المقالات
السياسة

07-10-2015 12:27 PM

إستثمروا فى أبنائكم فهو إستثمار بطىء ولكنه إستثمار مضمون
حتى وإن لم يفيدوك ماديا فسوف لن يكونوا دواعش ويقتلونك بالحسرة


البعض يفتكر أن الأب عبارة عن مضخة تضخ المال فى شرايين الأسرة لتصرفه الزوجة والأبناء على إحتياجاتهم وملذاتهم الضرورية وغير الضرورية وهذا ما يفهم من وجود بنت تعيش فى السودان ووالديها يعيشان فى بريطانيا وفى يدها سلاح خطير اسمه جواز سفر بريطانى
فى العام 1987م أنهى إبنى المدثر عامه الدراسي الخامس بمدرسة الشعلة الأهلية للبين بمدينة الرياض السعودية ولو تذكرون فى تلك الفترة صدر قرار سعودى أن الكليات العلمية من طب وهندسة وصيدلية وخلافه جميعها ستكون حكرا على الطلبة السعوديين ولا مجال للطلاب الأجانب
كنت أعمل مهندس مساحة فى برنامج تشغيل وصيانة مياه الرياض التابع لمصلحة مياه ومجارى مدينة الرياض ومفرغ تفرغا تاما للعمل فى مكتب معالى الدكتور ناصر بن محمد السلوم الذى كان وقتها وكيلا لوزارة النقل فكنت اعمل فى وضع ممتاز من ناحية الراتب وشقه مؤثثه بشارع الضباب وسيارة اخر موديل
فوجىء سعادة المدير العام الأستاذ محمد بن ابراهيم العبد الكريم بأن تقدمت اليه بإستقالتى من العمل وقرارى بأن أعود لوطنى السودان لآكون مع اسرتى واشرف على تربية وتعليم أبنائى .
كان لسعادة المدير العام فيلا صغيرة فى شارع المتنبىء بالملز واجهتها الامامية محلات تجارية تتبع لسوق خاص بالنساء وخلفيتها على الشارع الأخر مكاتب لمؤسسة مسجلة ولكنها لا تعمل لعدم التفرغ ، فطلب منى أن أنقل كفالتى على مؤسستة ظنا منه أننى سأترك العمل معهم لأتى لمشروع عمل خاص جديد فأراد أن يضمنى لصالحه فالرجل يعرف عنى كل شىء ( مانسميه فى السودان حمار شغل الله يكرمكم ) وأقترح ان أنقل كفالتى لمؤسسته وأعمل خروج وعودة لمدة 6 شهور ارتب امور اسرتى ومدارس الأولاد واعود لنعمل سويا فى مجال تنفيذ شبكات المياه متى مارغبت قبل أنقضاء فترة الأشهر الستة .
قلت له انا ذاهب للسودان والسودان فى تلك الفترة للذين لم يعيشوا معنا فترة حكم السيد الصادق المهدى لا شىء فيه سوى اسم السودان وخريطة السودان المليون ميل مكتمله وأغنية سودانى الجوه وجدانى بريدوه - لو بحثت عن كرتونة صابون لن تجدها وجاء خريف 1988م وزاد الطين بله وأى زول عاش عام 1988م فى السودان لن يخشي أى شىء .
رفضت العرض السخى من صديقى ابوابراهيم وسافرت بخروج نهائى وقلت له سأحرق سفنى كما فعل طارق ابن زياد وفقدت ثلث حقوقى لانى تقدمت بأستقالتى حسب نظام العمل والعمال ولم اقال لأن المدير رفض ان يقيلنى والرجل معاه حق .
كثيرون من هم حولى نصحونى بأن قرارى هذا خاطىء وممكن تأخذ اجازة توصل الاسرة بيتها الذى أكتمل بناؤه منذ 1984م وترتب لهم مدارسهم وتشترى ليهم سيارة وسواق وتتركهم لامهم تربيهم وترجع تجرى وراء لم الريالات وكان من بين الأصدقاء الذين نصخونى بعدم السفر صديقى وكفيلى الحالى المهندس سعود البليهد والدكتور ناصر السلوم وزير النقل الأسبق ووقتها كان وكيلا للوزارة والمهندس عبد الله بن عبد الرحمن المقبل التميمى الوزير الحالى لوزارة النقل والمهندس على عبد الله النعيم وكل من عملت معهم فى حقلي الطرق والمياه وجميعهم رجال يتمتعون بالرؤيا الثاقبة وحسن الخلق ويحملون للسودان والسودانيين حبا شديدا ..
لم أستمع لأى من هذه الأصوات وفى اول يوم جمعة ذهبت للحراج بطريق الخرج واشتريت حاوية 40 قدم وانزلتها فى فسحة بجوار شقتى بحى المربع بشارع الضباب واشتريت وبدات أشترى من كل شىء أثنين حتى أمتلأت تماما وغادرنا فى يناير 1988م بخروج نهائى للوطن انا وزوجتي وولدين وبنتين وكان الولد الثالث جنين لم يتجاوز الشهر فى الارحام ومن مشغولية السفر لم نكن نعلم ذلك الا بعد وصولنا للسودان بشهر او شهرين .
كان كل شىء فى السودان ينفر ويكره عدا انسان السودان الذى سيظل هو ملح تلك الارض ما ان تقابل اى زول تعرفه او لا تعرفه حتى تنسي كل همومك فعشت فى السودان مابين 1988م – 2003م أحلى ايام حياتى ولكنها كانت أخطرها ففى هذا الفترة تم تحرير السوق وعملية تحرير السوق هى لعبة قمار لكن على تربيزه مساحتها مليون ميل مربع فى ناس كانوا فى القمة نزلوا تحت القاع وخسفت بهم الأرض وبيعت أملاكهم ودمرت أسرهم وجاء أناس جدد من خارج دائرة الضوء تعرفهم بكروشهم ولحاهم وعلامة على الجبهة سيطروا على كل ولكن لأنهم جاءوا من الظلام قادوا السودان كله لظلمات لم ولن يخرج منها
هذه الجماعة كانت تفتكر أن خلق دولة قوية وشعب ضعيف يمكنهم من الحكم وبدأوا فى مشروع التمكين – انا فى النصف الثانى من سبعينيات القرن الماضى زرت رومانيا وتعرفت على المجتمع الشيوعى – دولة قوية وشعب ضعيف – لذلك تدمير المعسكر الشيوعى لم يكلف المعسكر الرأسمالى الغربى أى شىء – مجرد ان تحرك البساط الذى تحت الأرجل فيسقط كل شىء – المعسكر الشيوعى حتى الأن لم يخرج لنا بتعليل منطقى لسيناريو إنهياره ولكن الكل يعلم أن بناء دولة قوية وشعب ضعيف كمن يبنى عمارة متعددة الطوابق على قواعد بيت جالوص
أول حاجة عملوها دمروا الخدمة الوطنية واستبدلوها بجماعة التمكين تخيلوا فحيص LAB TECH كان شغال فى مياه الرياض فنى مختبر تم تعيينه بأمر من رئيس الجمهورية مستشارا لهيئة مياه الخرطوم – التعيين دا كان مكافاة لأنهم فى فترة الخصومة مع السعودية كانوا بيجمعوا فى فلوس للأنقاذ وقبض عليهم وسجنوا والقضية معروفه لكل الناس – زى دا عبد الرحيم مايقدرش يشيله لسببين الأول أنه معين بقرار جمهورى والثانى أفتكر هو من جماعة النائب الأول ويقولوا ليك مويه مافى – مستشار هيئة مياه المدن فحيص – طبعا المستشار دا مفروض يكون افهم من المدير العام عشان هو المرجع – عارف يا سيد عبد الرحيم أنت محتاج تغيير كل الطاقم بولاية الخرطوم – أرسلهم لولاية غرب كردفان وجيب ناس غرب كردفان للخرطوم – صدقنى الشغلانة دى كده حتظبط معاك
نجح النظام فى بناء دولة كانت تبان وكانها دولة قوية ولكنها منذ 26 سنة تقف على عصا سليمان التى أكلتها دابة الأرض ولو جاء أى شخص وهز بيده هذا النظام لسقط لأنه يرتكز على شعب فقير مريض جسديا وغالبية عظمى مريضة نفسيا
النظام قام ببناء مصانع أسمنت انتجت وملأت مخازنها والسوق بملايين الأطنان من الأسمنت ولكن المواطن محمد الفقير فى عهد الأنقاذ عجز عن البناء بالجالوص ناهيك عن الأسمنت فتوقف حركة الشراء
النظام قام ببناء مصانع الحديد ولا مشترى لفقر الشعب
النظام قام بسحب البساط من تحت اقدام القطاع الخاص وجاء بشركات القطاع العام وقضى عليه فأنسحب الشعب من أى عمل تجارى صناعى زراعى نتيجة المضايقة الغير متكافئة مع شركات القطاع العام التى تملكها وزارات أمنية لا تدفع ضرائب ولا جمارك فخرج التجار وبداوا يخزنون بضايعهم فى العشوائيات ويبيعون بالجوال بعيدا عن السلطات ففقدت الضرائب دافعي ضريبة كثر
الناس لجأت للتهريب وفقدت الجمارك حصص مقدره
الشعب الفقير أنهار منذ سنوات فأنهارت الدولة هى الأخرى بعده مباشرة
فالشعب هو القواعد والأعمدة والقريدبيم والابيام التى تحمل الدولة والدولة تجمل شعبها كما يجمل البناء الهيكل الخرسانى بالطوب والبلوك والبياض والدهانات والأثاثات
الأنقاذ دفعت بالشعب ورمت به بعيدا وجردته من كل أسلحة مواجهة الحياة وأحتكرتها لنفسها ومؤسساتها التابعة لوزاراتها ومؤسساتها العامة فمات الشعب وشبع موت وتحللت جثثه وأنتقل المرض وقضى على الدولة
نكته : الرباطابى قال لأخيه أنت مافى راجل ضكر كدى يقوم يقلب الحكومة دي
قال ليهو يقلبوا شنو ؟ قاله الحكومة دى ، قال ليه والله الحكومة دى مقلوبه من سنين بس أنتو غالبكم تتخارجوا من تحتها
خلاصة الكلام أن الأنقاذ تعمدت أفقار الشعب لأزلالة بتطبيق عبارة - جوع كلبك يتبعك – الكلب الجعان مات - الغنم الكانت بتحلب لبن للأنقاذذ مالقت البيحرسها - جاء الضيب أكلها – الأتنين ماتوا
طبعا البلد كلها اليوم مافيها اى إقتصادى أو مفكر ممكن يمرق السودان من وهدته هذه
سئل الرباطابى عن الحل ؟ قال يشكوها من أول جديد ، يشكوها كيفن يا أمحمد ، قال يجى المستعمر البريطانى يحكم البلد دى لمائة سنة قادمة وبعد كده ( نشيف !!! )
أعود لسيرتى الذاتية 1988م – 2003م
لو لم أخرج للسعودية فى رحلة العمل الثانية يناير 2003م وقعدت فى السودان كنت أضطررت لبيع بيتى والسبب هو أن ولدك زمان لمان يتخرج طبيب أو مهندس من الجامعة انت لو شغال تطلب المعاش الأختيارى – ما خلاص فقرك أندفن بتخرج أبنك – اليوم ولدك فوق ضهرك حتى يتخصص – لو طبيب يبقى استشارى لو مهندس يبقى مستشار – بكلاريوس الرماد دا بقى مابيكفى سيده – لذلك فور تخرج ابنى البكر فى يوليو 2001م وانهى الأمتياز والخدمة فى يناير 2003م انا خرجت للعمل بالسعودية لأسباب مقنعة .
أنهيت ترتيب أثاث بيتى وفضيت الحاوية وبعتها عشان كانت ماخذه مساحة فى الحوش وبدات الفئران تظهر تحتها وأولادى أنتظموا فى المدارس – وخرجت اشوف السوق – لقيت الشعب دا يا المعلق فى حافله او الشايل ساندوتش يأكل – أجى أقيف جنب بتاع المكتبه بالساعة والساعتين مافى زول بيشترى كتاب ولو دخل زول مكتبه يا أشترى جريدة او قلم أو فلسكاب فتكونت فى ذهنى فكرة كافتيريا ودكان اسبيرات أو مكتب خدمات ولم أفكر فى الدخول فى العمل الهندسي والمقاولات وخلافه
لو ذهبت للبحث عن وظيفة سأضطر لمد يدى للحرام فالراتب لايغطى مصاريف اسبوع وأنا اب لعيال وواحد ماطلع للدنيا فى تلك الايام ( الباشمهندس محمد حاليا ) ماشاء الله ..
لو ذهبت لمجال المقاولات سأضطر أن اقدم الرشوة حتى أظفر بمناقصة وكضاب من يقول تعاملت مع الحكومة ولم اقرب الحرام
بحثت فى كنوز معرفتى القديمة قبل الهجرة الأولى
فكرت فى كافتيريا المشكلة كانت فى الخبز فى العام 1988م لا يوجد خبز ولا دقيق ولا خميرة
تسأل تقول الناس دي عايشه كيف يقولوا ليك ربنا ما شق حنكا كتله من الجوع
طبعا دا كلام خاطىء لان الملايين اليوم وفى الماضى وحتى فى المستقبل يموتون من الجوع او مايعرف بالمجاعات والشقه حنكهم هو الله
قبل ما تكتمل اجراءات تراخيص وتجهيز الكافتيريا ذهبت لخبير مختص فى بناء الأفران يسكن الديوم الشرقية جبته وفى الزقاق الخلفى للفيلا بنيت فرن بحجم كبير وكنت اخرج بسيارتى مابين الواحدة والثانية صباحا اشترى جوالات الدقيق من السوق الاسود وفى طاقم شباب عجانين يأتون بعد صلاة المغرب يعجنوا جوالين ويذهبوا وقبل منتصف الليل يأتى طقم قطاعين يقطعوا الخبر ويذهبوا وفى حوالى الثانية صباحا يأتى طاقم الفرانة يشغلوا الفرن انا اكون خرجت وتركتهم يعملون ويحرسون البيت وامشى ادبر جوالات دقيق بكره لمان الشمس قبل ما تشرق الشباب ديل عارفين شغلهم يكونوا فتحوا الباب الخلفى للسيارة الباجيرو وحركوا الكراسي للأمام ووضعوا مشمع داخل السيارة وملوءه بالخبر بتاع الساندوتشات وخبر صامولى للطلبات داخل الصالة
مع صلاة الفجر اتحرك من منزلى فى الجريف غرب للكافتيريا غرب سينما كلوزيوم بمبانى الأوقاف ( كافتيريا البرستيدج ) تكون الصفوف واقفه فى الشباك منتظره وصولى عشان كل واحد يضمن سأندوتش قبل مايذهب لعمله
أنزل الخبز واعود للبيت يكون مدثر وشقيقته لابسين وشايلين شنطهم اوصلهم لباب المدرسة فى العمارات ثم اعود لانام
اى شخص كان شاهد على حياتى فى الرياض وشهد حياتى فى بلدى حيقول الزول دا مجنون
الحمد والشكر لك يارب بمال حلال وجهد نضيف لم امد يدى على مال عام او خاص
عندما شعرت ان عائد الكافتيريا لايكفى مع قدوم الأنقاذ 1989م وسياسة التحرير والذى كنا نشتريه بجنيه اصبح محتاج 1000 جنيه فتحت دكان اسبيرات شراكة مع شقيقى المرحوم على
وكلما الأوضاع تزداد سواً نزيد من الهمة والصبر
فى أحدى المرات أشتريت يايات قندران فيات N3 حمولة لورى من السيد / عبد المجيد أبرسي ولمان اللورى وصل العتالة تأمروا علي ورفعوا السعر للتنزيل ، أخذتنى الهاشمية وأتمولصت وقعدت بملابسي الداخلية وبدأت انزل فى اليايات واضعها فى المكان المخصص لها عشان يفهموا أنى من نفس طبقة البلوريتاريا التى جاءوا منها - لك ان تتخيل كم هو ثقيل جدا وزن أمية قندران - العتالة لمان لقوا الموضوع جد ونص اليايات دخل الدكان جاءوا لمساعدتى فرفضت - أردت ان أعطيهم درسا ومن يومها انا من يفرض سعره فى السوق
قد اكون الوحيد الذى يدير عمله من خلال جهاز حاسوب فى تلك الفترة عدا الشركات الكبيرة طبعا – اعنى صاحب دكان اسبيرات - وقبل ما افتح دكانى كل يوم اتعرف على سعر الدولار طبعا ايام حمدى وسياسة ( التهرر ) لا التحرر الدولار اليوم بـ 500 بكره بـ 700 لحد ما وصل العشرة ألف جنيه ، ممكن الدولار الصباح يكون ليهو سعر والضهر عنده سعر
كنت اضع كل اصناف البضاعة فى ملف مايكروسوفت أكسل وبكم جنيه اشترتيها وتاريخ الشراء وتاريخ اليوم وقيمة الجنيه مقابل الدولار - ادخل القيمة بتاعت اليوم وتنسدل امامى قائمة جديدة للأسعار - جاء صاحب شاحنة قندران وطلب منى ماسورة عقرب قلت له بألف ومائتين جنيه مشى عند جيراننا لقاها بـ 570 جنيه قابل شقيقى وشريكى المرحوم على قال ليهو اخوك الجبتوه من السعودية ضاربه سلك يقول لى ماسورة العقرب بألف ومائتين جنيه - جاء شقيقى منفعل وقال لى انت حتطفش الزبائن ولمان وريته ان المبلغ بالدولار الذى اشترينا به هذاالصنف اليوم قيمته فى السوق مع 20% هامش ربح يساوى كذا وفعلا كل من كان يعمل فى تلك الفترة ( تحرر حمدى ) ولم يراقب سعر الدولار يا خرج من السوق يا دخل السجن
صبرنا على أسوأ سنوات فى تاريخ السودان 1990م الى 2003م وغادرت السودان بخروج كل ما أخشاه أن يكون نهائى لأن الأوضاع فى الوطن لا تشجع على العودة ولو تاخرت فى الخروج لضطررت لبيع أغلى ما أملك – فيلا بنيتها بعرق 17 سنة عمل متواصل فى السعودية لم تكلفنى سوى 237 ألف جنيه ( وقتها فى 1980م كان الجنيه يساوى دولار واليوم قطعة الأرض بس بمليارات – غايتو العمله الكيزان فى السودان شىء رهيب ) ، ولكن لم أخرج إلا بعد أن تخرج الدكتور المدثر طبيبا وأنهى فترة الأمتياز وذهب لحامية الدمازين يؤدى خدمة العلم وعاد رجلا يزيد عن والده فى كل شىء سلمته مفتاح البيت ومفتاح العربية وعدت لوطنى الثانى السعودية بعد غياب 15 سنة عنها كان منها 13 سنة ونص تحت حكم الأنقاذ لم اكتب شيك ولم استلم او اسلم شيك ولم افتح حساب فى بنك الا حساب اسم العمل الشراكة مع شقيقى وكنت اتعامل بالكاش وبس
ارسل لى صديقى العزيز المهندس سعود البليهد تأشيرة عمل على أحدى مؤسساتهم طارحا مشروع عمل تشاركي ومازلت حتى تاريخ اليوم اعمل معه مهندسا وكأنى أعمل فى مؤسستي الخاصة والحمد والشكر لله
هذه السيرة الذاتية قصدت منها لو ان أى اب يفكر فى ترك ابنائه القصر او المراهقين للأم وهو يعمل فى دول الخليج او بريطانيا ويكتفى بمراقبة وتربية الأم أو أحد الاقارب أقول له لا تفاجأ لو رسب ابنك أو بنتك ، لا تفاجا لو تداعش ابنك أو بنتك
نحن فى زمن اسود واغبر ولا طعم له
احرص ان تربى اولادك بنفسك
احرص ان توصلهم للمدرسة بنفسك
احرص ان تحضرهم من المدرسة بنفسك
كنت أعمل بصفة شبه تفرغ بمكتب الدكتور ناصر السلوم وكانت المهام الموكلة لى أن اقوم بعمل التصاميم والأشراف على مايعرف بالـ RELOCATIONS أى التحويلات ، فقد أنتظمت مدينة الرياض حركة حفريات فى العيديد من الأنقاق وقواعد الجسور المعلقة بالصورة التى ترونها اليوم ومهمتي كانت تنحصر فى متابعة العمل مع إستشارى ومقاولي وزارة النقل الذين تعترض تنفيذ أعمال حفرياتهم خطوط نقل مياه قادمة من مشاريع عملاقه خارج الرياض كصلبوخ والبويب والوسيع وخط أنابيب آبار الخرج ونساح والحائر وبعض خطوط وشبكات التوزيع داخل المدينة فكانت مهمتى وضع تصميم خط سير بديل يمر بطريق الخدمة فى منطقة الحفريات ليعود لمساره السابق بعدها وقد أنجزت العشرات من تلك التحويلات التى كانت مثار أعجاب عدد كبير من الأخوة المسئولين السعوديين والحمد والمنة لله ، فكان كلما تأتى مواعيد خروج المدرسة من الروضة والجميع فى إجتماع ، اقف طالبا الأذن بالخروج ، فطلب منى معالى الدكتور ناصر السلوم أن يخصص سائق يأخذ ابنى من المدرسة للبيت ، فقلت له بلهجة رباطابية لا تخلو من جلافتنا المعهودة ، نحن ما بنودى أولادنا مع السواقين الغرباء بكره يطلعوا لينا ... فضحك الجميع وقال الدكتور ناصر سلمان دا ناصح شديد وقد حكى لى بعض الحضور انهم عايشوا مثل هذه المشكلات مع ابناء معارف لهم وأن كيف تخصيص رجل غريب يأخذ ابنك من والى المدرسة قد تترتب عليه مشكلات تفسد حيات طفلك ، إلا أذا كان نقلا جماعيا ببص بداخله مشرف او مشرفة من المدرسة فلا مانع ، والقصص قد لا تنتهى من حلاوتها فى المشكلات التى تقابل الأب فى ترحيل أولاده ، فأذكر أنى كنت مريض واشعر بحمى شديد ، فوقف مدثر وشقيقتيه على راسي وقالوا يا ابى لن نذهب اليوم للمدرسة ، فأنا أسكن فى الجريف غرب شارع الستين والمدرسة بحى العمارات قلت لهم لا سنذهب فدخلت الحمام فأرقت الماء حتى أخفض الحمى وخرجت بالسيارة ، فى طريق عودتى وقفت فى الطريق وأفرغت ما ببطنى ودون مؤاخذة اسهلت فى ملابسي ولكن كان الثمن أن حضر ابنائى دروسهم كاملة وفى نهاية اليوم وبعد ان فككت كرسي السيارة وغسلته ونشفته وأغتسلت ذهبت مرة ثانية وأحضرتهم
لا تترك إبنك مع السائق
احرص ان تتفقد وتتابع مستواهم مع مدرسيهم بنفسك
كنا نجلس جماعة فى الحي فى حلقات تلاوة وقد لاحظ جارى الدكتور احمد على عبد الله خروجى من حلقة التلاوة فسألتى اين تذهب فهل هنالك أفضل من حلقة تلاوة القرأن قلت نعم انا أذهب لأحضر ابنائى من درس المساء فهذا جزء من التكليف برعاية الأسرة
الحديث هذه الايام ينصب كله على طلبة دواعش من جامعة العلوم الطبية لمالكها بروف مأمون حميدة
أنا لى ولدين ( طبيب بشرى وطبيب اسنان ) وبنتين ( أخصائية مختبرات وأخصائية عبون ) تخرجوا فيما بين 2001م و2009م من جامعة مأمون حميدة
الخامس والمولود الوحيد الذى دفنت صرته فى بيتنا فى السودان مهندس مدنى جامعة الخرطوم الاول على دفعة العام 2009م وحصد كل جوائز الكلية الأربعة لوحده – طبعا لم يعين فى الجامعة لأنه غير منظم وابوه غير منظم ونحمد الله على ذلك ومع ذلك لم نسلم من معلقى الراكوبة – عين مساعد تدريس براتب 50 جنيه شهريا خدمة وطنية وبإنتهاء مدة الخدمة الوطنية منح خطاب تسريح الجندى مهند سلمان من الخدمة – أرسلته على نفقتى الخاصة لهولندا فحصل على درجة الماجستير فى علوم ادارة موارد المياه من جامعة اليونسكو IHE بدلفت هولندا وجاء بحمد الله الأول على كل الدفعة بمن فيها من أمركان وأروبيين وآسيويين وهو فى طريقه ان شاء الله لنيل درجة الدكتوراة فى مجالات اوسع قد تطال قانون نزاعات المياه وقانون إقتصاديات المياه ، قلت له يا مهند كل ماحرمتنى منه ظروفى العائلية سأوفره لك لتصل أليه أنت مهندس مدنى من جامعة الخرطوم وإدارى فى مجال المياه من جامعة اليونسكو عاوزك تدرس قانون النزاعات الدولية لموارد المياه مع تخصص رابع فى إقتصاديات المياه يعنى بأذن الله تكون مهندس إدارى قانونى إقتصادى يعنى 4 IN 1 إن شاء الله تعالى
حرستهم ورعيتهم مع أم من اسرة سودانية عريقة بنت ناس مؤدبة تقيم الليل قبل مايظهروا الكيزان وتقرأ القرأن فى غرفتها مش قرأن البربوقاندا والشو ، كانت معلمة قبل الزواج فتفرغت للبيت وتربية الأولاد فكسبت وربحت بفضل من الله سبحانه وتعالى ، فقد أحتفلنا بحمد الله يوم 17 رمضان الجارى بمرور 40 عام على زواجنا ولكن بطريقة الشكر لله فقط
هل ياترى لو سمعت كلام الأخوة والأصدقاء من سعوديين وسودانيين وارسلت اولادى مع امهم للسودان وجلست فى مكيفات السعودية كنت حصدت ما حصدته اليوم
اترك الأجابة لكم ولكل اب اقول لو أردت أن تستثمر استثمر فى أبنائك فهو إستثمار بطىء ولكنه أستثمار مضمون


المهندس سلمان إسماعيل بخيت على
الرياض السعودية
[email protected]


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 2709

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1301707 [MAN]
1.50/5 (2 صوت)

07-11-2015 12:23 PM
أفحمتني يا باش، بالمناسبة لنا عظيم الشرف بمعرفتكم والتواصل معكم ان امكن حيث اقيم بالرياض

[MAN]

#1301490 [عصمتووف]
3.00/5 (2 صوت)

07-11-2015 12:01 AM
تعال قاسمنا حلاوة الحرمان بعد عيالك م اتخرجوا الهجرة لا داعي لها ولا تنسي السوق الاسود كان هزم الصادق غير السيول والامطار برضو ايامنا كانت احلي تجد الفلوس المواد مافي حاليا لا فلوس والسلع متوفرة ومسرطنة وضاربة اذن فترة الصادق احلي وكم مرة قرات لك ب مغازلة الوالي الجديد كانك تطلب منصب قانيا تدين والامانة شئ معروف وباقي فينا لا داعي لسرد الاشياء الخاصة بين العبد وربة

[عصمتووف]

#1301383 [MAN]
2.00/5 (1 صوت)

07-10-2015 05:08 PM
المهندس سلمان، في ناس تانية رسلوا اولادهم السودان وظلوا في الغربة وبرضو الاولاد نجحوا، يعني لا اسهال ولا عتالة المسالة توفيق وتوزيع ادوار بين الاب والام. نتفق معك ان الطبيعي وجود الاب والام لكن لكل شخص ظروفه الخاصة. يعني انت بعد اسهالك ده الاولاد دخلوا جامعات خاصة عدا العبقري بتاع مدنية، يعني لو ما اسهلت في ملابسك كان ما لمو حتي في الخاص، غايتوا ربنا يبارك ليك فيهم ويحفظ ويوفق اولادنا اجمعين، وكل اسهال وانت بخير

[MAN]

ردود على MAN
[المهندس سلمان إسماعيل بخيت على] 07-11-2015 12:22 AM
يا [MAN] أخته الأكبر منه عام 2001م أحرزت 92,4% وفضلت جامعة مأمون حميده فى حين كان من حقها دخول طب الخرطوم لما شاهدته من تميز عكسه لها اخويها الأكبر منها وشقيقها طبيب الأسنان كان عنده فرصة فى أكثر من جامعة حكومية منها طب الجزيرة وفضل أن يدرس أسنان بالأكاديمية ولو مهند كان علوم وليس تخصص رياضيات لأختار جامعة مأمون حميدة
بالمناسبة بتاريخ 10 يوليو 2014م منح المجلس القومى السودان للتخصصات الطبية درجة الدكتوراة السريرية فى طب وجراحة العيون الى إبنتي التى فضلت جامعة مأمون على غيرها وأفتكر كلنا بنعرف ايه يعنى دكتوراة من المجلس القومى السودانى للتخصصات الصحية ومع ذلك مواصلة بفضل الله فى الزمالة البريطانية FRCSEd فأحرزت PART 1 من زمالة الجراحين البريطانيين THE ROYAL COLLEGE OF SURGEONS OF EDINBURGH فى 1 سبتمبر 2008م وفى 7 سبتمبر 2001م أحرزت النجاح فى PART A وقريبا بإذن الله ستجلس للجزء الثانى وشقيقتها الكبرى تحضر لرسالة الدكتوراة اما المدثر ففى طريقه بأذن واحد أحد لليابان للتخصص فى جراحة المخ والأعصاب وأن شاء الله دكتور محمد فى طريقه للتخصص فى تقويم وتجميل الأسنان وأعلم أن إسهالى جاء بفائدة أتمناها من كل قلبى لأولادكم جميعا وابشرك ليس نجاح وبس ادب والتزام بالصلوات فى المسجد والحمد والشكر لله وفقك الله ووفق اولادك ولكن اعلم اننا فى زمن المادة ممكن توجه ابنك بالمال ليبقى لا عب كرة زى ميسي ويحدث ، ممكن تدرسه موسيقى وفن ويحدث ، ممكن توجه نحو الطب او الهندسة ويحدث المهم التوجيه يكون بوعى وأدراك لأمكانية الطفل وهو عجينة طريه خام تشكله حيثما تريد لكن على الوالد ان يصبر ويشد الحزام لحد مايسهل ماهياش سهله وحقيقة انا لو كنت عارف المسئولية كده كنت قصرتها من أصله وقعدت عزوبى انا كنت مفتكر زمنى يعدى زى زمن ابوى ماقدم اى مجهود غير مجهود الليلة ديك وبس وخرجنا للدنيا نرعى فى البهم صغار ونرعى الغنم ونحش القش أطفال وفى السابعة تلقفتنا الحكومة سكن وتعليم واكل وعلاج ورعاية وتوجيه لـ 17 سنة خرجنا للدنيا رجال لم يسهم الوالد فيها بثمن قلم رصاص ولا دخل فى زنقه ولا أسهال وبالمناسبة الأجيال القادمة من الاباء حتشوف الويل واسهال بس مابفكها


#1301378 [هناء عبدالعزيز]
4.00/5 (2 صوت)

07-10-2015 04:59 PM
ما شاء الله تبارك الله

ربنا يبارك لك فيهم

اتمنى ان يحذو الآخرين حذوك ويقومون بعرض تجاربهم المفيده والنصائح وتصوراتهم للحلول بدلا عن عرض المشاكل التى سئمنا منها والتى نخشى قد تكون تسببت فى اعطاء الشباب احساس بان المستقبل مظلم ولا سبيل الا بالهجره الابديه او الالتحاق بداعش

قد تكون اغتربت فى زمن اسهل واستطعت بناء فيلا فى 17 سنه وهذا صعب الآن والتضحيه اكبر

اعرف اسره مرت بهذا الموقف مؤخرا

الاب مغترب بينما الام مع العيال فى السودان

اشتكت الام من سلوك الابن الاكبر الذى دخل فى سن المراهقه وطلبت من الاب اما ان يعود او ان تلحق به كل الاسره حيث انها لا تستطيح ضبطه لوحدها

نصحه الجميع بالا يعود او يجلبهم وان يتناسى نقة الام لان البلد ما فيها حاجه وان الحقهم به فلن يستطيع توفير ولا قرش فمرتبه صغير

الاب استشار اخصائية علم نفس ونصحته بان هذا الوضع خطير ويجب ان ينسى المال وان يجلب اسرته فورا وهذا ما فعل وسط غضب عارم من الاسره الممتده

الحمدلله هم يعيشون معا الآن ربما لن يكسب مالا من الاغتراب لكن ادا كسب ابناؤه فهدا يكفى

احييك لانك قدمت الوقايه على العلاج ولكن نعى بان ظروف الناس تختلف ولكن عندما يعلم الانسان ان مهمته فى الحياة اسمى بكثير من جمع المال سوف ينعدل الحال ان شاء الله

ليس كل من عاش فى هده الدنيا امتلك منزلا ومالا وعربيه اخر موديل او سكن بالايجار فى حى راقى فابسط منزل فى منطقه شعبيه وعفش بسيط يكفى

نعم على المرء ان يجتهد ويعمل اقصى قدرته ولكن بعد دلك الرزق من الله المهم ان يكون حلالا وان يعيش الانسان قدر قدرته مافى زول بيقدر يرفع عينه عليك ما لم تسرق او تشحد

اكرر طلب الاخ مغترب حيران زهجان

اتمنى الا تتوقف انت ومن لديه الخبره من اسداء النصح وفى ميزان حسناتكم ان شاء الله

لك التحيه

[هناء عبدالعزيز]

ردود على هناء عبدالعزيز
[تأشيرة خروج] 07-12-2015 01:24 PM
ويتولى الدراب والتراب نظافة الدبر ؟

بالله ده أسلوب ده ؟

[المهندس سلمان إسماعيل بخيت على] 07-11-2015 12:39 AM
شكرا أستاذة [هناء عبدالعزيز] ومايفرح أن حواء السودان تتفوق على آدم حتى فى نتيجة الشهادة السودانية
فى بعض المرات اقرأ تعليقات بعض المعلقين واقرر أن أحتفظ بمذكراتى لنفسي وفجاة اجد تعليق زى تعليق الأستاذة [هناء عبدالعزيز] وأتشجع ومن جديد يجرى حب الكتابة فى عروقى
أستاذة [هناء عبدالعزيز] لدي مدونة خاصة بى أسمها ( رباطاب وسط ) وحقيقة نحن أمة وسط لا نحب الغلو ولا ندوعش ولا نداعش كتبت فيها كل شىء عنى وعن اسرتى منذ أن بدات اعى الحياة فالأخ الذى جاء ليعلق بعدك لحظه العاثر المدعو MAN قال ( يعني انت بعد اسهالك ده الاولاد دخلوا جامعات خاصة عدا العبقري بتاع مدنية ) وقد يصاب بصدمة حين يكتشف انه بفضل الله وكرمه لا فضلى كلهم نوابغ واختيارنا لجامعة مأمون حميدة كان لمعرفتى السابقة بالرجل وانه لايقدم مشروع فاشل
انا رباطابى والرباطاب يعرف عنه الوضوح فلا يخفون أى شىء
كتبت فى مدونتى ( رباطاب وسط ) عبارات تتحدث بأننا فى البلد لم يكن فى بيوتنا حمامات أو دورات مياه - الكبار يقضون حاجتهم فى الخلاء ممسكين بابريق ماء فى مشوار قد يزيد عن الكيلومتر
أما نحن الصغار فنختار مكانا خفيا بين خشش شجر النخيل ونقضى حاجتنا دون استخدام الماء ويتولى الدراب والتراب نظافة الدبر ودا شىء طبيعى ومتداول فى كل قرى الريف السودانى وحتى فى بلاد زى صعيد مصر
أشاد البعض بأسلوبى فى السرد وأستهجنه البعض
اذكر انى تحدثت عن ان الدجاج يعيش معنا فى البيت واذكر فى اكثر من مره اكون نائم يصعد الديك على صدرى ويعوعى مؤذنا بالفجر ولم اصاب بأنفلونزا الطيور
نحن أمة غير صادقة فى تعبيرها عن حياتها ونحتاج لمزيد من الوضوح خاصة فى تعاملنا مع اولادنا نخفى عليهم جوانب هامة من هذه الحياة
شكرا لك وشكرا للأخ MAN
فمن يثنى عليك يستحق الثناء ومن يقدم النقد يستحق الثناء فقد اهدى ألى عيوبى


#1301358 [محمد عمر]
3.00/5 (2 صوت)

07-10-2015 03:50 PM
هذا هوس يا باشمهندس!!
سـئمنا من سـماع هذه الاسطوانة لأننا ظـللنا نسـمعها منذ سـنين في هذه الراكوبة وعرفنا كل شئ عنك فأنت مساح عبقري ومخطط استراتيجي وأستاذ كبير في تربية الاولاد وفي كل المهن التي احترفتها حتى في ادارة المقاهي والافران!!
مع العلم ان المهندس يتحدث عن ظروف وتجربة خاصة به وحده وطبعا للآخرين تجارب وظروف مختلفة تماما.

[محمد عمر]

ردود على محمد عمر
[المهندس سلمان إسماعيل بخيت على] 07-10-2015 07:47 PM
يا محمد عمر انا انسان من منطقة الرباطاب ودى منطقة بكاملها لايوجد فيها راجل عاطل او خايب نزرع ونفتل الحبال ونلم الماروق ولمان نمشى للقراية برضو نجيهها وانا فخور بكل المهن التى أمتهنتها فى حياتى أنت الحرق رزك شنو
ياريت تكتب لنا تجربتك قد تفيدنا بها وياريت كل سودانى فاكى حرف يكتب تجربته مهما كانت بسيطة الا انها ستفيد الاجيال القادمة
الزمن القادم حيكون صعب ووسائل التواصل الحديثة باعدت بين الناس حتى فى نطاق الأسرة الواحدة شقيقين يسكنان فى غرفة واحدة كل واحد له دنياه وقروبه
تعرف لولا الكافتيريا والفرن كنت بعت فيلا ثمنها اليوم فوق الخمس مليار جنيه واولادى فقدوا المسكن واتشتتوا ومين عارف كان قضيت فى سجن الهدى
لمان عملت الكافتيريا انشغلت فواحدة قريبتنا قالت عنى يا سلمان ود الأصول يا الطغاك شد الفول
الناس مابتريح لو جلست عاطل لن تسلم لو عملت كافتيريا وبنيت فرن وشديت فول لن تسلم
لو عندك سعف ممكن اعمل ليك منه حبل وابرمه وانسج ليك عنقريبك بلدى ودنقلاوى
وفتل الحبال تعتبر من المهن الدونية لان مردودها المادى ضعيف جدا
ولكن يا محمد عمر فلا تحقرن احد
فينبغي الاقتداء به صلّى الله عليه وسلّم والتأسي في جميع أعماله، وأقواله، وجده واجتهاده، وجهاده، وزهده، وورعه، وصدقه وإخلاصه، إلا في ما كان خاصّاً به، أو ما لا يُقدر على فعله؛ لقوله صلّى الله عليه وسلّم: خذوا من الأعمال ما تطيقون فإن الله لا يمل حتى تملوا

[المدقق] 07-10-2015 06:59 PM
الملاحظ في هذا المدح الذاتي ان المهندس ذكر انه غادر السعودية بسبب منع الاجانب من دخول الكليات العلمية عندما كان ابنه في الصف الخامس الابتدائي , يعني بدري على الجامعة
ما بعيد يكون الزول طالما انه بنى فلا و عنده سيارة جديدة و شوية عملة صعبة و البلد كانت في حكم الاحزاب و هو اتحادي فشالت الهاشمية و قرر يرجع و يستمتع بالديموقراطية

[المهندس سلمان إسماعيل بخيت على] 07-10-2015 05:25 PM
يا [محمد عمر] الرد جاءك من [مغترب حيران زهجان] الله يبارك لك فى عيالك...
مع اختلافى معك فى بعض ارائك لكن اشد على يدك لتضحيتك بالوظيفةمن آجل تنشئة عيالك بالصورة الصحيحة..
انا لا أكتب لك ولا اكتب لأنال رضاء الكل
تخيل كلام الله ( القرأن الكريم ) من 7 مليار من يؤمنون به لا يتجاوزون المليار والشيوعية والبوذية والهندوسية يتبعها مايزيد عن 4 مليار
عاوز كلام العبد الفقير لله سلمان يرضى عنه كل الناس
اما قولك
نحن في الانتظار وطبعا انت زول فاضي لا شغل ولا مشغلة
الحمد لله وربنا يعفيك من الأمراض التى تسيطر على ذهنك المريض


#1301345 [مغترب حيران زهجان]
3.00/5 (3 صوت)

07-10-2015 03:20 PM
الله يبارك لك فى عيالك...
مع اختلافى معك فى بعض ارائك لكن اشد على يدك لتضحيتك بالوظيفةمن آجل تنشئة عيالك بالصورة الصحيحة..
نتمنى ان تواصل فى تقديم النصح من تحاربك العملية فى تنفيذ وتخطيط البنى التحتية للمهندس عبدالرحيم محمد حسين عسى ولعل ان يستبينوا النصح قبل فوات الآوان

[مغترب حيران زهجان]

#1301343 [مغترب حيران زهجان]
4.00/5 (2 صوت)

07-10-2015 03:18 PM
الله يبارك لك فى عيالك...
مع اختلافى معك فى بعض ارائك لكن اشد على يدك لتضحيتك بالوظيفةمن آجل تنشئة عيالك بالصورة الصحيحة..
نتمنى ان تواصل فى تقديم النصح من تحاربك العملية فى تنفيذ وتخطيط البنى التحتية للمهندس عبدالرحيم محمد حسين عسى ولعل ان يستبينوا النصح قبل فوات الآوان

[مغترب حيران زهجان]

#1301319 [omer]
1.50/5 (2 صوت)

07-10-2015 02:18 PM
حظك

[omer]

م. سلمان إسماعيل بخيت على
م. سلمان إسماعيل بخيت على

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة