولة الوليدة التى يعيش فيها شعب من أقدم الشعوب على وجه الأرض، تلك الدلالة أو الملاحظة تؤكد على تمسك اؤلئك الرفاق (بسودانيتهم) الأصيلة وبجذورهم العميقة فى هذه الأرض، التى كان لابد لها أن تقسم شعبا واحدا الى دولتين طالما دولة (الظلم) أصرت على ثقافة الكراهية والتمييز بسبب العرق والدين والجهة.
الملاحظة الثانية .. فى جميع التجارب التى حدثت فى العالم تترسب مرارات لا يمكن أن تزول سريعا من النفوس بين (مستعمر) بفتح التاء و(مستعمر) بكسرها ، لكن حالة أستقلال جنوب السودان، غربية وفريدة من نوعها، حيث تلاحظ لهذا (المستعمر) – بفتاح التاء - الذى مورست عليه كآفة انواع التمييز والأذلال والتنكر للعهود والمواثيق، سرعان ما تناسى تلك المرارات وبدأ يتعامل بأعتيادية حتى مع اؤلئك الذين أوغلوا فى كراهيته وفى اطلاق العبارات (المقززة) والدليل على ذلك وجود أكثر من 15 رحلة طيران – الآن - بين البلدين فى وقت لا زالت تقصف فيه طائرات المستعمر المناطق الحدودية وتتسبب فى قتل ابرياء، انه فعلا سلوك شعب صاحب حضارة قديمه، رغم العنف الذى يحدث أحيانا والنيران التى تندلع، لكنه يعرف كيف ينسى ويسامح ويصالح وبصورة تفاجئ الجميع.
وذلك السبب نفسه هو الذى جعلنى لا اشعر بالراحة التفسية والطمأنينة الا فى (جوبا) رغم الكتاحة ياها كتاحة الخرطوم الزمان والسخانة ياها السخانة وأحيانا لا توجد كهرباء ولا توجد ماء وأحيانا يطل عليك أحد زوار الليل ، وأحيانا تصادفك (سخافة) واحد من الذين تتدربوا على يد ناس (صلاح قوش) .. لكنك كذلك تسمع من بعيد صوت وردى يغنى (القمر بوبا) أو فنانه مغمورة لا تعرف اسمها تغنى (جلابية بيضاء مكوية) كل ذلك يجعلك تشعر بأنك فى مكان ليس لك مكان آخر غيره طالما خرجت من بيتك حتى لا تشارك فى جريمة أبادة شعب وتجريف ثقافته، حتى لو كان ذلك بصمتك لا بمشاركة فعليه أو (جهاد) وتوابعه.
الخواطر كيثره ولا تحصى ولا تعد لكنى فى الختام أرى واجبا على أن اوجه التحية لأهلى فى الجنوب جميعهم، وأخص أخى الشقيق الصحفى سمير بول وأسرته، وقد أكلنا الملح والملاح من قبل فى مصر وكملنا الباقى فى جوبا .. والتحية لأخى أبن ابيى (ملك) الملك الحقيقى ,, والتحية للأخ الصديق الودود (دنق) والصديق (مامير) ودانيال، هلاء الرفاق الذين نالوا جزءا من تعليمهم فى (ديم لطفى) برفاعة، فأخذوا من طيبة اؤلئك الناس واضافوا اليها ما ورثوه من جيناتهم (الجنوبية) الأصيلة طيبتهم والتحية للرفاق الفنانين انجلو وجوزيف، والفنان التشكيلى والكوميدى/ باترس، الذى يجبرك على أن تضحك فى اقسى لحظات الحزن، والتحية للأخ الصحفى المجتهد شول كات، وللصحفى الرقم / اتيم سايمون ولكافة الزملاء فى صحيفة (الموقف) والتحية للدكتوره والأديبه الرائعة/ استيلا قاتيانو رغم ساعات التلاقى القليلة التى تشعرك أبتسامتها الودودة بطيبة السودانيين المعروفة عنهم فى كل مكان.. والتحية للأعلامية المثابرة الذكية (سيسليا) .. مرة أخرى التحية لكآفة الرفاق الذين غنى لهم الراحل / وردى، فى (الغابة)، ثم غنى لهم بعد ذلك من بعيد (كان اسمها أم درمان .. كان جنوبيا هواها) وليعذرنى من فاتنى ذكرهم بالأسم فمكانهم جميعا داخل القلب.
تاج السر حسين – [email protected]





تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2133

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1301446 [تاج السر حسين]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2015 08:57 PM
كويس انه الواحد لو سرق يسرق من قامه اسمه (نزار قبانى) المشكله فى ناس بسرقوا من ناس (زعيط) و(معيط).
كتبت من قبل مقالا نشر على موقع(سودانايل) تحت عنوان (محمد ممد طه الذى عرفته) وبعد فترة، كتب الدكتور/ منصور خالد مقالا بذات العنوان، فهل أدعى أنه سرق ذلك العنوان؟
المرجوم القائد الخالد / جون قرنق، لم يكن حالة عادية حتى توصف بأنها مزاج شخصى، جون قرنق كان ملهما لجميع عشاق الحرية والديمقراطية وهو (المفكر) الجنوبى الوحيد الذى اقنع فكره (الأصيل) الذى لم يأت من هنا أو هناك، السودانيين قاطبة من حلفا و حتى نمولى .. وكان بمقدوره لولا الهوس الدينى أن يوحد السودان بل افريقيا كلها.

[تاج السر حسين]

ردود على تاج السر حسين
United States [ود الحاجة] 07-11-2015 10:29 AM
(( وكان بمقدوره لولا الهوس الدينى أن يوحد السودان بل افريقيا كلها. ))

كلام الدروايش ده بيخلي الواحد بيضحك شديد.

ياهو الجنوب لسع شغال معارك , هل يوجد ما تسميه انت ( هوس ) في الجنوب ام انه هوس شعبي

خلي الجنوب يتوحد اولا و بعدين فكر في افريقيا


#1301439 [ود الحاجة]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2015 08:21 PM
قال تاج السر في مقال سابق : ((لحادثة الثانية تمثلت فى القبض على (سلفى) فى منطقة خلوية بالقرب من الأسكندرية يمارس الرزيله داخل سيارة مع احدى الفتيات، أحدثت فى السلفيين جرحا لا يندمل.))
تعليق : بالرغم من انه تم قتل الاف الابرياء في دولة جنوب السودان ظلما و عدوانا و تم تشريد مئات الالاف و البلد على حافة المجاعة فان كل القيادات في دولة الجنوب في نظر تاج السر ابرياء و ملائكة رحمة , بيينما ادا قام سلفي مجهول في مصر اعتبر تاج السر السلفية تيارا فاسدا!!!!
هل سمع تاج السر في امدرمان بحوش ( اسمني =يسمني ) ؟ يبدو ان تاج السر يستخدم طريقة ( يسمني) فيما يتعلق باحبائه.
طبعا تم اطلاق اسم يسمني على هدا الحوش لانه كلما وجد احدهم ان الطعام الدي وضعه في الثلاجة او التكل قد التهم وسأل الاخرين كان ردهم كلهم ( انا ما اكلت شيء , يسمني كان اكلته) طيب مين اكل الطعام؟

[ود الحاجة]

#1301430 [ود البقعة]
5.00/5 (1 صوت)

07-10-2015 07:27 PM
(وقفت امام قبرك باكيا........لزيارة ضريح القائد الخالد / جون قرنق دى مبيور، والسلام عليه ) البيت هو عنوان قصيدة كتبها نزار قباني في عندما كان في زيارة لقبر النبي محمد صلى الله عليه وسلم ، وطبعا تاج السر كعادته في التدليس سرق البيت والمناسبة وعدلها لزيارة قبر الراحل جون قرنق ، حتى في الشعر والادب تدليس وتلبيس ..سبحان الله ، الشيعة ومايفعلون .
لم يطرح اي قضية وكما قال الاخ ود الحاجة اسماء في حياته فقط ، التحية للاخ ود الحاجة وللاخ محمد حسن الذي الجم الكويتب بالامس .

[ود البقعة]

#1301409 [تاج السر حسين]
1.00/5 (1 صوت)

07-10-2015 05:58 PM
الأمريكان ما لم ما ضاقوا من دولة ضعيفة مفككة مديونة تمارس العنف الممنهج والقتل والأبادة الجماعية وتسترق البشر وبجعل منهم عبيدا وسبايا وجوارى بأسم الدين.
هل سمعت منذ أن انفصل الجنوب بأمرة واحدة جلدت فى جوبا .. كلما يحدث لا يمكن أن يساوى جلد فتاة أو شاب يهان بهذا الشكل البشع.

[تاج السر حسين]

ردود على تاج السر حسين
European Union [مجوك ملوال] 07-10-2015 09:23 PM
يا استاذ انت فاكر نحن وينو؟ في خرتوم؟؟
جلد بتاع ساعة كم،،، ؟؟ في شريعات هنا؟؟
كلام جلد دي بي هناك حدود مكان اسلام،، ما تلخبث كلام،،،
مافي شريعة مافي جلد،،ياهو دي مريسة راقد كلو سبعان مشك،،
بعدين استاذ كلام هنا عن جنوب ،،احترم جنوب مافي داعي لي كلام عن خرتوم،، مودوع عن جنوب ما تكتر كلام ناس تانيين شمال راح خلاس وجنوب بقي هكومة براوو،،
امريكان دي مالو تحشروا معانا هنا في كلام دي!؟؟
يا اكونا كاتب تعال هنا،،،امريكان كلام اليوم اقوبات علي جنوب ورئيس سلفا ميارديت عشان مشاكل مع كمراد مشار،،ودي مشاكل في بيتنا أمريكا أوز يفرد علينا كلام خيانة واقوبات ،، جنوب ما يكاف من اي زول في دنيا دي،،أمريكا سنو؟؟
قوم لف انت وأمريكا ،،جنوب دولة هر،،مشاكل ينهل بي بقر بي جكور بلد حقنا،،

[ود البقعة] 07-10-2015 08:23 PM
الم تقل انك سوف تتوقف عن الرد على المعلقين ؟ وعندما علق احدهم وقال يقاطعك وقام علق وسعادتك كتبتا الايات وطلعتو منافق لا يفعل مايقول ، طيب ماذا تكون انت؟ هل ينطبق نفس كلامك عليك ؟


#1301332 [ود الحاجة]
5.00/5 (2 صوت)

07-10-2015 02:47 PM
اولا :واضح ان تاج السر غير مركز , فهو بداية وقع في خطأ نحوي جسيم حيث قال ( ( (مستعمر) بفتح التاء و(مستعمر) بكسرها )) و الصحيح ان التاء في الحالتين مفتوحة و لكن الميم هي التي اما ان تكون مفتوحة في حالة اسم المفعول و مكسورة في حالة اسم الفاعل

ثانيا : انا طلبت من تاج السر أن يكتب لنا عن حروب الحركة الشعبية الدائرة في الوقت الحاضر في جنوب السودان , فاذا به يتكلم عن الاضرحة و ذكرياته الشخصية و حبه الخاص لهذا او ذاك و هي أمور شخصية و برنامج اسماء في حياته.
نريد منك كتابة واقعية و نصحا لاصحابك و رفاقك في الحركة الشعبية أن يتوحدوا و يعملوا لمصلحة بلدهم الوليد . أما محاولة تاج السر الايحاء بالمؤامرة فهذا أمر مردود . و بالرغم من معرفتي الشخصية بالاسباب الحقيقية للصراع الدائر الان في الجنوب الا أني لن اذكر ذلك و ساذكر فقط ما هو معروف للكل من أنه حتى الامريكان و الامم المتحدة ضاقوا ذرعا بسبب فشلهم في التوفيق بين الفرقاء في الجنوب , هذا فضلا عن المحاولات الافريقية الجادة التي فشلت و بالتالي لا اظن أن أي مؤامرة من الشمال - ان وجدت في الاصل-ستكون أقوى من كل هذه الجهود.
فسبب استمرار الصراع و قتل و تشريد اعداد كبيرة من الابرياء هو من داخل قيادات الحركة الشعبية في الجنوب و اي اسباب اخرى هي عبارة عن اسباب ثانوية

ثالثا : سبق ان انفصلت باكستان عن الهند و تيمور الشرقية عن اندونيسيا و غير ذلك

[ود الحاجة]

ردود على ود الحاجة
United States [ود الحاجة] 07-11-2015 10:24 AM
التاء و التقدير و القائد العظيم ..... كلام الطير في الباقير يا عمك .
خليك شجاع و اعترف بخطأك ,لو انك رددت الكلمة في ذهنك لعرفت ان الميم هي المتغيرة و ليسن التاء و لكن نقول شنو في الفلهمة العمياء.

اما حكاية خجلان من نفسه و عمل فيها جنوبي فهذه حركات الناس الذين ذكرهم لك المعلق محمد المجروحة كرامتهم فتجدهم يتهمون الناس من دون مبرر .
شفاك الله

European Union [تاج السر حسين] 07-11-2015 02:33 AM
الخجلان من روحو يكتب هذا المرة منتحلا اسم أخ جنوبى .. ديل السلفيين ودى اخلاقهم تقول لى حادثة الأسكندرية براها!

European Union [تاج السر حسين] 07-10-2015 05:52 PM
واضح لمن يحسن النية، فهذا ليس خطأ نحوى، وأنما تبديل حرف مكان حرف فالمقصود بالفتح والكسر حرف (الميم) .. لكن (التاء) لأنها بداية كلمة تكريم وتقدير، والموقف موقف تكريم وتقدير يستحقه القائد الفذ السودانى الأصيل جون قرنق رحمه الله، بقدر ما احسن لوطنه، ويستحقه الأخوة الجنوبيين، لتناسيهم كثير من المرارات والسخافات، اتجه العقل الباطنى مباشرة نحو التاء بدلا عن الميم.
وعلى كل حال يشكر من نبهنا الى ذلك.


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة